ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا

ممثل المرجعية العليا: ضرورة نبذ الأفكار التكفيرية والأخذ بالمشتركات التي تجمع المسلمين

ممثل السيد السيستاني یوجه بفتح معهد متخصص يحتضن شريحة المكفوفين

كتائب حزب الله: تشكيل الأمريكان للتحالف الدولي جاء لحمایة داعش والحفاظ علیها

المرجع الصافي الكلبايكاني: ضمان الأمن من الواجبات الأساسية للحكومات

الأردن تؤکد زیادة التبادل التجاري، وأستراليا تعيد توطين اللاجئين، وامریکا تجدد دعمها

القوات الأمنية تحرر محطة ماء بادوش وجسر الناحية وتقتل عشرات الدواعش

العبادي يبحث مع الجبیر وموغيريني وفريلاند محاربة داعش والصناعة العراقية

الجعفري یثمن مواقف "الناتو" ويدعو لتضافر الجهود لمحاربة الإرهاب

الأسدي: نأمل من العبادي أن يعكس الصورة الحقيقية لتضحيات الحشد الشعبي

إرتفاع ضحايا هجوم لندن، والعراق يؤكد تضامنه مع المملكة المتحدة

العبادي يدعو لإتباع استراتيجيات جديدة لمواجهة داعش واحتواء الخلافات الاقليمية

"إسرائيل" تقف وراء مأساة مسلمي ميانمار

ممثل السيد السيستاني یدعو طلبة الجامعات إلى الاهتمام بالعلوم الدينية والتربوية

المرجع الحكيم: يلزم تجنب كل ما يؤدي لتشجيع العدو الغاصب في عدوانه على المسلمين

کربلاء تستعد لمهرجان فتوى الدفاع المقدس وتقیم مهرجانا للطفل

ممثل المرجعیة العلیا یتفقد مشروع صحن العقيلة والجدار الساند والحائل للمياه الجوفية

مكتب المرجع الحكيم يشارك بافتتاح مدرسة خديجة الكبرى

الشیخ علي النجفي: مرجعية النجف عملت على حقن دماء الناس مهما كان الانتماء

القوات العراقیة تحرر قريتي آل ياسين وارحيلة وتصطاد الدواعش في أيمن الموصل

ممثل المرجعية يختتم زيارته للدول الإسكندنافية ویطلع على برامج التبليغ والتوعية

العبادي: لن نتراجع عن الإصلاح ومستمرون بمحاربة الفساد

علماء اليمن يدينون بيان الأزهر ويصفونه بغير الموفق والمتسرع

حرب شوارع بأزقة الموصل القديمة واستمرار التقدم نحو جامع النوري

العبادي یواصل لقاءاته فی واشنطن ویبحث تحریر الموصل والاوضاع الاقتصادیة

مكتب المرجعية العليا یواصل اغاثة نازحي الموصل في حمام العليل

ممثل السید السیستاني يؤكد أهمية تظافر الجهود بين الجميع لبناء العراق وخدمة المواطن

هل تجدي سياسة "تقبيل اللحى" نفعاً مع ترامب؟

السيد السيستاني يحدد الحكم الشرعي للفصول العشائرية في العراق

الشيخ دهيني لشفقنا: الأم هي من تجليات الرحمة الإلهية وقد كرمها الإسلام

نيوزلندا تشید بإنتصارات العراق، والمغرب تؤکد دعمها، وتركيا تدين تفجیر بغداد

العبادي یناقش محاربة داعش والإصلاحات ودعم العراق في واشنطن

الجيش السوري يفشل هجوما على محور جوبر ویسقط طائرة تجسس صهيونية

السيد خامنئي: الأولوية للاقتصاد وفتح المجال أمام الشباب لحل مشاكل البلاد

کربلاء تحيي ولادة الزهراء وتصدر كتاب "حركة التاريخ وسننه عند علي وفاطمة"

الأسد: حماية حدودنا هو حقنا، وتحالف واشنطن لم يعتزم قط محاربة داعش بجدية

ممثل المرجعیة العليا يدعو الجاليات العراقية إلى ترسيخ مبادئ الإسلام والعقيدة في أبناءهم

الشيخ المولى لشفقنا: خطبة السيدة فاطمة ساهمت في بناء الإسلام والدفاع عنه

فرقة الإمام علي: نعاهد المرجعية العليا بالبقاء بساحات الجهاد حتى النصر الكامل

معصوم یشید بمساندة نيوزيلندا للعراق بحربه ضد الإرهاب ويدين تفجير حي العامل

معركة الموصل؛ القوات العراقیة تحرر بوابة الشام وتسيطر على حي الرسالة

البحرین: اشتباكات بدوار اللؤلؤة وإعتقال 4 مواطنين في حملة مداهمات بمناطق عدة

استشهاد واصابة 44 مدنيا بتفجير إرهابي بحي العامل في بغداد

العبادي من واشنطن: قوات الحشد تحت مظلة الدولة وسنكافئهم لتضحياتهم

العبادي وترامب يتفقان على الشراكة بين العراق وأمریکا لاستئصال جذور الإرهاب

هل يجوز للنساء استعمال العدسات الملونة خارج المنزل؟

المرجع نوری الهمداني يفتتح رواق الزهراء في العتبة الرضوية ورئیسي یعتبر "الصدیقة" منشأ کل الخیر بالعالم

المرجع النجفي: الإمام علي أرسى مفهوم التعايش السلمي في المجتمع الإسلامي

حتى الرياضة لم تسلم من لسان أردوغان

معرکة الموصل..تحریر منطقة أرحية وقریة الدارمجي ببادوش ومقتل 87 ارهابيا

السید خامنئي مشیدا بالإستقرار الأمني في ايران: المنطقة تعاني من انعدام الأمن

کربلاء تطلق مسابقتين لحفظ القرآن وخطبة الزهراء وتقیم حفل "البنت ريحانة اشمها"

مؤسسة الشافعي: مرجعية السيد السيستاني نجحت بحفظ الوحدة الإسلامية والعراقية

معصوم یطالب بالحفاظ على دور بغداد التاريخي

الشيخ الملا: فتوى السيد السيستاني جعلت العراقيين من كل الطوائف يقاتلون بخندق واحد

ممثل السید السیستاني: المناسبات الدينية للأئمة والمعصومين أصبحت حديث العالم بأسره

السيدة فاطمة الزهراء تجسد البنت الكاملة والزوجة المثالية

القوات العراقیة تستئنف التقدم الى منارة الحدباء وتحرر حي نابلس وتقتل 56 داعشيا

العبادي يصل لواشنطن بزیارة رسمية للقاء ترامب وحضور اجتماع التحالف الدولي

بوتین يؤكد على وحدة أراضي العراق ووقوف بلاده مع الحكومة بحربها ضد الإرهاب

أهالي نينوى: نقدم شكرنا للمرجعية الدينية التي أسهمت بالتخفيف من معاناتنا

المرجع الشبیري الزنجاني: الملاک بالانحراف عن القبلة هو صدق عنوان استقبالها بنظر العرف

ممثل المرجعیة یثمن دور السفارات العراقیة في تقديم الخدمات للجالية العراقية في أوروبا

هل يجوز التدخين، إذا اطمئن الإنسان بأنه يؤدي إلى أمراض خطيرة؟

السيد السيستاني.. وريث المنهج الأصيل

القوات العراقیة تحرر عدة مناطق بالموصل وتباشر بردم أنفاق داعش في بادوش

معصوم: العراق خاض حربا بطولية لدحر الإرهاب دفاعا عن الإنسانية

السيد الكشميري: المرجعية العليا تحث على الأخوة، والابتعاد عن كل ما يبغض المسلمين

المدرسي: الأمة لا تنهض إلا بعد أن تكرم المرأة كما أكرمها الإسلام وأعطى نموذجا كـ"فاطمة"

العامري: المرجعية الدينية وجهت بضرورة المشاركة بقوة لإغاثة النازحين

السيد خامنئي: لا اختلاف بين الرجل والمرأة في القدرة على هدي البشر

2017-02-16 17:27:17

ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا

شفقنا العراق-أكد ممثل المرجعية الدينية العليا أن “الاوائل رغم كل الظروف الصعبة التي كانوا يعيشونها إلا أنهم بذلوا جهودا جبارة من اجل ان تصل الينا المعلومة كما وصلت الان، فكان هناك مؤلفون ومؤلفات ومكتبات ضخمة تتنافس في اهميتها على عدد الكتب الموجودة فيها، والعصور الاسلامية والعربية مرت بمشاكل وحروب وما اشبه ذلك، وللأسف الشديد كان من جملة الثمن الذي دفع هو تصدي العدو الى حرق المكتبات فبين فترة واخرى كانت هناك هجمات وكانت المكتبات هدفا للغزاة على تنوعهم”.

جاءت كلمة السيد أحمد الصافي، المتولي الشرعي للعتبة العباسية، في افتتاح الملتقي العلمي الثاني للفهرسة والتصنيف الذي اقامه مركز الفهرسة ونظم المعلومات التابع لمكتبة ودار المخطوطات في العتبة العباسية المقدسة صباح هذا اليوم الخميس، تحت شعار “الفهرسة الالية للبيئة العربية باستخدام نظام (وام RDA).

وبين السيد الصافي إن حفظ التراث جزء منه تسهيل عملية تلقي هذا التراث واذا كان القانون الان في صدد ابقاء التراث على ما هو عليه او ايصاله الى الاخرين او تطويره بالنتيجة لا بد ان نحافظ عليه بطريقة يسهل الوصول إليه، فقد كانت الفهرسة كمعاجم اللغة العربية قد حفظت لنا واقعا الاثار الطيبة للغة العربية سواء كانت المعاجم الاولى او حتى المعاجم المتأخرة في النجف، بالنتيجة هذه المعاجم ساهمت بشكل او باخر في خدمة العلم وبعض المعاجم كانت بطريقة جيدة وجميلة وسهلة للمتلقي و بقيت بعض المعاجم الان موجودة لكن يصعب الوصول لها و الى الكلمة ومشتقاتها ومفرداتها لذلك هناك مناشدات لإعادة فهرسة هذه المعاجم حتى يسهل الوصول إليها.

وأوضح ممثل السيد السيستاني إن “فهرسة المكتبات اليوم تعتبر من العلوم الجيدة والعلوم النخبوية والاختصاصية المهمة جدا ولعل بعض المكتبات الان تتربع على عرش هذا الجانب سواء كان في فن التصنيف او في كمية الكتب الموجودة او نوعيتها باعتبار بعض الكتب كلما كانت قائمة في القدم ومحافظة على نفس النسخة، ستكون لها قيمة معنوية وان طبعت بطبعات متكررة”.

وأضاف إن هناك مسؤولية ملقاة على عاتقنا جميعا وهو الحفاظ على التراث والحفاظ على التراث لا بد ان تتهيأ له جميع الظروف المناسبة، هنا في هذه العتبة المقدسة فقد تعرضت مكتبتها لما تعرض له الجانب الثقافي للبلد، الى اهمال كبير في السنين السابقة، وحين تشرفنا بالخدمة لم نظفر الا بأعداد قليلة من المخطوطات وكانت مهملة جداً”.

وتابع السيد الصافي “حاولنا بجهدنا الخاص ان نهيأ الظروف المناسبة، لذلك وصلنا إلى اكثر من خمسة الاف مخطوطة بحمد الله تعالى في علوم متنوعة وعلوم واسعة، وكذلك بعض المخطوطات التي هي كتاب واحد في اكثر من مخطوطة وبحسب سنين نسخ الكتاب ثم بعد ذلك عطفنا على وضع مشفى للكتب المخطوطة وارسلنا مجموعة من الاخوة الى بعض الدول الاوربية وتعلموا هناك حتى حصلوا على بعض الشهادات التي تبيح لهم العمل في عموم الاتحاد الاوربي”.

وبين سماحته إننا “وضعنا فهارس للمكتبة ولا زال العمل قائم في الجزء الثالث من فهرسة المخطوطات بعد ان فرغنا من الجزء الاول والثاني بل اكثر من ذلك بدانا بتحقيق بعض الكتب الخطية و ايضا اضفنا مطبعة حديثة ساهمت في اثراء المكتبة بجودة مطبوعاتها والى الان طبعنا اكثر من الف عنوان رغم ان عمر المطبعة قصير وكللنا ذلك بطبع المصحف الشريف الذي هو بخط احد الخطاطين العراقيين” .

وأضاف وكيل المرجعية العليا إن “عالمنا العربي اليوم يعيش محنة وهذه المحنة محورها شيء واحد وهو عدم الثقة بأنفسنا ان نكون من المبدعين، وهذه المحنة لها مناشئ خصوصا في العلوم الطبيعية، فنحن الان متلقين للعلوم الطبيعية وباحتياج أكتشافات الجهة الفلانية ونتفاعل معه ونهتم به وكأن الثقة مسلوبة منا، في وقت اننا قادرين على نكون من المبدعين لأن الطاقات الموجودة عندنا طاقات هائلة جدا، لذا لا بد ان تكون عندنا ارادة ان تكون عندنا ثقة بأنفسنا باننا نستطيع ان نصل الى ما وصل اليه الاخرون.

وأكد السيد الصافي إن “هذه العلوم التي بين ايدينا يستطيع الاخوة بهمتهم وقدرتهم وطاقاتهم ان يكونوا من المبدعين فالمهم ان لا نكون مهزومين نفسيا، فالهزيمة النفسية اشد مرارة من الهزيمة الظاهرية لان الظاهرية ممكن ان تعوض، واعتقد نحن كمسلمين عشنا الهزيمة الظاهرية في معركة احد ولكن لم يكن المسلمون عموما مهزومين داخليا وانما استعادوا هذه الثقة الحمد لله وصلت الامور الى ما وصلت اليه العالم العربي، اليوم بمفكريه بطاقاته بقدراته لا بد ان يحيا هذه الحياة القوية والارادة الصلبة في ان يعمل رغم المشاكل والمعوقات فالإرادة القوية والاصرار لدى مفكرينا وعلمائنا سابقا اوجدت عندنا الان ما شاء الله من كنوز الكتب والمخطوطات حقيقة لا زالت تنتظر من يطمح ان يعمل تراث عنها كيف وصل لنا هذا التراث كيف كتب الاخوة هذا التراث الكم الهائل الذي وصلنا من كتب هؤلاء العلماء مع انشغالهم بامور كثيرة”.

 

النهایة

الفئات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

اجتماع الثعالب

- وكالة نون