السيد السيستاني رمز الوطنية في العراق

بالصور: العتبتان الحسینیة والعباسية تنشران مظاهر الزينة احتفاء بقدوم شهر شعبان

العتبة العلوية تفتتح معهد الامام علي للدراسات القرآنية وتواصل مشاريعها الخدمية والتنمویة

استشهاد وإصابة تسعة أشخاص بينهم ضابط بانفجار الكرادة و"داعش" تتبنى

القوات العراقیة تطهر القرى والطرق بالحضر وتعالج مضافات داعش بتلعفر وتقتل 50 أرهابيا

البابا وشيخ الازهر يؤكدان على ضرورة الحوار بين الأديان ومواجهة الخلافات

هكذا شلّت الطائفية الحس الإسلامي لدى البعض

هل يجب علينا غسل مسّ الميت إذا لمسنا جثث التشريح في دراسة الطب؟

العتبات المقدسة تختتم مؤتمرها الثاني، وممثل السید السیستاني يدعو للعمل المشترك ومشاركة الجميع

أمين العتبة العباسية: فتوى المرجعیة العليا للجهاد جاءت لحفظ الإسلام والدفاع عن حياضه ومقدساته

توجيهات المرجعية العليا للمقاتلين: علیکم بالحفاظ على ممتلكات الناس واكرام النازحين

امام جمعة طهران: المشاركة الواسعة للشعب الإيراني بالإنتخابات القادمة ستذهل الأعداء

خطیب جمعة بالبصرة يدعو إلى مراعاة الفقراء عند تنفيذ خصخصة الطاقة

خطيب جامع الشويلي: كتل سياسية تستفيد من المفوضية ورفضت التصويت ضدها

موقف المرجعية من الشباب

المرجعية العليا تعبر عن فخرها بالشباب المدافعين عن الوطن وتدعو الحكومة إلى توفير فرص عمل لهم

بالصور: مراسيم تأبين كريمة الإمام الخوئي بحضور المراجع ووکیل السید السیستاني

السيد المدرسي: استمرار الوضع الحالي في العراق قد يغري البعض بالتسلل وفرض أجندته

الأسد: اسرائيل تدعم الارهابيين، وسياسة ترامب الخارجية "مضيعة للوقت"

ایران تشیع جثامين شهداء حرس الحدود وتؤکد ان العملیة الإرهابیة لن تبقى دون رد

کربلاء تقیم محاضرات تثقيفية ومسابقة بالسيرة النبوية وتنصب شباك شهداء الطف

تدمیر معامل للتفخيخ ومضافات لداعش بصلاح الدین ودیالی والأنبار وتحریر مقبرة الحضر

ترامب يطالب السعودية بدفع المزيد ويتوقع صراعا كبيرا مع كوريا الشمالية

النظام الخلیفي یخلي سبيل الشيخان المنسي والنشابة وسط مطالبات واسعة للإفراج عن رجب

قیادي شيعي مصري: الفرق الارهابية تضرب السلم الاجتماعي المصري لصالح اجندات غربية

الشيخ النجفي: لضرورة التمسك بالمنبر الحسيني الذي ساهم بالحفاظ على الأمة وأخلاقها

كيف كان يتغذى الإمام الحسين بمص إبهام رسول الله وهل كان ذلك غذاءا فكريا؟

روحاني: بعض الدول استهدفت وحدة العالم الإسلامي وتسعى لاحلال التخلف بدل التطور

القوات العراقية تطهر مطيبيجة، وتصد تعرضا لداعش في الساحل الأيمن

شيخ الأزهر: السياسات الكبرى الظالمة هي السبب في نشوء ظاهرة "الإرهاب" والإسلام برئ منها

المرجع نوري الهمداني: الإسلام دين شامل وكامل ولا يمكن للشعوب الإسلامية ألا تكترث بمستقبل بلادها

المرجع النجفي: نحن اليوم بأمس الحاجة للمبادئ التي أكد عليها رسول الله

الإعلامي طارق إبراهيم لـ”شفقنا”: الهدف من العقوبات الأميركية على حزب الله هو ضرب الشيعة في لبنان

السيد خامنئي: الهوية الإسلامية غائبة بين المسلمين والقرآن بات غريبا في أوساطنا

الحشد الشعبي يقتحم مركز "الحضر" وقوات الشرطة تقترب من جامع النوري

العتبات المقدسة تؤكد على العمل المشترك والتنسيق لخدمة الزائرين

رئيس مكتب السيد خامنئي يتفقّد مشروع توسعة الحرم العلوي

المرجعية العليا تدعو كافة المقاتلين لمساعدة النازحين بالمناطق المحررة

ما هو رأي المرجع الفیاض بالصيغة الشرعية لبيع وشراء الدولار بالآجل "الدين"

حذاري من الوقوع في فخ الإعلام الغربي

المرجع النجفي یدعو للعمل على تجفيف منابع الإرهاب ونقل الصور البطولية التي رسمها العراقيون

كريمة الإمام الخوئي في ذمة الله

العبادي: مشروع جباية الكهرباء سيوفر الطاقة على مدى ٢٤ ساعة لكن بعض الفاسدين يعمل ضده

الجعفري یبحث مع نظیره المصري تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد والقاهرة

ممثل السید السیستاني یدعو لتجنب مواضع الاختلاف والتركيز على المشتركات

قوات الحشد الشعبي تحرر مدينة الحضر الأثرية بالموصل وتقتل عشرات الإرهابيين

کربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة وتفتتح مرحلتين دراسيتين لمحو الأمية للمكفوفين

نائب ممثل الأمم المتحدة بالعراق: مرقد أمير المؤمنين مرقد عالمي ويمثل مركزا روحيا وإنسانيا

السلطات البحرينية تسقط الجنسية عن 36 ناشطا وتعتقل 9 مواطنين وتقمع 6 مسيرات

الحشد الشعبي يطوق قضاء الحضر ويحرر 12 قرية وسط انطلاق عمليات تحرير مطيبيجة

قيادي بالحشد الشعبي: عملیات "محمد رسول الله" تسير وفق توجهيات المرجعية العليا

ممثل المرجعیة العلیا یطلع على عمليات تركيب الأطراف الصناعية في مستشفى الكفيل

المرجع مكارم الشيرازي: نعمل على تعزيز أساس الانتخابات بالدعوة لها لكننا لن نتدخل فيها

المرجع النجفي: انتصارات الحشد الشعبي والقوات العراقية قد أبهرت العالم

القوات العراقیة تتقدم بالحضر وتحرر العدید من القری وتدك أوكار الإرهاب بحديثة وبیجي

الرهان على تركيع الشعب اليمني عبر تجويعه هو رهان خاسر

وفد مبلغي الحوزة العلمية يتفقد جرحى القوات العراقية وينقل لهم سلام ودعا المرجعية

المرجع مکارم الشیرازي يجيب حول الانتخابات؛ الأصلح أم الصالح أم الورقة البیضاء؟

ما هو رأي المرجع الاعلى السيد السيستاني حول "علم او عالم الذرة"

أمريكا تدين الاعتداء التركي على العراق، وأردوغان يؤكد: أخبرنا واشنطن وأربيل بالغارات

المرجع النجفي يستقبل متولي الحضرة الفاطمية ويؤكد على مكانة العتبات المقدسة وأهميتها

العبادي يحذر تركيا من تكرار استهداف الأراضي العراقية ويكشف مصير الفدية القطرية

المرجع الصافي الكلبايكاني: التصفيق في مجالس أعياد أهل البيت موجب للاستخفاف ولا يجوز

الحشد الشعبي يتقدم في "الحضر"، وداعش يخسر المئات من عناصره بالساحل الأيمن

نجاح خطط زيارة المبعث النبوي بالنجف الأشرف بمشاركة أكثر من مليوني زائر

باكستان..استشهاد وجرح 22 مدنیا شیعیا بانفجار عبوة ناسفة بمقاطعة كورام

البرلمان يقترب من إقالة مفوضية الانتخابات بعد عدم اقتناعه بأجوبة رئيسها

بالصور: المرجع الصافي الكلبايكاني يعمم عددا من طلاب الحوزة العلمية بمناسبة المبعث النبوي

ظريف يشيد بانتصارات القوات العراقية ضد داعش ویؤکد استمرار دعم بلاده للعراق

العبادي یوجه بمعالجة مشاكل المنظومة الكهربائية ویستقبل السفیر الإیراني

الشیخ مظاهري لشفقنا: الأسر ذات البنية الدينية الهشة معرضة لآفات الطلاق

2017-02-17 10:24:45

السيد السيستاني رمز الوطنية في العراق

شفقنا العراق-حشد الله كلمة كبيرة بكل المقاييس العقلية والمنطقية، فكانت تثقل مسامعي عندما يطلقونها على الحشد الشعبي فكيف لهؤلاء الفتية أن يكونوا حشد الله.

سمعنا ان الله سبحانه وتعالى إيد أنبيائه ورسله واولياءه الصالحين حينما اختارهم لحمل رسالته السماوية لينذر البشرية، فكيف لله إن يؤيد هذا الجمع من العسكر الذي تطوع من تلقاء نفسه في الدفاع عن وطنه؟ وبنفس الوقت كان هنالك الكثير من حركات المقاومة التي نشأت وحاربت الظالمين، لكنهم لم يكونوا حشد الله.

هذا الامر الغريب جعلني إبحث عن دليل منطقي عسى ان يريحني مما انا فيه ويصل بي الى بر الامان فاما اكون مع التسمية او أسعى لتلاشيها ونكتفي عنها بالحشد الشعبي.

استمرت الايام حتى جاء اليوم الذي التقيت فيه باحد متطوعي الحشد الشعبي، وهو ضابط برتبة نقيب، كان القاء في مدينة بلد وبالتحديد بجامع بلد الكبير، حيث كنا جمع غفير جاء لحضور مجلس عزاء، شاءت الصدف ان نجلس بجنب بعضا واخذنا نتبادل اطراف الحديث، كنت المبادل بالسؤال عن احوال المنطقة ووضع الحشد والقوات الامنية فيها.

بدأ الضابط يرد على أسئلتي حتى وصل به المطاف للحديث عن بدايته مع الحشد قائلاً: انا خريج الكلية العسكرية بزمن صدام ووتدرجت بالرتب العسكرية حتى رتبة نقيب وعند زوال النظام الصدامي وومن يوم حل القوات الأمنية من جيش وشرطة بقرار بريمر وانا خلعت عني بدلتي العسكرية وتوجهت للزراعة حيث اهلى في محافظة ديالى.

حتى دخلت عصابات داعش الى ارض الوطن بعد هروب غريب ومشين لقادة الجيش والشرطة الاتحادية بتلك المناطق. اكمل كلامه بعد ان اخذ نفساً عميقاً كانت الأوضاع سيئة ومجهولة في كل المحافظات وخصوصاً في محافظة ديالى لكونها قريبة جدا من المناطق التى سيطرت عليها داعش.

حتى جاءت فتوى الجهاد الكفائي من السيد السيستاني (حفظه الله) هذا الرجل الذي اعتبره رمز الوطنية في العراق.

يضيف النقيب:انا سني من ديالى لكن عند سماعي للفتوى قررت ان احزم امتعتي وإرتداء ملابسي العسكرية من جديد والتحق فوراً، فعلا التحقت بمعسكر التاجي ببغداد، وكان فيه حشود كبيرة من المتطوعين اختلفت اعمارهم ومذاهبهم وقومياتهم وكان همهم هو الالتحاق من اجل تحرير ارض الوطن.

واستمر قائلا: ماهي الا ايام واجتمع فينا احد القادة العسكريين وكان يعد خطة للسيطرة على الطريق المؤدي بين بلد وسامراء.

 يقول بدأ القائد يحدثنا ان “هذا الطريق حيوي ومهم جداً ويجب السيطرة عليه وإلا سوف نكون امام مجزرة جديدة تحصل لاهالى بلد ذات الأغلبية الشيعة والمقدر عددهم بـ 200 الف نسمة لذا يجب ان نتقدم بسرعة وان لا نفكر بحجم الخسائر التي تقدر ب2000 مقاتل منا”.

استدرك النقيب قائلاً: هنا بدأت افكر بكلام القائد وبعدد الضحايا وبعد امعان ودراسة وجدته صائبا وفق المقاييس العسكرية، السيطرة على هذا الطريق يمكن ان تأخذ اكثر مما توقع في ضل السرعة المطلوبة لتنفيذ العملية والامكانيات المتاحة وكون الكثير من المتطوعين ليسوا على دراية كاملة او مدربين عسكرياً.

يستمر بحديثه ويستمر شوقي معه لاكمال قصته، بالفعل في صباح اليوم التالى بدأنا العملية العسكرية للسيطرة على هذا الطريق المهم والحمد لله تمت العملية بنجاح.

عندها التفت قائلاً: كم تتوقع قدمنا من الشهداء والجرحى في هذه العملية؟ نظرت إليه واطلت النظر بدون إجابة لاني لم التحق بالجيش سابقا، اضطررت للإجابة عن سؤاله بالسؤال نفسه وكم قدمتم؟ أجاب بابتسامة وشجاعة سبعين بين شهيد وجريح.

يقول النقيب:بعد هذه المعركة وهذا العدد الذي يخالف كل المقاييس العسكرية والمنطقية أيقنت ان الامور لاتدار من قبلنا بل ان الله سبحانه وتعالى هو من يديرها ويشرف عليها. فكيف لاشخاص غير مهيئين وغير مدربين ان يدخلوا معركة ولا يعطوا خسائرا. لذا أرى ان كل معركة يدخلها الحشد هي بأمر الله تعالى لذا هم منصورون.

بعد هذا الحوار والكلام ايقنت ان عبارة حشد الله لم تأتي من فراغ بل من تأييد الله جل وعلا لهولاء الفتية الذين امنوا بربهم فبالفعل هم جند الله وهم حشد الله المقدس.

صلاح الصبيحاوي

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

الفئات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)