ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

بالصور: موسم الأحزان يغادر كربلاء المقدسة والعتبة الحسينية تشكر الحسينيين

الصدر يعلن دعمه للعبادي لولاية ثانية ویطالب باحتواء الحشد في الأجهزة الأمنية

ممثل المرجعية العليا يوجه بإرسال وفد لصلاح الدين للتفاوض بهدف إعادة النازحين إلى قرى آمرلي

مسؤولة أممية تزور مرقد الإمام علي وتلتقي بمراجع الدين في النجف الأشرف

استهداف النجف الأشرف.. لماذا؟

روحاني: الفضل في هزيمة داعش يعود إلى العراق وسوريا جيشا وشعبا

وساطة مصرية-فرنسية لإبقاء الحريري، وقطر تتهم السعودية بالتدخل في شؤون لبنان

سليماني: إحباط مؤامرة "داعش" تحققت بفضل القیادة الحکیمة للسيد السيستاني والسید خامنئي

في زيارة غير معلنة..الأسد یلتقي بوتين ویناقش معه مبادئ تنظيم العملية السياسية

ما هي أوجه الفرق بين أهل السنة والوهابية التكفيرية؟

کربلاء تطلق مؤتمرا علميا نسويا ومهرجانا سينمائيا دوليا وتواصل مساعدة النازحین

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية رابعا.. الحوار

ما حكم المؤذن إذا نسي "أشهد أن لا إله إلا الله" سهوا؟

أربيل تندد بقرار المحكمة الاتحادية والعبادي يرحب، والکتل الكردستانية تناقش الحوار مع بغداد

ردود فعل عربية-إيرانية منددة ببيان وزراء الخارجية العرب ضد حزب الله وإیران

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

حديث عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

2017-02-16 17:27:17

ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا

شفقنا العراق-أكد ممثل المرجعية الدينية العليا أن “الاوائل رغم كل الظروف الصعبة التي كانوا يعيشونها إلا أنهم بذلوا جهودا جبارة من اجل ان تصل الينا المعلومة كما وصلت الان، فكان هناك مؤلفون ومؤلفات ومكتبات ضخمة تتنافس في اهميتها على عدد الكتب الموجودة فيها، والعصور الاسلامية والعربية مرت بمشاكل وحروب وما اشبه ذلك، وللأسف الشديد كان من جملة الثمن الذي دفع هو تصدي العدو الى حرق المكتبات فبين فترة واخرى كانت هناك هجمات وكانت المكتبات هدفا للغزاة على تنوعهم”.

جاءت كلمة السيد أحمد الصافي، المتولي الشرعي للعتبة العباسية، في افتتاح الملتقي العلمي الثاني للفهرسة والتصنيف الذي اقامه مركز الفهرسة ونظم المعلومات التابع لمكتبة ودار المخطوطات في العتبة العباسية المقدسة صباح هذا اليوم الخميس، تحت شعار “الفهرسة الالية للبيئة العربية باستخدام نظام (وام RDA).

وبين السيد الصافي إن حفظ التراث جزء منه تسهيل عملية تلقي هذا التراث واذا كان القانون الان في صدد ابقاء التراث على ما هو عليه او ايصاله الى الاخرين او تطويره بالنتيجة لا بد ان نحافظ عليه بطريقة يسهل الوصول إليه، فقد كانت الفهرسة كمعاجم اللغة العربية قد حفظت لنا واقعا الاثار الطيبة للغة العربية سواء كانت المعاجم الاولى او حتى المعاجم المتأخرة في النجف، بالنتيجة هذه المعاجم ساهمت بشكل او باخر في خدمة العلم وبعض المعاجم كانت بطريقة جيدة وجميلة وسهلة للمتلقي و بقيت بعض المعاجم الان موجودة لكن يصعب الوصول لها و الى الكلمة ومشتقاتها ومفرداتها لذلك هناك مناشدات لإعادة فهرسة هذه المعاجم حتى يسهل الوصول إليها.

وأوضح ممثل السيد السيستاني إن “فهرسة المكتبات اليوم تعتبر من العلوم الجيدة والعلوم النخبوية والاختصاصية المهمة جدا ولعل بعض المكتبات الان تتربع على عرش هذا الجانب سواء كان في فن التصنيف او في كمية الكتب الموجودة او نوعيتها باعتبار بعض الكتب كلما كانت قائمة في القدم ومحافظة على نفس النسخة، ستكون لها قيمة معنوية وان طبعت بطبعات متكررة”.

وأضاف إن هناك مسؤولية ملقاة على عاتقنا جميعا وهو الحفاظ على التراث والحفاظ على التراث لا بد ان تتهيأ له جميع الظروف المناسبة، هنا في هذه العتبة المقدسة فقد تعرضت مكتبتها لما تعرض له الجانب الثقافي للبلد، الى اهمال كبير في السنين السابقة، وحين تشرفنا بالخدمة لم نظفر الا بأعداد قليلة من المخطوطات وكانت مهملة جداً”.

وتابع السيد الصافي “حاولنا بجهدنا الخاص ان نهيأ الظروف المناسبة، لذلك وصلنا إلى اكثر من خمسة الاف مخطوطة بحمد الله تعالى في علوم متنوعة وعلوم واسعة، وكذلك بعض المخطوطات التي هي كتاب واحد في اكثر من مخطوطة وبحسب سنين نسخ الكتاب ثم بعد ذلك عطفنا على وضع مشفى للكتب المخطوطة وارسلنا مجموعة من الاخوة الى بعض الدول الاوربية وتعلموا هناك حتى حصلوا على بعض الشهادات التي تبيح لهم العمل في عموم الاتحاد الاوربي”.

وبين سماحته إننا “وضعنا فهارس للمكتبة ولا زال العمل قائم في الجزء الثالث من فهرسة المخطوطات بعد ان فرغنا من الجزء الاول والثاني بل اكثر من ذلك بدانا بتحقيق بعض الكتب الخطية و ايضا اضفنا مطبعة حديثة ساهمت في اثراء المكتبة بجودة مطبوعاتها والى الان طبعنا اكثر من الف عنوان رغم ان عمر المطبعة قصير وكللنا ذلك بطبع المصحف الشريف الذي هو بخط احد الخطاطين العراقيين” .

وأضاف وكيل المرجعية العليا إن “عالمنا العربي اليوم يعيش محنة وهذه المحنة محورها شيء واحد وهو عدم الثقة بأنفسنا ان نكون من المبدعين، وهذه المحنة لها مناشئ خصوصا في العلوم الطبيعية، فنحن الان متلقين للعلوم الطبيعية وباحتياج أكتشافات الجهة الفلانية ونتفاعل معه ونهتم به وكأن الثقة مسلوبة منا، في وقت اننا قادرين على نكون من المبدعين لأن الطاقات الموجودة عندنا طاقات هائلة جدا، لذا لا بد ان تكون عندنا ارادة ان تكون عندنا ثقة بأنفسنا باننا نستطيع ان نصل الى ما وصل اليه الاخرون.

وأكد السيد الصافي إن “هذه العلوم التي بين ايدينا يستطيع الاخوة بهمتهم وقدرتهم وطاقاتهم ان يكونوا من المبدعين فالمهم ان لا نكون مهزومين نفسيا، فالهزيمة النفسية اشد مرارة من الهزيمة الظاهرية لان الظاهرية ممكن ان تعوض، واعتقد نحن كمسلمين عشنا الهزيمة الظاهرية في معركة احد ولكن لم يكن المسلمون عموما مهزومين داخليا وانما استعادوا هذه الثقة الحمد لله وصلت الامور الى ما وصلت اليه العالم العربي، اليوم بمفكريه بطاقاته بقدراته لا بد ان يحيا هذه الحياة القوية والارادة الصلبة في ان يعمل رغم المشاكل والمعوقات فالإرادة القوية والاصرار لدى مفكرينا وعلمائنا سابقا اوجدت عندنا الان ما شاء الله من كنوز الكتب والمخطوطات حقيقة لا زالت تنتظر من يطمح ان يعمل تراث عنها كيف وصل لنا هذا التراث كيف كتب الاخوة هذا التراث الكم الهائل الذي وصلنا من كتب هؤلاء العلماء مع انشغالهم بامور كثيرة”.

 

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)