النجف الأشرف والأزهر الشريف معاً في مواجهة التطرف
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الاحتلال الاسرائيلي یقصف غزة ویقتحم الضفة ورام الله بظل استمرار التضامن الدولي مع القدس

العتبة الكاظمية تُسلم وجبة من المقاعد الدراسية وتشارک بندوة مكافحة الفساد ومعرض المستنصرية

امير قطر يؤكد للاعرجي عزمه افتتاح سفارة للدوحة في بغداد العام المقبل

العبادي یؤکد عزم الحكومة على اعادة الايزيديين ویوجه بمساعدة جرحى العمليات العسكرية

وقفات في ذكرى رحيل الامام السيد محسن الحكيم

المرجع نوري الهمداني: القدس والمسجد الاقصى لجميع المسلمين

المرجع الحكيم يستقبل وفد المجمع الفقهي السني ويدعو لمراعاة مصلحة العراق وشعبه ونبذ التطرف

المرجع النجفي: لابد من النظر بجد في تأسيس منظومة جديدة بطبيعة العمل السياسي للعراق

ما المقصود بالآية.. (واستغفر لذنبك)؟

خطاب النصر التاريخي للمرجعیة العلیا.. لعراق ما بعد داعش

"داعش".. معول صهيوني صدىء

اذا جمع الانسان بين الظهر والعصر، فهل يسقط الاذان للفريضة الثانية؟

توج كأفضل فيلم دولي بمهرجان "سينما الحقيقة.". مخرج إيراني يقدم جائزته للشهيد "حمزة العبودي"

المالكي یلتقي المرجع الفياض ویشید بتوصيات المرجعية بضرورة الحفاظ على الحشد الشعبي

مواصلة الدعوات واللقاءات للحوار بين بغداد وأربيل وسط ازمة کردیة لإغلاق المطارات

من هي الشخصية الأبرز فشلا في الشرق الأوسط وفقا لصحيفة "الاندبندنت" ؟

الجبوري يشيد بدور رجال الدين، والأعرجي يدعو لتشكيل منظومة اسلامية لمحاربة الارهاب

العبادي یلتقي وفدا كوريا ويؤكد اهمية تأمين الطريق الرابط بين مجمع بسماية ومركز بغداد

مظاهرات غاضبة بالمدن الفلسطينية بظل حراک شعبي عالمي وضغوط صهيونية بمجلس الأمن

العتبة العباسية تحتفي باليوم العالمي للغة الضاد وتقيم ندوة بحثية إحياء للتراث الكربلائي

الجيش السوري يسيطر على عدة مواقع في إدلب حلب ویحرر تلال حاكمة بريف دمشق

مضامين خطاب النصر.. أولا: النصر لم يكتمل

الشيخ معلة: توجيهات المرجعية الدينیة العلیا تمثل خارطة طريق للمرحلة المقبلة

نائبة عن اتحاد القوى العراقية: فتوى المرجعية بالجهاد انقذت البلد من تمدد داعش

التخطيط: التقديرات السكانية بالعراق لعام 2017 تشير لأكثر من 37 مليون نسمة

إلى أي حد تسري النجاسة من النجس إلى المتنجس؟

العتبة الحسینیة تقیم ندوة "العلوم ترتقي الدول وتتطور" ودورات لرفع قدرات الموظفين بالدیوانیة

توصیات المرجعية الدينية "خارطة طريق" للتعامل مع بقايا "داعش"

ماهو الرد على أن الشيعة لا تعبد القبور؟

ليس للعراق الا السید السيستاني

الحكيم: المرجعية اهدت النصر للقوات المسلحة وطرحت استراتيجية للقضاء على الارهاب

العبادي وحمودي یؤكدان دعمها لتوجيهات المرجعية بمواجهة الفساد ورعاية عوائل الشهداء

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعها تريد خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع الحجر الأساس لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

2017-04-20 09:20:27

النجف الأشرف والأزهر الشريف معاً في مواجهة التطرف

خاص شفقنا-لا يمكن ان تكون هناك زيارة لشخصية دينية اسلامية، بغض النظر الى الخلفية المذهبية لهذه الشخصية الى مصر، الا ويتم التأكيد خلالها على ضرورة ان تقوم مصر عبر مؤسسة الازهر الشريف، بدورها الريادي في الحفاظ على وحدة المسلمين والخطاب الاسلامي الوسطي في مواجهة الخطابات المتطرفة وخاصة التكفيرية منها، وهذه الحقيقة يفرضها دور مصر القومي الانساني ودورالازهر الشريف كقلعة اسلامية من قلاع الاعتدال والوسطية.

قضية دور مصر والازهر الشريف في مواجهة الخطاب التكفيري والمتطرف والتهديدات التي تواجه المسلمين بشكل عام، اثيرت هذه المرة ايضا خلال الزيارة التي يقوم بها رئيس التحالف الوطنى العراقى السيد عمار الحكيم والوفد المرافق له الى مصر، والتي التقى خلالها بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي و شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب، ومن المقرر ان يلتقي ايضا البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية.

حقيقة دور الأزهر الذي يجب ان يتكامل مع دور حوزة نجف العلمية في عملية الوقوف في وجه الانهيار الذي يتعرض له البناء الاسلامي بسبب القراءات المتطرفة للاسلام، تم تسليط الضوء عليه بشكل خاص خلال اللقاء الذي جمع السيد الحكيم الى فضيلة شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب الذي اكد على ضرورة وجود مساحة كافية من الثقة بين علماء السنة والشيعة لإقامة حوار بناء يساهم في تحقيق الأمن والسلام وإقامة علاقات ودية بين الجانبين.

شيخ الازهر لم يفته التأكيد في هذا اللقاء على ان “الأزهر كان ولا يزال المظلة التي يلتقي تحتها جميع المسلمين، سنة وشيعة”، وهذه الحقيقة هي التي دفعت شخصية اسلامية شيعية مثل السيد عمار الحكيم لشد الرحال الى مصر ولقاء شيخ الازهر، فلولا معرفة العراقيين والعرب والمسلمين بهذا الدور الريادي والوسطي والمعتدل للازهر لما شُد الرحال من جانب المسلمين الى مصر، لطلب العون من اجل مواجهة الانحرافات التي تظهر بين الحين والاخر في فهم الدين لدى البعض.

 السيد الحكيم وشهادة منه على دور الازهر الشريف خاطب فضيلة الدكتور الطيب قائلا إن “الأزهر هو منارة الاعتدال والوسطية، ودائما ما يتطلع العراقيون إلى التعاون والتنسيق مع هذه المؤسسة العريقة باعتبارها صوت العقل والحكمة التي تمثل المسلمين جميعا”.

من اجل تبيان حقيقة ما يجري في العراق بعيدا عن الاعلام المغرض والتحليلات المشبوهة، قال السيد الحكيم في مؤتمر صحفي عقده بمقر سفارة العراق فى القاهرة، ان المشكلة التي يعيشها العراق حاليا هي في واقعها ليست مذهبية، فالمذاهب عاشت في العراق مع بعضها منذ 1400 عام، متسائلا: “لماذا تذكروا اليوم فقط ان هناك شيعة وسنة في العراق؟”، مؤكدا على ان المشكلة ليست في العقيدة، بل في استغلال المذهبية لأغراض وأجندات سياسية، وأن الطائفة نعمة والطائفية السياسية نقمة.

السيد الحكيم أشار ايضا إلى أنه ليس هناك مشكلة بين الأزهر الشريف والنجف الأشرف، ولكن المشكلة في الإرهابيين الذين لا يعترفون بهما، مشدداً على ضرورة انتصار الاعتدال على التطرف من خلال ضرورة طرح معالجات فكرية وثقافية عبر تعاون وثيق بين الأزهر الشريف والنجف الأشرف ، لنشر الوسطية والفكر المعتدل في المجتمعات الاسلامية.

وحذر السيد الحكيم من خطر وصول الإرهاب الى مصر، على المنطقة العربية بأكملها، فمصر هي الاخ العربى الاكبر وعنصر ارتكاز الاقليم، وكل خطر يهددها يهدد بالضرورة المنطقة برمتها.

الحريصون على انقاذ المنطقة وشعوبها من آفة التطرف والتكفير، يتمنون ان يتحول ما جاء في زيارة السيد الحكيم الى مصر ولقائه بالزعماء السياسيين والدينيين فيها، الى لبنة في بناء جدار الثقة بين علماء المسلمين من السنة والشيعة، وبين مؤسستي الازهر الشريف والحوزة العلمية في النجف الاشرف، كي يمكن من خلال هذا الجدار تحصين شبابنا الذين اختطفتهم القراءات الخاطئة والمشبوهة عن الاسلام، وحولتهم الى قنابل موقوتة ما تنفك تنفجر في شوارعنا ومساجدنا وحسينياتنا وكنائسنا ومدارسنا وجامعاتنا وحتى رياض اطفالنا.

جميع العرب والمسلمين، في مغارب الارض ومشارقها، يشدون على ايدي كل عالم دين وسياسي ومفكر ومثقف، يعمل على تقريب وجهات النظر بين اتباع المذاهب الاسلامية، ودفعهم للوقوف على ارضية المشتركات الاسلامية وما اكثرها، من اجل سحب البساط من تحت اقدام اصحاب العقيدة التكفيرية الفاسدة، التي تعمل لتقسيم بلداننا وتشتيت شعوبنا، في خدمة واضحة فاضحة للصهيونية العالمية التي تعيش هذه الايام عصرها الذهبي في ظل تشرذم العرب والمسلمين.

النهایة

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع / هزة أرضية تضرب شمال دربندخان

- وكالة انباء الاعلام العراقي

اغذية “تحمي” كبدك من الأمراض

- وكالة الانباء العراقية

واع / غداً.. بغداد تحتفل بيومها

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع / مظاهرات وإضراب عن الدوام في السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم