“شفقنا” تستطلع آراء رجال دين في ذكرى الحرب اللبنانية، فماذا قالوا؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي لفكر "الإمام الحسن المجتبى"

معصوم يؤکد على ضرورة توحيد الصف الوطني واعتماد الحوار لحل المشاكل

البرلمان یعتبر "جلولاء" ناحية منكوبة ويصوت على الأعضاء الجدد لمفوضية الانتخابات

الصدر والعاهل الأردني يؤكدان على وحدة العراق وسلامة أرضه وتغليب لغة الحوار

لافروف يؤكد تمسك روسيا بوحدة العراق، والجعفري يعتبر الاستفتاء خطوة غير دستورية

حزب الله: أمريكا فشلت بمواجهة الاتفاق النووي وتدمير سوريا وحماية إسرائيل

بالوثيقة.. قضاء إقليم كردستان يصدر أوامر قبض بحق 11 مسؤولا عراقيا

هل يحل أكل اللحوم المستوردة من بلاد غير إسلامية؟

ما هي المشاريع المشتركة بين العراق والسعودية بعد تأسيس المجلس التنسيقي؟

نحو مليون مشرد من مسلمي ميانمار يقيمون بالمخيمات، والصين والهند یعلنان مواقفهما من الأزمة

شريكة الكفاح الحسيني

القوات الأمنیة تقتل 25 داعشيا بالأنبار وتتحشد لتطهير راوة والقائم

العبادي: أولویتنا ما زالت محاربة داعش، وما جرى في کرکوك بسط الأمن في العراق

السلطات البحرينية تستدعي الشیخ النشابة للتحقيق، واستمرار التظاهر تضامنا مع الرموز المعتقلين

کربلاء ترعى مؤتمر تعدیل القوانين العشائرية وتحصد جوائز مهرجان مسرح التعزية

الكرد يرفضون التخلى عن نتائج الاستفتاء وسط تحرکات لتطويق الأزمة

تيلرسون يدعو الحشد الشعبي إلى مغادرة العراق!

المرجع النجفي يدعو خطباء المنبر إلى التحقق من الروايات ومراعاة تحققها الزمني والسندي

المرجع مكارم الشيرازي: العراق بجيشه وحشده الشعبي أقوى مما مضى

المرجع الحكيم: النهضة الحسینیة أبقت الإسلام حيا متوهجا جيلا بعد جيل

معصوم یدعو للتنسيق مع ایران لحماية اسعار النفط ویعلن تضامن العراق مع الشعب المصري

العبادي يلتقي السيسي وإسماعيل بالقاهرة ويبحث معهما الاوضاع الامنية والسياسية بالمنطقة

السيد خامنئي: الشهيد السيد مصطفى الخميني كان جريئا ومهذبا ومناضلا وشجاعا

وضع خطط متكاملة لتأمين زيارة الأربعين واستنفار تام بالنجف والمثنی والبصرة

العبادي يدعو لانهاء النزاعات المسلحة ووقف سياسات التدخل في شؤون الآخرين

مستشار السيد خامنئي: مؤامرة تقسيم العراق فشلت عبر استعادة كركوك

مكتب المرجعية الدينية العليا یوزع 7500 سلة غذائية على نازحي أيسر القيارة

بغداد تضع شروطا للتفاوض مع أربيل وسط مطالبة أمریکیة-روسیة بالحوار

المرجع الجوادي الآملي يشيد بدور المرجعية الدينية في العراق ويدعو إلى دعمها وتقویتها

القوات العراقیة تحبط تعرضا في صلاح الدين وتفكك خلية لداعش بدیالی

حوزة النجف تقیم مؤتمرها السنوي الخاص بـ "زيارة الأربعين"

قائد البيشمركة يدعو السید السيستاني للتدخل للحفاظ علی العلاقات التاريخية بين الكرد والشيعة

العبادي یعلن إنشاء مجلس عراقي-سعودي ومشروع لبسط الأمن لمستقبل المنطقة

ترامب وكابوس الصواريخ الإيرانية

آية الله الشاهرودي: الجمهورية الإسلامية سند معتمد للعراق حكومة وشعبا

المرجع السبحاني: المرجعية بالنجف أنقذت العراق بفتوى الجهاد وتأسيس الحشد الشعبي

المرجع النجفي: إحياء الشعائر الحسينية تجديد سنوي للدفاع عن أهل البيت وصد مؤمرات أعدائهم

ما هي الصفات التي وجدها الإمام الحسين في أصحابه؟

أزمة المكونات وخطاب المرجعية الدينية العلیا

ممثل السید السیستاني يشدد على ضرورة تحرير غرب الأنبار وحماية المدنيين

العبادي وعدد من الوزراء يتوجهون للسعودية في جولة تشمل عددا من دول المنطقة

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

2017-04-14 19:42:03

“شفقنا” تستطلع آراء رجال دين في ذكرى الحرب اللبنانية، فماذا قالوا؟

خاص شفقنا- بيروت-الذكرى الاربعون لحرب لا يزال شبحها يخيم على لبنان من وقت لآخر، مع كل طلقة رصاص مع كل خطاب مذهبي مع كل قطع طريق هنا او هناك، مع كل ازمة سياسية، تعود ذكراها الى اذهان اللبنانيين، يعود مشهد تلك البوسطة التي كانت الشرارة التي اشعلت فتيل تلك الحرب…هي حرب تعددت اوصافها من عبثية الى مصيرية الى حرب الآخرين على الارض اللبنانية او حرب بالوكالة، الى حرب وجود وغيرها من التسميات… اسماء كثيرة ولكن النتيجة كانت واحدة دماء ودمار وتشريد وفرز طائفي ومذهبي ومناطقي بين أبناء البلد الواحد…هي الحرب الاهلية التي أشعلت فتيلها “بوسطة عين الرمانة” الغنية عن التعريف، حرب خلفت أكثر من 150 ألف قتيل، و17 ألف مفقود كشفت الحكومة اللبنانية في العام 2000، عن وجود مقابر جماعية في بيروت تضم على الأرجح رفات العديد من المفقودين…

في الثالث عشر من شهر نيسان عام 19755 وفور انطلاق الشرارة الأولى للحرب الأهلية اللبنانية بادر رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى آنذاك السيد موسى الصدر إلى بذل الجهود لدى مختلف الفرقاء لخنق الفتنة و تهدئة الوضع ووجه نداءاً عاماً في الخامس عشر من نيسان حذر فيه من مؤامرات العدو ومخططات الفتنة و دعا اللبنانيين إلى حفظ وطنهم

ثم اعتصم في مسجد الصفا وحدّد شروطه للتراجع عن الاعتصام، وممّا جاء في البيان:« لقد أصبح الوطن هو المحروم الأوّل، والحوار لا ينفع، والآذان لا تسمع، والضمائر تحتاج إلى ضمائر تهزّها. لقد دنّسوا أرض الوطن، فلجأت إلى بيت الله مستمدّاً منه القوّة والعون”.

من هنا “وكالة شفقنا” كانت منبرا لرجال دين من طوائف ومذاهب لبنان المختلفة لتوجيه رسائلهم في هذه الذكرى.

المفتي عبدالله: على رجال الدين توعية المجتمع من الانجرار الى فتن

مفتي صور القاضي الشيخ حسن عبدالله لفت الى ان الحرب الاهلية شكلت درسا ورؤية عند اللبنانيين بأن السلم الأهلي هو اساسي في بناء المجتمع الداخلي، وان الصراع الداخلي لا يمكن الا ان يؤدي الى فتن داخلية، وشدد المفتي عبد الله على ان المسؤولية الدينية ملقاة على عاتق العلماء في توعية المجتمع من الانجرار الى فتن داخلية ونبذ العصبيات الدينية والمذهبية وخصوصا ان العالمين العربي والاسلامي احوج الى تضافر الجهود لمواجهة الارهاب الذي يظهر بأسماء وعناوين دينية، مشيرا الى ان “ما يجري في العراق واليمن وسوريا وليبيا يدعونا كعرب وكمسلمين ان نسلك طريق الحوار لحل مشاكلنا لا طريق الصراع ولا الحرب..

الشيخ مرعب: السياسيون في لبنان اصبحوا في وعي كامل

المفتش العام المساعد للأوقاف الإسلامية في لبنان الشيخ الدكتور حسن المرعب رأى ان الحرب الأهلية التي مرت على لبنان هي مأساة أليمة بكل ما للكلمة من معنى، عانى منها الجميع بغض النظر عن الطوائف فدمرت بيوت وممتلكات وانتهكت اعراض وسفكت دماء، فالكل يخسر في الحرب الاهلية ولا رابح الا العدو الذي يتربص بنا في خارج الحدود الذي هو العدو الاسرائيلي”.

ولفت الشيخ المرعب الى ان “اثارتها من باب الذكرى قد يكون لها ايجابية هي “العبرة” كي لا نعود لها مرة اخرى للحرب واضاف.. “الحوار ثم الحوار ثم الحوار هو الذي ينجح اي طرح او مشكلة ولا حل الا به”.

وختم بالقول:” اعتقد ان السياسيين في لبنان اصبحوا في وعي كامل واخذوا العبرة والدرس الكبير مما سبق، ولا يمكن ان يعودوا الى التحارب والتقاتل فيما بينهم، واضاف “ونحن اليوم نعيش في وعي اهم دلالاته الحوار القائم حاليا بين حزب الله وتيار المستقبل وهو اكثر دلالة على ان الوعي موجود عند العقلاء في كل الطوائف .

الاب ضو: لكتابة ذاكرة الحرب الأهلية..

من جهته اعتبر رئيس مؤسسة “اديان الأب فادي ضو ان “هناك مفارقة في دول العالم والمجتمعات، وهي تحتفل بنهاية حرب وليس بدايتها، اما نحن في لبنان فليس لدينا تاريخ لنحتفل بالانتهاء من الحرب، وهذا مدلول له اهمية كبيرة وكأن صفحة الحرب لم تطو كليا، بالرغم من ان البلد خرج من تلك المرحلة ولكن يجب ان نعترف ان هذا الخروج لم يتم بشكل سليم ولم تتم المصالحات كما يجب.

واشار الى انه “في لبنان حروب عديدة وليس حرب واحدة كالحرب مع العدو الاسرائيلي وكأننا نعيش في بلد محكوم عليه ان يظل يعاني من ملفات الصراعات ولكن الاهم على الصعيد الداخلي أننا نحتاج الى كتابة ذاكرة هذه الحرب وان كان لدينا وجهات نظر حولها.

واشار الأب ضو الى ان ضعف الدولة يقود الى الحرب الاهلية وهذا ما يقلقنا اليوم، يجب ان تتضافر جميع الجهود لتعزيز دور الدولة وتقوية مؤسساتها.

واشار الى ان “الخطاب الديني لا يصنع حربا ولا سلاما لوحده، بل دوره ان يبرز قيم السلام والعدل والتآخي والتآلف، وعليه ان يرتب القيم في المواطنين وخصوصا الشباب ولا يسهم في جو التوتر والتشنج حتى لو كان من على منبر مسجد او كنيسة”.

الشيخ علي زين الدين: لا رواسب للحرب الأهلية…

رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين، اعتبر ان ما حصل في الحرب الأهلية عار على الجميع لان هناك امور لا يتقبلها العقل والمنطق والتاريخ”، مؤكدا ان القتال الذي حصل في لبنان هو ليس بين اللبنانيين بل لمصالح سياسية ومصالح من يحيط بنا في اكثر من جانب ادت الى ما حصل”.

واعتبر الشيخ زين الدين انه ليس هناك رواسب للحرب الاهلية في لبنان ولا يجب ان نتأثر بما يجري حولنا فلا مصلحة للبنانيين بذلك متمنيا على الجميع ان يدركوا عواقب هذه الحروب مبديا أسفه لما يحصل في المنطقة من لبنان الى اليمن”.

إذا أجمعت مواقف رجال الدين من مختلف الطوائف على ضرورة أخذ العبرة من الحرب الأهلية اللبنانية مؤكدين على الحوار ونبذ العنف والفتن…ليبقى السؤال هل صحيح ان شبح الحرب الأهلية انتهت الى غير رجعة أم ان شبحها حاضر دائما؟؟؟

حسين شمص

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)