النجف الأشرف والأزهر الشريف معاً في مواجهة التطرف

المرجعية العليا تعبر عن فخرها بالشباب المدافعين عن الوطن وتدعو الحكومة إلى توفير فرص عمل لهم

بالصور: مراسيم تأبين كريمة الإمام الخوئي بحضور مراجع العظام ووکیل السید السیستاني

السيد المدرسي: استمرار الوضع الحالي في العراق قد يغري البعض بالتسلل وفرض أجندته

الأسد: اسرائيل تدعم الارهابيين، وسياسة ترامب الخارجية "مضيعة للوقت"

ایران تشیع جثامين شهداء حرس الحدود وتؤکد ان العملیة الإرهابیة لن تبقى دون رد

کربلاء تقیم محاضرات تثقيفية ومسابقة بالسيرة النبوية وتنصب شباك شهداء الطف

تدمیر معامل للتفخيخ ومضافات لداعش بصلاح الدین ودیالی والأنبار وتحریر مقبرة الحضر

ترامب يطالب السعودية بدفع المزيد ويتوقع صراعا كبيرا مع كوريا الشمالية

النظام الخلیفي یخلي سبيل الشيخان المنسي والنشابة وسط مطالبات واسعة للإفراج عن رجب

قیادي شيعي مصري: الفرق الارهابية تضرب السلم الاجتماعي المصري لصالح اجندات غربية

الشيخ النجفي: لضرورة التمسك بالمنبر الحسيني الذي ساهم بالحفاظ على الأمة وأخلاقها

كيف كان يتغذى الإمام الحسين بمص إبهام رسول الله وهل كان ذلك غذاءا فكريا؟

روحاني: بعض الدول استهدفت وحدة العالم الإسلامي وتسعى لاحلال التخلف بدل التطور

القوات العراقية تطهر مطيبيجة، وتصد تعرضا لداعش في الساحل الأيمن

شيخ الأزهر: السياسات الكبرى الظالمة هي السبب في نشوء ظاهرة "الإرهاب" والإسلام برئ منها

المرجع نوري الهمداني: الإسلام دين شامل وكامل ولا يمكن للشعوب الإسلامية ألا تكترث بمستقبل بلادها

المرجع النجفي: نحن اليوم بأمس الحاجة للمبادئ التي أكد عليها رسول الله

الإعلامي طارق إبراهيم لـ”شفقنا”: الهدف من العقوبات الأميركية على حزب الله هو ضرب الشيعة في لبنان

السيد خامنئي: الهوية الإسلامية غائبة بين المسلمين والقرآن بات غريبا في أوساطنا

الحشد الشعبي يقتحم مركز "الحضر" وقوات الشرطة تقترب من جامع النوري

العتبات المقدسة تؤكد على العمل المشترك والتنسيق لخدمة الزائرين

رئيس مكتب السيد خامنئي يتفقّد مشروع توسعة الحرم العلوي

المرجعية العليا تدعو كافة المقاتلين لمساعدة النازحين بالمناطق المحررة

ما هو رأي المرجع الفیاض بالصيغة الشرعية لبيع وشراء الدولار بالآجل "الدين"

حذاري من الوقوع في فخ الإعلام الغربي

المرجع النجفي یدعو للعمل على تجفيف منابع الإرهاب ونقل الصور البطولية التي رسمها العراقيون

كريمة الإمام الخوئي في ذمة الله

العبادي: مشروع جباية الكهرباء سيوفر الطاقة على مدى ٢٤ ساعة لكن بعض الفاسدين يعمل ضده

الجعفري یبحث مع نظیره المصري تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد والقاهرة

ممثل السید السیستاني یدعو لتجنب مواضع الاختلاف والتركيز على المشتركات

قوات الحشد الشعبي تحرر مدينة الحضر الأثرية بالموصل وتقتل عشرات الإرهابيين

کربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة وتفتتح مرحلتين دراسيتين لمحو الأمية للمكفوفين

نائب ممثل الأمم المتحدة بالعراق: مرقد أمير المؤمنين مرقد عالمي ويمثل مركزا روحيا وإنسانيا

السلطات البحرينية تسقط الجنسية عن 36 ناشطا وتعتقل 9 مواطنين وتقمع 6 مسيرات

الحشد الشعبي يطوق قضاء الحضر ويحرر 12 قرية وسط انطلاق عمليات تحرير مطيبيجة

قيادي بالحشد الشعبي: عملیات "محمد رسول الله" تسير وفق توجهيات المرجعية العليا

ممثل المرجعیة العلیا یطلع على عمليات تركيب الأطراف الصناعية في مستشفى الكفيل

المرجع مكارم الشيرازي: نعمل على تعزيز أساس الانتخابات بالدعوة لها لكننا لن نتدخل فيها

المرجع النجفي: انتصارات الحشد الشعبي والقوات العراقية قد أبهرت العالم

القوات العراقیة تتقدم بالحضر وتحرر العدید من القری وتدك أوكار الإرهاب بحديثة وبیجي

الرهان على تركيع الشعب اليمني عبر تجويعه هو رهان خاسر

وفد مبلغي الحوزة العلمية يتفقد جرحى القوات العراقية وينقل لهم سلام ودعا المرجعية

المرجع مکارم الشیرازي يجيب حول الانتخابات؛ الأصلح أم الصالح أم الورقة البیضاء؟

ما هو رأي المرجع الاعلى السيد السيستاني حول "علم او عالم الذرة"

أمريكا تدين الاعتداء التركي على العراق، وأردوغان يؤكد: أخبرنا واشنطن وأربيل بالغارات

المرجع النجفي يستقبل متولي الحضرة الفاطمية ويؤكد على مكانة العتبات المقدسة وأهميتها

العبادي يحذر تركيا من تكرار استهداف الأراضي العراقية ويكشف مصير الفدية القطرية

المرجع الصافي الكلبايكاني: التصفيق في مجالس أعياد أهل البيت موجب للاستخفاف ولا يجوز

الحشد الشعبي يتقدم في "الحضر"، وداعش يخسر المئات من عناصره بالساحل الأيمن

نجاح خطط زيارة المبعث النبوي بالنجف الأشرف بمشاركة أكثر من مليوني زائر

باكستان..استشهاد وجرح 22 مدنیا شیعیا بانفجار عبوة ناسفة بمقاطعة كورام

البرلمان يقترب من إقالة مفوضية الانتخابات بعد عدم اقتناعه بأجوبة رئيسها

بالصور: المرجع الصافي الكلبايكاني يعمم عددا من طلاب الحوزة العلمية بمناسبة المبعث النبوي

ظريف يشيد بانتصارات القوات العراقية ضد داعش ویؤکد استمرار دعم بلاده للعراق

العبادي یوجه بمعالجة مشاكل المنظومة الكهربائية ویستقبل السفیر الإیراني

الشیخ مظاهري لشفقنا: الأسر ذات البنية الدينية الهشة معرضة لآفات الطلاق

القوات اليمنية تشن عمليات عسكرية مكثفة على مواقع العدوان بجيزان

الجيش السوري يقتل 300 مسلح في حماة، وسوريا الديمقراطية تدخل الطبقة

ويبقى الإرهاب لا دين له

السید خامنئي: الإسلام يمكنه الوقوف بوجه الظلم الذي تتعرض له البشرية

القوات العراقیة تحرر حي التنك وتباشر بتحرير قضاء الحضر وتشتبک مع الدواعش بالأنبار

بلجيكا تثمن مواقف العراق بمحاربة الإرهاب، والصین وأمریکا یعلنان دعمهما بمختلف الأصعدة

كلمة قالها السيد السيستاني

المبعث النبوي الشریف.. يوم الهداية الكبرى

ممثل السید السيستاني يكرم الشرطي "أحمد محمود" لأمانته العالية وحرصه الشديد

السيد السيستاني: لا يبطل بيع الثمرة بموت بائعها بل تنتقل الأصول إلى ورثته

ممثل المرجعیة يزور مستشفى أمير المؤمنين ویؤکد الحاجة الملحة للمشاريع الخدمية

المبعث النبوي؛ تنفيذ خطة شاملة لخدمة الزائرين وتجهیز 150 عجلة وتوفير 10 آلاف وجبة غذائية

العتبتان الحسينية والعباسية تفتتحان معرض كربلاء الدولي للكتاب بمشاركة محلية ودولية

الساحل الأيمن بالموصل تحت سيطرة القوات العراقية عسكريا

2017-04-20 09:20:27

النجف الأشرف والأزهر الشريف معاً في مواجهة التطرف

خاص شفقنا-لا يمكن ان تكون هناك زيارة لشخصية دينية اسلامية، بغض النظر الى الخلفية المذهبية لهذه الشخصية الى مصر، الا ويتم التأكيد خلالها على ضرورة ان تقوم مصر عبر مؤسسة الازهر الشريف، بدورها الريادي في الحفاظ على وحدة المسلمين والخطاب الاسلامي الوسطي في مواجهة الخطابات المتطرفة وخاصة التكفيرية منها، وهذه الحقيقة يفرضها دور مصر القومي الانساني ودورالازهر الشريف كقلعة اسلامية من قلاع الاعتدال والوسطية.

قضية دور مصر والازهر الشريف في مواجهة الخطاب التكفيري والمتطرف والتهديدات التي تواجه المسلمين بشكل عام، اثيرت هذه المرة ايضا خلال الزيارة التي يقوم بها رئيس التحالف الوطنى العراقى السيد عمار الحكيم والوفد المرافق له الى مصر، والتي التقى خلالها بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي و شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب، ومن المقرر ان يلتقي ايضا البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية.

حقيقة دور الأزهر الذي يجب ان يتكامل مع دور حوزة نجف العلمية في عملية الوقوف في وجه الانهيار الذي يتعرض له البناء الاسلامي بسبب القراءات المتطرفة للاسلام، تم تسليط الضوء عليه بشكل خاص خلال اللقاء الذي جمع السيد الحكيم الى فضيلة شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب الذي اكد على ضرورة وجود مساحة كافية من الثقة بين علماء السنة والشيعة لإقامة حوار بناء يساهم في تحقيق الأمن والسلام وإقامة علاقات ودية بين الجانبين.

شيخ الازهر لم يفته التأكيد في هذا اللقاء على ان “الأزهر كان ولا يزال المظلة التي يلتقي تحتها جميع المسلمين، سنة وشيعة”، وهذه الحقيقة هي التي دفعت شخصية اسلامية شيعية مثل السيد عمار الحكيم لشد الرحال الى مصر ولقاء شيخ الازهر، فلولا معرفة العراقيين والعرب والمسلمين بهذا الدور الريادي والوسطي والمعتدل للازهر لما شُد الرحال من جانب المسلمين الى مصر، لطلب العون من اجل مواجهة الانحرافات التي تظهر بين الحين والاخر في فهم الدين لدى البعض.

 السيد الحكيم وشهادة منه على دور الازهر الشريف خاطب فضيلة الدكتور الطيب قائلا إن “الأزهر هو منارة الاعتدال والوسطية، ودائما ما يتطلع العراقيون إلى التعاون والتنسيق مع هذه المؤسسة العريقة باعتبارها صوت العقل والحكمة التي تمثل المسلمين جميعا”.

من اجل تبيان حقيقة ما يجري في العراق بعيدا عن الاعلام المغرض والتحليلات المشبوهة، قال السيد الحكيم في مؤتمر صحفي عقده بمقر سفارة العراق فى القاهرة، ان المشكلة التي يعيشها العراق حاليا هي في واقعها ليست مذهبية، فالمذاهب عاشت في العراق مع بعضها منذ 1400 عام، متسائلا: “لماذا تذكروا اليوم فقط ان هناك شيعة وسنة في العراق؟”، مؤكدا على ان المشكلة ليست في العقيدة، بل في استغلال المذهبية لأغراض وأجندات سياسية، وأن الطائفة نعمة والطائفية السياسية نقمة.

السيد الحكيم أشار ايضا إلى أنه ليس هناك مشكلة بين الأزهر الشريف والنجف الأشرف، ولكن المشكلة في الإرهابيين الذين لا يعترفون بهما، مشدداً على ضرورة انتصار الاعتدال على التطرف من خلال ضرورة طرح معالجات فكرية وثقافية عبر تعاون وثيق بين الأزهر الشريف والنجف الأشرف ، لنشر الوسطية والفكر المعتدل في المجتمعات الاسلامية.

وحذر السيد الحكيم من خطر وصول الإرهاب الى مصر، على المنطقة العربية بأكملها، فمصر هي الاخ العربى الاكبر وعنصر ارتكاز الاقليم، وكل خطر يهددها يهدد بالضرورة المنطقة برمتها.

الحريصون على انقاذ المنطقة وشعوبها من آفة التطرف والتكفير، يتمنون ان يتحول ما جاء في زيارة السيد الحكيم الى مصر ولقائه بالزعماء السياسيين والدينيين فيها، الى لبنة في بناء جدار الثقة بين علماء المسلمين من السنة والشيعة، وبين مؤسستي الازهر الشريف والحوزة العلمية في النجف الاشرف، كي يمكن من خلال هذا الجدار تحصين شبابنا الذين اختطفتهم القراءات الخاطئة والمشبوهة عن الاسلام، وحولتهم الى قنابل موقوتة ما تنفك تنفجر في شوارعنا ومساجدنا وحسينياتنا وكنائسنا ومدارسنا وجامعاتنا وحتى رياض اطفالنا.

جميع العرب والمسلمين، في مغارب الارض ومشارقها، يشدون على ايدي كل عالم دين وسياسي ومفكر ومثقف، يعمل على تقريب وجهات النظر بين اتباع المذاهب الاسلامية، ودفعهم للوقوف على ارضية المشتركات الاسلامية وما اكثرها، من اجل سحب البساط من تحت اقدام اصحاب العقيدة التكفيرية الفاسدة، التي تعمل لتقسيم بلداننا وتشتيت شعوبنا، في خدمة واضحة فاضحة للصهيونية العالمية التي تعيش هذه الايام عصرها الذهبي في ظل تشرذم العرب والمسلمين.

النهایة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الفئات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)