المرجعية العليا: مساعدة النازحين من أفضل القربات وتقتضيها المواطنة والشعور الوطني
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یدعو المنظمات الدولية لدعم العراق، والحکیم یطالب بإعتماد مبدأ واحد للأعمار

کربلاء تستذكر حمزة الزغير وتصدر مصحف القراءات القرآنية وتنظم دورة السيدة فضة

العمليات المشتركة تعلن استشهاد 1429 مدنيا بتحرير الموصل ومقتل 30 الف داعشيا

السعودية تعلن استعدادها للتعاون مع العراق، وفرنسا تشید بالانتصارات، وایران تزود صادراتها

العراق والسعودية يتفقان على إنشاء مركز أمني مشترك لتبادل المعلومات الاستخبارية

البرلمان يؤجل التصويت على قانون حرية التعبير ويختار أعضاء مفوضية حقوق الإنسان

على خلفية "قضية العبدلي"..الكويت تغلق الملحقية العسكرية الإيرانية وتخفض التمثيل الدبلوماسي

العبادي: حررنا الموصل رغم المعارضة والتشكيك ورفضنا المقايضة بها

خاص شفقنا- الإمام الصادق..أستاذ المذاهب الإسلامية ومرجعها الدائم

التنظيم المفتوح نظرية نابعة من المدرسة الجعفرية

معصوم یطالب بالاهتمام الخاص بتكريم الشهداء ورعاية عوائلهم ومعالجة الجرحى

القوات الأمنية تحرر قرية إمام غربي بالقيارة، وداعش يقصف كبيسة

رئيس الوقف الشيعي يفتتح مجمع السيدة حكيمة السكني في سامراء المقدسة

العراق بحاجة إلى أشقاءه العرب في إعادة الاعمار والقضاء على الفكر التكفيري

بتوجيه من معتمدي المرجعية العليا..مجموعة من الهيئات تتشرف بالخدمة في العتبة العسكرية

ميركل ويلدريم یهاتفان العبادي ویهنئان بتحرير الموصل ویؤکدان استعداد بلادهما لإعادة إعمارها

النقل تعتزم فح خط طيران مع تونس وتفتح المجال الجوي أمام الطائرات الكويتية

الأزمة الخليجية..الدول المقاطعة تتخلى عن "الالتزام بكل مطالبها" وباكستان تدخل على الخط

المرجع الحكيم: الشیعة تمیزوا بصلابة الايمان والتضحية في سبيل الحق

ما هو سبب تسمية الشيعة بالجعفرية؟ وما علاقة الإمام الصادق بزوار قبر الإمام الحسين؟

ما وراء الحظر الأمريكي ضد إيران

المرجع الفياض يجيب..ما حكم الرذاذ المتطاير أثناء الاستنجاء على الملابس؟

خريطة العمل الوطنية في خطاب المرجعية رابعا: رعاية المضحين لأجل الوطن

الحلة تشهد الإعلان الرسمي لمؤتمر العلامة الحلي الدولي

عتبات العراق المقدسة تستكمل استعداداتها لاستقبال ذكرى استشهاد الإمام الصادق

روحاني: سنرد علی الحظر، وأمريكا لا یمكن أن تكون مدافعة عن حقوق الإنسان

الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) يوقد قناديل القلوب

وزير الخارجية المصري: إنجاز تحرير الموصل ينسب إلى الشعب العراقي

العبادي: الإرهاب يستغل الشحن الطائفي والنزاعات الاقليمية للإضرار بمصالح دول وشعوب المنطقة

داعش یصیبه الهستیریا بالموصل ويغير خططه بالحويجة، وقادة الحشد يناقشون تحریر تلعفر

إحراق آلية للجيش السعودي بعسير واقتحام واستهداف تجمعاته بنهم ونجران وجيزان

سليماني: العراق تصدى لداعش بقوة الشعب العقائدية ودخول العلماء ومراجع الدين

تحالف القوى يقيل "المساري" من رئاسة كتلته البرلمانية

تيريزا ماي للعبادي: ندعم وحدة العراق ونسعى لتجريم داعش بالامم المتحدة

کربلاء تطلق مشروعها القرآني الصيفي وتعتزم انجاز سرداب الشهداء

ممثل المرجعیة یثني على شجاعة واستبسال أبناء الشرطة الاتحادية خلال معارك التحرير

السفير الصيني يزور العتبة العلوية ويؤكد: مدينة النجف الأشرف هي العاصمة الروحية للعراق

مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة ینقلون توجيهات السید السيستاني السديدة للحفاظ على النصر المتحقق

المهندس: السيد السيستاني صاحب الدور الأساس في تحرير المناطق العراقية

روسیا والهند یؤکدان استمرار دعمهما للعراق، وفرنسا تقدم مساعدات نقدية للنازحين

رأي السيد السيستاني حول الاستطاعة في الحج

خريطة العمل الوطنية في خطاب المرجعية ثالثا: مكافحة الفساد

المرجع النجفي: الاعتماد على العقول العراقية والسعي في معرفة العلوم يمكن العراق من النهوض

ممثل السيد السيستاني: لولا موقف المرجعية الحازم بفتواها التاريخية لتسلط الأشرار على العالم الإسلامي

العبادي: دعمنا للحشد الشعبي مستمر وقمنا بزيادة موازنته، واستفتاء كردستان غير دستوري

مجلس الوزراء یدعو لتجريم التحريض الطائفي ویناقش تطوير العلاقات العراقية-السعودية

المرجع الصافي الكلبايكاني: كلنا مسؤولون أمام الفتن والشبهات التي تثار حول الدين والعقيدة الإسلامية

الحكيم یدعو للحوار لحل الخلافات، والصدر یؤکد ضرورة الاستعداد لمرحلة ما بعد داعش

الحشد الشعبي يصد تعرضین بالموصل والأنبار ويقضي نهائيا على داعش شرق ديالى

وزير التربية يزور المرجع الفياض ویشید بدعم المرجعية الدينية العليا لعمليات التحرير

البرلمان یناقش موازنة 2017 ویؤجل التصويت على قانون انتخابات مجالس المحافظات

قطر تعتزم مقاضاة "دول الحصار" أمام محكمة العدل الدولية وسط مطالبة فرنسیة بالتهدئة

ظريف: لا نبحث عن حضور عسكري في أي بلد، واستفتاء كردستان خيار غير صائب

حركة أمل اللبنانیة: من فتوى المرجعية الدینیة العلیا تنفس صبح الانتصار

العتبة الکاظمیة تهنئ المرجعية وتتأهب لمهرجان الشعر العربي السادس

الناصري: وعي المرجعية العليا أجهض معادلة كانت معدة لأهداف أكبر من احتلال الموصل‎

أفتيت حقا.. قصیدة للشيخ أسعد الاقروشي القرعاوي بمناسبة تحریر الموصل

العراق يشكل لجان أمنية مشتركة مع السعودية ويؤكد على حل الأزمة الخليجية عبر الحوار

القوات العراقیة تقتل عشرات الدواعش في تلعفر وتسقط طائرة مسيرة للتنظيم في الحدود السورية

رفض أممي- إقليمي لإستفتاء كردستان، والجامعة العربیة تدعو للحوار بین بغداد وأربيل

الأيدي الخفية وراء الأزمة الخليجية..

الشيخ الملا: داعش دخل العراق بسبب أصوات السياسيين المطلوبين للقضاء

المرجع مكارم الشيرازي: سبب وحدة المسلمين وجمع شملهم هو الاعتصام بالقرآن الكريم

السید السيستاني.. تاج على الرأس

خريطة العمل الوطنية في خطاب المرجعية ثانيا: المواطنة أساس الانتماء للوطن

لماذا لقب الإمام الحسن بـ"العسكري" وهل يعد من الألقاب المذمومة وما قصة "صاحب العسكر"؟

المرجع النجفي: الحوزة العلمية والجامعات احدهما يكمل الآخر

نفي عراقي-كردي لمقتل "البغدادي"

البحرین: انقطاع الاتصال عن الرموز المعتقلين واحتجاجات غاضبة تنديدا بجرائم آل سعود

العتبة الحسینیة تستعد لمهرجان تراتيل سجادية وتطلق دورة السيدة نرجس ومشروع المواهب القرآنية

2017-03-10 14:25:29

المرجعية العليا: مساعدة النازحين من أفضل القربات وتقتضيها المواطنة والشعور الوطني

شفقنا العراق-باركت المرجعية الدينية العليا، على لسان ممثلها في كربلاء، بالانتصارات المتواصلة لمختلف القوات العسكرية، على عصابات داعش الارهابية، كما نشادت العراقيين في مختلف المحافظات إلى المساهمة في مساعدة النازحين وتوفير الاحتياجات الضرورية لهم.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف، الجمعة، “لابد لنا اولا ان نشير الى الانتصارات المتواصلة التي يحققها الابطال في هذه الايام فنشيد بها ونباركها لهم وللشعب العراقي كافة سائلين العلي القدير ان يتم نصره على الارهابين قريبا حتى لايبقى لهم موطئ قدم”.

واضاف “نظرا لتكاثر النازحين في ساحات القتال وعدم كفاية المؤونة المقدمة لهم، نناشد المواطنين في كافة المحافظات للمساهمة حسب المستطاع لتوفير الاحتياجات للتخفيف عن معاناتهم كونه من افضل القربات وينم عن تلاحم ابناء الوطن الواحد في الازمات”، مبينا ان “تقديم المال والخدمات للمقاتلين امر جيد ومقرب الى الله ولكن المساهمة في مساعدة النازحين يعد من افضل القربات وفيه ثواب كبير وعظيم”.

واوضح ممثل المرجعية، “اننا في الوقت الذي نهيب وننشاد فيه المواطنين في كافة المحافظات لمساهمة النازحين كونهم ابناء وطننا واخوة لنا وان ما تقتضية المواطنة والشعور الوطني يتطلب ان يساهم الجميع بما لديهم لمساعدة اخوانهم”.

ضرورة بناء الأسرة الصالحة

وفي جانب آخر من خطبة الجمعة، اكد الشيخ الكربلائي على “ضرورة بناء الاسرة الصالحة”، موضحا ان “الاسلام اهتم بالبناء قبل الزواج اي انه اهتم بالمقدمات عن طريق وضع انظمة في كيفية اختيار الزوج والزوجة بشكل يضمن السعادة لكلا الطرفين لتكوين اسرة متماسكة ومستقرة”.

وبين ان “معايير اختيار الشخص الكفوء مهمة جدا فضلا عن ضرورة تعريف كل طرف بحقوق الطرف الاخر حتى لايحدث تفريط بالحقوق”، منوها “اننا نلمس الان في مجتمعنا تفريط للحقوق من قبل الكبار”، موضحا ان “التعرف على الحقوق من العوامل المهمة لسعادة الزوجين”.

واردف ممثل السيد السيستاني ان “سوء الاختيار من الامور التي تهدد الزواج والاسرة”، مشيرا ان “الاسلام اشترط في البحث عن صفات الزوج والزوجة وخصوصا في اختيار البنت ان تكون متعففة وصالحة ومتدينة”، موضحا ان “الاعتماد على الرغبة الجامحة السريعة تؤدي الى سوء الاختيار في الكثير من الاحيان، لان الشباب سيعتمد في اختيار بنت معينة لجمالها او مالها ويترك مسألة التدين والاخلاق وصفات النجابة وغيرها وكذلك الحال بالنسبة للبنت”.

واستدرك ان “مشكلة سوء الاختيار يكون سببها احيانا اهل الشاب او الشابة فيبتعدون عن المعايير التي وضعها الاسلام ويهتمون بالبحث عن المال والعشيرة والوجاهة مما يؤدي الى حدوث الكثير من المشاكل”، محذرا بان “الشاب لايعلم بسبب هذا الاختيار كم سينتظره من التعاسة والمشاكل التي ستترتب،” مستشهدا “بتحذير النبي صلى الله عليه واله في قوله (اياكم وخضراء الدمن) وسئل من هي فاجاب (المرأة الحسناء في منبت السوء)”، موضحا ان “الشاب احيانا يعميه الجمال فيختار بعيدا عن العفة ويتورط ويورط عائلتها، قائلا كما ورد في حديث اخر (إذا تزوج الرجل المرأة لجمالها أو لمالها وكل إلى ذلك، وإذا تزوجها لدينها رزقه الله المال والجمال)”.

وتابع الشيخ الكربلائي ان “من جملة الامور التي تهدد بناء الاسرة تدخل الاهل بالاختيار فيكون الاختيار من قبل الاب او الام او الاخ اوالاخت ويكون احيانا تدخلهم غير صالح، فضلا عن امور اخرى تهدد بناء الاسرة والتي تكمن في المهور العالية التي تعد مشكلة كبيرة تقع فيها العوائل من خلال تحميل الشاب اعباء كبيرة كونها تنظر الى المال معيارا مهما الامر الذي سيترتب عليه في المستقبل تحمل الشاب امور ترهقه، مشيرا انه ورد في الاحاديث ان بركة المراة قلة مهرها”.

واعتبر ممثل المرجعية الدينية العليا ان “العزوف عن الزواج بسبب الخوف من العوز والفقهر مشكلة بدأت تظهر في المجتمع خصوصا ان اهل البنت ينظرون في الحالة المادية بعيدا عن ان يكون الشخص صاحب خلق”، مستدركا ان “البلد يمر بوضع اقتصادي متدني وتوجد بطالة كبيرة وعلى الاهل مراعاة ذلك خصوصا ان الله وعد بان الزواج باب من ابواب الرزق،” محذرا من “الامتناع عن الزواج لان هذا الامتناع ربما يؤدي بالشاب او الشابة الى الوقوع في الحرام”.

واختتم الشيخ الكربلائي خطبته بالوقوف عند امر مهم يتمثل بتعسف صاحب الولاية بالزواج، مبينا ان “الاسلام اشترط موافقة الاب او الجد على الزواج ولكن نجد ان صاحب الولاية يضع شروط غير صحيحة ويتسبب رفضه بظلم البنت”، منوها ان “الولاية التي اشترطها الاسلام جاءت لصالح البنت وليس لاضافة معاناة للبنت”، موجها حديثه للاباء بحسن استعمال الولاية وان تكون في صالح البنت، مبينا ان “هنالك نساء في مراحل متقدمة من العمر بدون زواج بسبب ظلم الاباء”، مؤكدا ان “البنت ستوقف اباها امام محكمة العدل الالهي لمحاسبته على ظلمها”.

النهاية

الموضوعات:   المرجعية الدينية ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)