على خلفية تفجيرات بغداد.. المرجعية العليا تدعوا "أصحاب القرار" إلى الشعور بالمسؤولية وحفظ الأمن
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: للفنانين دور مهم في تقليل الطائفية وعلينا نقل صورة "الصمود العراقي" إلى العالم

العبادي: لضرورة تحويل الخطوط الجوية لشركة رابحة والنهوض بقطاع الطيران

إبراهيم الجعفري: البعد الجغرافي لم يعد يمثل عائقا امام إقامة العلاقات بين الدول

عوائل الشهداء لوفد مكتب السيد السيستاني: كلنا فداء لمرجعيتنا التي حفظت الأرض والعرض

بالصور: النجف الأشرف تناقش "مباني الفقه الفعال" بمشاركة آية الله المازندراني

مرحلة ما بعد داعش..مشاريع حكومية لإعادة تأهيل الأطفال بالتعاون مع اليونيسف

الحوزة العلمية بالنجف الأشرف تعطل دروسها وتعلن بدء موسم التبليغ لشهر رمضان

العتبة العلوية تقيم مسابقة "النفس المطمئنة" وتضع حجر الأساس لمشروع مجسر شهداء كربلاء

ممثل المرجع الحكيم يدعو لرص الصفوف ونبذ التفرقة واستغلال شهر رمضان

أبو مهدي المهندس: قمة الرياض عمليات تجميل لوجه الإرهاب القبيح

المرجع نوري الهمداني: اقتحام منزل الشيخ عيسي قاسم أظهر ذروة حقد الحكومة البحرينية

القوات العراقیة تدمر مواقع داعش بالموصل والقائم والأنبار و تحرر المحكمة الشرعية

تضامن عراقي-إسلامي مع آية الله قاسم ومطالبات من الحکومة البحرینية بالعودة للمنطق

الجيش السوري يحكم سيطرته على سد القريتين ويقتل عشرات الإرهابيين بحمص

طهران: السعودية هي عامل لنشر إيديولوجية العنف

ممثل السید السیستاني: أبو طالب سيد البطحاء شكل درعا واقيا للنبي الأکرم وكان من كبراء المؤمنين

اليمن: مصرع أعداد من المرتزقة بمأرب واستهداف تجمعات للجنود السعوديين بجيزان ونجران

المرجع الفیاض: الحصول على الولد ليس واجبا شرعيا للزوجين فلا يجوز ارتكاب الحرام مقدمة للحصول عليه

رأي السيد السيستاني حول بيع وشراء أجهزة الستلايت واقتناءها

العراق يدين تفجير مانشستر ويدعو لتوحيد الجهود للقضاء على الإرهاب

العبادي: الحرب على داعش مقدمة على جميع الاولويات الاخرى

بريطانيا وايطاليا تؤكدان ضرورة التنسيق مع العراق للقضاء على الارهاب

استباقية الحسم في فتوى الدفاع المقدسة

استشهاد 5 متظاهرين خلال اقتحام الأمن البحريني الدراز، وحزب الله يحذر

تفجير مانشستر يكشف نفاق الغرب في مكافحة الإرهاب

المرجع النجفي يستنكر اقتحام منزل آية الله قاسم ويؤكد إن العنف لا يصلح لحل الأمور

الخرسان لشفقنا: أنجزنا 30 بالمئة من صحن فاطمة وسنفتتح متحفا لعرض نفائس العتبة العلوية

"الاكتئاب والعزلة ونتف شعر الرأس" أبرز ما عاناه اليتيم بعد فقدان والده

القوات العراقیة تحرر قريتين بالقيروان وتطلق عملیات في بغداد ودیالی

تفجيران إرهابیان یهزان دمشق وحمص ویوقعان شهداء وجرحی

المرجع الشبیري الزنجاني یستقبل وفدا من العتبة العلوية ویثمن الخدمات التي تقدم للزائرين

المرجع مكارم الشيرازي: مكة المكرمة أخليت من التراث فشيدت الأسواق والفنادق بدل الآثار الإسلامية

الشعب البحريني: المساس بآية الله قاسم سيجعل البحرين بحرا من دماء

قوات الأمن البحرينية تهاجم منزل الشيخ قاسم بالدراز وتقمع المحتجين بقوة

مؤسسة كاشف الغطاء تطالب بتطوير المتاحف العراقية لما تحتويه من إرث تاريخي وموروث حضاري

شيوخ العشائر يقسمون على الالتزام بوثيقة المرجعية، ووزير الداخلية يشيد بها

الإعلان عن افتتاح خط ملاحي جديد بين العراق والصين

وزير العدل يوجه بتوفير احتياجات التسجيل العقاري في "الفلوجة" لاستقبال العوائل النازحة

المرجعية العليا تحذر من خطر النزاعات والعنف على مستقبل العراق وتقدم وثيقة أخلاقية لشيوخ العشائر

استعدادا لشهر رمضان ... خطط أمنية محكمة بالعراق لتأمين المحافظات

الأمم المتحده تعلن عودة 120 ألف نازح إلى الموصل

هجمات واعتقالات مستمرة في العوامية

قوات آل خليفة تقتحم الدراز، والعلماء يدعون الشعب للدفاع عن آية الله قاسم

كربلاء تستعد لشهر رمضان وتحيي اليوم العالمي لطبيب الأسرة وتستمر بإحياء تراث العلماء

الحشد الشعبي يحرر ناحية القيروان ویسقط طائرة مسيرة لداعش بالانبار

المرجع نوري الهمداني: السعودية تقيم الاحتفالات لترامب لعزل إيران والضغط عليها

69 قتیلا وجریحا في انفجار بمدينة مانشستر البريطانیة

بالصور: مكتب السيد السيستاني يشارك بمراسيم عزاء الشهيد الشيخ امير الخزرجي

لجنة الإرشاد تنقل توصيات المرجعية للمقاتلين على السواتر وتقدم لهم قافلة من الدعم اللوجستي

في البحرين التعبد بمذهب أهل البیت "جريمة"!

ممثل المرجعیة العلیا: المجاهدون فخرنا وسوف تتحرر الأرض بجهود هؤلاء الأبطال

آیة الله الحائري: الحكم ضد الشیخ قاسم سياسي ومضاد للحريات الدينية

ممثل السيد السيستاني: الفتاوى التكفيرية والخطب المتشددة وراء تنامي التطرف والإرهاب

المرجع مكارم الشيرازي: وثيقة اليونسكو تسعى إلى نشر الثقافة العلمانية واللادينية في البلدان الإسلامية

المرجع النجفي: للمبلغ الدور الكبير بالمساهمة في نشر مبادئ الإسلام ومذهب أهل البيت

روحاني: قمة الرياض استعراضية وشعوب العراق وسوريا ولبنان هي من تقف بوجه الإرهاب

العبادي يستقبل وزير الخارجية القطري ويؤكد على ضرورة تعاون الدول لمحاربة الإرهاب

الجيش السوري يدمر تحصينات داعش في دير الزور ويستهدف مناطق بحمص

المرجع السبحاني ينتقد ازدياد دروس بحث الخارج في الحوزة العلمية ويطالب بالاهتمام بـ "فقه القرآن"

اليمن: مقتل وإصابة العشرات من المرتزقة واستهداف موقع عسكري سعودي في جيزان

أكثر من 31 مليون نازح بالعالم بسبب النزاعات في عام 2016

الحشد الشعبي يستعد لاقتحام القيروان، والشرطة الاتحادية تدك مواقع داعش بالموصل

شهداء الحوزة العلمية.. فخر العراق والأجيال

الجبوري والجعفري یطالبان بتوحيد الصفوف، والحكيم یدعو لاستثمار الوقت للقضاء على الارهاب

حزب الله: مستمرون بالمقاومة في وجه اسرائيل، وهذا زمن التقدم لمحور المقاومة

الخرسان لشفقنا: لا نغلق أبواب "مرقد الإمام علي" لاستقبال المسؤولين والشخصيات

تصريحات ترامب بالرياض؛ ایران ترد، وحماس والجهاد يستنكران، ولبنان تتفاجئ

فؤاد معصوم يلتقي الرئيس المصري، والسبسي يؤكد على التعاون التجاري والأمني مع العراق

القوات العراقیة تحرر المدينة القديمة وقرية عزيز وتصد هجمات انتحاریة بسامراء وبعقوبة

معتمد المرجعية العلیا یشید بمواقف العتبة العلوية ویدعو الی تكرار النشاطات القرآنية

2017-02-17 14:19:33

على خلفية تفجيرات بغداد.. المرجعية العليا تدعوا "أصحاب القرار" إلى الشعور بالمسؤولية وحفظ الأمن

شفقنا العراق-عزت المرجعية الدينية العليا، على لسان ممثلها، في خطبة صلاة الجمعة بكربلاء المقدسة، ذوي شهداء تفجيرات العاصمة بغداد، ودعت الحكومة العراقية إلى الشعور بالمسؤولية ورعاية حقوق المواطنين.

وقال السيد أحمد الصافي في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف، “نعزي ذوي الشهداء الذين سقطوا ظلماً وعدواناً في تفجيرات البياع وحوادث أخرى في أوقات سابقة”.

ودعا ممثل المرجعية من أسماهم بـ “أصحاب القرار” إلى الشعور بالمسؤولية لكي يعملوا وفق مسؤولياتهم في حفظ الأمن ورعاية حقوق المواطنين، على حد تعبيره.

يأتي ذلك عقب يوم واحد من مقتل وجرح العشرات في تفجير سيارة ملغمة استهدفت المدنيين في منطقة البياع جنوب غرب العاصمة العراقية بغداد، وسط معارض لبيع السيارات.

وذكر السيد احمد الصافي، “نقدم التعازي والمواساة الى ذوي الذين اريقت دمائهم الزكية ظلما وعدوانا في البياع وقبل ذلك في حوادث مؤسفة ومؤبمة اخرى ونسأل العلي القدير لأولئك المظلومين الرحمة والغفران ولذويهم الصبر والسلوان وللجرحى الشفاء العادل ولاصحاب القرار الشعور بالمسؤولية، لكي يعلموا بما توجبه عليهم مسؤولياتهم في حفظ الامن ورعاية حقوق المواطنين”.

واشار إلى ان “قصص القرآن ليست للتسلية وانما للعبرة ومن جملة ذلك المنهج الذي وضعه النبي موسى عليه السلام وفي مقابله منهج فرعون واصبح الاثنان حالة لبعضهما، ولكن واقع موسى كنبي من الانبياء وواقع فرعون كطاغية وهما في خطان متناقضان، الاول برفع الظلم والحكم بما اراده الله تعالى والآخر يريد الاستعلاء والقهر والظلم وجمع الثروات والطغيان وجعل كل الامور تنصب له”.

واستعرض السيد الصافي سورة القصص اية 36، قوله تعالى { فَلَمَّا جَاءَهُم مُّوسَى بِآيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّفْتَرًى وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ }، قائلا إن اللنبي موسى، ان ابقى لحين الاحتجاج وهو لم يات بسحر مفترى بل بالهدى ونهاية الامر عند الله تعالى ومن يؤمن بعقبى الدار لا يُظلم أحد بل ان هناك سينتصر في الاخرة والنبي موسى يتحدث عن الحق والدفاع عن المظلومين”.

ونوه إلى قوله تعالى { فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ}، اذ ان فرعون سلطان متمكن وخاطب الحاشية والمقربين والوجهاء ما علمت لكم من اله غيري ويرى ان الاله منصب فيه سلطة ومال وتصرف بالمقدرات وهو في قمة الاستهتار وسخافة العقل بايقاد الطين وبناء صرح لعله يطلع الى اله موسى ويتصور انه شخص مثله وانه يظن موسى من الكاذبين بوجوده اله غيره، وفرعون لم يفهم شيئا الا الوضع المادي، فالانسان لا يرى الواقع ومهما تأتيه من براهين وادله لا يقنع، ويقول الامام علي إن “الناس نيام اذا ماتوا انتبهوا”، وفرعون لا يقوى على خسارة الملك”.

وتطرق السيد الصافي إلى قوله تعالى {وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ }، وهنا استكبر فرعون هو وجنوده وهنا القران الكريم لا يحمل فرعون المسؤولية وحده بل جنوده ايضاً ولم يظنوا كلهم بانهم لا يرجعون الى الله تعالى والفرعونية منهج واحيانا يكون الانسان في بيته ومدرسته وعمله فرعونا بالاستكبار والظلم للاخرين، والنبي موسى عليه السلام اراد الحق والايمان وانهاء الظلم والبغي”.

وختم بقوله تعالى {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ، فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ } وهنا الله تعالى اوضح مصير فرعون وجنوده الذين ليس لهم قيمة باتباع الهوى والظلم، والظالم يدمر ويسلب جميع الحقوق والمظلوم مسكين وينظر الى رحمة الله تعالى.

النهاية

الموضوعات:   المرجعية الدينية ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)