ردود أفعال عراقیة غاضبة علی إساءة اردوغان للحشد وسط دعوات لقطع العلاقات مع تركيا
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

2017-04-21 16:19:25

ردود أفعال عراقیة غاضبة علی إساءة اردوغان للحشد وسط دعوات لقطع العلاقات مع تركيا

الحشد الشعبي يتوعد اردوغان بـ"رد مزلزل في الميدان"شفقنا العراق-أساء الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، في مقابلة صحفية مع قناة لجزيرة القطرية الى الحشد الشعبي بقوله “من هؤلاء الحشد الشعبي، من الذي يدعمهم؟ البرلمان العراقي يؤيد الحشد الشعبي لكن هم منظمة إرهابية بصراحة ويجب النظر إلى من يقف وراءها”.

من جانبها استدعت وزارة الخارجية، أمس، السفير التركي في بغداد لتسليمه مذكرة رسمية بخصوص تصريحات اردوغان.

فيما رفض مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي اتهامات اردوغان وعدها تدخلاً في الشأن العراقي” مؤكدا ان “العراق دولة ذات سيادة وقانون الحشد الشعبي جعله قوة تابعة للدولة العراقية وتحت سيطرتها، وهذه القوة تدين بالولاء للعراق وشعبه وليس لأية دولة اخرى وتتبع اوامر القائد العام للقوات المسلحة”.

قيس الخزعلي

أكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي ، اليوم الجمعة، أن اتهامات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، للحشد الشعبي دليل على اعتداله وانهزام الجماعات الإرهابية.

وذكر الخزعلي في تغريدات على صفحته ف موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن “اتهامات اردوغان للحشد الشعبي بالارهاب دليل على اعتداله ودليل على انكسار راعي الارهاب وانهزام جماعاته الإرهابية”.

وأضاف الخزعلي، أن “اتهامات اردوغان للحشد الشعبي يصدق عليها، اذا اتتك مذمتي من ارهابي فهي الشهادة لي باني معتدل”.

المالكي

وصف نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب ادوغان ضد الحشد الشعبي، بالعداء العميق ضد الشعب العراقي.

وأوضح في تغريدات له على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي الـ”تويتر” أن “تصريحات أردوغان والمسؤولين الاتراك ضد الحشد الشعبي تعبر عن عداء عميق للشعب العراقي وتدخل سافر في شؤونه”.

وأضاف المالكي ان “الحشد الشعبي عراقي من أبناء هذا الشعب العظيم ولا نسمح لاحد المساس به”.

التحالف الوطني

دعا التحالف الوطني، اليوم الجمعة، الحكومة الى لجم جميع التدخلات الخارجية في شؤون العراق الداخلية.

وذكر التحالف في بيان اليوم، ان “على حكومته الموقرة اتخاذ كل ما من شانه حفظ استقلال العراق وسيادته ، ولجم التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية، والدفاع عن كرامة شعبه وقواته الباسلة وحشده المقدس”.

وأضاف البيان ان “التصريحات التركية تشكل تدخلا سافراً في الشؤون الداخلية العراقية، حيث اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في مقابلة تلفزيونية ، قوات الحشد الشعبي البطلة ، بأنها منظمة إرهابية”، مؤكدا ان “التحالف الوطني يستهجن مثل هذه التصريحات ، وفِي مثل هذه الظروف الحساسة”.

واكد ان “الحشد الشعبي هو خلاصة الاستجابة الشرعية والوطنية ، لنداء الوطن والشعب والواجب المقدس ازاء التطرف والارهاب والطائفية. وان الحشد بكافة تلاوينه هو شرف الأمة وعزها ورمز مقاومتها”.

وتابع ان”مواقف الحشد البطولية ومعاركه المتواصلة ، ضد عصابات داعش الإرهابية ، وعلى طول الارض العراقية ، عبرت عن أجلى صور التلاحم الشعبي ، وأروع ملاحم الصمود والتآزر الميداني بين مختلف الطوائف والأقوام العراقية ، وهي تواجه التحديات المشتركة “.

عالية نصيف

وصفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي اتهم فيها الحشد الشعبي بأنه منظمة إرهابية بأنها تعبر عن النظرة الأردوغانية التي ترى أن كل من يحارب داعش هو إرهابي.

وقالت في بيان أورده مكتبها الإعلامي اليوم، إن “دكتاتور تركيا المنبوذ داخلياً ودولياً يعتبر الحشد الشعبي منظمة إرهابية لأن كل من يتصدى لداعش هو في نظره إرهابي، كما إن حزب العمال الكردستاني الذي حارب داعش بشكل طوعي هو وفقاً للأجندة الأردوغانية إرهابي أيضاً ويهدد مصالح دولته العثمانية المزعومة “.

وأوضحت إن “هذا الشخص باتت أجنداته في العراق وسوريا مفضوحة وواضحة تماماً، فهو يدعم الإرهاب بشكل علني دون أي خجل وهو على اتصال مباشر بقيادات داعش في المنطقة وهو الذي يرسم خارطة تحركاتهم ويدعمهم بشكل مباشر إذا تطلب الأمر، ونستغرب من الصمت الدولي تجاه دعم أردوغان اللا محدود للدواعش، فهل أمريكا مغفلة أم أنها تتغابى وتغض النظر عن هذا التواطؤ التركي مع داعش في العراق وسوريا “.

وتابعت إن “الحشد الشعبي هو أحد تشكيلات القوات المسلحة العراقية ويرتبط إدارياً بالحكومة العراقية وكل أفراده متطوعون من مختلف مكونات الشعب العراقي، وهؤلاء الأبطال تطوعوا بدافع الغيرة والشرف والنخوة العراقية وانتفضوا للدفاع عن الوطن وتطهير كافة اراضيه من دنس الدواعش، فإذا كان أردوغان ينظر إلينا كإرهابيين فما الداعي للإبقاء على العلاقات العراقية التركية سواءً سياسياً او تجارياً؟ وما الذي يمنعنا من قطع العلاقات مع تركيا علماً بأنها ستخسر ملايين الدولارات شهرياً وسيتضرر اقتصادها الى درجة كبيرة في حين لن نخسر نحن شيئاً في حال قطع العلاقات”.

وشددت نصيف على “ضرورة اتخاذ وزارة الخارجية العراقية موقفاً حاسماً بقطع العلاقة نهائياً مع الدولة التي يحكمها نظام أردوغان المجرم، مع إمكانية عودة العلاقات مستقبلاً بعد زوال نظام اردوغان سواء بانتخابات نزيهة في تركيا او بانتفاضة جديدة للشعب التركي ضد العصابة الحاكمة”.

عُلَمَاءُ الْعِرَاقِ

إستنكرت جماعة علماء العراق برئاسة الشيخ الدكتور خالد الملا الإساءة الأخيرة لاردوغان للحشد الشعبي مطالبة برد إعتبار للدماء العراقية الزكية التي بذلها الأبطال في الحشد الشعبي دفاعاً عن الإرض والعرض والكرامة .

وجاء في بيان أصدرته الجماعة رداً على تصريحات أردوغان الأخيرة بحق الحشد الشعبي، أنه تصريح غير مسؤول ويفتقد الى الدقة واللياقة فضلا عن كونه تدخلا غير مبرر في الشأن الداخلي لدولة ذات سيادة تقاتل الإرهاب نيابة عن المنطقة والعالم بأسره.

ودعا البيان  الحكومة العراقية، للرد بشكل مناسب على التصريحات لان الحشد تشكيل أمني رسمي فالحشد يستند الى تشريع دستوري ويرتبط بالحكومة ويعمل وفق القوانين العراقية المرعية وبالتالي فان الإساءة له هي إساءة للمنظومة الأمنية الحكومية أجمع.

بيان الجماعة دعا تركيا ومثيلاتها من الدول التي تهاجم الحشد الشعبي الى أن تضع يدها بأيدي العراقيين لمقاتلة التنظيمات الإرهابية بدلاً عن المضي في إطلاق التصريحات الغريبة المسيئة للعراقيين وتضحياتهم ودمائهم.

وأختتم بيان الجماعة بتوجيه التحية الى السواعد العراقية من القوات الأمنية وأبطال الحشد الشعبي الذين صنعوا ملحمة الإنتصار الوطني على داعش وقوى الشر والظلام والتخلف.

كتائب بابليون

رد الامين العام لحركة بابليون ريان الكلدني على تصريح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشأن الحشد الشعبي، وفيما اكد انه لن يستطيع اضعاف المؤسسات الامنية العراقية بتدخلاته “السافرة”، اشار الى ان الحشد افشل مؤامراته ضد الشعب العراقي.

وقال الكلدني في بيان ان “الحشد الشعبي تشكيل وطني عراقي، يخضع لقانون اقره البرلمان العراقي، وصادق عليه رئيس الجمهورية، وهو قوة تابعة للدولة العراقية وتتبع اوامر القائد العام للقوات المسلحة”، متسائلا “كيف يمكن ان يكون منظمة ارهابية”.

ودعا الكلداني “الرئيس التركي الى عدم التدخل في الشأن العراقي وان ينشغل بالشأن الداخلي التركي وتصفيه ومطاردة المناوئين لسياساته من ابناء الشعب التركي بحجة الانقلاب”، معربا عن استغرابه “كيف لا يميز أردوغان مابين الإرهاب وبين من يقهر الإرهاب”.

وتابع “إذا كان اردوغان قد نجح في تحطيم المؤسسة العسكرية في تركيا، فإنه لن يستطيع من أضعاف مؤسساتنا الأمنية بتدخلاته السافرة وتصريحاته اللامسؤولة”، موضحا “اذا كان الحشد الشعبي كما تصفه منظمة ارهابية وقد حررت الارض من داعش الذي يمثل تحديا لكل دول العالم ومنها تركيا، اقول ان هذه المنظمة هي من افشلت مؤامراتكم ضد الشعب العراقي”.

محمد المسعودي

دعا النائب عن كتلة المواطن محمد المسعودي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى ان يكف عن ضجيجه وان يهتم بتركيا وشعبها ويسهم بتحسين امنهم ووضعهم الاقتصادي”.

وقال المسعودي في بيان للكتلة “على اردوغان ان يستفيد من تجربة العراقيين في الديمقراطية وتمتع شعبه بحرية التعبير عن الرأي”.

وأضاف “أما فيما يخص كلام أردوغان عن الحشد الشعبي واعتباره منظمة ارهابية نرد عليه بان الحشد هو مؤسسة انسانية خيرية انطلقوا مقاتلوه من الفتوى الشريفة للدفاع عن ارضهم الطاهرة بكل بسالة وشجاعة وهي مؤسسة عسكرية وشرعية صوت على قانونها داخل مجلس النواب من مختلف المكونات لاعترافها بصور البطولة التي رسمها ابناء الحشد الشعبي بدمائهم الزكية الطاهرة”.

وأشار المسعودي الى ان “الفتوى التي رسمت سياسة الحشد الشعبي هي التي قطعت الطريق على كل من يحاول تقسيم العراق فهذه المؤسسة اشترك فيها السني والشيعي والمسيحي والكردي والايزيدي وكل اطياف الشعب العراق الذي جمعهم خندق واحد هو الدفاع عن ارض العراق وحماية اهله وجسد الوحدة الوطنية الحقيقة”.

وتابع “أما الجانب الانساني الذي مارسه الحشد الشعبي مع النازحين كان مراقب من قبل المنظمات الدولية وتمت الاشادة بها حيث انه مارس مهمة الدفاع وحماية النازحين في آن واحد وهذا ما تفتقر اليه أغلب الجيوش ولايستطيعون جمعها حيث يجب ان تكون هناللك خسائر في الحروب لكن حربنا كانت مهمتها الحفاظ على اهلنا وطرد اعدائنا”.

حنان الفتلاوي

تساءلت النائبة في مجلس النواب العراقي حنان الفتلاوي “هل سيقطع رئيس الوزراء حيدر العبادي يد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، كما وعد”.

وقالت على صفحتها في التواصل الاجتماعي، “عاد الدكتاتور العثماني مجدداً ليدس أنفه بالشأن العراقي ويصف الحشد الشعبي بانهم منظمة ارهابية مدعومة من البرلمان”.

وتساءلت “فهل يُعقل ان يصف من يقاتلون الارهاب بانهم منظمة ارهابية مالكم كيف تحكمون”.

وتابعت الفتلاوي “ننتظر رد فعل من استقبل رئيس وزراء تركيا بالاحضان لنرى هل سيقطع يد اردوغان كما وعد أم ستمر هذه التجاوزات مرور الكرام كما مرت قضية احتلالهم لاراضينا”.

العامري

اعتبر الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري، اليوم الجمعة ( 21 نيسان/ أبريل 2017 )، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تجاه الحشد الشعبي “تغطية على حمايته للإرهابيين، داعيا الى قطع التبادل التجاري مع تركيا من أجل إذلالها.

وقال العامري في حديث لعدد من وسائل الإعلام، “نحن لا نستغرب هذه التصريحات غير المسؤولة من اردوغان، كونه شخصا معروفا بتصريحاته النارية وغير المسؤولة حتى تجاه دول أوروبا”، لافتا الى أن “تلك التصريحات وبكل صراحة هي تغطية على حمايته للارهابيين”.

وأضاف العامري، أن “الأتراك ساهموا مساهمة كبيرة في دعمهم للإرهاب، بالإضافة الى أن حجتهم اليوم في محاربتهم الإرهاب كذب، حيث هناك دعم وإسناد من تركيا لكل العمليات الإرهابية في العراق وسوريا”، مبينا “نحن نفتخر، فقد دافعنا عن شعبنا أمام مجاميع إرهابية متطرفة حاقدة على الشعب العراقي بكل مكوناته”.

وتابع العامري أن “في الوقت الذي أدين به هذا التصريح، أعاتب عتبا كبيرا الحكومة على ضعفها الذي شجع اردوغان على مثل تلك التصريحات”، مشيرا الى أن “ذلك الضعف ساهم أيضا في استمرار تواجد القوات التركية المحتلة في بعشيقة رغم تحريرها من قبل الجيش والشرطة ومكافحة الإرهاب والحشد الشعبي بعد أن ادّعوا الأتراك أن تواجد قواتهم جاء لتواجد داعش هناك”.

واعتبر العامري، “اصرار تواجد هذه القوات في بعشيقة دلالة على أن لهم أطماعا في الأرض العراقية وهذا احتلال واضح وصريح”، داعيا الحكومة العراقية الى أن “تتخذ موقفا أكثر شجاعة وأكثر قوة وهو قطع كل التبادل التجاري مع تركيا، فأنه إذا تم اتخاذ مثل هذا القرار سيتم إذلال تركيا واردوغان”.

وأشار العامري الى أن “الرد الميداني على تصريحات اردوغان هو انتصارنا على الدواعش”، مؤكدا “لا نبالي لتصريحاته وسنستمر بمقاتلة الدواعش الذين حماهم حتى طرد آخر واحد منهم من العراق وتحرير كل الأراضي العراقية بل حتى سنساهم بتحرير سوريا”.

الساري

أكد قائد قوات سرايا الجهاد الامين العام لحركة الجهاد والبناء حسن الساري أن تصريحات الرئيس التركي أردوغان بحق الحشد الشعبي تُعَدُّ تدخلاً سافراً في الشأن العراقي.

‏وقال الساري في بيان صادر عن مكتبة الاعلامي “ان التصريحات غير المسؤولة للرئيس التركي أردوغان وتوصيفاته غير المسؤولة بشأن الحشد الشعبي الذي هو قوات عسكرية نظامية عراقية ساندة للقوات الامنية الرسمية ومؤطرة بأطر قانونية وتستظل بتشريعات برلمانية عراقية لهو أمر مرفوض جملة وتفصيلاً من لدن جميع العراقيين شعباً وحكومةً وحشداً وقواتٍ أمنية”.

وأكد الساري أن ” الأولى بأردوغان أن لا يُرَحِّلَ مشاكل تركيا الداخلية الى خارج الحدود” ، مشدداً أن ” العراق ما زال ملتزماً بعلاقات حسن الجوار مع الجارة تركيا، غير أن هذا لا يعني تمادي أنقرة بالتدخل السافر في الشأن العراقي والمساس بتصريحات غير مسؤولة تجاه قوات عراقية مخلصة قدمت الشهداء تلو الشهداء خلال معاركها ضد المد الإرهابي المتمثل بعصابات داعش الارهابية التي طالما أمدها أردوغان بالمساعدة والتسليح والإيواء والتدريب على الاراضي التركية”.

وحذر الساري في البيان بأن قوات الحشد الشعبي التي حققت الانتصارات تلو الانتصارات في معارك الشرف ضد زمر داعش الارهابية سوف لن تقف مكتوفة الايدي إزاء اية اعتداء يمس بسيادة العراقً”.

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)