نشر : March 13 ,2017 | Time : 19:15 | ID 70159 |

علماء البحرين يدعون للتوجه لعرين الشيخ قاسم، والسلطات الأمنية تشن حملة مداهمات

139407161830208846261413

شفقنا العراق- أصدر علماء البحرين، بيانا هاما على اعتاب اعلان سلطات آل خليفة حكمها على آية الله عيسى أحمد قاسم، وفيما يلي نص البيان كما وردنا:

أيها الآباء والأمهات والأبناء والبنات ندعوكم فردًا فردًا للتوجه هذه الليلة نحو عرين الشيخ القائد المفدى…

{وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ} الشورى ٣٩

لقد بات التكليف واضحًا في شأن حماية الدين والمذهب والوطن من خلال الدفاع عن سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم بالشكل الذي لا مكان فيه لأدنى شك ولا شبهة بعد بيانات وتصريحات أعلام الحوزات العلمية من فقهاء الإمامية أعزهم الله تعالى.

وبات من الجلي أيضًا أنك أيها الشعب العزيز الأبي المقاوم قادرٌ وفي كل المنعطفات الصعبة والشدائد العظيمة على إدارة دفة الصراع وتوجيه المسار نحو ما تؤمن به متمترسًا بالتوكل على الله سبحانه حيث أكبرك العالم وتصاغرت أمام إرادتك آلة الفتك والبطش.

وإنك اليوم أمام اللحظة الأصعب في تاريخ الصراع مع النظام المستبد وهي اللحظة التي استجمع فيها الظالمون كلَّ وجودهم من أجل القضاء على وجودك واستهداف دينك ومذهبك ومرجعيتك الشريفة.

ولا شك ولا ريب في أن الله تعالى معك وناصرك وممدك بالعزم والهمة ومنزِلٌ عليك السكينة لذا فأنت القادر على إلحاق الهزيمة والخيبة لمشروع النظام الطائفي الجائر وقلب المعادلة وكسب الرهان.

إنك أيها الشعب العظيم أمام نظام جبان خائر يرتجف أمام روحك الفدائية وعزمك الكربلائي ويحاول يائسًا أن يختبر وفاءك لقائدك و حامي عرينك وإمام هداك و سفينة نجاتك وهو يعلم أنك لم تفشل في هكذا اختبار ولن يكون ذلك.

فيا أيها الآباء والأمهات والأبناء والبنات ندعوكم فردًا فردًا للتوجه هذه الليلة نحو عرين الشيخ القائد المفدى والتزود من جواره وتعبئة الأرواح من طهارة وقدسية أنفاسه وشحذ الهمم بالدعاء والمناجاة وطلب المدد من العلي الأعلى لحفظه والإستعداد الكامل للدفاع عنه مهما كلف الأمر وعظم البلاء فلا تبرحوا العرين إلى الغد وبعد بعد الغد حتى يرفع النظام يده القذرة على معين الطهر والشرف.

كما شنت القوات الخليفية فجر اليوم الاثنين، ١٣ مارس، هجوماً على منطقة سترة، واختطفت عددا من المواطنين بعد مداهمة المنازل، ومن بين المختطفين ٤ من أشقاء الشهيد علي المؤمن، الذي قتلته القوات الخليفية في فبراير من العام ٢٠١١م أثناء الهجوم الغادر على المعتصمين في دوار اللؤلؤة.

وذكرت المصادر بأن الميليشيات المسلحة المدعومة بالمدرعات والمرتزقة، اختطفت من بلدة الخارجية في سترة كلا من: عبد الله أحمد المؤمن، حسين أحمد المؤمن، ياسر أحمد المؤمن، عمار أحمد المؤمن، إضافة إلى مواطنين آخرين عُرف من بينهم: علي جعفر المؤمن، عبد العليم علي حرم، السيد عباس سيد جابر، السيد علي السيد محمد ماجد، عباس علي صليل، علي عبد الرسول العصفور، أحمد عبد الله الجديد، السيد حسين السيد حيدر المشعل، علي أحمد إبراهيم، وسيد حسن هاشم النواح.

وجاءت هذه المداهمات في سياق هجمات إرهابية يشنها الخليفيون على عدد من البلدات والمناطق في البحرين عشية جلسة محاكمة آية الله الشيخ عيسى قاسم، التي تنعقد يوم غد الثلاثاء، ١٤ مارس، والتي يُتوقع أن تصدر حكما ضد الشيخ بتهم تتعلق بأداء فريضة الخمس. كما تأتي هذه الهجمات في وقتٍ يتواصل الحراك الشعبي والثوري في البلاد، ومع انتهاء الاستعداد لتنفيذ العصيان المدني الذي أعلنت عنه القوى الثورية ضمن فعاليات “قاوم” الخاصة بذكرى الاحتلال السعودي، وتصدياً لاستهداف آل خليفة للشيخ قاسم.

وقال ناشطون بأن النظام اعتاد على تنفيذ “هذه المداهمات قبيل البرامج والفعاليات المركزية التي تدعو لها القوى الثورية” وذلك في محاولة “لترهيب المواطنين ومنعهم من المشاركة فيها”، إلا أن “هذه المحاولات عادةً ما تأتي بنتائج عكسية، وتدفع الأهالي للحماس أكثر، والمشاركة الفاعلة في البرامج والتظاهرات الرافضة للخليفيين”.

وحثت القوى الثورية المواطنين على الحضور الحاشد “في مختلف الميادين” خلال الساعات المقبلة، وأكدت بأن البلاد تدخل “مرحلة فاصلة” وأن “حدثا هاماً” في الطريق “سيحدد مسار الانحدار والسقوط للعصابة الخليفية الحاكمة”، بحسب ما ذكرت قوى ثورية.

وتبدأ فعاليات “قاوم” مساء اليوم بإغلاق المحلات التجارية، وإطفاء الأنوار الخارجية، والبدء في التجهييز الميداني لتنفيذ العصيان يوم غد الثلاثاء، والذي يشمل الامتناع عن الذهاب إلى المدارس والجامعات، والنزول في الساحات والتظاهر الغاضب على مدى جولات ثلاث تمتد من فجر الثلاثاء وحتى المساء.

وقد شوهد قصاصات الورق الداعية للمشاركة في العصيان وهي تُنشَر في مختلف الشوارع وعلى السيارات وعند أبواب المنازل والمساجد، وأكد ناشطون بأن “حملة التعبئة الإعلامية والثورية نجحت في تمهيد الطريق لأوسع مشاركة في العصيان والفعاليات بدءاً من مساء اليوم الاثنين”.

ومساء أمس، تجددت التظاهرات في مختلف مناطق البحرين في إطار التعبئة الجارية للعصيان المدني، وانطلقت التظاهرات في بلدات: المصلى، البلاد القديم، سار، باربار، كرانة، دمستان، سماهيج، وغيرها.

وفي بلدة الدراز المحاصرة، تواصل الاعتصام المفتوح بجوار منزل الشيخ قاسم، وانطلقت تظاهرة حاشدة من موقع الاعتصام وغطتها صور الشيخ، وصور الشهداء، وسط هتافات غاضبة تحذر آل خليفة من “المساس بالشيخ قاسم”، وأعلن المتظاهرون الاستعداد للدفاع عنه “حتى الشهادة. كما نفّذت المجموعات الثورية عمليات ميدانية بغلق الشوارع بالإطارات المشتعلة، حيث أغلق المحتجون الغاضبون مساء أمس في بلدة كرزكان الشارعَ العام بالإطارات مؤكدين التمسك بخيار “المقاومة” في وجه الاحتلال السعودي والتصدي للخطر المحدق بالشيخ قاسم.

وفي حصيلة نشرها نشطاء، اعتقلت القوات الأمنية صباح اليوم (الإثنين 13 مارس/آذار 2017) من جزيرة سترة أسماء المواطنين وهم:  “عبدالله أحمد المؤمن، حسين أحمد المؤمن، ياسر أحمد المؤمن، عمار أحمد المؤمن، علي جعفر المؤمن (ابن عم الشهيد علي المؤمن)، صادق جعفر صليل، علي عبدالرسول، عباس صليل، سيد عباس سيد جابر، سيد علي سيد محمد ماجد، سيد حسين سيد حيدر المشعل، أحمد عبدالله الجديد، قاسم أحمد المالكي”، ومن المعامير “عبدالعليم حرم (زوج أخت الشهيد علي المؤمن)، وحمد مكي مقداد”، ومن رأس الرمان “علي عبدالرسول”، ومن المقشع “حسن علي عبدالجبار”، من الكورة “صادق الشوفة، حسن العريبي”، ومن السنابس “سيد رضي الشرخات، محمود مكي سبت، وحسين طالب عبدالرسول الشيخ، أحمد القلاف”، ومن جبلة حبشي “علي جعفر”، من الدراز “محمد فايز”، من بني جمرة “صادق علي مكي”، ومن طشان “جاسم مكي السموم”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها