نشر : April 2 ,2017 | Time : 19:56 | ID 72246 |

القوات الأمنية تحبط “غزوة” لداعش على سامراء وأنباء عن محاصرة “البغدادي” بالموصل

شفقنا العراق-أعلنت قيادة العمليات المشتركة مساء اليوم الاثنين عن احباط “غزوة” لتنظيم داعش على مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين، ومقتل قادة بارزين للتنظيم بضربات جوية نفذتها المقاتلات الحربية العراقية، إلى ذلك رجحت مصادر عراقية محاصرة زعيم تنظيم داعش داخل الموصل.

وقالت العمليات المشتركة في بيان لها انه “بعد المتابعة والمراقبة تبين نية داعش بالقيام بغزوة على مدينة سامراء وبعد دراسة الأهداف والاعتكاف على تحليلها قررت قيادة العمليات المشتركة تنفيذ ضربة جوية قوية”.

وأشار البيان الى انه “كان من ابرز القتلى من القياديين البارزين: الإرهابي المدعو ابو دجانة وهو والي صلاح الدين، والإرهابي المدعو ابو عبد الرحمن مسؤول الانغماسيين في صلاح الدين و المسؤول عن غزوة سامراء”.

البغدادي محاصر في الموصل

هذا وقد افاد مصدر عسكري مطلع، الاحد، ان القوات الأمنية ترجح أن يكون أبو بكر البغدادي زعيم عصابات داعش الإرهابية قد وقع في الحصار داخل الموصل وأن نهايته صارت قريبة.

وذكر المصدر، أن “ما يرجح استنتاج العسكريين العراقيين، محاولة تسلل الدواعش قبل عشرة أيام في قافلة من العربات رباعية الدفع مدعومة من بضع دبابات إلى مدينة تلعفر العراقية قرب الموصل قادمين من سوريا”.

وأضاف، “حاول الإرهابيون المشار إليهم فك الطوق عن أتباع لهم محاصرين في تلعفر، بما يخدم في حال نجاح خطتهم تعزيز قدراتهم للزحف على الموصل”.

وأشار الى “تمكن قوات الحشد الشعبي من تصفية جميع من كانوا في القافلة المذكورة من الدواعش المذكورين، فيما يرجح محللونا أن يكون الهدف من وراء محاولة تسلل الإرهابيين إلى تلعفر وبعدها الموصل، إجلاء من تبقى من قياديين في داعش هناك، أو إنقاذ البغدادي نفسه، لاسيما وأننا لا نستبعد تواجده في الموصل”.

ولم يستعبد المصدر أن يكون البغدادي جريحا في الموصل، بعد القصف الذي تعرضت له تجمعات “داعش” على الحدود السورية العراقية مؤخرا.

وكان طيران القوة الجوية، قتل الجمعة الماضية، 200 إرهابي من عصابات داعش تسللوا من سوريا الى غرب مدينة الموصل.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها