ثورة 14 فبراير بالبحرين في منظار السيد خامنئي
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: لا نريد عسكرة المجتمع وندرس تحويل الحشد الشعبي إلى جهاد البناء والإعمار

خاص شفقنا-بين العبادة والسياسة..موسم حج بعطر ورد

خاص شفقنا..الإمام الجواد يجمع المذاهب ويحاجج العلماء في إمامة مبكرة

البرلمان يناقش مشاريع عدة قوانين ويرفع جلسته إلى ما بعد عيد الأضحى

ماتيس يؤكد للعبادي دعم أمريكا لوحدة العراق ورفض أي اجراء يهدف لتقسيمه

المرجعية العليا تحيي المقاتلين وتدعو لهم بالنصر في معركة تحرير تلعفر

قادمون يا تلعفر..القوات الأمنية تشتبك مع داعش بحي الكفاح وتحرر مصفى الكسك و 3 قری

ما هي آلية الترشيح التي أعلنها مكتب العبادي للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة؟

معصوم یؤکد أهمية تعزيز الدور العملي لمجالس المحافظات لحل المشاكل الخدمية والأمنية

الحشد الشعبي یقتحم مركز تلعفر ویدخل أول الأحياء وسط إحباط مخطط بعثي داعشي بالجنوب

آية الله الشاهروي یدعو للتماسك بين الشعب والمسؤولين بما يصب بمصلحة أمن البلاد

ممثل المرجعية یحث العوائل العراقية على الاهتمام بأبنائهم وبناتهم لحضور النشاطات القرآنية

العتبة الرضویة تقیم محاضرات وندوة فكرية حول الإمام الجواد وتترجم سيرته لثلاث لغات

ما هو وجه الشبه بين الإمام الجواد وجده الإمام الحسين؟

الإمام الجواد.. المولود الأعظم بركة

المرجع النجفي: من علامات قبول الزيارة هي تغيير حياة الفرد إلى الأحسن وإصلاح نفسه

زيارة محمد صبحي إلى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع

كيف يكون النسيان نعمة ثم نستعيذ من الشيطان لنتذكر؟

قراءة في خطاب المرجعية العلیا.. ثالثا: الرشوة ثقافة تحتاج لثقافة مضادة

السيد السيستاني يجيب..ما هو الفرق بين الركن وغير الركن في الصلاة؟

القوات الأمنية تحرر خمس قرى في تلعفر، وداعش يحرق آبار النفط

مفتي العراق: لا نقبل بحل الحشد الشعبي، واستفتاء كردستان نوع جديد من الإرهاب

الجعفري: دول العالم لم تتردد بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي ونتطلع لمزيد من الدعم

العتبة الكاظمية تحيي ذکری استشهاد الإمام الجواد وسط توافد الزائرين واقامة مجالس عزاء

مجلس النواب يصوت على تعديل قانون العفو العام ويؤجل استجواب وزير الاتصالات

الخارجية الإيرانية: نرحب بكل تطور يخفف من حدة التوترات بين طهران والرياض

أردوغان يلمح لتحرك عسكري مشترك مع إيران في سنجار وقنديل

القوات العراقية تصل مشارف تلعفر وتسيطر على الطريق الرابط بين الموصل والمدينة

الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي بالتعاون مع مسجد الكوفة

السيد خامنئي یؤکد ضرورة تقوية الروح الثورية لدى جيل الشباب

السلطات الخليفية تنصب حواجز بمحيط منزل الشيخ قاسم وسط احتجاجات متصاعدة

صحن السيدة الزهراء يستقبل 100 الف زائر يوميا في زيارة الأربعين

مقتل 200 داعشي في غارات روسية، والجيش السوري يسيطر على حميمة

سمير الحسن لشفقنا: معركة فجر الجرود ستكون سريعة والتنسيق قائم بين الجيش والمقاومة

الحشد الشعبي یحرر 13 قرية في تلعفر ويسيطر على جبال ساسان ویقصف مقرات داعش

هل يجب أداء الألفاظ العربية كاملا في الصلوات الواجبة؟

قراءة في خطاب المرجعية...ثانيا: الإنسان مكرم إلا في دائرة التقاعد

المرجع النجفي: السياسات الخاطئة والفساد نخر مؤسسات العراق وتسبب بإضاعة الكثير من الأموال

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (۲)

ما هي فلسفة انتظار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟

الأسد معربا عن شكره للسيد خامنئي والسيد نصرالله: دعم الأصدقاء ساهم في صمود سوريا

المالكي: الدستور أسس لتقسيم العراق ومن خلاله بدأت المحاصصة الحزبية والطائفية

الحكيم: العراق ينتقل من نصر إلى نصر منذ أن أطلق السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي

أنباء عن تنازلات من بغداد لأربيل مقابل تأجيل الاستفتاء، ومكتب العبادي ينفي

مقتل 16 عنصرا من داعش بقصف عراقي في تلعفر، وحمى الانسحابات تجتاح صفوف التنظيم

ما مدى صحة حديث "أهل العراق هم أهل الشقاق والنفاق"، وهل صدر من إمام معصوم؟

معرکة تلعفر..تحریر قرية تل الصبان وتطويق قره تبة بظل انهيار السواتر الدفاعية لداعش

سليماني: مصلحة العراق هي مصلحتنا وبذلنا جهودا ليتمكن الشعب العراقي من تحقيق حريته واستقلاله

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (١)

البرلمان الإیراني يمنح الثقة لوزراء روحاني باستثناء وزير الطاقة

القوات العراقیة تتقدم باتجاه مركز تلعفر وتستعید "العبرة" وتقتل عشرات الدواعش

العتبة العلوية تطلق دورة السيد المرتضى بمنهج البحث القرآني وتوزع توجيهات عقائدية للحجاج

الدوحة تشكو تهديدات إسقاط الطائرة، والرياض تنشئ غرفة عمليات للمعارضة القطرية

النظام الخليفي یمنع أهالي الدراز من دخول بلدتهم، وسط تظاهرات تضامنا مع الشيخ قاسم

السيرة المباركة للإمام محمد الجواد في ذكرى استشهاده

انطلاق عمليات تحرير تلعفر وسط قصف شبكة اتصالات داعش

رئيس الوقف السني: المقاتلون الذين لبوا نداء المرجعية دفعوا ثمنا باهظا لتحرير الأرض

المرجع الحكيم: الإمام الجواد أثبت إمامته رغم صغر سنه بإعتماده على قوته الذاتية أمام المغريات

ماذا قال أهل البيت عن الحب الإلهي؟ وما هي مقوماته؟

لبنان ينتزع خنجر "داعش" المغروس في خاصرته

السيد السيستاني: العلاجات الطبية والخمول والتخدر ليست عذرا لترك الصلاة

السيد الحوثي: جاهزون لأي سلام مشرف يحفظ استقلال اليمن

العتبة الكاظمية تعلن الحداد في ذكرى استشهاد الإمام الجواد والضريح الشریف يتشح بالسواد

بارزاني: مبادىء الشراكة بالعراق انتهكت في جميع المراحل لذلك قررنا إجراء الإستفتاء

ممثل السيد السيستاني يستقبل السفير الهندي ويؤكد على فتح آفاق التعاون بين العراق والهند

البرلمان يستثني "البصرة" من القطع المبرمج للكهرباء ويكمل قراءة تعديل قانون البطاقة الوطنية

الجبوري: حان الوقت لتخرج الأغلبية بالعراق من صمتها وأن ‏تقول كلمتها دون تردد

کربلاء تعقد المؤتمر الأول لمواكب دعم المجاهدين وتطلق مؤتمرا لرسم مستقبل الأطفال

قراءة في خطاب المرجعية الدينية..أولا: "ثقافة التسلط"

أمين مجمع أهل البيت يناقش مع مراجع الدين في قم أوضاع الشيعة بالعوامية

2017-02-14 17:01:36

ثورة 14 فبراير بالبحرين في منظار السيد خامنئي

شفقنا العراق- كلما صفع الشعب البحريني سلطات آل خليفة، وجهت الأخيرة اصابع الاتهام نحو إيران الإسلامية بروايات لم تقدم ادلة على صحة اي منها؛ فكيف ينظر قائد الثورة الإسلامية الى البحرين؟

دخلت ثورة 14 فبراير في البحرين، اليوم الثلاثاء العام السابع من عمرها الذي شهد احداثا مريرة من هدم المساجد، تدنيس القرآن الكريم، اعتقال النساء، استقدام مرتزقة من خارج البلاد، اسقاط الجنسيات عن المعارضين، اعدام المدنيين رميا بالرصاص، التصفيات الجسدية والتعذيب.

كل هذا وغيره فشل في ايقاف عجلة ثورة البحرين التي استمرت تدور وتتقدم بلا هوادة، وخلال هذه المدة، كان حُكام البحرين يلقون اللوم على الجمهورية الإسلامية الإيرانية في كل مرة يفشلون فيها أو يتعرضون لصفعة مدوية من الشعب البحريني.

اليوم تنفخ الثورة شموع ذكرى انطلاقها فيما تذرف الثكالى والأرامل الدموع على زهور قطفتها أيدي الغدر الخليفية على مدى الاعوام الستة الماضية، وفي هذه المناسبة تعيد وكالة تسنيم الدولية للأنباء كلمات قائد الثورة الإسلامية، الإمام الخامنئي التي تناول فيها موضوع البحرين على مدى العام السادس من عمر ثورة 14 فبراير.

حكومة جائرة لأقلية مستكبرة

في كانون الثاني من عام 2016 أكد الإمام الخامنئي على أن الجماعات التكفيرية لا تميّز بين شيعة و سنة، فهي تستهدف أي فرد مسلم يناصر الثورة الإسلامية و يعادي أمريكا، و أشار إلى أحداث البحرين قائلاً: في البحرين أيضاً ليست القضية قضية سنة و شيعة، إنما أصل القضية هو حكومة جائرة لأقلية مستكبرة أنانية على الأكثرية الواسعة.

الشيخ قاسم صمام الأمان

وعدّ قائد الثورة الإسلامية اعتداء حكام البحرين على العالم المجاهد الشيخ عيسى قاسم علامة تدل على جهلهم، مؤكداً: الشيخ عيسى قاسم شخص طالما استطاع التحدث مع شعب البحرين فقد منعه من التحركات العنيفة و المسلحة، لكن حكام البحرين غير ملتفتين إلى أن الاعتداء على هذا العالم المجاهد بمعنى رفع المانع أمام الشباب البحريني المتحمس المندفع للقيام بأية أعمال ضد الحكومة.

تحويل النزاعات السياسية الى حرب أهلية

وخلال استقبال قائد الثورة الإسلامية مسؤولين وجمعاً من مختلف شرائح الشعب الإيراني، في شهر تموز عام 2016، وأكد على أن الأمة الإسلامية بحاجة إلى معرفة العدو والإطلاع على مخططاته، مردفاً: نشهد في البحرين نموذجا آخرا للمساعي الرامية لتبديل النزاعات السياسية إلى حرب داخلية.

إيران لم ولن تتدخل في قضايا البحرين

وأكد سماحته قائلاً: لم تتدخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية في قضايا البحرين أبداً ولن تتدخل، و لكن إذا كان في هذا البلد وعي و عقل سياسي فيجب أن لا يسمحوا بتبديل النزاع السياسي إلى حرب داخلية، و ينبغي أن لا يضعوا أبناء الشعب بعضهم في مواجهة بعض.

لن نتدخل لكننا ننصحهم

وفي كلمة اخرى له خلال استقباله مدراء النظام الإسلامي وسفراء البلدان الإسلامية قال سماحته: إننا لم نتدخل أبداً في قضية البحرين و لن نتدخل، لكننا ننصحهم، فالقضية هناك أيضاً قضية نزاع سياسي، و هم يفعلون ما يحوّل هذا النزاع السياسي إلى حرب داخلية، فإذا كان لديهم وعي و معرفة و إذا كان العقل السياسي يسودهم فلا يفعلوا هذه الأفعال. الخلافات و النزاعات السياسية قد تحصل في أي بلد، فلماذا يفعلون ما يدفع الشعوب إلى العنف؟ وإلى أن يقف الناس بوجه بعضهم؟ هذه أخطاء نشاهدها للأسف في بعض البلدان الإسلامية الأخرى.

مثيرو الفتن ينشرون مديات  ظلمهم إلى البحرين

وخلال نداء الإمام الخامنئي لحجاج بيت الله الحرام في العام الهجري  1437، في شهر سبتمبر عام 2016 قال الإمام الخامنئي: الحكام المثيرون للفتن الذين ورّطوا العالم الإسلامي في حروب داخلية و قتل و جرح للأبرياء عن طريق تأسيس و تجهيز الجماعات التكفيرية الشريرة، و راحوا يغرقون اليمن و العراق و الشام و ليبيا و بلدان أخرى في الدماء، هم متلاعبون سياسيون لا يعرفون الله، و يمدون يد الصداقة نحو الكيان الصهيوني المحتل، مغمضين أعينهم عن آلام الفلسطينيين و مصائبهم المهلكة، و ينشرون مديات ظلمهم و خيانتهم إلى مدن البحرين و قراها.

يد أمريكا ضالعة في القضية

في أغسطس عام 2016 اعتبر سماحة آية الله الخامنئي قضية البحرين ودخول قوات عسكرية اجنبية اليه لفرض الضغوط على شعب هذا البلد مثالا آخر للاجراءات المدعومة من جانب اميركا وأضاف: ان الحكومة السعودية اليوم هي بيد افراد لا يتصفون بالحكمة ولكن التحليل الدقيق للامور يكشف بأن يد اميركا ضالعة في كل هذه القضايا.

ضوء اخضر أمريكي

وفي كلمة لسماحة قائد الثورة اثناء استقباله جمعاً غفيراً من أبناء الشعب خلال شهر اغسطس عام 2016، قال: وفي قضية البحرين يدخل جيش أجنبي إلى داخل البحرين من أجل الضغط على شعب البحرين، هنا أيضاً جاء الضوء الأخضر من أمريكا. هذه الحكومة السعودية حكومة تدار بأيدي الأطفال، أطفال لا يفقهون حقاً، إنها بأيديهم، لكن ما يدركه الإنسان بتحليل الأمور و مشاهدتها هو أن لأمريكا حقاً يدٌ في هذه الممارسات، و هي التي تدعم.

نشر الأدب المقاوم

وخلال استقبال قائد الثورة الإسلامية كوكبة من الشعراء والأدباء في ليلة النصف من شهر رمضان المبارك بمناسبة ميلاد الإمام الحسن المجتبى (ع) شدد على نشر الأدب المقاوم، وقال: لو تمت ترجمة هذه الأشعار (الأدب المقاوم)، وإرسالها إلى الأماكن التي يُذاع صيته فيها، كم ستترك من الآثار، وكم سترفع من المعنويات! ولكننا لا نفعل ذلك، ونحن مقصرون حقاً في هذه المجالات. أو الأشعار التي تنظم في قضية فلسطين، أو اليمن، أو البحرين، وأمثال ذلك، أو التي يتم نظمها فيما يخص الخيانات الأمريكية. ففي الاتفاق النووي لم نشهد خيانات قليلة من الجانب الأمريكي، وهذا ما يجب الإفصاح عنه، وهو أمرٌ لا يقتصر على السياسيين، بل الأفضل منهم هم الفنانون الذين عليهم أن يكشفوا هذه الحقائق.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)