آية الله الحائري: السيد السيستاني يتمتع باقتدار ونفوذ أكثر مقارنة بالمراجع السابقين
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: لا تكرار للمفاوضات النووية ومزاعم ترامب لا أساس لها

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والأئمة الطاهرين من مسلمات عقائد الشيعة

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

2017-04-11 16:54:55

آية الله الحائري: السيد السيستاني يتمتع باقتدار ونفوذ أكثر مقارنة بالمراجع السابقين

خاص شفقنا-أجرى موقع “شفقنا” حوارا مطولا مع اية الله السيد علي رضا الحائري الذي درس المقدمات في كربلاء المقدسة ومبحث الخارج في النجف الاشرف.

وقد نشرنا القسم الاول من الحوار الذي تطرق فيه الى خصائص وشخصية الشهيد محمد باقر الصدر. وننشر الجزء الثاني منه بشان وجهات نظره حول حوزتي النجف الاشرف وقم المقدسة العلميتين.

وعن النمو العلمي والفكري وتنوع الاذواق الفكرية في الحوزات العلمية بعد مضي نحو 40 عاما على الثورة الاسلامية قال اية الله الحائري ان الحوزة العلمية في قم تتمتع اليوم بخصائص وميزات عديدة اكتسبتها على مر الزمن. اولا: من ناحية الكم، أصبحت حوزة واسعة وكبيرة كثيرا، بحيث ان نحو 80 الف شخص يدرسون فيها، وهذه الكمية غير مسبوقة على امتداد تاريخ الحوزات الشيعية، ومن ناحية الكيف، فهي تعمل في مجال النشاطات الجارية واليومية لاسيما الفقه والاصول والرجال والحديث بجانب المجالات الاخرى وقضايا الساعة وجميع المسائل التي تحدث اليوم للمجتمع او الاشخاص. كما يوجد اليوم بين 500 الى 600 مركز ومؤسسة للبحوث والدراسات في الحوزة، تعمل على المسائل والقضايا المختلفة، وهذه الامور ادت الى ان نملك حوزة ثرية وغنية للغاية بالمعارف.

واضاف الحائري ان مكتبات تخصصية عديدة توجد حاليا في الحوزة يحتوي كل منها على عشرات الوف الكتب، خاصة المخطوطات وكل هذا يشكل كنزا تملكه حوزة قم العلمية. كما تم اعداد وتنشئة كوادر جيدة في مجال البحوث في هذه المراكز، وكل هذه الامور تعد ميزة، لكن ورغم كل هذه الميزات والامتيازات المهمة “ارى اجمالا ان الحوزة العلمية في ايران لم تنم للاسف من الناحية العلمية وانتاج العلم فحسب بل تراجعت حتى، فعلى سبيل المثال، فان معظم النظريات التي تطرح في علم الاصول هي نظريات الاقدمين بمن فيهم ميرزا النائيني والمرحوم عراقي والاخوند الخراساني والشيخ الانصاري والسيد الخوئي، وفي الحقيقة فان الحوزة لم تنتج نظرية جديدة في مجال الاصول ومبادئ الاصول، وعلى العكس من ذلك فان الحوزة العلمية بالنجف الاشرف، انتجت علما، فعلى سبيل المثال طرح الشهيد الصدر نظريات جديدة في مجال الاصول والفقه، ولم يكتف بنظريات ميرزا النائيني واخوند خراساني.

وتابع ان الحوزات العلمية في ايران ليست في تراجع بمجال الانتاج الكيفي للعلم مقارنة بحوزة النجف الاشرف فحسب بل انها في مستوى ادنى من الجامعات حتى في هذا الخصوص، فالجامعات الايرانية تقوم يوميا بانتاج العلم، لكن المؤسف ان الحوزة ليس كذلك.

وفيما يخص النجف يجب ان اقول ايضا ان صدام كان قد اوصل النجف الى الصفر في بعض الاحيان، وثمة حاجة لوقت طويل لكي تعود النجف الى النجف السابقة، فان توفرت الامكانات اللازمة فان الكثير من الفضلاء جاهزون للذهاب الى النجف والبقاء فيها، وفي السابق فان التطور العلمي الرئيسي للنجف كان يتولاه الايرانيون وكان معظم فضلاء النجف في ذلك الوقت من الايرانيين. والنقطة الاخرى هي ان السيد الصدر والحكيم والشيخ حسن الحبيبي كانوا استثناءات وغير موجودين الان.

وعن اسباب عدم انتاج العلم في الحوزات العلمية في ايران، قال اية الله الحائري ان هناك الكثير من الطلبة من اصحاب المواهب والاذواق والفهم، لكن لا ادري ما هو السبب الرئيسي لعدم الانتاج العلمي في الحوزات العلمية في ايران، وربما بعض الاسباب يعود الى التخطيط غير الملائم وعدم دعم الاشخاص الموهوبين، وبتقديري فان الحوزة العلمية لا تعرف هي نفسها سبب هذا الامر، وهي تقر بعدم انتاج العلم في الحوزات العلمية في ايران.

وردا على سؤال انه على الرغم من المشاكل العديدة للطلبة في السابق، فانهم كانوا ينتجون علما في ذلك الزمان لكن يوجد نقد اليوم في هذا المجال، قال هذا الاستاذ في الحوزة العلمية: ان طلبة الازمنة القديمة كانوا يملكون ارادة قوية وعزيمة راسخة، وكانوا يتحلون بهمة رفيعة، لكن طلبة اليوم ليسوا كذلك. والنقطة المهمة الاخرى، هو أن حضور الطلبة وعلماء الدين في المناصب المختلفة، جعل هذه القضية تكون مغرية بالنسبة للكثيرين، فبعض الاشخاص لم يكونوا طلاب علم منذ البداية، بل طلاب دنيا، ودخلوا الحوزة العلمية من اجل الدنيا والمنصب.

واوضح ان الحوزة لا تحصل على مساعدات من الحكومة فيما يخص قضاياها وشؤونها، قائلا ان ثمة هجمات في القضايا الفكرية موجهة نحو الحوزة التي يتعين عليها الرد على العديد من المشاكل والشبهات التي تفرز في الحقيقة في مكان اخر أو ان تسببها المواقع الاخرى. وكلما طرحت شبهة او سؤال فكري فان الحوزة والمرجعية يشعرون بان عليهم ان يردوا ولا ان يكلفوا مؤسسة اخرى مسؤولية الرد، ولا يمكن لهم ان يحصلوا على مساعدة من النظام للرد، بينما الشبهات التي قد تنتج بشان النظام، يجب على الحوزة ان ترد عليها.

وعن الوضع العلمي ونفوذ ومنزلة ثلاثة اجيال من المرجعية منذ القدم وحتى الوقت الحاضر اعرب اية الله الحائري عن اعتقاده بان نفوذ ومكانة المرجعية تزايدت مع مرور الزمن، فان اية الله العظمى السيستاني اصبح اليوم يتمتع باقتدار ونفوذ اكثر في العالم مقارنة بالمراجع السابقين.

وعن اسباب اقتدار ونفوذ اية الله السيستاني قال ان اقتدار ونفوذ اية الله السيستاني يعود الى ثلاثة عوامل مهمة بما فيها سلوكه وتصرفه وطبعه، فسلوكه وتصرفه وطبعه يختلف كثيرا عن سائر المراجع، فسماحته يتعامل مع القضايا والاحداث والتيارات بطريقة خاصة، وربما كان هذا النمط من التعامل اقل لدى سائر المراجع وهو في الحقيقة خاص باية الله السيستاني.

وتابع اية الله الحائري ان اية الله السيستاني يتميز ببعد النظر والاطلاع على القضايا والامور والصبر والاحتمال تجاه القضايا وعدم الاستعجال في اتخاذ القرار وكسب المعلومات حول القضايا قبل الخوض فيها، وهو امر خاص به، لا اقول ان سائر المراجع لم يتمتعوا بهذه الميزات، لكنهم كانوا يملكون واحدة اقل من هذه الخصوصيات مقارنة باية الله السيستاني او أن مستواها لديهم كان ادنى.

واوضح ان القضية او العامل المهم الاخر هو الظرف الزمني، ان بقاء اية الله السيستاني في النجف الاشرف طوال الاعوام الماضية حيث سادها القمع والاضطهاد، تعد من العوامل المهمة التي تسهم في ان يكون اية الله السيستاني خاصا ومختلفا، بحيث ان قدرة ونفوذ كلامه اعلى بكثير من قدرة ونفوذ كلام المراجع السابقين، طبعا باستثناء الامام الخميني (رض)، لان الامام كان ما فوق المراجع ويحظى بالامامة.

واضاف انه فضلا عن كل ذلك ومنذ ان كنت في النجف الاشرف كان السيد السيستاني يدرّس درس الخارج، وكان تلميذا لدى السيد الخوئي ويحظى بمنزلة علمية بالغة وهو انسان فاضل.

وعن المنزلة العلمية للمرجعية منذ الماضي وحتى اليوم قال الحائري ان حركة ملفتة لم تحصل تقريبا في هذا الخصوص وبقيت بنفس المستوى عموما: لم تتراجع ولم تتنامى.

وعن الجيل المستقبلي للمرجعية قال الحائري ان ثمة املا، لكنه لا يمكن الحديث اكثر من ذلك حاليا.

وعن سبب ادعاء الاجتهاد والمرجعية من قبل اشخاص في سنين متدنية، قال ان هذه القضية ناجمة عن التراجع العلمي للحوزة.

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

مهدي كريم يعلن اعتزاله كرة القدم

- وكالة الانباء العراقية

واع/العثور على مقبرة جماعية في أيمن الموصل

- وكالة انباء الاعلام العراقي