طهران تواصل ادانتها للعدوان الأمريكي علی سوريا وتصف اتهامات الأردن بغير المدروسة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي یشید بالعلاقات بین الریاض وبغداد ویدعو السعودیة الى تقديم الدعم للعراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارک بمعرض ومؤتمر "صنع في العراق"

هل صحيح ان الله خلق حواء من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لإستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثاً؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: فشل الامريكان بتقسيم العراق ومؤامراتهم الاخيرة ستفشل في سوريا

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والائمة الطاهرين من مسلمات العقيدة الشيعية

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

البرلمان يكشف عن موعد مناقشة قانوني الموازنة والانتخابات النيابية

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثانيا: التعصب الفكري

العتبة العلوية تستقبل 17 ألف متطوع خلال 2017 وتنجز أعمال صيانة منظومات التدفئة

إزاحة الستار عن "موسوعة كربلاء"، وتکریم 150 فائزا بمشروع التنمية الحسينية

استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

یونامي تعلن موقفها من الانتخابات، وروسیا تسقط دیونا ضخمة عن العراق

الجيش السوري يحرر الطريق بين خناصر وتل الضمان، ويطرد النصرة من عدة قرى في حلب

شفقنا تتابع.. ما هي أبرز التحالفات الشيعية والسنية والكردية؟ وما هي آخر التطورات؟

القوات العراقیة تحبط مخططا إرهابيا بالکاظمیة وتعتقل 56 داعشيا بالحويجة وتواصل عملیاتها

آیة الله علوي الجرجاني يؤكد على ضرورة حضور طلاب الحوزة في میادین الدفاع عن الإسلام

2017-04-09 14:37:35

طهران تواصل ادانتها للعدوان الأمريكي علی سوريا وتصف اتهامات الأردن بغير المدروسة

الاتفاق النووي يخضع للدراسة تحت اشراف آية الله خامنئي

شفقنا العراق- إعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الإميرال “علي شمخاني” العدوان الأمريكي الأخير على سوريا دليلاً على إنتصارات الحكومة السورية في الساحات السياسية والعسكرية، لافتاً إلى أن ما قامت به واشنطن يعد خطوة بإتجاه إنعاش الجماعات الإرهابية.

وأجرى الإميرال شمخاني اليوم الأحد إتصالاً هاتفياً مع نظيره السوري اللواء “علي مملوك” حيث بحث الجانبان التطورات الأخيرة في سوريا.

وإعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الإجراء الأمريكي الأخير ضد قاعدة الشعيرات الجوية السورية برهاناً على الإنتصارات التي حققتها الحكومة السورية سياسياً وعسكرياً، وخطوة بإتجاه إنعاش عناصر الجماعات الإرهابية.

وأكد شمخاني على دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للحكومة والشعب السوريين وسعيهما لإعادة الأمن والإستقرار إلى كامل التراب السوري، والقضاء التام على الجماعات الإرهابية المدعومة خارجياً.

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أنه في حال جرى تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق وتبين أن الحكومة السورية لم تستعمل الأسلحة الكيماوية، فإن فضيحة أخرى ستضاف إلى سجل الإجراءات الأمريكية التي تتعارض والأمن الدولي.

وذكر شمخاني أن هناك إرادة صلبة لدى إيران وروسيا وسوريا فيما يخص التعاون المشترك على الساحة السورية، مؤكداً أن هذا التعاون أفضى إلى نتائج إيجابية مثل تحرير مدينة حلب، وعودة الناس لممارسة حياتهم بعيداً عن رعب الإرهابيين وإجرامهم.

من جانبه عبر اللواء علي مملوك رئيس مكتب الأمن الوطني السوري عن شكر بلاده للجمهورية الإسلامية الإيرانية لوقوفها إلى جانب الحكومة والشعب والجيش في سوريا في مواجهة الجماعات الإرهابية والقوى الداعمة لها.

لاريجاني: الحكومة السورية لا تمتلك غاز السارين

ومن جهته قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني” أن الحكومة السورية لا تمتلك أسحلة كيماوية لتستعملها في إدلب، مبيناً أنه وبعد الإنتصارات التي حققتها الحكومة السورية في المواجهة مع الإرهابيين، فإنه ليس هناك داع لإستعمال الأسلحة الكيماوية ضد أولئك الإرهابيين.

و أشار لاريجاني في كلمة له قبل الجلسة الإفتتاحية لمجلس الشورى الإسلامي اليوم الأحد إلى العدوان الأمريكي على سوريا الذي تم بذريعة إستعمال الأسلحة الكيماوية في إدلب السورية، متسائلاً: أي من اللجان الدولية قامت بالتحقيق بالإدعاءات الأمريكية بشأن إستعمال الأسلحة الكيماوية، حتى تقوم واشنطن وبالإستناد على تلك التحقيقات بتوجيه ضربة صاروخية لسوريا؟

وذكر رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن نظام صدام وخلال السنوات الثماني للحرب قام بإستعمال الأسلحة الكيماوية ضد الشعب الإيراني، لافتاً إلى أنه إستعماله لمرات عديدة في “الفاو” و”حلبجة” في الحرب على الإيرانية بتعاون تام من الغرب، مؤكداً أن صدام ظل يستعمل الأسلحة الكيماوية ضد الشعب الإيراني لمدة عام كامل ولم نرى أي إجراء قد إتخذ من قبل الغربيين في هذا الشأن.

وأضاف لاريجاني أن الأمريكيين اليوم عبر تعليقهم لإدعاء واه كشماعة، وبحجة الدفاع عن حقوق الإنسان والقوانين الدولية، قاموا بالهجوم على سوريا، وينبغي التساؤل هنا، أنهم لماذا لم ينتظروا تشكيل لجنة لتقصي الحقائق لمعرفة ملابسات ما حدث وبعد ذلك يقوموا بما قاموا به؟

وأوضح رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن الإجراء الذي قامت به أمريكا في سوريا ليس هناك من شك من أنه سيذكي نيران الأزمة في المنطقة والتي تعتبر واشنطن أحد مشعليها.

وتساءل لاريجاني عما إذا كانت الحرب الأمريكية على أفغانستان والتي بدأت بذريعة محاربة الإرهاب، قد نجحت أم لا، قائلاً: الأمريكيون هاجموا العراق بحجة إمتلاك الأخير للأسلحة الكيماوية.

وإستطرد رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن “كولن باول” وزير خارجية أمريكا في عهد الحرب على العراق، كان قد أعدّ قائمة بمواقع الأسلحة الكيماوية العراقية، حيث تحولت هذه القائمة فيما بعد إلى ذريعة لبدأ الحرب على بغداد.

وأضاف لاريجاني أنه وبعد سقوط نظام صدام ومجيء الحكومة الإنتقالية برئاسة جلال طالباني أعلن الأخير أنهم قاموا بمراجعة القائمة التي كان “باول” قد أعدها سابقاً ووجدوا أنها لا أساس لها من الصحة، كما أنهم قاموا بمراجعة عنوان إحدى المواقع التي أشار اليها باول في قائمته فإكتشفوا أن المكان كان “حظيرة”.

وأشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي إلى تهليل وتطبيل بعض الدول العاجزة للعدوان الأمريكي، قائلاً: إن هذه الدول جلبت أمريكا إلى المستنقع السوري، وهي نفسها (اي هذه الدول) التي تناقض افعالها اقوالها.

وذكر لاريجاني أن الشعب الإيراني عاش أصعب الظروف جراء إستعمال الأسلحة الكيماوية ضده، مؤكداً أن مجلس الشورى يدين الإدعاءات الكاذبة للقيام ببعض المغامرات.

وختم رئيس مجلس الشورى الإسلامي بالمطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق لإثبات حقيقة ما إذا كانت الدولة السورية هي من قامت بإستعمال الأسلحة الكيماوية في إدلب، أم لا، قائلاً: يجب تبيين من أي حدود اُدخلت هذه الأسلحة الكيماوية إلى سوريا، ومن قام بإستعمالها.

طهران: ملك الاردن يرتكب خطأ استراتيجيا ورئيسيا في تعريفه للارهاب

وفي رده على اتهامات ملك الاردن الموجهة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مقابلة له مع صحيفة امريكية وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي هذه التصريحات بغير المدروسة والرخيصة.

و قال  قاسمي : يبدو ان ملك الاردن  يرتكب خطأ استراتيجيا ورئيسيا في تعريفه للارهاب  و ان  التعابير التي استخدمت في تصريحاته تظهر ببساطة  تفاهة  نظرته و تعمقها الضئيل  تجاه  تطورات المنطقة.

واضاف : من الصائب في البدء ان يلقي نظرته ويولي قليلا من الاهتمام  للاحصاءات الرسمية المنشورة بشان الارهابيين الاردنيين الذين ينضمون الى صفوف داعش و سائر العصابات السافكة للدماء والجاهلة  ومن ثم يقوم بابداء نظرته ازاء  ايران التي هي في الخط الامامي في مكافحة الارهاب والتطرف  وتبذل جهدا لترسيخ الامن في كافة المنطقة.

واشار قاسمي الى المشاكل المتواصلة التي يعاني منها العالم الاسلامي والمنطقة  جراء زرع الكيان الصهيوني اللامشروع في قلب العالم الإسلامي  مؤكدا ان اعلان الدعم  لامن هذا الكيان المحتل والذي يعد عمليا بمعنى انعدام أمن كافة المنطقة  وطرح  مقارنة   لا اساس لها و مثيرة للسخرية  بين ايران و زعماء العصابات الارهابية  وهي من جانب  ملك لدولة عربية واسلامية  من سوء الحظ  تكشف عن الوضع المعقد و المؤسف التي تعيشه  المنطقة.

وتابع: دون شك فان جزء  هاما من الوضع القائم في المنطقة  هو ناتج عن النظرة الخاطئة لساسة بعض الدول  ازاء المسيرة السياسية و اتخاذ سياسات هدامة وخاطئة بحيث في نهاية المطاف بامكانها  ان تورط المنطقة بمزيد من انعدام الامن و عدم الاستقرار.

واضاف: من اجل دعم الامن والاستقرار والوحدة في المنطقة من الافضل ان يخصص (ملك الاردن) قليلا من وقته  لدراسة المنطق والتاريخ  وجغرافيا المنطقة.

النهایة

الموضوعات:   العالم الإسلامي ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

الموازنة مرة أخرى

- وكالة الانباء العراقية

ضرورة تفعيل الأجهزة الاستخبارية

- وكالة الانباء العراقية

هل العراق على عتبة مرحلة جديدة؟

- وكالة الانباء العراقية

واع / الذهب يتراجع مع صعود الدولار

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع / الحالة الجوية لهذا اليوم الخميس

- وكالة انباء الاعلام العراقي

من أجل تعليم رصين

- وكالة الانباء العراقية

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم

قريبا.. مسلسل ترامب

- شبکه الکوثر