آية الله الحائري: السيد السيستاني يتمتع باقتدار ونفوذ أكثر مقارنة بالمراجع السابقين
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي لفكر "الإمام الحسن المجتبى"

معصوم يؤکد على ضرورة توحيد الصف الوطني واعتماد الحوار لحل المشاكل

البرلمان یعتبر "جلولاء" ناحية منكوبة ويصوت على الأعضاء الجدد لمفوضية الانتخابات

الصدر والعاهل الأردني يؤكدان على وحدة العراق وسلامة أرضه وتغليب لغة الحوار

لافروف يؤكد تمسك روسيا بوحدة العراق، والجعفري يعتبر الاستفتاء خطوة غير دستورية

حزب الله: أمريكا فشلت بمواجهة الاتفاق النووي وتدمير سوريا وحماية إسرائيل

بالوثيقة.. قضاء إقليم كردستان يصدر أوامر قبض بحق 11 مسؤولا عراقيا

هل يحل أكل اللحوم المستوردة من بلاد غير إسلامية؟

ما هي المشاريع المشتركة بين العراق والسعودية بعد تأسيس المجلس التنسيقي؟

نحو مليون مشرد من مسلمي ميانمار يقيمون بالمخيمات، والصين والهند یعلنان مواقفهما من الأزمة

شريكة الكفاح الحسيني

القوات الأمنیة تقتل 25 داعشيا بالأنبار وتتحشد لتطهير راوة والقائم

العبادي: أولویتنا ما زالت محاربة داعش، وما جرى في کرکوك بسط الأمن في العراق

السلطات البحرينية تستدعي الشیخ النشابة للتحقيق، واستمرار التظاهر تضامنا مع الرموز المعتقلين

کربلاء ترعى مؤتمر تعدیل القوانين العشائرية وتحصد جوائز مهرجان مسرح التعزية

الكرد يرفضون التخلى عن نتائج الاستفتاء وسط تحرکات لتطويق الأزمة

تيلرسون يدعو الحشد الشعبي إلى مغادرة العراق!

المرجع النجفي يدعو خطباء المنبر إلى التحقق من الروايات ومراعاة تحققها الزمني والسندي

المرجع مكارم الشيرازي: العراق بجيشه وحشده الشعبي أقوى مما مضى

المرجع الحكيم: النهضة الحسینیة أبقت الإسلام حيا متوهجا جيلا بعد جيل

معصوم یدعو للتنسيق مع ایران لحماية اسعار النفط ویعلن تضامن العراق مع الشعب المصري

العبادي يلتقي السيسي وإسماعيل بالقاهرة ويبحث معهما الاوضاع الامنية والسياسية بالمنطقة

السيد خامنئي: الشهيد السيد مصطفى الخميني كان جريئا ومهذبا ومناضلا وشجاعا

وضع خطط متكاملة لتأمين زيارة الأربعين واستنفار تام بالنجف والمثنی والبصرة

العبادي يدعو لانهاء النزاعات المسلحة ووقف سياسات التدخل في شؤون الآخرين

مستشار السيد خامنئي: مؤامرة تقسيم العراق فشلت عبر استعادة كركوك

مكتب المرجعية الدينية العليا یوزع 7500 سلة غذائية على نازحي أيسر القيارة

بغداد تضع شروطا للتفاوض مع أربيل وسط مطالبة أمریکیة-روسیة بالحوار

المرجع الجوادي الآملي يشيد بدور المرجعية الدينية في العراق ويدعو إلى دعمها وتقویتها

القوات العراقیة تحبط تعرضا في صلاح الدين وتفكك خلية لداعش بدیالی

حوزة النجف تقیم مؤتمرها السنوي الخاص بـ "زيارة الأربعين"

قائد البيشمركة يدعو السید السيستاني للتدخل للحفاظ علی العلاقات التاريخية بين الكرد والشيعة

العبادي یعلن إنشاء مجلس عراقي-سعودي ومشروع لبسط الأمن لمستقبل المنطقة

ترامب وكابوس الصواريخ الإيرانية

آية الله الشاهرودي: الجمهورية الإسلامية سند معتمد للعراق حكومة وشعبا

المرجع السبحاني: المرجعية بالنجف أنقذت العراق بفتوى الجهاد وتأسيس الحشد الشعبي

المرجع النجفي: إحياء الشعائر الحسينية تجديد سنوي للدفاع عن أهل البيت وصد مؤمرات أعدائهم

ما هي الصفات التي وجدها الإمام الحسين في أصحابه؟

أزمة المكونات وخطاب المرجعية الدينية العلیا

ممثل السید السیستاني يشدد على ضرورة تحرير غرب الأنبار وحماية المدنيين

العبادي وعدد من الوزراء يتوجهون للسعودية في جولة تشمل عددا من دول المنطقة

مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة.. مطالبة بزيادة تمثيل النساء بالوزارات وانشاء مجلس وطني

البرلمان يصوت على اشراف القضاة على مراكز الاقتراع وينهي قراءة تعديل قانون الانتخابات

آية الله نوري الهمداني: الهدف الأول للإسلام هو صيانة عزة المسلمين

المالكي یؤکد ضرورة الوقوف سوية تحت سقف الوطن الواحد، والجبوري يدعو للحوار والتفاهم

واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة

الجيش السوري يحرر قرى وبلدات غرب نهر الفرات وسط اشتباکات بریفي دمشق وحماة

العتبة الحسینیة تقیم أمسية شعرية وتوزع مساعدات على عوائل الشهداء

مبلغو لجنة الإرشاد يوصلون توجيهات السید السیستاني للمجاهدين المرابطين في خطوط المواجهة

القوات الیمنیة تستهدف تجمعات سعودیة بتعز وجيزان وعسير وتقنص 17 مرتزقا بمأرب

عباس البياتي: المرجعية العليا حددت خارطة الطريق والمسار السياسي لمرحلة مابعد كركوك

بارزاني یطالب العالم بدعم شعب كردستان، ونتنياهو يحشد دعما دوليا لكبح انتكاسات البيشمركة

دعم ألماني-بريطاني-فرنسي لوحدة العراق، ومطالبة أممية-عربية لحوار بين بغداد وأربيل

السيد السيستاني.. بين محمد حسنين هيكل والأخضر الإبراهيمي

مناقشة واکمال الخطط الأمنية بالنجف والدیوانیة والبصرة للأربعينیة بظل تعاون ایراني-عراقي

التكفير سلاح صهيوني بإمتياز

القوات العراقیة تسيطر على ناحيتين و44 بئرا نفطية بنينوى وتصد هجوما في سامراء

هل الأذان والإقامة في الصلاة مستحبان؟

115 شهيدا وجريحا باعتداءين ارهابيين استهدفا مسجدين في افغانستان

مكتب السيد السيستاني يعلن إن يوم الأحد هو أول أيام شهر صفر الخير

خطيب جمعة الناصرية يدعو لمحاسبة من تسبب بمحاولة تقسيم العراق

المهندس یلتقي ممثل السيد السيستاني ويؤكد الالتزام بتوجيهات المرجعية بشأن وحدة العراق

خطيب جمعة طهران: الامم المتحدة تقف متفرجة ازاء القصف السعودي المستمر علی اليمن

السيد نصر الله: حضور الإعلام المقاوم بجانب القوات لعب دورا مؤثرا بالانتصارات

المرجعية العلیا تطالب بلجم مظاهر العنصرية والطائفية وتدعو الحكومة إلى تطمين المواطنين الكرد

السید المدرسي: زيارة الأربعين فرصة للتلاحم وإصلاح ما فسد في العراق

القوات البحرینیة تشتبك مع متظاهرين في أبوصيبع وتواصل انتقامها السياسي من المعتقلین

ترحيب کردي-أمریکي بالحوار، وقلق أممي من أحداث كركوك

كربلاء.. فخر وايثار

المرجع نوري الهمداني ينتقد تعليم العلوم الإنسانية الغربية بالجامعات الإيرانية ويطالب بأسلمتها

2017-04-11 16:54:55

آية الله الحائري: السيد السيستاني يتمتع باقتدار ونفوذ أكثر مقارنة بالمراجع السابقين

خاص شفقنا-أجرى موقع “شفقنا” حوارا مطولا مع اية الله السيد علي رضا الحائري الذي درس المقدمات في كربلاء المقدسة ومبحث الخارج في النجف الاشرف.

وقد نشرنا القسم الاول من الحوار الذي تطرق فيه الى خصائص وشخصية الشهيد محمد باقر الصدر. وننشر الجزء الثاني منه بشان وجهات نظره حول حوزتي النجف الاشرف وقم المقدسة العلميتين.

وعن النمو العلمي والفكري وتنوع الاذواق الفكرية في الحوزات العلمية بعد مضي نحو 40 عاما على الثورة الاسلامية قال اية الله الحائري ان الحوزة العلمية في قم تتمتع اليوم بخصائص وميزات عديدة اكتسبتها على مر الزمن. اولا: من ناحية الكم، أصبحت حوزة واسعة وكبيرة كثيرا، بحيث ان نحو 80 الف شخص يدرسون فيها، وهذه الكمية غير مسبوقة على امتداد تاريخ الحوزات الشيعية، ومن ناحية الكيف، فهي تعمل في مجال النشاطات الجارية واليومية لاسيما الفقه والاصول والرجال والحديث بجانب المجالات الاخرى وقضايا الساعة وجميع المسائل التي تحدث اليوم للمجتمع او الاشخاص. كما يوجد اليوم بين 500 الى 600 مركز ومؤسسة للبحوث والدراسات في الحوزة، تعمل على المسائل والقضايا المختلفة، وهذه الامور ادت الى ان نملك حوزة ثرية وغنية للغاية بالمعارف.

واضاف الحائري ان مكتبات تخصصية عديدة توجد حاليا في الحوزة يحتوي كل منها على عشرات الوف الكتب، خاصة المخطوطات وكل هذا يشكل كنزا تملكه حوزة قم العلمية. كما تم اعداد وتنشئة كوادر جيدة في مجال البحوث في هذه المراكز، وكل هذه الامور تعد ميزة، لكن ورغم كل هذه الميزات والامتيازات المهمة “ارى اجمالا ان الحوزة العلمية في ايران لم تنم للاسف من الناحية العلمية وانتاج العلم فحسب بل تراجعت حتى، فعلى سبيل المثال، فان معظم النظريات التي تطرح في علم الاصول هي نظريات الاقدمين بمن فيهم ميرزا النائيني والمرحوم عراقي والاخوند الخراساني والشيخ الانصاري والسيد الخوئي، وفي الحقيقة فان الحوزة لم تنتج نظرية جديدة في مجال الاصول ومبادئ الاصول، وعلى العكس من ذلك فان الحوزة العلمية بالنجف الاشرف، انتجت علما، فعلى سبيل المثال طرح الشهيد الصدر نظريات جديدة في مجال الاصول والفقه، ولم يكتف بنظريات ميرزا النائيني واخوند خراساني.

وتابع ان الحوزات العلمية في ايران ليست في تراجع بمجال الانتاج الكيفي للعلم مقارنة بحوزة النجف الاشرف فحسب بل انها في مستوى ادنى من الجامعات حتى في هذا الخصوص، فالجامعات الايرانية تقوم يوميا بانتاج العلم، لكن المؤسف ان الحوزة ليس كذلك.

وفيما يخص النجف يجب ان اقول ايضا ان صدام كان قد اوصل النجف الى الصفر في بعض الاحيان، وثمة حاجة لوقت طويل لكي تعود النجف الى النجف السابقة، فان توفرت الامكانات اللازمة فان الكثير من الفضلاء جاهزون للذهاب الى النجف والبقاء فيها، وفي السابق فان التطور العلمي الرئيسي للنجف كان يتولاه الايرانيون وكان معظم فضلاء النجف في ذلك الوقت من الايرانيين. والنقطة الاخرى هي ان السيد الصدر والحكيم والشيخ حسن الحبيبي كانوا استثناءات وغير موجودين الان.

وعن اسباب عدم انتاج العلم في الحوزات العلمية في ايران، قال اية الله الحائري ان هناك الكثير من الطلبة من اصحاب المواهب والاذواق والفهم، لكن لا ادري ما هو السبب الرئيسي لعدم الانتاج العلمي في الحوزات العلمية في ايران، وربما بعض الاسباب يعود الى التخطيط غير الملائم وعدم دعم الاشخاص الموهوبين، وبتقديري فان الحوزة العلمية لا تعرف هي نفسها سبب هذا الامر، وهي تقر بعدم انتاج العلم في الحوزات العلمية في ايران.

وردا على سؤال انه على الرغم من المشاكل العديدة للطلبة في السابق، فانهم كانوا ينتجون علما في ذلك الزمان لكن يوجد نقد اليوم في هذا المجال، قال هذا الاستاذ في الحوزة العلمية: ان طلبة الازمنة القديمة كانوا يملكون ارادة قوية وعزيمة راسخة، وكانوا يتحلون بهمة رفيعة، لكن طلبة اليوم ليسوا كذلك. والنقطة المهمة الاخرى، هو أن حضور الطلبة وعلماء الدين في المناصب المختلفة، جعل هذه القضية تكون مغرية بالنسبة للكثيرين، فبعض الاشخاص لم يكونوا طلاب علم منذ البداية، بل طلاب دنيا، ودخلوا الحوزة العلمية من اجل الدنيا والمنصب.

واوضح ان الحوزة لا تحصل على مساعدات من الحكومة فيما يخص قضاياها وشؤونها، قائلا ان ثمة هجمات في القضايا الفكرية موجهة نحو الحوزة التي يتعين عليها الرد على العديد من المشاكل والشبهات التي تفرز في الحقيقة في مكان اخر أو ان تسببها المواقع الاخرى. وكلما طرحت شبهة او سؤال فكري فان الحوزة والمرجعية يشعرون بان عليهم ان يردوا ولا ان يكلفوا مؤسسة اخرى مسؤولية الرد، ولا يمكن لهم ان يحصلوا على مساعدة من النظام للرد، بينما الشبهات التي قد تنتج بشان النظام، يجب على الحوزة ان ترد عليها.

وعن الوضع العلمي ونفوذ ومنزلة ثلاثة اجيال من المرجعية منذ القدم وحتى الوقت الحاضر اعرب اية الله الحائري عن اعتقاده بان نفوذ ومكانة المرجعية تزايدت مع مرور الزمن، فان اية الله العظمى السيستاني اصبح اليوم يتمتع باقتدار ونفوذ اكثر في العالم مقارنة بالمراجع السابقين.

وعن اسباب اقتدار ونفوذ اية الله السيستاني قال ان اقتدار ونفوذ اية الله السيستاني يعود الى ثلاثة عوامل مهمة بما فيها سلوكه وتصرفه وطبعه، فسلوكه وتصرفه وطبعه يختلف كثيرا عن سائر المراجع، فسماحته يتعامل مع القضايا والاحداث والتيارات بطريقة خاصة، وربما كان هذا النمط من التعامل اقل لدى سائر المراجع وهو في الحقيقة خاص باية الله السيستاني.

وتابع اية الله الحائري ان اية الله السيستاني يتميز ببعد النظر والاطلاع على القضايا والامور والصبر والاحتمال تجاه القضايا وعدم الاستعجال في اتخاذ القرار وكسب المعلومات حول القضايا قبل الخوض فيها، وهو امر خاص به، لا اقول ان سائر المراجع لم يتمتعوا بهذه الميزات، لكنهم كانوا يملكون واحدة اقل من هذه الخصوصيات مقارنة باية الله السيستاني او أن مستواها لديهم كان ادنى.

واوضح ان القضية او العامل المهم الاخر هو الظرف الزمني، ان بقاء اية الله السيستاني في النجف الاشرف طوال الاعوام الماضية حيث سادها القمع والاضطهاد، تعد من العوامل المهمة التي تسهم في ان يكون اية الله السيستاني خاصا ومختلفا، بحيث ان قدرة ونفوذ كلامه اعلى بكثير من قدرة ونفوذ كلام المراجع السابقين، طبعا باستثناء الامام الخميني (رض)، لان الامام كان ما فوق المراجع ويحظى بالامامة.

واضاف انه فضلا عن كل ذلك ومنذ ان كنت في النجف الاشرف كان السيد السيستاني يدرّس درس الخارج، وكان تلميذا لدى السيد الخوئي ويحظى بمنزلة علمية بالغة وهو انسان فاضل.

وعن المنزلة العلمية للمرجعية منذ الماضي وحتى اليوم قال الحائري ان حركة ملفتة لم تحصل تقريبا في هذا الخصوص وبقيت بنفس المستوى عموما: لم تتراجع ولم تتنامى.

وعن الجيل المستقبلي للمرجعية قال الحائري ان ثمة املا، لكنه لا يمكن الحديث اكثر من ذلك حاليا.

وعن سبب ادعاء الاجتهاد والمرجعية من قبل اشخاص في سنين متدنية، قال ان هذه القضية ناجمة عن التراجع العلمي للحوزة.

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)