العبادي: إيران وأميركا يساعدان العراق في الحرب ضد الإرهاب ولا يخصنا العداء بينهما
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: لا نريد عسكرة المجتمع وندرس تحويل الحشد الشعبي إلى جهاد البناء والإعمار

خاص شفقنا-بين العبادة والسياسة..موسم حج بعطر ورد

خاص شفقنا..الإمام الجواد يجمع المذاهب ويحاجج العلماء في إمامة مبكرة

البرلمان يناقش مشاريع عدة قوانين ويرفع جلسته إلى ما بعد عيد الأضحى

ماتيس يؤكد للعبادي دعم أمريكا لوحدة العراق ورفض أي اجراء يهدف لتقسيمه

المرجعية العليا تحيي المقاتلين وتدعو لهم بالنصر في معركة تحرير تلعفر

قادمون يا تلعفر..القوات الأمنية تشتبك مع داعش بحي الكفاح وتحرر مصفى الكسك و 3 قری

ما هي آلية الترشيح التي أعلنها مكتب العبادي للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة؟

معصوم یؤکد أهمية تعزيز الدور العملي لمجالس المحافظات لحل المشاكل الخدمية والأمنية

الحشد الشعبي یقتحم مركز تلعفر ویدخل أول الأحياء وسط إحباط مخطط بعثي داعشي بالجنوب

آية الله الشاهروي یدعو للتماسك بين الشعب والمسؤولين بما يصب بمصلحة أمن البلاد

ممثل المرجعية یحث العوائل العراقية على الاهتمام بأبنائهم وبناتهم لحضور النشاطات القرآنية

العتبة الرضویة تقیم محاضرات وندوة فكرية حول الإمام الجواد وتترجم سيرته لثلاث لغات

ما هو وجه الشبه بين الإمام الجواد وجده الإمام الحسين؟

الإمام الجواد.. المولود الأعظم بركة

المرجع النجفي: من علامات قبول الزيارة هي تغيير حياة الفرد إلى الأحسن وإصلاح نفسه

زيارة محمد صبحي إلى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع

كيف يكون النسيان نعمة ثم نستعيذ من الشيطان لنتذكر؟

قراءة في خطاب المرجعية العلیا.. ثالثا: الرشوة ثقافة تحتاج لثقافة مضادة

السيد السيستاني يجيب..ما هو الفرق بين الركن وغير الركن في الصلاة؟

القوات الأمنية تحرر خمس قرى في تلعفر، وداعش يحرق آبار النفط

مفتي العراق: لا نقبل بحل الحشد الشعبي، واستفتاء كردستان نوع جديد من الإرهاب

الجعفري: دول العالم لم تتردد بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي ونتطلع لمزيد من الدعم

العتبة الكاظمية تحيي ذکری استشهاد الإمام الجواد وسط توافد الزائرين واقامة مجالس عزاء

مجلس النواب يصوت على تعديل قانون العفو العام ويؤجل استجواب وزير الاتصالات

الخارجية الإيرانية: نرحب بكل تطور يخفف من حدة التوترات بين طهران والرياض

أردوغان يلمح لتحرك عسكري مشترك مع إيران في سنجار وقنديل

القوات العراقية تصل مشارف تلعفر وتسيطر على الطريق الرابط بين الموصل والمدينة

الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي بالتعاون مع مسجد الكوفة

السيد خامنئي یؤکد ضرورة تقوية الروح الثورية لدى جيل الشباب

السلطات الخليفية تنصب حواجز بمحيط منزل الشيخ قاسم وسط احتجاجات متصاعدة

صحن السيدة الزهراء يستقبل 100 الف زائر يوميا في زيارة الأربعين

مقتل 200 داعشي في غارات روسية، والجيش السوري يسيطر على حميمة

سمير الحسن لشفقنا: معركة فجر الجرود ستكون سريعة والتنسيق قائم بين الجيش والمقاومة

الحشد الشعبي یحرر 13 قرية في تلعفر ويسيطر على جبال ساسان ویقصف مقرات داعش

هل يجب أداء الألفاظ العربية كاملا في الصلوات الواجبة؟

قراءة في خطاب المرجعية...ثانيا: الإنسان مكرم إلا في دائرة التقاعد

المرجع النجفي: السياسات الخاطئة والفساد نخر مؤسسات العراق وتسبب بإضاعة الكثير من الأموال

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (۲)

ما هي فلسفة انتظار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟

الأسد معربا عن شكره للسيد خامنئي والسيد نصرالله: دعم الأصدقاء ساهم في صمود سوريا

المالكي: الدستور أسس لتقسيم العراق ومن خلاله بدأت المحاصصة الحزبية والطائفية

الحكيم: العراق ينتقل من نصر إلى نصر منذ أن أطلق السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي

أنباء عن تنازلات من بغداد لأربيل مقابل تأجيل الاستفتاء، ومكتب العبادي ينفي

مقتل 16 عنصرا من داعش بقصف عراقي في تلعفر، وحمى الانسحابات تجتاح صفوف التنظيم

ما مدى صحة حديث "أهل العراق هم أهل الشقاق والنفاق"، وهل صدر من إمام معصوم؟

معرکة تلعفر..تحریر قرية تل الصبان وتطويق قره تبة بظل انهيار السواتر الدفاعية لداعش

سليماني: مصلحة العراق هي مصلحتنا وبذلنا جهودا ليتمكن الشعب العراقي من تحقيق حريته واستقلاله

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (١)

البرلمان الإیراني يمنح الثقة لوزراء روحاني باستثناء وزير الطاقة

القوات العراقیة تتقدم باتجاه مركز تلعفر وتستعید "العبرة" وتقتل عشرات الدواعش

العتبة العلوية تطلق دورة السيد المرتضى بمنهج البحث القرآني وتوزع توجيهات عقائدية للحجاج

الدوحة تشكو تهديدات إسقاط الطائرة، والرياض تنشئ غرفة عمليات للمعارضة القطرية

النظام الخليفي یمنع أهالي الدراز من دخول بلدتهم، وسط تظاهرات تضامنا مع الشيخ قاسم

السيرة المباركة للإمام محمد الجواد في ذكرى استشهاده

انطلاق عمليات تحرير تلعفر وسط قصف شبكة اتصالات داعش

رئيس الوقف السني: المقاتلون الذين لبوا نداء المرجعية دفعوا ثمنا باهظا لتحرير الأرض

المرجع الحكيم: الإمام الجواد أثبت إمامته رغم صغر سنه بإعتماده على قوته الذاتية أمام المغريات

ماذا قال أهل البيت عن الحب الإلهي؟ وما هي مقوماته؟

لبنان ينتزع خنجر "داعش" المغروس في خاصرته

السيد السيستاني: العلاجات الطبية والخمول والتخدر ليست عذرا لترك الصلاة

السيد الحوثي: جاهزون لأي سلام مشرف يحفظ استقلال اليمن

العتبة الكاظمية تعلن الحداد في ذكرى استشهاد الإمام الجواد والضريح الشریف يتشح بالسواد

بارزاني: مبادىء الشراكة بالعراق انتهكت في جميع المراحل لذلك قررنا إجراء الإستفتاء

ممثل السيد السيستاني يستقبل السفير الهندي ويؤكد على فتح آفاق التعاون بين العراق والهند

البرلمان يستثني "البصرة" من القطع المبرمج للكهرباء ويكمل قراءة تعديل قانون البطاقة الوطنية

الجبوري: حان الوقت لتخرج الأغلبية بالعراق من صمتها وأن ‏تقول كلمتها دون تردد

کربلاء تعقد المؤتمر الأول لمواكب دعم المجاهدين وتطلق مؤتمرا لرسم مستقبل الأطفال

قراءة في خطاب المرجعية الدينية..أولا: "ثقافة التسلط"

أمين مجمع أهل البيت يناقش مع مراجع الدين في قم أوضاع الشيعة بالعوامية

2017-02-14 22:56:39

العبادي: إيران وأميركا يساعدان العراق في الحرب ضد الإرهاب ولا يخصنا العداء بينهما

شفقنا العراق-أعلن رئيس الوزراء، حيدر العبادي، رفضه لمحاولات جر البلد “لاقتتال داخلي عبر التظاهرات”.

وقال العبادي خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي، اليوم الثلاثاء، “لا نريد إشغالنا بقضايا هامشية وجر البلد الى اقتتال داخلي”، مشيرا إلى أن “التظاهرات كانت سلمية ولكن هناك مندسين حاولوا الاختراق فوقعت الصدامات ومن فعل ذلك هم يتحملون ذلك ولا نحمل القوات الامنية بوقوع ضحايا لانها تحمينا”.

وأعرب عن “أسفه لسقوط ضحايا في تظاهرات السبت الماضي”، محذراً من “أي محاولات للايقاع بين المواطنين والمتظاهرين وكانت بعض وسائل الاعلام تحريضية ضد القوات الامنية ولن نسكت عنها وهدفها انقاذ الدواعش سواء عن جهل او علم”.

وأكد العبادي “على الحق الثابت للتظاهر السلمي والالتزام بالقانون بتحديد أماكن التظاهر واتخذنا اجراءات للحفاظ عليها ومنع استخدام السلاح خارج أطار الدولة”، لافتا الى أن “التظاهرات تؤثر على اداء القوات الامنية”.

وأشار الى ان “الذين يطلقون صواريخ على بغداد ليس لديهم مانع لتفجير سيارات ملغومة وتفجير عبوات ناسفة ومشاركة الارهابيين”، داعيا الى “الكشف عنهم فهم خونة”.

كما دعا رئيس الوزراء “الكتل المنظمة للتظاهرات الى الكشف عن مطلقي هذه الصواريخ وليس التنديد فقط واذا قالوا بان لا سيطرة عليهم فليقعدوا وعدم تجييش الحشود وتوجيههم بشكل خاطئ”.

وبين إن “هناك خمس قتلى وقعوا في التظاهرات بينهم عسكري وأربعة مدنيين”، مشددا على ان “شهادات الوفاة للضحايا تتحدث بانهم لم يقتلوا بإطلاق نار حي وانما أما بغازات المسيل الدموع أو إطلاقات بلاستيكية”.

وعن عملية تحرير مدينة الموصل أكد رئيس الوزراء، أن “التحضيرات شبه كاملة لتحرير الجانب الايمن وقريبا ستنطلق العملية”، مؤكدا أن “النصر قريب، وداعش تحاول استغلال الاهالي كدروع بشرية وندعو المواطنين الى التعاون وهدفنا الاول سلامتهم والحفاظ على البنى التحتية”.

ونفى العبادي “وجود أي مشكلة مع التحالف الدولي في تحرير الجانب الأيمن ولا يوجد اي تراجع بالدعم بل ازداد عن السابق”، مبينا ان “تأخير العملية تتعلق بتوقيتات لمصلحة المقاتلين والمواطنين، والعدو يخسر يومياً باستنزاف موارده وقتل عناصره”.

ونوه الى ان “تحرير قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك، شهد نقاشا ووضع عدة خطط لتحريره، لكن برزت أولويات أخرى مثل تحرير الفلوجة والرمادي وبيجي”، مؤكداً إن الحكومة “وضعت خطة لتحرير الحويجة قبل عمليات الموصل ولم يسعفنا الوقت آنذاك لكن سنبدأ قريباً بتحريرها ولم ننساها”.

وأكد العبادي، أن “الأدارة الامريكية الجديدة أكدت إسنادها للعراق وحصل اتصال هاتفي مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب وأكد أستمرار الدعم للعراق”، لافتا الى “تلقيه دعوة لحضور مؤتمر أمن ميونخ في ألمانيا مطلع الأسبوع المقبل لبحث أمن العالم وسنلتقي على هامشه بقادة وزعماء دول بينهم ترامب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وزعماء آخرين”.

ولفت الى “مناقشته مع الرئيس الامريكي شمول العراق بقرار حظر الدخول للولايات المتحدة وأقر ترامب بان هناك إساءة للعراقيين فيه وقال انه سيوجه وزير الخارجية بالتعامل مع هذا الاتجاه”.

وتابع ان “وحدتنا ومؤسساتنا هي الحصانة لمنع التدخل الخارجي، ولا يخصنا العداء بين ايران وامريكا ولكن البلدين يساعدان العراق في الحرب على الارهاب”.

وعن دعوات انشاء الاقاليم قال العبادي، ان “الاقاليم قضية دستورية عراقية وهناك قانون مشرع بها، أما من يتحدث عن تقسيم العراق فقد تم قبر هذه الفكرة فقاتل العراقيون سوية ولدينا جيش عراقي وطني”.

وأضاف رئيس الوزراء، ان “العراقيين قبروا مشاريع التقسييم ونحذر بعض السياسيين من انهم مرفوضون بالمناطق التي شهدت اضطرابات”، مؤكدا “لا نخاف من مشاريع التقسيم وهناك جو عام ضدها ولا نلمس أيضاً حركة اقليمية بهذا الاتجاه والدول”.

ونوه العبادي الى ان “هناك تأخير غير مبرر للبضائع في المنافذ الحدودية والكمارك وهو تأخير متعمد لاغراض الفساد”.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)