ما هي حدود طاعة الأب والأم؟ وهل يجوز للانسان المطالبة بحقه من والديه؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الإمام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية

مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز

النظام البحريني یسقط جنسية 8 مواطنين ویمارس إجراءاته الانتقامية بسجن الحوض الجاف

الحكيم: وحدة العراق تعتبر ركيزة اساسية لهدوء المنطقة وادامة المصالح مع دول العالم

المالكي: عمليات فرض الامن واعادة هيبة الدولة لا تستهدف المواطنين الكرد

العبادي: نسعى لفرض السلطة الاتحادية في کرکوك وفق القانون والدستور

الحشد الشعبي يفرض الأمن في سنجار وجلولاء والدبس ویسيطر على حقول باي حسن

نسيم عاشوراء بيومه الرابع..مبادرة انسانية ومحاضرة ثقافية ومعرض لتوثیق بطولات الحشد

ما بين مهلة الـ 48 ساعة وخطاب المرجعية العليا، كركوك ترفرف بالعلم العراقي

آية الله العلوي الجرجاني یدعو لإغتنام الزيارة الاربعينية لنشر الثقافة الحسينية الى العالم

الجيش السوري يتقدم بعملياته ضد فلول داعش بالميادين ویطوق مدينة دير الزور

روحاني: عزلة امريكا ازاء المساس بالاتفاق النووي شكلت انجازا اخر لايران

ملك السعودية يؤكد للعبادي دعم المملكة لوحدة العراق ورفضها نتائج استفتاء كردستان

هل تنفع محاولات تیلرسون في رتق فتق سياسة ترامب؟

خلود الشعائر الحسينية

هل يجب عصر الثوب بشدة عند التطهير؟

لجنة الارشاد تتفقد قوات الحشد بجبال مكحول وتنقل توصيات السید السیستاني السديدة لهم

تشكیل غرف عمليات لإدارة خطط زيارة الاربعين بظل تأهب أمني وخدمي بالنجف وبابل والمثنى

انشقاقات بين الأحزاب الكردية ومطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ، وامریکا تدعو لوقف القتال بكركوك

ممثل المرجعية في اوروبا یدعو لعقد مؤتمر عالمي بالأربعين الحسيني لتكريس قيم الإصلاح والسلام

المرجع الحكيم يدعو شريحة الشباب للإلتزام الديني والإيمان المطلق بمبادئ الإسلام السامية

رفع العلم العراقي في كركوك وسط احتفالات شعبية وترحیب شیعي-سني بعمليات فرض القانون

احیاء ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين بالنجف الأشرف وكربلاء المقدسة

السفير العراقي بطهران: أصدرنا 500 ألف تاشيرة دخول لزوار الأربعين لغاية الآن

الدفاعات الجوية السوریة تتصدی لطائرة إسرائيلية، والجیش يحرر مناطق بدير الزور

في ذكرى استشهاده..اليمنيون يعلنون السير على نهج زيد الشهید بالوقوف ضد الطغاة

القوات الأمنية تسيطر على الطوز وداقوق ومطار كركوك وآبار النفط بظل انسحاب البیشمرکة

مهرجان نسيم عاشوراء الثقافي يشهد في يومه الثالث محاضرة إرشادية ومحفلا شعريا

النووي غير قابل للتفاوض..استمرار الغضب الإیراني وسط تضامن دولي غير مسبوق مع طهران

الإمام زين العابدين.. صوت الثورة الحسينية

العبادي: نطمئن اهلنا في كردستان وكركوك بأننا حريصون على سلامتهم ومصلحتهم

قراءات ومطالعات في النهضة الحسينة (2)

القوات العراقية تسيطر على مناطق واسعة في كركوك وتدخل الحي الصناعي ومعسكر خالد

لاريجاني يستقبل الجبوري ويؤكد إن استفتاء كردستان سيخلق مشكلة للمنطقة

معصوم يدعو لتغليب المصالح الوطنية ویعتبر تعميق "الحوار" السبيل الوحيد لحماية العراق

العبادي يتلقى رسالة من رئيس وزراء اليابان ويوجه بفرض الأمن في محافظة كركوك

العتبة الحسینیة تقيم دورة تدريبة للنساء بفن العلاقات وتشرع باب القبول للطلبة بكلية المعارف

قافلتا "داعش" وأمريكا والنفاق الصارخ

ما هو حكم استخدام المؤثرات الصوتية في العزاء الحسيني؟

أدب الدعاء عند الإمام علي بن الحسين

ما هو الرد على الشبهات الواردة حول مواصلة الإمام الحسين المسير نحو كربلاء؟

المرجع النجفي: الواجب تجاه الأمة هو توحيد الصف والكلمة لمواجهة مؤامرات أعداء الإسلام

العتبة العسكرية تحیي ذكرى تفجير قبة المرقد بحضور وكيل السيد السيستاني وممثل المرجع الحکیم

إيران تنتظر من العراق إلغاء تأشيرة الدخول وتتوقع مشاركة ثلاثة ملايين إيراني بالزيارة الأربعينية

العتبة العلوية تختتم دورة فقهية وتقيم برنامج "كتاب تحت المجهر" وورشة تدريبية للأطفال

سلطات البحرين تقضي بسجن عالم دين شيعي وسط احتجاجات غاضبة ضد التطبيع

برهم صالح: القيادات الكردستانية رحبت بدعوة السيد السيستاني بالاحتكام إلى الدستور

الأحزاب الکردیة ترفض إبطال نتائج الاستفتاء، وبغداد تجدد موقفها وسط اجتماع لمعصوم وبارزاني

قراءات ومطالعات في النهضة الحسينية (1)

السید الكشميري: المرجعية العليا قوة لمذهب التشیع وسر بقائه رغم الإرهاصات

المرجع الحكيم: إحياء الشعائر الحسينية مصدر لتذكير العالم بمدرسة أهل البيت ومبادئهم السامية

السيد الحوثي: دروس وعبر التاريخ ضرورية لمواجهة الطغيان الأمريكي-الإسرائيلي وأدواته

ترامب يحكم على أمريكا بالعزلة

حركة التغيير: السید السيستاني مرجع لكل مكونات العراق وهو معروف بحكمته وشجاعته بإنهاء المواقف

آية الله الشاهرودي: أمريكا صنعت داعش وتسعى بعد هزائمها لإثارة فتن جديدة

القوات العراقیة تصد هجومین في الرمادي وبلد وتفكك 22 مفخخة وألف عبوة بالحويجة

هل يجب الفحص عن وصول النجاسة إلى الجسم إذا تنجست الملابس؟

ما هي حكمة عدد الأربعين وعلاقته بالإمام الحسين؟

المرجعية العلیا توصي المقاتلين بضرورة الالتزام بالضوابط العسكرية والإنسانية ومساعدة الأهالي

ممثل السید السیستاني يؤكد إن "زيارة الأربعين" أعظم تحشيد إيماني-عقائدي ويدعو لتوظيفها

الشيعة والسلفية وجها لوجه.. الهاشمي: مصر شيعية المنشأ.. إسماعيل: يحاولون هدم الدولة

تحرير مدينة الميادين السورية بالكامل، ودمشق تطالب بخروج القوات التركية

أستاذ بجامعة الأزهر: أتباع السلفية يحملون لواء التكفير منذ عصر ابن تيمية

أنباء عن هروب محافظ كركوك وسط دعوات لتدخل المرجعیة وتحذیر أمریکي

السلمان: مواكب الشور توهين للشعائر الحسينية وانتشارها أدى إلى إضعاف الدين

لبدء الحوار..بغداد تطرح ثوابت وطنية، وأربیل تعلن شروطها، وعلاوي يدعو للقاء وطني عاجل

صحيفة لبنانية تكشف عن إرسال العبادي رسالة للسید السیستاني بشأن الاوضاع بكركوك

الصدر یدعو الكرد للتراجع عن الاستفتاء وعدم زج أنفسهم والعراق بفتنة لا مخرج منها

وسط ترحيب كبير..العتبة الحسينية تطلق فعاليات الأسبوع الثقافي بمدينة تكاب الإيرانية

ممثل المرجعية العليا: وجود المواكب الحسينية هو حالة من حالات الرفض للباطل والظالم

2017-02-15 13:53:41

ما هي حدود طاعة الأب والأم؟ وهل يجوز للانسان المطالبة بحقه من والديه؟

 شفقنا العراق-نشر موقع سماحة المرجع الديني الاعلى آية الله السيد علي الحسيني السيستاني “دام ظله الوارف” استفتاءات  حديثة حول “حقوق الوالدين” تابعها موقعنا.

السؤال: ما هي حدود طاعة الأب والأم؟

الجواب: الواجب على الولد تجاه أبويه أمران: الإحسان اليهما، بالانفاق عليهما إن كانا محتاجين، وتأمين حوائجهما المعيشيّة، وتلبية طلباتهما، فيما يرجع الى شؤون حياتهما في حدود المتعارف والمعمول حسبما تقتضيه الفطرة السليمة، ويعدُّ تركها تنكراً لجميلهما عليه، وهو أمر يختلف سعة وضيقاً بحسب اختلاف حالهما من القوة والضعف.

ومصاحبتهما بالمعروف، بعدم الإساءة اليهما قولاً أو فعلاً، وان كانا ظالمين له، وفي النص: «وإن ضرباك فلا تنهرهما وقل: غفرالله لكما».

هذا فيما يرجع الى شؤونهما. وأما فيما يرجع الى شؤون الولد نفسه، مما يترتب عليه تأذي أحد أبويه فهو على قسمين:

١. أن يكون تأذيه ناشئاً من شفقته على ولده، فيحرم التصرف المؤدي اليه، سواء نهاه عنه أم لا.

٢. أن يكون تأذيه ناشئاً من اتصافه ببعض الخصال الذميمة كعدم حبه الخير لولده دنيوياً كان أم اَخروياً.

ولا أثر لتأذي الوالدين إذا كان من هذا القبييل، ولا يجب على الولد التسليم لرغباتهما من هذا النوع. وبذلك يظهر أن إطاعة الوالدين في أوامرهما ونواهيهما الشخصية غير واجبة في حدِّ ذاتها.

 

السؤال: هل يجوز الإتيان بالعبادة كالصلاة والصوم والحج وقراءة القرآن وإهداء ثوابها إلى الوالدين وإن لم يكونا مسلمين؟

الجواب: لا يحرم إهداء ثوابها إليهما برجاء تخفيف العذاب عنهما.

 

السؤال: ما حكم والد يطلب من ابنته لبس (البوشية) مع العلم بأنٌ البنت تقلد من لايرى إشكالاً في إظهار الوجه أمام الأجنبي؟

الجواب: لايجوز لها مخالفة الاب اذا كانت موجبة لتأذيه الناشيء من شفقته عليها.

 

السؤال: ما حكم اساءة الاب معاشرة أولاده؟

الجواب: للاولاد على الاب حقوقاً عامة ثابتة لغيرهم أيضاً من قبيل عدم إيذائهم و الاساءة اليهم. و لهم حقوق أخرى خاصة بهم من جهة صلتهم به. كما أن للآباء حقوقاً مؤكدة على الاولاد كما جاء في القرآن الكريم، و اذا أساء الأب معاشرة أولاده فعلى الاولاد أن لا يقابلوه بالمثل جهد المستطاع خاصة إذا كبر و ضعف و احتاج الى صلتهم و اعانتهم فتلك فتنة شاء الله تعالى أن يمتحنهم به و لمن صبر و غفر إنّ ذلك من عزم الأمور و نسأل الله الهداية و التسديد للجميع.

 

السؤال: هل يجوز للانسان المطالبة بحقه من والديه؟

الجواب: نعم، له ذلك، ولكن عليه مراعاة الحدود الشرعية خاصة مع مثل الوالدة التي أكّدَ في الشريعة على رعايتها.

 

السؤال: لي اخ يبلغ من العمر ٢٩ عاماً وهو مازال يدرس وقد تقدّم لخطبة فتاة حديثا (قطع المهر) والمشكلة انه لا يعامل امه كما يرضي الله فهو يسمعها من الكلام ما يغضب الله من دون اي سبب مع العلم انها لم تؤذه قيد شعرة،بل لها الكثير من الفضل عليه في دراسته وزواجه وابي لا حيلة له معه غير النصيحة ومحاولة صده عن ايذاء امه وأخيه الصغير من دون جدوى وانا اطلب مشورتكم في ما عليّ فعله لأني لا املك غير الدعاء وخوفي على امي وابي؟

الجواب: لا نعلم ملابسات القضية ولكن علي العموم: يجب على الاولاد مراعاة المعاشرة بالمعروف مع الوالدين فان حقهما من آكد الحقوق بشهادة الضمير الانساني والفطرة السليمة، وقد اكد عليها الله تعالى حيث ذكر الاحسان الى الوالدين بعد عبادته تعالى، فقال عز من قائل: (وقضى ربك إلا تعبدوا إلا اياه وبالوالدين احساناً) واثبت حقهما حتى وان كانا كافرين رغم عظم هذه المعصية، وان للمعاشرة الحسنة مع الوالدين بركات وآثاراً في الدنيا والآخرة من حيث يحتسب المرء ومن حيث لا يحتسب كما ان للمعاشرة السيئة آثاراً سلبية سحيقة فيهما، فعلى المرء ان يحسن اليهما ويحذر عقوقهما، نسأل الله التوفيق والتسديد للجميع.

 

السؤال: ١- إذا كان أحد الوالدين مريضاً ويطلب ما يضرّه مثل طلب الحلوى وهو مصاب بالسكر ، فلو لم يلب الولد طلبهما حرصاً منه على صحتهما ، فهل يُعتبر الولد عاقاً أو عاصياً لهما أم لا ؟

٢- إذا تعارض أمر الأب مع أمر الأم وكان من موارد وجوب طاعتهما لتأذيهما من مخالفتهما،وكان الفعل بحدّ ذاته مباحاً فأيّهما يقدّم عند التعارض، رضا الأب أم رضا الأم ؟

الجواب: ١- لا يكون عاقاً ولا عاصياً بذلك فيما خيف عليهما من ضررٍ بليغٍ يلزمهما التجنب عنه، وكذا فيما كان الضرر معتدّاً به بحيث يكون ذلك خلاف الإحسان إليهما،لكن لابدّ مع ذلك من مراعاة اللين في القول والأدب معهما وإشعارهما بالعطف والرحمة ، ولو اقتضى عدم تأذيهما توفير بديل مثلاً وفّر لهما ذلك.

٢- يقدّم رضا الأم لتأكد مراعاة حقّها. نعم لو كان ما يلحق الأب من الأذى أكثر ممّا يلحق الأم بمقدار كثيرٍ بحيث يصبح وجوب مراعاة حقّهما في مستوى واحدٍ تخيّر في ذلك . ولو كان ما يلحق الأب من الأذى أكثر من ذلك المقدار أيضاً بمقدارٍ معتدٍ به بحيث يصبح وجوب مراعاة حقّه أشد فإنّه يجب تقديمه على حقّ الأم حينئذٍ ، والله العالم.

النهاية

الموضوعات:   المسائل المنتخبة ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

لعن قتلة الحسين

- شبکه الکوثر

داعش إلى أين؟

- العالم