المرجعية الدينية العليا فوق شبهات المعترضين

الجعفري: الانتصارات التي يحققها العراقيون هي انتصار لكل شعوب العالم

معصوم يعرب عن ثقته التامة بحتمية انتصار الشعبين العراقي والسوري على الإرهاب

القوات العراقية تحرر 10 قرى بالموصل وتكبد داعش خسائر فادحة

الشيخ النجفي يناقش توطيد العلاقة بين الجاليات المسلمة والحوزة العلمية في النجف

المرجع نوري الهمداني: مواجهة الطاغوت لابد أن تكون مواجهة اقتصادية وسياسية وثقافية

الجبوري مشيدا بشجاعة القوات الأمنية: العراقيون لقنوا داعش ضربة موجعة

الحكيم يؤكد أهمية دعم القوات الأمنية والحشد الشعبي بعمليات الموصل

الحشد يشارك في تحرير أيمن الموصل وارباك وفوضى بصفوف داعش

الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية لاقتحام منطقة القابون بظل انجاز نوعي في دير الزور

بالصور: استمرار الاعتصام أمام منزل آية الله قاسم في الدراز

نعيم قاسم: حزب الله يفتخر بعلاقته مع إيران

القوات اليمنية تقتحم مركزا عسكريا بالسعودية وتدك تجمعات المرتزقة بجيزان ونجران

كربلاء تخرج معلمين جدد للمكفوفين وتواصل مشروع مجمع العباس السكني

الحكيم: الوطنية لا تناقش في الغرف المغلقة والدهاليز إنما في النور وبطريقة معلنة

بريطانيا: داعش على وشك الهزيمة في العراق

العبادي یؤكد أهمية العمل على توجيه الجهد الدولي لصالح وحدة العراق

إنطلاق عملية تحرير أيمن الموصل وسط إحباط هجوم بتلعفر واشتباكات بين الدواعش

ممثل المرجعية العليا يطالب بإقامة دورات مناسبة لأوضاع الجامعات في العراق

ممثل السيد السيستاني: الرسالة السماوية منحت "العربية" مقومات العالمية والصمود

أب لشهيد لوفد المرجعية: أنا ممنون للسيد السيستاني وقد انساني حزني بإرسال وفده لي

المرجع النجفي يدعو الجاليات المسلمة إلى إظهار صورة ايجابية عن التعاليم الإسلامية

ما هو تعريف الإعراض؟ وهل تبعية الزوجة لزوجها تعتبر إعراضا عن موطنها الأصلي؟

المرجع الحكيم: ثوابت الإسلام السامية كرمت المرأة والأسرة

تكفيريو الشرق وعنصريو الغرب وجهان لعملة واحدة

إقامة مؤتمر في بابل لنشر ثقافة قبول الآخر

العبادي يشيد بتضحيات الحشد الشعبي ویؤكد التزام الحكومة العراقية بحماية المدنيين

طهران تستضيف مؤتمرا لدعم الانتفاضة الفلسطينية بمشاركة 80 دولة

العبادي يواصل لقاءاته في ميونخ ويؤکد: ماضون بالإصلاح السياسي والاقتصادي

الحشد ينظم مؤتمرا دوليا لمكافحة الإرهاب في البصرة

وزير الخارجية الإيراني: من سلح "داعش" هو ذاته من سلح صدام حسين

العبادي يلتقي ظريف في ميونخ والأخير يهنئ بالانتصارات العراقية ضد داعش

توقعات بانطلاق عملية تحرير أيمن الموصل قريبا، والحشد يقتل قائدا كبيرا لداعش بتلعفر

الجعفري يدعو لمواجهة الإرهاب عبر تجريم الفكر التكفيري

مصر تدين تفجير البياع وأمريكا تؤكد استمرار دعمها للعراق

ممثل المرجعية يطلع على تفاصيل المعركة ويشيد بالتعاون بين قطعات الحشد الشعبي

العبادي: تضحيات العراقيين كسرت داعش وأوقفت زحفها

القوات البحرينية تواصل قمع التظاهرات بظل رصد 21 حالة اعتقال وإصابة العديد

مسيرة جماهيرية بصنعاء وبيانها الختامي يدعو المجتمع الدولي للوقوف مع الشعب اليمني

اصدار كتاب "حركية فهم النص في الاجتهاد الفقهي" للدكتور البهادلي

ملتقى الفهرسة والتصنيف يدعو للاهتمام بالطاقات الشبابية المهنية

ممثل السيد السيستاني: العراق فيه الكثير من الطاقات والكفاءات والعقل العراقي عقل مفكر وناضج

المرجع الحكيم: لولا الارتباط العاطفي للشيعة بالأماكن المقدسة لما كان هذا الولاء المتين لخط أهل البيت

الجيش السوري يحرر حميمة الكبيرة ويقترب من ديرحافر بظل استمرار الاشتباكات بدرعا

المقاتلون بحمام العليل: بلغوا السيد السيستاني بأننا على العهد باقون حتى تحرير آخر شبر

"تكفير السيئات والضابطة في قسمة المعاصي إلى صغائر وكبائر".. للسيد محمد رضا السيستاني

القوات الأمنية تصد هجومين بصلاح الدين وتلعفر وتدك أوكار داعش بكركوك والقائم

السيد السيستاني: لا يجوز للمرأة إسقاط الحمل بعد ولوج الروح فيه مهما كانت الأسباب

ترامب يفضح أكذوبة "الصراع السني الشيعي"!

العبادي: لن نسمح بالتعرض لأبطال الحشد وهناك مؤامرات عالمية للإيقاع بين العراقيين

خطيب جامع الرحمن: ضرورة الانتماء إلى وطن واحد نتساوى فيه بالحقوق والواجبات

القبانجي: هناك محاولات عربية-خليجية يائسة لانقاذ الدواعش في الموصل

خطيب طهران: قدرتنا العسكرية تثني أميركا عن مواجهة إيران

خطيب الزبير: العراق يعاني من الفقر والبطالة ويجب فضح الساسة الذين سرقوا أموال الشعب

على خلفية تفجيرات بغداد.. المرجعية العليا تدعوا "أصحاب القرار" إلى الشعور بالمسؤولية وحفظ الأمن

العراق يدعو المجتمع الدولي لدعمه لإزالة الألغام ويناقش الكويت وتركيا تعزيز العلاقات

آية الله الأراكي: محبة أهل البيت باعث للوحدة بين المسلمين

إدانات دولية ومحلية لـ "تفجير البياع" وتضامن مع العراق والضحايا

القوات العراقية تنهي جيوب داعش بتلال حمرين وتفشل محاولات إرهابية في بغداد وديالى

السيد المدرسي: السبيل الوحيد للخروج من الأزمات هو وضع خارطة طريق للتقدم

السيد السيستاني رمز الوطنية في العراق

وكيل المرجعية العليا: مؤسسة آل البيت في خدمة العتبة العباسية وأبوابها مفتوحة للعمل المشترك

إدانة أممية-أميركية لـ "تفجير البياع"، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا مع قيادات عسكرية

الصدر يدعو لمظاهرة "صامتة" في بغداد استنكارا للاعتداء على المتظاهرين

مئات الشهداء والجرحى بتفجير انتحاري في ضريح صوفي بباكستان

المرجع مكارم الشيرازي: تطبيق آية قرآنية ينقذ أحيانا مجتمعا أو شعبا بأسره

المرجع السبحاني: ميزان تحديد الحق والحقيقة هو القرآن الكريم وأهل بيت النبوة

51 شهيدا وعشرات الجرحى بتفجير انتحاري تبناه "داعش" جنوب بغداد

السيد نصر الله يحذر إسرائيل: لدينا ما نخفيه من مفاجآت بإمكانها تغيير مسار الحرب

انطلاق أعمال الملتقى العلمي الثاني للفهرسة والتصنيف بكربلاء بحضور ممثل المرجعية

ممثل السيد السيستاني: عالمنا العربي يعيش اليوم محنة محورها عدم الثقة بأنفسنا

2017-02-15 13:54:36

المرجعية الدينية العليا فوق شبهات المعترضين

شفقنا العراق-لابد أن يقتنع الذين يلومون المرجعية العليا في كل شيء، وينتقدونها على وفق رؤيتهم القاصرة، إن المرجعية الدينية لا تعمل ضمن رغبات خاصة، واستشارات محددة، لأنها تمثل النائب عن صاحب الأمر بعصر الغيبة، شاء البعض أو لم يشاء، وإصدارها للأحكام يأتي ضمن تشخيصها للمصلحة العليا، وليس للمصالح الحزبية الضيقة.

فأنها لم تقف مع الاحتلال الامريكي في عام 2003، بعدما أسهم في تغيير النظام السابق، لكنها وقفت في تحديد مصير الشعب العراقي، من خلال كتابة الدستور، والمطالبة بأجراء الانتخابات، ولولاها لأستمر الاحتلال بتعسفيه، كما يحدث في أي دولة محتلة، ولم تجيز الرد بالمثل، بعدما تم تفجير قبة الإمامين العسكريين “عليهما السلام”، ودق أسفين الطائفية، لأنها لم ترى ضرورة في الرد.

عندما أصدرت المرجعية العليا فتوى الدفاع المقدس، بعدما تمددت العصابات الارهابية في الموصل، عرفت إن الأهداف من وراء ذلك، لم تتوقف بحدود الموصل أو المنطقة الغربية، أنما هناك مخطط دولي وإقليمي لأسقاط الحكم ببغداد، وضرب العتبات المقدسة، هذا يعني طمس الهوية الإسلامية، وعودة البعثيين للحكم من جديد، ومحو تاريخ وحضارة العراق، وما جرى من نهب لأثار الموصل ومقدساتها، خير مثال.

ما حدث صيف 2015؛ من مطالبات جماهيرية في بادئ الامر، مدعومة من قبل المرجعية الدينية، من خلال خطب الجمعة، لمدة أربعة أشهر متتالية، تحولت تلك الطلبات الى شعارات فارغة، واستهداف سياسي واضح، لم يسلم مراجع الدين أنفسهم من ذلك، حتى بات السب والشم علناً، فتبددت التظاهرات، وباتت حزبية بامتياز، فلا تغيير ولا إصلاح، سوى بعض الوزارات، وبقية الأحزاب احتفظت بامتيازاتها.

ما يؤسف له؛ إن الشارع بات وسيلة للضغط والمساومة بين الاطراف السياسية، فمن يستخدم الشارع للضغط، وفقاً للأرقام الحسابية خلال الدورة البرلمانية والحكومة الحالية، يعد أكثر المستفيدين نيابياً ووزارياً، بدليل إن الاطراف المتصارعة من أكثر الجهات السياسية استفادة، ولديها حصص تتجاوز 30 % من موظفي الوزارات والهيئات المستقلة والرئاسات، ولم نتابع أنها تنازلت عن جزء منها، خلال أعوام مطالبتها بالإصلاح.

مفوضية الانتخابات؛ ليس عذراً لإراقة دماء الابرياء من كلا الطرفين، فهؤلاء الضحايا أبناء العراق، وتركوا برحيلهم أيتام وأرامل، فلا عذر لمن يستخدمهم “قميص عثمان”، أما مجلس المفوضية بقي أمامه ستة أشهر، وتنتهي مدته القانونية، والقوى السياسية لاسيما التحالف الوطني عازمين على التغيير، وفق الإجراءات الدستورية، فإذا كنا نؤمن بالديمقراطية والانتخابات، فلا يمكن تحقيق غاياتنا بالتظاهرات والاضطرابات، وتعطيل الأعمال، وأشغال الشارع.

لذا نقول إن تحميل المرجعية الدينية ما لا تتحمله في حكم العقلاء، يحتاج لمراجعة موضوعية، فليس كل شيء يرمى على عواتق المراجع، فأغلب الدول الخاصة الإسلامية، ليس فيها نفوذ للمرجعيات، لكنها مستقرة، والحقوق يأتي من خلال صناديق الانتخابات، ناهيك إن المطالبين بتدخل المرجعية بالعراق، لا يتآمرون بأمرها، ولا ينتهون بنواهيها.

عمار العامري

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

الفئات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

دماء الشعب لا تهدأ

- وكالة نون

معمعة الاستجوابات

- وكالة نون

الجدل .. مرض العصر

- وكالة نون