ظاهرة الطلاق من أروقة المحاكم الشرعية إلى حديث الشارع العربي

ممثل المرجعية العليا: ضرورة نبذ الأفكار التكفيرية والأخذ بالمشتركات التي تجمع المسلمين

ممثل السيد السيستاني یوجه بفتح معهد متخصص يحتضن شريحة المكفوفين

كتائب حزب الله: تشكيل الأمريكان للتحالف الدولي جاء لحمایة داعش والحفاظ علیها

المرجع الصافي الكلبايكاني: ضمان الأمن من الواجبات الأساسية للحكومات

الأردن تؤکد زیادة التبادل التجاري، وأستراليا تعيد توطين اللاجئين، وامریکا تجدد دعمها

القوات الأمنية تحرر محطة ماء بادوش وجسر الناحية وتقتل عشرات الدواعش

العبادي يبحث مع الجبیر وموغيريني وفريلاند محاربة داعش والصناعة العراقية

الجعفري یثمن مواقف "الناتو" ويدعو لتضافر الجهود لمحاربة الإرهاب

الأسدي: نأمل من العبادي أن يعكس الصورة الحقيقية لتضحيات الحشد الشعبي

إرتفاع ضحايا هجوم لندن، والعراق يؤكد تضامنه مع المملكة المتحدة

العبادي يدعو لإتباع استراتيجيات جديدة لمواجهة داعش واحتواء الخلافات الاقليمية

"إسرائيل" تقف وراء مأساة مسلمي ميانمار

ممثل السيد السيستاني یدعو طلبة الجامعات إلى الاهتمام بالعلوم الدينية والتربوية

المرجع الحكيم: يلزم تجنب كل ما يؤدي لتشجيع العدو الغاصب في عدوانه على المسلمين

کربلاء تستعد لمهرجان فتوى الدفاع المقدس وتقیم مهرجانا للطفل

ممثل المرجعیة العلیا یتفقد مشروع صحن العقيلة والجدار الساند والحائل للمياه الجوفية

مكتب المرجع الحكيم يشارك بافتتاح مدرسة خديجة الكبرى

الشیخ علي النجفي: مرجعية النجف عملت على حقن دماء الناس مهما كان الانتماء

القوات العراقیة تحرر قريتي آل ياسين وارحيلة وتصطاد الدواعش في أيمن الموصل

ممثل المرجعية يختتم زيارته للدول الإسكندنافية ویطلع على برامج التبليغ والتوعية

العبادي: لن نتراجع عن الإصلاح ومستمرون بمحاربة الفساد

علماء اليمن يدينون بيان الأزهر ويصفونه بغير الموفق والمتسرع

حرب شوارع بأزقة الموصل القديمة واستمرار التقدم نحو جامع النوري

العبادي یواصل لقاءاته فی واشنطن ویبحث تحریر الموصل والاوضاع الاقتصادیة

مكتب المرجعية العليا یواصل اغاثة نازحي الموصل في حمام العليل

ممثل السید السیستاني يؤكد أهمية تظافر الجهود بين الجميع لبناء العراق وخدمة المواطن

هل تجدي سياسة "تقبيل اللحى" نفعاً مع ترامب؟

السيد السيستاني يحدد الحكم الشرعي للفصول العشائرية في العراق

الشيخ دهيني لشفقنا: الأم هي من تجليات الرحمة الإلهية وقد كرمها الإسلام

نيوزلندا تشید بإنتصارات العراق، والمغرب تؤکد دعمها، وتركيا تدين تفجیر بغداد

العبادي یناقش محاربة داعش والإصلاحات ودعم العراق في واشنطن

الجيش السوري يفشل هجوما على محور جوبر ویسقط طائرة تجسس صهيونية

السيد خامنئي: الأولوية للاقتصاد وفتح المجال أمام الشباب لحل مشاكل البلاد

کربلاء تحيي ولادة الزهراء وتصدر كتاب "حركة التاريخ وسننه عند علي وفاطمة"

الأسد: حماية حدودنا هو حقنا، وتحالف واشنطن لم يعتزم قط محاربة داعش بجدية

ممثل المرجعیة العليا يدعو الجاليات العراقية إلى ترسيخ مبادئ الإسلام والعقيدة في أبناءهم

الشيخ المولى لشفقنا: خطبة السيدة فاطمة ساهمت في بناء الإسلام والدفاع عنه

فرقة الإمام علي: نعاهد المرجعية العليا بالبقاء بساحات الجهاد حتى النصر الكامل

معصوم یشید بمساندة نيوزيلندا للعراق بحربه ضد الإرهاب ويدين تفجير حي العامل

معركة الموصل؛ القوات العراقیة تحرر بوابة الشام وتسيطر على حي الرسالة

البحرین: اشتباكات بدوار اللؤلؤة وإعتقال 4 مواطنين في حملة مداهمات بمناطق عدة

استشهاد واصابة 44 مدنيا بتفجير إرهابي بحي العامل في بغداد

العبادي من واشنطن: قوات الحشد تحت مظلة الدولة وسنكافئهم لتضحياتهم

العبادي وترامب يتفقان على الشراكة بين العراق وأمریکا لاستئصال جذور الإرهاب

هل يجوز للنساء استعمال العدسات الملونة خارج المنزل؟

المرجع نوری الهمداني يفتتح رواق الزهراء في العتبة الرضوية ورئیسي یعتبر "الصدیقة" منشأ کل الخیر بالعالم

المرجع النجفي: الإمام علي أرسى مفهوم التعايش السلمي في المجتمع الإسلامي

حتى الرياضة لم تسلم من لسان أردوغان

معرکة الموصل..تحریر منطقة أرحية وقریة الدارمجي ببادوش ومقتل 87 ارهابيا

السید خامنئي مشیدا بالإستقرار الأمني في ايران: المنطقة تعاني من انعدام الأمن

کربلاء تطلق مسابقتين لحفظ القرآن وخطبة الزهراء وتقیم حفل "البنت ريحانة اشمها"

مؤسسة الشافعي: مرجعية السيد السيستاني نجحت بحفظ الوحدة الإسلامية والعراقية

معصوم یطالب بالحفاظ على دور بغداد التاريخي

الشيخ الملا: فتوى السيد السيستاني جعلت العراقيين من كل الطوائف يقاتلون بخندق واحد

ممثل السید السیستاني: المناسبات الدينية للأئمة والمعصومين أصبحت حديث العالم بأسره

السيدة فاطمة الزهراء تجسد البنت الكاملة والزوجة المثالية

القوات العراقیة تستئنف التقدم الى منارة الحدباء وتحرر حي نابلس وتقتل 56 داعشيا

العبادي يصل لواشنطن بزیارة رسمية للقاء ترامب وحضور اجتماع التحالف الدولي

بوتین يؤكد على وحدة أراضي العراق ووقوف بلاده مع الحكومة بحربها ضد الإرهاب

أهالي نينوى: نقدم شكرنا للمرجعية الدينية التي أسهمت بالتخفيف من معاناتنا

المرجع الشبیري الزنجاني: الملاک بالانحراف عن القبلة هو صدق عنوان استقبالها بنظر العرف

ممثل المرجعیة یثمن دور السفارات العراقیة في تقديم الخدمات للجالية العراقية في أوروبا

هل يجوز التدخين، إذا اطمئن الإنسان بأنه يؤدي إلى أمراض خطيرة؟

السيد السيستاني.. وريث المنهج الأصيل

القوات العراقیة تحرر عدة مناطق بالموصل وتباشر بردم أنفاق داعش في بادوش

معصوم: العراق خاض حربا بطولية لدحر الإرهاب دفاعا عن الإنسانية

السيد الكشميري: المرجعية العليا تحث على الأخوة، والابتعاد عن كل ما يبغض المسلمين

المدرسي: الأمة لا تنهض إلا بعد أن تكرم المرأة كما أكرمها الإسلام وأعطى نموذجا كـ"فاطمة"

العامري: المرجعية الدينية وجهت بضرورة المشاركة بقوة لإغاثة النازحين

السيد خامنئي: لا اختلاف بين الرجل والمرأة في القدرة على هدي البشر

2017-02-14 16:20:11

ظاهرة الطلاق من أروقة المحاكم الشرعية إلى حديث الشارع العربي

خاص شفقنا-بيروت-“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَة” “الروم21”.

بعدما كانت الرابط المقدس والسكن الذي لا يخلو من المودة والرحمة بين الذكر والأنثى، اصبحت المؤسسة الزوجية مهددة بالسقوط، وبعد ان كان الطلاق من اصعب القرارات داخل المجتمعات صار امرا سهلا بين الزوجين بل واصبح مألوفا بعدما كانت الفتاة – على وجه الخصوص- تتشبث بالعادات والتقاليد ونظرة المجتمع لها وخوفها من نعتها بـ”المطلقة”، وقد انتشرت ظاهرة الطلاق في الآونة الأخيرة داخل المجتمعات العربية عموما والاسلامية خصوصا، لتكون اسباب وقوعه في كثير من الاحيان متسرعة بعدما كانت تستنزف في السابق كل المحاولات لاصلاح ذات البين.

الحديث عن الطلاق تجاوز اروقة المحاكم ليصبح مادة دسمة لوسائل الاعلام ومواقع التواصل الإجتماعي الأمر الذي انعكس على الشارع لتصبح القضية حديثه حيث كثرت الاجتهادات والنظريات المختلفة حول اسبابه وتداعياته.

في مصر أثارت الأزمة جدلا بين رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي دعا الى الغاء الطلاق الشفوي “لكبح ظاهرة ارتفاع معدلاته”، وبين الأزهر الذي عارض دعوة الرئيس المصري، واشار الى” دراسة العديد من القضايا المتعلقة بالطلاق للحد منه”.

وفي الاردن حذرت دائرة الإفتاء العام من حملة أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “طلق مرتك” معتبرة “ان الحملة هي استهتارا واستهزاء بالأسرة والمرأة، وهذا أمر مخالف لمقاصد الإسلام التي جاءت بصيانة الأسرة وحمايتها عن كل عبث وطيش”.

أما في الكويت ومعظم دول الخليج بات الطلاق من أكثر المشاكل الاجتماعية انتشارا ما دفع هذه الدول للبحث عن اسبابه بعدما اصبح يهدد هذه المجتمعات.

في العراق القضية استدعت تدخلا من المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف التي حذرت من اتساع هذه الظاهرة، داعية الجهات القضائية، إلى العمل على محاولة إصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر بين الازواج وعدم التسرع في البت بالطلاق وجعله “آخر الحلول وأصعبها”.

أما على صعيد لبنان، نسبة مقلقة اشارت اليها نتائج الاحصاءات التي اجراها “مركز امان للسلوك الإرشادي والأسري” من عينات المحاكم، حصلت “شفقنا” على نسخة منها، حيث شكل مجموع حالات الطلاق عند الشيعة في السنوات الاخيرة على ما نسبته 50% من المجموع العام لعدد حالات الطلاق على صعيد لبنان، وخلصت الى ان نسبة الطلاق للزواج مرتفعة عموما عند الشيعة اذا ما قيست بالنسبة العامة للطلاق مقابل الزواج على صعيد لبنان.

الاحصاءات لم تبين ارتفاع في نسبة الطلاق فحسب، انما بينت ارتفاعا في دوافع الطلاق وهذا ما ينذر بتغير النسبة في القريب العاجل، والمطلع العام على هذه النسب في العالم العربي يرى ان هناك تزايد واضح واصبح دافع الطلاق سهلا.

القاضي مكي: دعوة لقضاة الشرع الى عدم الإستعجال

زيادة حالات الطلاق ليست حكرا على لبنان، فالظاهرة بدأت تتوسع في الغرب بشكل سريع ثم انتقلت الى العالم العربي، يتأسف مدير مكتب القضاء الشرعي في المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى المفتي السيد علي مكي من توسع هذه الظاهرة، مؤكدا أن لبنان تأثر بهذا الواقع في العالمين العربي والغربي، معدداً من خلال معايشته لهذا الواقع 12 سبباً لإرتفاع حالات الطلاق في لبنان: الفقر، العنف، الجنس، التواصل السهل للمرأة، العلاقات السهلة أمام الرجل، أطروحات التحرر والجمعيات التي تدعو الى ذلك، ارتباط الزوجة بذويها وارتباط الزوج بذويه، إختلاف الطبيعة بين الزوجين، الإرتباط السريع، تغير النظرة إلى الطلاق، إنتقال المرأة إلى سوق العمل، أما السبب الأخير فيتعلق بالفتاة أو المرأة، حيث أنه عندما يأتي لها الوليد، لا سيما اذا كان الأب شرساً نسبياً، ترى فيه بديلا عنه، بينما الوالد لا يقبل بذلك، وهذا الاستبدال يعرّضها للتعاطي السلبي مع الزوج في الفراش وغيره مما يؤدي إلى مشكلة عند الزوج ومن ثمّ الطلاق.

وشدد المفتي مكي على أن هذا الموضوع يحتاج الى معالجة من خلال بث اعلامي مكثف لقدسية الزواج واعادة تنظيم معنى الحرية للمرأة وللرجل، داعياً القضاة والمفتين ورجال الدين إلى عدم الإستعجال في اتخاذ قرارات الطلاق.

فاطمة نصرالله: تحول المرأة الى انسان منتج سبب رئيسي للطلاق

من جهة اخرى، نرى ان النظرة العصرية اثبتت للمرأة أنها تستطيع ان تحقق مكانتها وان تثبت نفسها ووجودها وكيانها، واذا كان الزوج يستحق معنى ان يكون زوجا بالمعنى الحياتي فلتتخذه، هذا المفهوم هوّن فكرة الطلاق لدى المجتمعات، وتختصر المرشدة الاجتماعية في الارشاد التربوي والأسري فاطمة نصرالله في حديث خاص لـ”شفقنا”، السبب الأساسي والجوهري لهذه الحالة هو ان المرأة في السنوات الأخيرة تحوّلت الى انسان منتج، ما يعزز في نفسها ان لا تكون تحت إمرة انسان آخر بالمعنى الإنفاقي.

نصر الله أكدت على دور الإرشاد الاسري في هذا النطاق، وهي تحضير الشاب والفتاة الى مرحلة الزواج متأسفة من دخولهما الى حياة زوجية مليئة بالهفوات وتفتقر الى المعنى الحياتي التطبيقي، مشيرة الى وجود هذه المراكز لكن عملها خجول مقابل الحاجة الحقيقية عازية السبب الاساسي الى الرضوخ للعادات والتقاليد.

والى جانب الأهل، أي الاسرة النواة، حمّلت نصرالله المسؤولية للفرد اولا ومسؤوليته تجاه نفسه والآخرين، وللدولة المقصرة في هذا الجانب اضافة الى وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي التي –وللأسف- تسوّق مفهوم العلاقات الحرة اللطيفة والمحببة التي تقع خارج اطار الزواج ، اضافة الى الوعي العام المتعلق بالتفكير الجمعي للناس الذي لم يرتقِ بعد الى ان يولي تأسيس البيت الزوجي الأهمية الكبرى.

في الخلاصة، نرى ان الاسرة مهددة بالانهيار، ومرشحة للتدهور بشكل كبير اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، ما يستدعي وقفة لمراكز الارشاد الاسري ووسائل الاعلام، اضافة الى دور رجال الدين والقضاة في العمل على انشاء خطاب ديني توعوي يضع حدا لهذه الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعاتنا الاسلامية بشكل خاص وهذا ما ينافي ما دعا اليه الاسلام في المحافظة على مؤسسة الزاوج المقدس.

ملاك المغربي

الفئات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

اجتماع الثعالب

- وكالة نون