العبادي: الدواعش انحصروا في المربع الأخير
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

2017-03-31 10:30:01

العبادي: الدواعش انحصروا في المربع الأخير

شفقنا العراق-رجح رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، حسم معركة تحرير الموصل من عصابات داعش “بالكامل خلال أسابيع”.

وقال العبادي، في حوار صحفي على هامش قمة عمان، “نحن في المربع الأخير والدواعش كما تعرفون انحصروا في هذا المربع، البعض أرادوا التشويش على قواتنا بما ذكر في المذبحة وهي مذبحة لمدنيين لكن داعش هو المسؤول عنها حيث حاصر الناس في هذا البيت وفخخ المناطق وفجر السيارات المفخخة في هذه الاماكن ولكن رغم ذلك في هذه الأيام الأخيرة قواتنا تقدمت بشكل بطولي وسريع ايضاً و قريباً خلال اسابيع سنحسم الموضوع بالكامل”.

البعض لا يبنون أمالا كبيرة على القمة العربية

تطرق رئيس الوزراء الى اجتماع القمة العربية في عمان، قائلا “البعض لا يبنون أمالا كبيرة على القمة العربية”، مبينا “نحن أردنا أن نخرج بشيء جديد من هذه القمة، فالوضع العربي فيه الكثير من الخلافات والنزاعات الكبيرة، وهناك نوع من التشنج وأدى هذا الصراع الاقليمي الى السماح لحركة ارهابية مثل داعش أن تنشأ في سوريا وهذا سبب لنا نحن في العراق بمتاعب كثيرة ومآسي مضاعفة، فحينما دخلت داعش وقتلت مواطنين ودمرت سببتنا لنا أيضاً {خسارة} الناس الذين تصدوا لمحاربة داعش وقدمنا تضحيات هائلة من كل العراق، والبيشمركة قدمت التضحيات والجنود العراقيين أيضاً قدموا تضحيات والمتطوعين من العراقيين والشرطة وكل الفئات قدمت التضحيات”.

وأضاف، “لدينا رؤية نريد أن نقدمها وهي أنه لا يمكن أن نستمر في هذه النزاعات، هذه النزاعات تسمح لجهات ارهابية من هذا القبيل تدمرنا جميعاً، وبالتالي صحيح أن بيننا خلافات ونستوعب هذا الموضوع ولكن علينا أن نحتويها ونسيطر عليها ونشترك بالدائرة الأكبر بأن نعمل على الدائرة الأكبر وهي دائرة واسعة للاتفاق والعمل المشترك”.

العراق حقق انتصارات كبيرة على داعش

واكد العبادي ان “وضع العراق الان يختلف عن السابق وهم يرون ذلك، العراق أقوى من السابق، وحقق انتصارات كبيرة على داعش وعلى الارهاب الذي كان البعض يتصور أنه لا يمكن أن يتم ذلك خلال هذه الفترة الزمنية، وشاهدوا أن الجيش العراقي مع البيشمركة قاتلوا معاً بدلاً أن يقاتلوا ضد بعضهم البعض، لأنهم كانوا يرون سابقاً أن العراق متنازع ويقتل بعضه بعضاً والآن رأوا أن العراقيين موحدون أمام عدو مشترك، وهناك فرصة للعراق أن ينهض من جديد بقوة وهم يرون ذلك الآن فالعراق ينهض وهذا يشكل منفعة لكل العراقيين”.

وأشار رئيس الوزراء الى ان، “الحكومة العراقية تعتني بكل المواطنين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم وهذه سياسة عراقية بأن تهتم بالمواطن العراقي بالدرجة الأولى في أي مكان سواء في كردستان أو في المحافظات العراقية الأخرى سواء أكان عربيا أو كرديا أو شيعيا أو سنيا أو مسيحيا أو أي عراقي آخر”، مؤكدا ان “هذه رؤية عراقية نحن لا نخضع لسيطرة أحد ولا نخضع لنفوذ أحد، والعراقيين لديهم الشعور الوطني الجيد فلا يقبلون بالخضوع ولكن نعم يتعاملون مع الدول بدليل أننا تعاملنا مع التحالف الدولي الذي جاء ليساعدنا وتعاوننا مع بعض دول الجوار التي ساعدتنا ونأمل أن يأتي في الوضع العربي الجديد بأننا نحتاج الى إعمار مناطقنا التي دمرتها داعش واعادة الاستقرار اليها”.

الدول العربية مستعدة للإسهام بإعادة اعمال المدن المحررة

وفيما اذا كانت الدول العربية مستعدة للإسهام بإعادة اعمال المدن المحررة، قال العبادي، “نعم هناك {استعداد} من الكويت والسعودية والامارات ولكن لكي يكون واضحاً نحن لا نستجدي، ولكن نريد تحقيق المصالح المشتركة وأن نفتح أبواب الاستثمار بالكامل وأن يستثمر في هذه المناطق لتخلق فرص عمل واعادة اعمار المنشآت بشكل عام وهذا نتعاون عليه، وفي الامارات لديهم مشاريع ناجحة وحتى في السعودية والكويت ونستطيع أن نتعاون في فتح باب الاستثمار وهو مهم لنا في الوقت الحاضر خاصة مع انهيار أسعار النفط”.

لم نتحدث حول الغاء الديون مع السعودية

واكد، “لم نطرح موضوع الغاء الديون مع السعودية ولم نناقشه، ولكن بالتأكيد سنبحثه لاحقاً لإيصال الموضوع وتطبيع العلاقات السعودية العراقية ليس على المستوى السياسي فقط وإنما على المستويات الاجتماعية والاقتصادية وهذا مهم لنا”، لافتا الى ان “السعودية جارة لنا وبالتالي لا يمكن أن نعيش في حالة عدم تفاهم لفترة طويلة، والعلاقات العراقية السعودية قطعت منذ عام 1991 بعد احتلال الكويت من قبل نظام البعث الصدامي واليوم عادت هذه العلاقات ونحن نطبع العلاقات ونطورها بسرعة ولا نعيش في الماضي، نعم هنالك تشنج من كلا الطرفين وتجمعات لا تريد أن تحسن العلاقات وبالتالي علينا أن نتعاون وأن يتم جعل مستويات التعاون واسعة حتى يمكن لشعبهم أن يستفيد ولشعبنا أن يستفيد وكان هنالك توافق سعودي في هذا الإطار”.

البيان الختامي للقمة العربية لا يقصد استقلال كردستان

وعن البيان الختامي للقمة العربية في عمان، قال ان “ما ورد في البيان الختامي للقمة العربية في عمان حول وحدة العراق لا يقصد استقلال اقليم كردستان بل المشاريع التي تطرح من أجل تقسيم العراق وتعرفون منذ القدم البعض يطرح تقسيم العراق الى ثلاثة أجزاء: سني شيعي كردي”، مشددا ان “هذا مرفوض قطعاً ونحن حريصون على وحدة العراق في هذا الاطار وتعلمون حتى الجانب الغربي والادارة الأمريكية الجديدة تؤكد على وحدة العراق، بأن يكون العراق موحداً وهو أقوى للجميع”.

أصلح للكرد وجميع العراقيين أن يكونوا معاً

وبين العبادي، “أما قضية الاستقلال فأعتقد انه تطلع وتمني وأنا أحترم التطلع والتمني وهذا من حق الإنسان أن يتطلع وأن يتمنى وأن يكون له رغبة بذلك ولكن على الأرض هناك مصالح يجب أن تحسب، بأنك هل تحقق مصالحك بهذا الاستقلال أم تحقق مصالحك مع العراق الواحد الموحد الذي يعيش جميع ابنائه في عراق واحد؟ وفي تصوري هذا أصلح للكرد وجميع العراقيين أن يكونوا معاً، والانفصال في هذه المرحلة وحتى المراحل السابقة تسبب ضرراً حتى للشعب الكردي نفسه لأنك في محيط لا يقبل ذلك وفي محيط معارض ستنحصر، واوروبا تسير باتجاه فتح القيود وفتح التجارة واذا ما سرنا نحن باتجاه التجزئة فأتصور أنه سيحدث ضرر والكثير من الساسة الأكراد الذين لا يقولون ذلك بالعلن يقولون اثناء تحدثي معهم: صحيح أن مصلحة الكرد تقتضي البقاء ضمن العراق الموحد ولكن بشرط وأنا أقول هذا الشرط ايضاً وهو أن يُعامل الكردي كما يعامل المواطن العراقي الآخر ولا يجوز أن نفرق ويجب أن نعامل جميع المواطنين بنفس المستوى وهم مواطنون من الدرجة الأولى”.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)