ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

البرلمان يكشف عن موعد مناقشة قانوني الموازنة والانتخابات النيابية

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثانيا: التعصب الفكري

العتبة العلوية تستقبل 17 ألف متطوع خلال 2017 وتنجز أعمال صيانة منظومات التدفئة

إزاحة الستار عن "موسوعة كربلاء"، وتکریم 150 فائزا بمشروع التنمية الحسينية

استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

یونامي تعلن موقفها من الانتخابات، وروسیا تسقط دیونا ضخمة عن العراق

الجيش السوري يحرر الطريق بين خناصر وتل الضمان، ويطرد النصرة من عدة قرى في حلب

شفقنا تتابع.. ما هي أبرز التحالفات الشيعية والسنية والكردية؟ وما هي آخر التطورات؟

القوات العراقیة تحبط مخططا إرهابيا بالکاظمیة وتعتقل 56 داعشيا بالحويجة وتواصل عملیاتها

آیة الله علوي الجرجاني يؤكد على ضرورة حضور طلاب الحوزة في میادین الدفاع عن الإسلام

"الدعوة" يقرر عدم المشاركة بالانتخابات ویعلن عن دعمه لإئتلافين

بعد إعلانه عن تشكيل ائتلاف النصر..العبادي يدعو الكيانات السياسية للانضمام إليه

العتبة العباسية تطلق فعاليات مؤتمر الكفيل العالمي وتعتزم تخليد ذكری شهداء الحشد

هل يعتبر ماء الغسلة الأولى من الغائط ماء طاهرا أو نجسا؟ وهل ينجس ما يلاقيه؟

ظهور الشيخ الزكزاكي انتصار لأتباع أهل البيت في نيجيريا

من عين أبي هريرة واليا على البحرين وكيف تم ذلك؟

المرجع النجفي يدعو إلى احترام القانون والتعامل الحسن مع المواطنين والوافدين إلى النجف

إیران تكشف عن خياراتها لمواجهة نقض "الاتفاق النووي"، والصین وروسیا یطالبان بالالتزام به

العراق يوقع اتفاقية موحدة مع 6 دول عربية، ویتفق مع إيران في مجال النقل الجوي

اردوغان يتهم أمريكا بدعم الإرهابيين بالأسلحة ويدعوها لمراجعة سياستها

المياحي: فتوى السيد السيستاني لعبت دورا حاسما في تحرير كافة محافظات العراق

آية الله الأراكي: هوية المجتمع الاسلامي تتجسد في الوحدة بين طوائفه ومذاهبه

لا غالب ولا مغلوب..التعادل السلبي يحسم مباراة المنتخب الأولمبي مع نظيره السعودي

العتبة الحسينية تنظم دورة نسوية لكتابة القصة وتقیم معرضا دوليا لكتاب الطفل

السفير الإيراني: لا نريد أن يكون العراق مكانا لصراعنا مع أمريكا والسعودية

أبو مهدي المهندس: النصر الذي نعيشه اليوم قد تحقق بفضل فتوى السيد السيستاني

الفياض: تجربة الحشد استطاعت أن تزعزع المفهوم الطائفي

التعصب وجهة نظر مرجعية..أولا: التعصب الديني

البحرين..النظام ينفذ حملة مداهمات واعتقالات، واستنکار لاعتقال الشيخ الديري

العتبة الكاظمية تستملك الأراضي المحيطة بالصحن وتشارك في دورات لمكافحة الفساد

بعد مفاوضات ولقاءات طويلة.. 30 تحالفا سیاسیا سيشاركون في الانتخابات

ترامب يمدد تجميد العقوبات، وظريف یؤکد: الاتفاق النووي غير قابل للتفاوض مجددا

العتبة العباسیة تواصل استعدادتها لمهرجان ربيع الشهادة، وتواصل أعمال بوابة المرقد

هل يدخل ترامب التاريخ الأمريكي كأول رئيس يُعزل لضعف قواه العقلية؟

المرجع النجفي: المجتمعات العربية الأصيلة تتصف بصفات نبيلة والإسلام أكد عليها

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لزراعة الأعضاء البشرية والحيوانية

مواجهات عنيفة ومظاهرات واسعة بجمعة الغضب السادسة، والاحتلال یعتقل 6 فلسطينيين

المالكي: العلماء والمخترعون ثروة وطنية تسهم بخدمة المجتمع

2017-02-16 17:27:17

ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا

شفقنا العراق-أكد ممثل المرجعية الدينية العليا أن “الاوائل رغم كل الظروف الصعبة التي كانوا يعيشونها إلا أنهم بذلوا جهودا جبارة من اجل ان تصل الينا المعلومة كما وصلت الان، فكان هناك مؤلفون ومؤلفات ومكتبات ضخمة تتنافس في اهميتها على عدد الكتب الموجودة فيها، والعصور الاسلامية والعربية مرت بمشاكل وحروب وما اشبه ذلك، وللأسف الشديد كان من جملة الثمن الذي دفع هو تصدي العدو الى حرق المكتبات فبين فترة واخرى كانت هناك هجمات وكانت المكتبات هدفا للغزاة على تنوعهم”.

جاءت كلمة السيد أحمد الصافي، المتولي الشرعي للعتبة العباسية، في افتتاح الملتقي العلمي الثاني للفهرسة والتصنيف الذي اقامه مركز الفهرسة ونظم المعلومات التابع لمكتبة ودار المخطوطات في العتبة العباسية المقدسة صباح هذا اليوم الخميس، تحت شعار “الفهرسة الالية للبيئة العربية باستخدام نظام (وام RDA).

وبين السيد الصافي إن حفظ التراث جزء منه تسهيل عملية تلقي هذا التراث واذا كان القانون الان في صدد ابقاء التراث على ما هو عليه او ايصاله الى الاخرين او تطويره بالنتيجة لا بد ان نحافظ عليه بطريقة يسهل الوصول إليه، فقد كانت الفهرسة كمعاجم اللغة العربية قد حفظت لنا واقعا الاثار الطيبة للغة العربية سواء كانت المعاجم الاولى او حتى المعاجم المتأخرة في النجف، بالنتيجة هذه المعاجم ساهمت بشكل او باخر في خدمة العلم وبعض المعاجم كانت بطريقة جيدة وجميلة وسهلة للمتلقي و بقيت بعض المعاجم الان موجودة لكن يصعب الوصول لها و الى الكلمة ومشتقاتها ومفرداتها لذلك هناك مناشدات لإعادة فهرسة هذه المعاجم حتى يسهل الوصول إليها.

وأوضح ممثل السيد السيستاني إن “فهرسة المكتبات اليوم تعتبر من العلوم الجيدة والعلوم النخبوية والاختصاصية المهمة جدا ولعل بعض المكتبات الان تتربع على عرش هذا الجانب سواء كان في فن التصنيف او في كمية الكتب الموجودة او نوعيتها باعتبار بعض الكتب كلما كانت قائمة في القدم ومحافظة على نفس النسخة، ستكون لها قيمة معنوية وان طبعت بطبعات متكررة”.

وأضاف إن هناك مسؤولية ملقاة على عاتقنا جميعا وهو الحفاظ على التراث والحفاظ على التراث لا بد ان تتهيأ له جميع الظروف المناسبة، هنا في هذه العتبة المقدسة فقد تعرضت مكتبتها لما تعرض له الجانب الثقافي للبلد، الى اهمال كبير في السنين السابقة، وحين تشرفنا بالخدمة لم نظفر الا بأعداد قليلة من المخطوطات وكانت مهملة جداً”.

وتابع السيد الصافي “حاولنا بجهدنا الخاص ان نهيأ الظروف المناسبة، لذلك وصلنا إلى اكثر من خمسة الاف مخطوطة بحمد الله تعالى في علوم متنوعة وعلوم واسعة، وكذلك بعض المخطوطات التي هي كتاب واحد في اكثر من مخطوطة وبحسب سنين نسخ الكتاب ثم بعد ذلك عطفنا على وضع مشفى للكتب المخطوطة وارسلنا مجموعة من الاخوة الى بعض الدول الاوربية وتعلموا هناك حتى حصلوا على بعض الشهادات التي تبيح لهم العمل في عموم الاتحاد الاوربي”.

وبين سماحته إننا “وضعنا فهارس للمكتبة ولا زال العمل قائم في الجزء الثالث من فهرسة المخطوطات بعد ان فرغنا من الجزء الاول والثاني بل اكثر من ذلك بدانا بتحقيق بعض الكتب الخطية و ايضا اضفنا مطبعة حديثة ساهمت في اثراء المكتبة بجودة مطبوعاتها والى الان طبعنا اكثر من الف عنوان رغم ان عمر المطبعة قصير وكللنا ذلك بطبع المصحف الشريف الذي هو بخط احد الخطاطين العراقيين” .

وأضاف وكيل المرجعية العليا إن “عالمنا العربي اليوم يعيش محنة وهذه المحنة محورها شيء واحد وهو عدم الثقة بأنفسنا ان نكون من المبدعين، وهذه المحنة لها مناشئ خصوصا في العلوم الطبيعية، فنحن الان متلقين للعلوم الطبيعية وباحتياج أكتشافات الجهة الفلانية ونتفاعل معه ونهتم به وكأن الثقة مسلوبة منا، في وقت اننا قادرين على نكون من المبدعين لأن الطاقات الموجودة عندنا طاقات هائلة جدا، لذا لا بد ان تكون عندنا ارادة ان تكون عندنا ثقة بأنفسنا باننا نستطيع ان نصل الى ما وصل اليه الاخرون.

وأكد السيد الصافي إن “هذه العلوم التي بين ايدينا يستطيع الاخوة بهمتهم وقدرتهم وطاقاتهم ان يكونوا من المبدعين فالمهم ان لا نكون مهزومين نفسيا، فالهزيمة النفسية اشد مرارة من الهزيمة الظاهرية لان الظاهرية ممكن ان تعوض، واعتقد نحن كمسلمين عشنا الهزيمة الظاهرية في معركة احد ولكن لم يكن المسلمون عموما مهزومين داخليا وانما استعادوا هذه الثقة الحمد لله وصلت الامور الى ما وصلت اليه العالم العربي، اليوم بمفكريه بطاقاته بقدراته لا بد ان يحيا هذه الحياة القوية والارادة الصلبة في ان يعمل رغم المشاكل والمعوقات فالإرادة القوية والاصرار لدى مفكرينا وعلمائنا سابقا اوجدت عندنا الان ما شاء الله من كنوز الكتب والمخطوطات حقيقة لا زالت تنتظر من يطمح ان يعمل تراث عنها كيف وصل لنا هذا التراث كيف كتب الاخوة هذا التراث الكم الهائل الذي وصلنا من كتب هؤلاء العلماء مع انشغالهم بامور كثيرة”.

 

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)