العبادي: الدواعش انحصروا في المربع الأخير
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

الرئيس العراقي: لن ننسى ابدا المساعدات العسكرية والانسانية التي قدمتها لنا ايران

تعطیل الدوام بالنجف وکربلاء وبابل ومیسان وذي قار، والعتبات تتأهب لإستشهاد الزهراء

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (4)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش ازمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

معصوم: هزيمة داعش نصر عظيم لصورة المسلمين وديانتهم

العتبة العلوية تقيم مسابقة قرآنية لحفظ والتلاوة والتفسير وتختتم دورة "فتية خير البرية"

العبادي: العناصر المتطرفة لا تنتعش إلا بوجود استقطابات طائفية داخلية وخلافات بالمنطقة

استقبل مجموعة من الطبيبات..المرجع الحكيم یؤکد ضرورة إعادة ثقة الناس بالأطباء العراقيين

کربلاء تطلق دورة فن مهارات الإدارة وتقيم دورات تدريبية وبرنامج للتحفيز على الصلاة

السيد خامنئي: استمرار وترسيخ النظام الإسلامي رغم التآمر أفضل دليل على اقتدار إيران

سقوط طائرة إيرانية قرب أصفهان ومقتل جميع ركابها

المرجع نوري الهمداني: آل سعود عملاء الاستكبار العالمي وينفذون أجنداته في المنطقة

هل يجوز الكذب في المزاح والهزل؟

الاستعمار الحديث، النموذج الأمريكي لحقوق الإنسان

ما معنى العبارة: على معرفتها (السيدة فاطمة الزهراء) دارت القرون الأولى؟

هل يجوز للطبيب لمس جسد المرأة والنظر إليه في موارد المعالجة الطبية؟

بريطانيا وهولندا یؤکدان دعمهما العراق، والصليب الأحمر یشید بالقوات العراقية

رئيس الوقف الشيعي يفتتح فضائية العتبة العلوية ویعدها إنجازا كبيرا بتظافر جهود الجميع

ممثل المرجعية: الوائلي كان مخلصا لرسالة الثقلين وعُرفت شخصية بـ "الحرفية"

العتبة الحسينية تخرّج معلمين بلغة برايل وتختتم دورات الاسعافات والتطوير الاعلامي

من بغداد..مستشار خامنئي يتوعد بطرد أمريكا من شرق الفرات

رئيس الوزراء يبحث مع بارزاني والناتو الأزمة بين بغداد وأربيل وتدريب الشرطة

العتبة العسكرية تطلق ندوة حوارية بعنوان "مظلومية الزهراء" وتقيم دورات للتنمية البشرية

بعد سبعة أعوام.. الثورة البحرينية تحافظ على سلمية حراكها

البرلمان یناقش مشروع قانون الاتصالات وسط طعن بالتصويت على قانون تعديل الانتخابات

العبادي: العراق أعطى مثالا مشعاً في مواجهة داعش والعلاقة المتميزة بين القوات المحررة والمواطنين

المرجع الحكيم: شباب العراق حققوا الانتصار على قوى الإرهاب بسبب ما يملكونه من قوة ذاتية

انطلاق فعاليات المسابقة القرآنية للحفظ والتلاوة، وتأهب لإحیاء شهادة السيدة الزهراء

ممثل السید السیستاني: الطلبة بناة هذا البلد المعطاء والعراق يستحق الكثير منهم

مستشار خامنئي: لن نسمح لأمريكا بالتغلغل في المناطق الكردية

ممثل خامنئي بالعراق: إيران تحولت إلى نموذج للبلدان الإسلامية الحرة

قبيل مغادرته لميونخ..العبادي: داعش صناعة خارجية نمت في سوريا وجاءت للعراق

ممثل المرجعية العلیا یدعو المسلمین لمحاسبة النفس ویعده أمرا أخلاقيا وتربويا

هل الحضور لصلاة الجمعة واجب شرعي؟

لثروات لبنان رجال يحموها

مكتب السيد السيستاني: يوم الأحد غرة شهر جمادي الآخرة

نصر الله: إسرائيل تحاول استغلال الوهن العربي للحصول على قرار أمريكي بضم الجولان

أزمة الأمطار..غرق شوارع بغداد والنجف وکربلاء ودیالی وسط استنفار تام وامتلاء السدود

الجيش السوري یضبط شبكة أنفاق لداعش ویبدء إجراءات تنفيذية لدخول عفرين

اختتام الندوة العلمية لدور المكتبات بکربلاء، ودعوات للحفاظ على المخطوطات والتراث الثقافي

جمعة الغضب الـ11 بفلسطین..مواجهات وإصابة واعتقال 5 مواطنین بالضفة ونابلس

خطيب الناصرية يدعو لتشكيل مجلس أعلى لإدارة ملف المياه ومواجهة التحديات

خطيب جمعة طهران: الإسلام يدعو لنبذ كل أشكال التّفرقة

سامراء تحتضن معرضا استذكارا لفاجعة التفجير، والمرشدي یدعو للتفاني بخدمة الزائرين

البحرین.. 132 تظاهرة واحتجاج بذكرى الثورة، ورصد إصابتين على الأقل و3 معتقلين

روحاني: الهند ترجمة حية للتعايش السلمي بين الأديان

انتقدت النزعات المسلحة على تقاسم المياه.. المرجعية العليا تدعو إلى الاهتمام بصيانة وحماية الثروة المائية

أکد إن الاسلام دين الرحمة..المرجع مكارم الشيرازي: خطر التکفیر اجتاز حدود الدول الإسلامية

الشامي: استجابة الشباب العراقي لفتوى المرجعیة جاءت من إيمانه بأن القيادة الدينية هي قيادة سليمة

کربلاء تطلق مشروع سفراء الإمام الحسين ورحلة إبداعية لبناء المجتمع

القوات الأمنية تضبط مضافة لداعش بب‍عقوبة وتعتقل قياديا بالتنظیم بنینوی

العبادي: تعطيل الموازنة بالبرلمان غير مبرر وقد عرقل الكثير من المشاريع الحكومية

بحضور ممثل المرجعیة العلیا.. تتويج 346 متسابقا ضمن مشروع الألف حافظ للقرآن

المدرسي: دماء الشهداء شكلت سورا منيعا لمكاسب العراق ودفاعا عن شعوب المنطقة

ما هو حكم السجود على حجر المرمر الذي يغطي أرض المشاهد الشريفة؟

ما هي الحكمة من عصمة السيدة الزهراء؟

المعارضة.. المرجعية.. تحديات الأمس، تحديات اليوم

ممثل المرجعية العليا: الأمّة التي تفقد إرادتها لا تستطيع أن تدافع عن كرامتها ولا عن نفسها

2017-03-31 10:30:01

العبادي: الدواعش انحصروا في المربع الأخير

شفقنا العراق-رجح رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، حسم معركة تحرير الموصل من عصابات داعش “بالكامل خلال أسابيع”.

وقال العبادي، في حوار صحفي على هامش قمة عمان، “نحن في المربع الأخير والدواعش كما تعرفون انحصروا في هذا المربع، البعض أرادوا التشويش على قواتنا بما ذكر في المذبحة وهي مذبحة لمدنيين لكن داعش هو المسؤول عنها حيث حاصر الناس في هذا البيت وفخخ المناطق وفجر السيارات المفخخة في هذه الاماكن ولكن رغم ذلك في هذه الأيام الأخيرة قواتنا تقدمت بشكل بطولي وسريع ايضاً و قريباً خلال اسابيع سنحسم الموضوع بالكامل”.

البعض لا يبنون أمالا كبيرة على القمة العربية

تطرق رئيس الوزراء الى اجتماع القمة العربية في عمان، قائلا “البعض لا يبنون أمالا كبيرة على القمة العربية”، مبينا “نحن أردنا أن نخرج بشيء جديد من هذه القمة، فالوضع العربي فيه الكثير من الخلافات والنزاعات الكبيرة، وهناك نوع من التشنج وأدى هذا الصراع الاقليمي الى السماح لحركة ارهابية مثل داعش أن تنشأ في سوريا وهذا سبب لنا نحن في العراق بمتاعب كثيرة ومآسي مضاعفة، فحينما دخلت داعش وقتلت مواطنين ودمرت سببتنا لنا أيضاً {خسارة} الناس الذين تصدوا لمحاربة داعش وقدمنا تضحيات هائلة من كل العراق، والبيشمركة قدمت التضحيات والجنود العراقيين أيضاً قدموا تضحيات والمتطوعين من العراقيين والشرطة وكل الفئات قدمت التضحيات”.

وأضاف، “لدينا رؤية نريد أن نقدمها وهي أنه لا يمكن أن نستمر في هذه النزاعات، هذه النزاعات تسمح لجهات ارهابية من هذا القبيل تدمرنا جميعاً، وبالتالي صحيح أن بيننا خلافات ونستوعب هذا الموضوع ولكن علينا أن نحتويها ونسيطر عليها ونشترك بالدائرة الأكبر بأن نعمل على الدائرة الأكبر وهي دائرة واسعة للاتفاق والعمل المشترك”.

العراق حقق انتصارات كبيرة على داعش

واكد العبادي ان “وضع العراق الان يختلف عن السابق وهم يرون ذلك، العراق أقوى من السابق، وحقق انتصارات كبيرة على داعش وعلى الارهاب الذي كان البعض يتصور أنه لا يمكن أن يتم ذلك خلال هذه الفترة الزمنية، وشاهدوا أن الجيش العراقي مع البيشمركة قاتلوا معاً بدلاً أن يقاتلوا ضد بعضهم البعض، لأنهم كانوا يرون سابقاً أن العراق متنازع ويقتل بعضه بعضاً والآن رأوا أن العراقيين موحدون أمام عدو مشترك، وهناك فرصة للعراق أن ينهض من جديد بقوة وهم يرون ذلك الآن فالعراق ينهض وهذا يشكل منفعة لكل العراقيين”.

وأشار رئيس الوزراء الى ان، “الحكومة العراقية تعتني بكل المواطنين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم وهذه سياسة عراقية بأن تهتم بالمواطن العراقي بالدرجة الأولى في أي مكان سواء في كردستان أو في المحافظات العراقية الأخرى سواء أكان عربيا أو كرديا أو شيعيا أو سنيا أو مسيحيا أو أي عراقي آخر”، مؤكدا ان “هذه رؤية عراقية نحن لا نخضع لسيطرة أحد ولا نخضع لنفوذ أحد، والعراقيين لديهم الشعور الوطني الجيد فلا يقبلون بالخضوع ولكن نعم يتعاملون مع الدول بدليل أننا تعاملنا مع التحالف الدولي الذي جاء ليساعدنا وتعاوننا مع بعض دول الجوار التي ساعدتنا ونأمل أن يأتي في الوضع العربي الجديد بأننا نحتاج الى إعمار مناطقنا التي دمرتها داعش واعادة الاستقرار اليها”.

الدول العربية مستعدة للإسهام بإعادة اعمال المدن المحررة

وفيما اذا كانت الدول العربية مستعدة للإسهام بإعادة اعمال المدن المحررة، قال العبادي، “نعم هناك {استعداد} من الكويت والسعودية والامارات ولكن لكي يكون واضحاً نحن لا نستجدي، ولكن نريد تحقيق المصالح المشتركة وأن نفتح أبواب الاستثمار بالكامل وأن يستثمر في هذه المناطق لتخلق فرص عمل واعادة اعمار المنشآت بشكل عام وهذا نتعاون عليه، وفي الامارات لديهم مشاريع ناجحة وحتى في السعودية والكويت ونستطيع أن نتعاون في فتح باب الاستثمار وهو مهم لنا في الوقت الحاضر خاصة مع انهيار أسعار النفط”.

لم نتحدث حول الغاء الديون مع السعودية

واكد، “لم نطرح موضوع الغاء الديون مع السعودية ولم نناقشه، ولكن بالتأكيد سنبحثه لاحقاً لإيصال الموضوع وتطبيع العلاقات السعودية العراقية ليس على المستوى السياسي فقط وإنما على المستويات الاجتماعية والاقتصادية وهذا مهم لنا”، لافتا الى ان “السعودية جارة لنا وبالتالي لا يمكن أن نعيش في حالة عدم تفاهم لفترة طويلة، والعلاقات العراقية السعودية قطعت منذ عام 1991 بعد احتلال الكويت من قبل نظام البعث الصدامي واليوم عادت هذه العلاقات ونحن نطبع العلاقات ونطورها بسرعة ولا نعيش في الماضي، نعم هنالك تشنج من كلا الطرفين وتجمعات لا تريد أن تحسن العلاقات وبالتالي علينا أن نتعاون وأن يتم جعل مستويات التعاون واسعة حتى يمكن لشعبهم أن يستفيد ولشعبنا أن يستفيد وكان هنالك توافق سعودي في هذا الإطار”.

البيان الختامي للقمة العربية لا يقصد استقلال كردستان

وعن البيان الختامي للقمة العربية في عمان، قال ان “ما ورد في البيان الختامي للقمة العربية في عمان حول وحدة العراق لا يقصد استقلال اقليم كردستان بل المشاريع التي تطرح من أجل تقسيم العراق وتعرفون منذ القدم البعض يطرح تقسيم العراق الى ثلاثة أجزاء: سني شيعي كردي”، مشددا ان “هذا مرفوض قطعاً ونحن حريصون على وحدة العراق في هذا الاطار وتعلمون حتى الجانب الغربي والادارة الأمريكية الجديدة تؤكد على وحدة العراق، بأن يكون العراق موحداً وهو أقوى للجميع”.

أصلح للكرد وجميع العراقيين أن يكونوا معاً

وبين العبادي، “أما قضية الاستقلال فأعتقد انه تطلع وتمني وأنا أحترم التطلع والتمني وهذا من حق الإنسان أن يتطلع وأن يتمنى وأن يكون له رغبة بذلك ولكن على الأرض هناك مصالح يجب أن تحسب، بأنك هل تحقق مصالحك بهذا الاستقلال أم تحقق مصالحك مع العراق الواحد الموحد الذي يعيش جميع ابنائه في عراق واحد؟ وفي تصوري هذا أصلح للكرد وجميع العراقيين أن يكونوا معاً، والانفصال في هذه المرحلة وحتى المراحل السابقة تسبب ضرراً حتى للشعب الكردي نفسه لأنك في محيط لا يقبل ذلك وفي محيط معارض ستنحصر، واوروبا تسير باتجاه فتح القيود وفتح التجارة واذا ما سرنا نحن باتجاه التجزئة فأتصور أنه سيحدث ضرر والكثير من الساسة الأكراد الذين لا يقولون ذلك بالعلن يقولون اثناء تحدثي معهم: صحيح أن مصلحة الكرد تقتضي البقاء ضمن العراق الموحد ولكن بشرط وأنا أقول هذا الشرط ايضاً وهو أن يُعامل الكردي كما يعامل المواطن العراقي الآخر ولا يجوز أن نفرق ويجب أن نعامل جميع المواطنين بنفس المستوى وهم مواطنون من الدرجة الأولى”.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

الأزهر ينعى ضحايا الطائرة الإيرانية

- وكالة الانباء العراقية

ظریف یصل الى موسکو

- وكالة تسنیم

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم

واع/اشتباكات بين عناصر داعش والحشد غرب كركوك

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/انفجار بالقرب من ساحة ميسلون ببغداد

- وكالة انباء الاعلام العراقي