ظاهرة الطلاق من أروقة المحاكم الشرعية إلى حديث الشارع العربي
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: لا نريد عسكرة المجتمع وندرس تحويل الحشد الشعبي إلى جهاد البناء والإعمار

خاص شفقنا-بين العبادة والسياسة..موسم حج بعطر ورد

خاص شفقنا..الإمام الجواد يجمع المذاهب ويحاجج العلماء في إمامة مبكرة

البرلمان يناقش مشاريع عدة قوانين ويرفع جلسته إلى ما بعد عيد الأضحى

ماتيس يؤكد للعبادي دعم أمريكا لوحدة العراق ورفض أي اجراء يهدف لتقسيمه

المرجعية العليا تحيي المقاتلين وتدعو لهم بالنصر في معركة تحرير تلعفر

قادمون يا تلعفر..القوات الأمنية تشتبك مع داعش بحي الكفاح وتحرر مصفى الكسك و 3 قری

ما هي آلية الترشيح التي أعلنها مكتب العبادي للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة؟

معصوم یؤکد أهمية تعزيز الدور العملي لمجالس المحافظات لحل المشاكل الخدمية والأمنية

الحشد الشعبي یقتحم مركز تلعفر ویدخل أول الأحياء وسط إحباط مخطط بعثي داعشي بالجنوب

آية الله الشاهروي یدعو للتماسك بين الشعب والمسؤولين بما يصب بمصلحة أمن البلاد

ممثل المرجعية یحث العوائل العراقية على الاهتمام بأبنائهم وبناتهم لحضور النشاطات القرآنية

العتبة الرضویة تقیم محاضرات وندوة فكرية حول الإمام الجواد وتترجم سيرته لثلاث لغات

ما هو وجه الشبه بين الإمام الجواد وجده الإمام الحسين؟

الإمام الجواد.. المولود الأعظم بركة

المرجع النجفي: من علامات قبول الزيارة هي تغيير حياة الفرد إلى الأحسن وإصلاح نفسه

زيارة محمد صبحي إلى سوريا.. عندما يكون الفنان نبض الشارع

كيف يكون النسيان نعمة ثم نستعيذ من الشيطان لنتذكر؟

قراءة في خطاب المرجعية العلیا.. ثالثا: الرشوة ثقافة تحتاج لثقافة مضادة

السيد السيستاني يجيب..ما هو الفرق بين الركن وغير الركن في الصلاة؟

القوات الأمنية تحرر خمس قرى في تلعفر، وداعش يحرق آبار النفط

مفتي العراق: لا نقبل بحل الحشد الشعبي، واستفتاء كردستان نوع جديد من الإرهاب

الجعفري: دول العالم لم تتردد بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي ونتطلع لمزيد من الدعم

العتبة الكاظمية تحيي ذکری استشهاد الإمام الجواد وسط توافد الزائرين واقامة مجالس عزاء

مجلس النواب يصوت على تعديل قانون العفو العام ويؤجل استجواب وزير الاتصالات

الخارجية الإيرانية: نرحب بكل تطور يخفف من حدة التوترات بين طهران والرياض

أردوغان يلمح لتحرك عسكري مشترك مع إيران في سنجار وقنديل

القوات العراقية تصل مشارف تلعفر وتسيطر على الطريق الرابط بين الموصل والمدينة

الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي بالتعاون مع مسجد الكوفة

السيد خامنئي یؤکد ضرورة تقوية الروح الثورية لدى جيل الشباب

السلطات الخليفية تنصب حواجز بمحيط منزل الشيخ قاسم وسط احتجاجات متصاعدة

صحن السيدة الزهراء يستقبل 100 الف زائر يوميا في زيارة الأربعين

مقتل 200 داعشي في غارات روسية، والجيش السوري يسيطر على حميمة

سمير الحسن لشفقنا: معركة فجر الجرود ستكون سريعة والتنسيق قائم بين الجيش والمقاومة

الحشد الشعبي یحرر 13 قرية في تلعفر ويسيطر على جبال ساسان ویقصف مقرات داعش

هل يجب أداء الألفاظ العربية كاملا في الصلوات الواجبة؟

قراءة في خطاب المرجعية...ثانيا: الإنسان مكرم إلا في دائرة التقاعد

المرجع النجفي: السياسات الخاطئة والفساد نخر مؤسسات العراق وتسبب بإضاعة الكثير من الأموال

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (۲)

ما هي فلسفة انتظار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟

الأسد معربا عن شكره للسيد خامنئي والسيد نصرالله: دعم الأصدقاء ساهم في صمود سوريا

المالكي: الدستور أسس لتقسيم العراق ومن خلاله بدأت المحاصصة الحزبية والطائفية

الحكيم: العراق ينتقل من نصر إلى نصر منذ أن أطلق السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي

أنباء عن تنازلات من بغداد لأربيل مقابل تأجيل الاستفتاء، ومكتب العبادي ينفي

مقتل 16 عنصرا من داعش بقصف عراقي في تلعفر، وحمى الانسحابات تجتاح صفوف التنظيم

ما مدى صحة حديث "أهل العراق هم أهل الشقاق والنفاق"، وهل صدر من إمام معصوم؟

معرکة تلعفر..تحریر قرية تل الصبان وتطويق قره تبة بظل انهيار السواتر الدفاعية لداعش

سليماني: مصلحة العراق هي مصلحتنا وبذلنا جهودا ليتمكن الشعب العراقي من تحقيق حريته واستقلاله

السید السيستاني هو من أنشأ الحشد الشعبي.. (١)

البرلمان الإیراني يمنح الثقة لوزراء روحاني باستثناء وزير الطاقة

القوات العراقیة تتقدم باتجاه مركز تلعفر وتستعید "العبرة" وتقتل عشرات الدواعش

العتبة العلوية تطلق دورة السيد المرتضى بمنهج البحث القرآني وتوزع توجيهات عقائدية للحجاج

الدوحة تشكو تهديدات إسقاط الطائرة، والرياض تنشئ غرفة عمليات للمعارضة القطرية

النظام الخليفي یمنع أهالي الدراز من دخول بلدتهم، وسط تظاهرات تضامنا مع الشيخ قاسم

السيرة المباركة للإمام محمد الجواد في ذكرى استشهاده

انطلاق عمليات تحرير تلعفر وسط قصف شبكة اتصالات داعش

رئيس الوقف السني: المقاتلون الذين لبوا نداء المرجعية دفعوا ثمنا باهظا لتحرير الأرض

المرجع الحكيم: الإمام الجواد أثبت إمامته رغم صغر سنه بإعتماده على قوته الذاتية أمام المغريات

ماذا قال أهل البيت عن الحب الإلهي؟ وما هي مقوماته؟

لبنان ينتزع خنجر "داعش" المغروس في خاصرته

السيد السيستاني: العلاجات الطبية والخمول والتخدر ليست عذرا لترك الصلاة

السيد الحوثي: جاهزون لأي سلام مشرف يحفظ استقلال اليمن

العتبة الكاظمية تعلن الحداد في ذكرى استشهاد الإمام الجواد والضريح الشریف يتشح بالسواد

بارزاني: مبادىء الشراكة بالعراق انتهكت في جميع المراحل لذلك قررنا إجراء الإستفتاء

ممثل السيد السيستاني يستقبل السفير الهندي ويؤكد على فتح آفاق التعاون بين العراق والهند

البرلمان يستثني "البصرة" من القطع المبرمج للكهرباء ويكمل قراءة تعديل قانون البطاقة الوطنية

الجبوري: حان الوقت لتخرج الأغلبية بالعراق من صمتها وأن ‏تقول كلمتها دون تردد

کربلاء تعقد المؤتمر الأول لمواكب دعم المجاهدين وتطلق مؤتمرا لرسم مستقبل الأطفال

قراءة في خطاب المرجعية الدينية..أولا: "ثقافة التسلط"

أمين مجمع أهل البيت يناقش مع مراجع الدين في قم أوضاع الشيعة بالعوامية

2017-02-14 16:20:11

ظاهرة الطلاق من أروقة المحاكم الشرعية إلى حديث الشارع العربي

خاص شفقنا-بيروت-“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَة” “الروم21”.

بعدما كانت الرابط المقدس والسكن الذي لا يخلو من المودة والرحمة بين الذكر والأنثى، اصبحت المؤسسة الزوجية مهددة بالسقوط، وبعد ان كان الطلاق من اصعب القرارات داخل المجتمعات صار امرا سهلا بين الزوجين بل واصبح مألوفا بعدما كانت الفتاة – على وجه الخصوص- تتشبث بالعادات والتقاليد ونظرة المجتمع لها وخوفها من نعتها بـ”المطلقة”، وقد انتشرت ظاهرة الطلاق في الآونة الأخيرة داخل المجتمعات العربية عموما والاسلامية خصوصا، لتكون اسباب وقوعه في كثير من الاحيان متسرعة بعدما كانت تستنزف في السابق كل المحاولات لاصلاح ذات البين.

الحديث عن الطلاق تجاوز اروقة المحاكم ليصبح مادة دسمة لوسائل الاعلام ومواقع التواصل الإجتماعي الأمر الذي انعكس على الشارع لتصبح القضية حديثه حيث كثرت الاجتهادات والنظريات المختلفة حول اسبابه وتداعياته.

في مصر أثارت الأزمة جدلا بين رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي دعا الى الغاء الطلاق الشفوي “لكبح ظاهرة ارتفاع معدلاته”، وبين الأزهر الذي عارض دعوة الرئيس المصري، واشار الى” دراسة العديد من القضايا المتعلقة بالطلاق للحد منه”.

وفي الاردن حذرت دائرة الإفتاء العام من حملة أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “طلق مرتك” معتبرة “ان الحملة هي استهتارا واستهزاء بالأسرة والمرأة، وهذا أمر مخالف لمقاصد الإسلام التي جاءت بصيانة الأسرة وحمايتها عن كل عبث وطيش”.

أما في الكويت ومعظم دول الخليج بات الطلاق من أكثر المشاكل الاجتماعية انتشارا ما دفع هذه الدول للبحث عن اسبابه بعدما اصبح يهدد هذه المجتمعات.

في العراق القضية استدعت تدخلا من المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف التي حذرت من اتساع هذه الظاهرة، داعية الجهات القضائية، إلى العمل على محاولة إصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر بين الازواج وعدم التسرع في البت بالطلاق وجعله “آخر الحلول وأصعبها”.

أما على صعيد لبنان، نسبة مقلقة اشارت اليها نتائج الاحصاءات التي اجراها “مركز امان للسلوك الإرشادي والأسري” من عينات المحاكم، حصلت “شفقنا” على نسخة منها، حيث شكل مجموع حالات الطلاق عند الشيعة في السنوات الاخيرة على ما نسبته 50% من المجموع العام لعدد حالات الطلاق على صعيد لبنان، وخلصت الى ان نسبة الطلاق للزواج مرتفعة عموما عند الشيعة اذا ما قيست بالنسبة العامة للطلاق مقابل الزواج على صعيد لبنان.

الاحصاءات لم تبين ارتفاع في نسبة الطلاق فحسب، انما بينت ارتفاعا في دوافع الطلاق وهذا ما ينذر بتغير النسبة في القريب العاجل، والمطلع العام على هذه النسب في العالم العربي يرى ان هناك تزايد واضح واصبح دافع الطلاق سهلا.

القاضي مكي: دعوة لقضاة الشرع الى عدم الإستعجال

زيادة حالات الطلاق ليست حكرا على لبنان، فالظاهرة بدأت تتوسع في الغرب بشكل سريع ثم انتقلت الى العالم العربي، يتأسف مدير مكتب القضاء الشرعي في المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى المفتي السيد علي مكي من توسع هذه الظاهرة، مؤكدا أن لبنان تأثر بهذا الواقع في العالمين العربي والغربي، معدداً من خلال معايشته لهذا الواقع 12 سبباً لإرتفاع حالات الطلاق في لبنان: الفقر، العنف، الجنس، التواصل السهل للمرأة، العلاقات السهلة أمام الرجل، أطروحات التحرر والجمعيات التي تدعو الى ذلك، ارتباط الزوجة بذويها وارتباط الزوج بذويه، إختلاف الطبيعة بين الزوجين، الإرتباط السريع، تغير النظرة إلى الطلاق، إنتقال المرأة إلى سوق العمل، أما السبب الأخير فيتعلق بالفتاة أو المرأة، حيث أنه عندما يأتي لها الوليد، لا سيما اذا كان الأب شرساً نسبياً، ترى فيه بديلا عنه، بينما الوالد لا يقبل بذلك، وهذا الاستبدال يعرّضها للتعاطي السلبي مع الزوج في الفراش وغيره مما يؤدي إلى مشكلة عند الزوج ومن ثمّ الطلاق.

وشدد المفتي مكي على أن هذا الموضوع يحتاج الى معالجة من خلال بث اعلامي مكثف لقدسية الزواج واعادة تنظيم معنى الحرية للمرأة وللرجل، داعياً القضاة والمفتين ورجال الدين إلى عدم الإستعجال في اتخاذ قرارات الطلاق.

فاطمة نصرالله: تحول المرأة الى انسان منتج سبب رئيسي للطلاق

من جهة اخرى، نرى ان النظرة العصرية اثبتت للمرأة أنها تستطيع ان تحقق مكانتها وان تثبت نفسها ووجودها وكيانها، واذا كان الزوج يستحق معنى ان يكون زوجا بالمعنى الحياتي فلتتخذه، هذا المفهوم هوّن فكرة الطلاق لدى المجتمعات، وتختصر المرشدة الاجتماعية في الارشاد التربوي والأسري فاطمة نصرالله في حديث خاص لـ”شفقنا”، السبب الأساسي والجوهري لهذه الحالة هو ان المرأة في السنوات الأخيرة تحوّلت الى انسان منتج، ما يعزز في نفسها ان لا تكون تحت إمرة انسان آخر بالمعنى الإنفاقي.

نصر الله أكدت على دور الإرشاد الاسري في هذا النطاق، وهي تحضير الشاب والفتاة الى مرحلة الزواج متأسفة من دخولهما الى حياة زوجية مليئة بالهفوات وتفتقر الى المعنى الحياتي التطبيقي، مشيرة الى وجود هذه المراكز لكن عملها خجول مقابل الحاجة الحقيقية عازية السبب الاساسي الى الرضوخ للعادات والتقاليد.

والى جانب الأهل، أي الاسرة النواة، حمّلت نصرالله المسؤولية للفرد اولا ومسؤوليته تجاه نفسه والآخرين، وللدولة المقصرة في هذا الجانب اضافة الى وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي التي –وللأسف- تسوّق مفهوم العلاقات الحرة اللطيفة والمحببة التي تقع خارج اطار الزواج ، اضافة الى الوعي العام المتعلق بالتفكير الجمعي للناس الذي لم يرتقِ بعد الى ان يولي تأسيس البيت الزوجي الأهمية الكبرى.

في الخلاصة، نرى ان الاسرة مهددة بالانهيار، ومرشحة للتدهور بشكل كبير اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، ما يستدعي وقفة لمراكز الارشاد الاسري ووسائل الاعلام، اضافة الى دور رجال الدين والقضاة في العمل على انشاء خطاب ديني توعوي يضع حدا لهذه الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعاتنا الاسلامية بشكل خاص وهذا ما ينافي ما دعا اليه الاسلام في المحافظة على مؤسسة الزاوج المقدس.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)