“شفقنا” تستطلع آراء رجال دين في ذكرى الحرب اللبنانية، فماذا قالوا؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: لا تكرار للمفاوضات النووية ومزاعم ترامب لا أساس لها

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والأئمة الطاهرين من مسلمات عقائد الشيعة

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

2017-04-14 19:42:03

“شفقنا” تستطلع آراء رجال دين في ذكرى الحرب اللبنانية، فماذا قالوا؟

خاص شفقنا- بيروت-الذكرى الاربعون لحرب لا يزال شبحها يخيم على لبنان من وقت لآخر، مع كل طلقة رصاص مع كل خطاب مذهبي مع كل قطع طريق هنا او هناك، مع كل ازمة سياسية، تعود ذكراها الى اذهان اللبنانيين، يعود مشهد تلك البوسطة التي كانت الشرارة التي اشعلت فتيل تلك الحرب…هي حرب تعددت اوصافها من عبثية الى مصيرية الى حرب الآخرين على الارض اللبنانية او حرب بالوكالة، الى حرب وجود وغيرها من التسميات… اسماء كثيرة ولكن النتيجة كانت واحدة دماء ودمار وتشريد وفرز طائفي ومذهبي ومناطقي بين أبناء البلد الواحد…هي الحرب الاهلية التي أشعلت فتيلها “بوسطة عين الرمانة” الغنية عن التعريف، حرب خلفت أكثر من 150 ألف قتيل، و17 ألف مفقود كشفت الحكومة اللبنانية في العام 2000، عن وجود مقابر جماعية في بيروت تضم على الأرجح رفات العديد من المفقودين…

في الثالث عشر من شهر نيسان عام 19755 وفور انطلاق الشرارة الأولى للحرب الأهلية اللبنانية بادر رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى آنذاك السيد موسى الصدر إلى بذل الجهود لدى مختلف الفرقاء لخنق الفتنة و تهدئة الوضع ووجه نداءاً عاماً في الخامس عشر من نيسان حذر فيه من مؤامرات العدو ومخططات الفتنة و دعا اللبنانيين إلى حفظ وطنهم

ثم اعتصم في مسجد الصفا وحدّد شروطه للتراجع عن الاعتصام، وممّا جاء في البيان:« لقد أصبح الوطن هو المحروم الأوّل، والحوار لا ينفع، والآذان لا تسمع، والضمائر تحتاج إلى ضمائر تهزّها. لقد دنّسوا أرض الوطن، فلجأت إلى بيت الله مستمدّاً منه القوّة والعون”.

من هنا “وكالة شفقنا” كانت منبرا لرجال دين من طوائف ومذاهب لبنان المختلفة لتوجيه رسائلهم في هذه الذكرى.

المفتي عبدالله: على رجال الدين توعية المجتمع من الانجرار الى فتن

مفتي صور القاضي الشيخ حسن عبدالله لفت الى ان الحرب الاهلية شكلت درسا ورؤية عند اللبنانيين بأن السلم الأهلي هو اساسي في بناء المجتمع الداخلي، وان الصراع الداخلي لا يمكن الا ان يؤدي الى فتن داخلية، وشدد المفتي عبد الله على ان المسؤولية الدينية ملقاة على عاتق العلماء في توعية المجتمع من الانجرار الى فتن داخلية ونبذ العصبيات الدينية والمذهبية وخصوصا ان العالمين العربي والاسلامي احوج الى تضافر الجهود لمواجهة الارهاب الذي يظهر بأسماء وعناوين دينية، مشيرا الى ان “ما يجري في العراق واليمن وسوريا وليبيا يدعونا كعرب وكمسلمين ان نسلك طريق الحوار لحل مشاكلنا لا طريق الصراع ولا الحرب..

الشيخ مرعب: السياسيون في لبنان اصبحوا في وعي كامل

المفتش العام المساعد للأوقاف الإسلامية في لبنان الشيخ الدكتور حسن المرعب رأى ان الحرب الأهلية التي مرت على لبنان هي مأساة أليمة بكل ما للكلمة من معنى، عانى منها الجميع بغض النظر عن الطوائف فدمرت بيوت وممتلكات وانتهكت اعراض وسفكت دماء، فالكل يخسر في الحرب الاهلية ولا رابح الا العدو الذي يتربص بنا في خارج الحدود الذي هو العدو الاسرائيلي”.

ولفت الشيخ المرعب الى ان “اثارتها من باب الذكرى قد يكون لها ايجابية هي “العبرة” كي لا نعود لها مرة اخرى للحرب واضاف.. “الحوار ثم الحوار ثم الحوار هو الذي ينجح اي طرح او مشكلة ولا حل الا به”.

وختم بالقول:” اعتقد ان السياسيين في لبنان اصبحوا في وعي كامل واخذوا العبرة والدرس الكبير مما سبق، ولا يمكن ان يعودوا الى التحارب والتقاتل فيما بينهم، واضاف “ونحن اليوم نعيش في وعي اهم دلالاته الحوار القائم حاليا بين حزب الله وتيار المستقبل وهو اكثر دلالة على ان الوعي موجود عند العقلاء في كل الطوائف .

الاب ضو: لكتابة ذاكرة الحرب الأهلية..

من جهته اعتبر رئيس مؤسسة “اديان الأب فادي ضو ان “هناك مفارقة في دول العالم والمجتمعات، وهي تحتفل بنهاية حرب وليس بدايتها، اما نحن في لبنان فليس لدينا تاريخ لنحتفل بالانتهاء من الحرب، وهذا مدلول له اهمية كبيرة وكأن صفحة الحرب لم تطو كليا، بالرغم من ان البلد خرج من تلك المرحلة ولكن يجب ان نعترف ان هذا الخروج لم يتم بشكل سليم ولم تتم المصالحات كما يجب.

واشار الى انه “في لبنان حروب عديدة وليس حرب واحدة كالحرب مع العدو الاسرائيلي وكأننا نعيش في بلد محكوم عليه ان يظل يعاني من ملفات الصراعات ولكن الاهم على الصعيد الداخلي أننا نحتاج الى كتابة ذاكرة هذه الحرب وان كان لدينا وجهات نظر حولها.

واشار الأب ضو الى ان ضعف الدولة يقود الى الحرب الاهلية وهذا ما يقلقنا اليوم، يجب ان تتضافر جميع الجهود لتعزيز دور الدولة وتقوية مؤسساتها.

واشار الى ان “الخطاب الديني لا يصنع حربا ولا سلاما لوحده، بل دوره ان يبرز قيم السلام والعدل والتآخي والتآلف، وعليه ان يرتب القيم في المواطنين وخصوصا الشباب ولا يسهم في جو التوتر والتشنج حتى لو كان من على منبر مسجد او كنيسة”.

الشيخ علي زين الدين: لا رواسب للحرب الأهلية…

رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين، اعتبر ان ما حصل في الحرب الأهلية عار على الجميع لان هناك امور لا يتقبلها العقل والمنطق والتاريخ”، مؤكدا ان القتال الذي حصل في لبنان هو ليس بين اللبنانيين بل لمصالح سياسية ومصالح من يحيط بنا في اكثر من جانب ادت الى ما حصل”.

واعتبر الشيخ زين الدين انه ليس هناك رواسب للحرب الاهلية في لبنان ولا يجب ان نتأثر بما يجري حولنا فلا مصلحة للبنانيين بذلك متمنيا على الجميع ان يدركوا عواقب هذه الحروب مبديا أسفه لما يحصل في المنطقة من لبنان الى اليمن”.

إذا أجمعت مواقف رجال الدين من مختلف الطوائف على ضرورة أخذ العبرة من الحرب الأهلية اللبنانية مؤكدين على الحوار ونبذ العنف والفتن…ليبقى السؤال هل صحيح ان شبح الحرب الأهلية انتهت الى غير رجعة أم ان شبحها حاضر دائما؟؟؟

حسين شمص

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

مهدي كريم يعلن اعتزاله كرة القدم

- وكالة الانباء العراقية

واع/العثور على مقبرة جماعية في أيمن الموصل

- وكالة انباء الاعلام العراقي