ظاهرة الطلاق من أروقة المحاكم الشرعية إلى حديث الشارع العربي
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعهم يريدون الان خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع اللبنات الأول لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

العتبة العسكرية تطلق "مشروع اقرأ باسم ربك"، وترعى حفلا دینیا لأهالي طوزخورماتو

استمرار المواجهات في فلسطین، واقتراح لتشكيل قوة عسكرية إسلامية

2017-02-14 16:20:11

ظاهرة الطلاق من أروقة المحاكم الشرعية إلى حديث الشارع العربي

خاص شفقنا-بيروت-“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَة” “الروم21”.

بعدما كانت الرابط المقدس والسكن الذي لا يخلو من المودة والرحمة بين الذكر والأنثى، اصبحت المؤسسة الزوجية مهددة بالسقوط، وبعد ان كان الطلاق من اصعب القرارات داخل المجتمعات صار امرا سهلا بين الزوجين بل واصبح مألوفا بعدما كانت الفتاة – على وجه الخصوص- تتشبث بالعادات والتقاليد ونظرة المجتمع لها وخوفها من نعتها بـ”المطلقة”، وقد انتشرت ظاهرة الطلاق في الآونة الأخيرة داخل المجتمعات العربية عموما والاسلامية خصوصا، لتكون اسباب وقوعه في كثير من الاحيان متسرعة بعدما كانت تستنزف في السابق كل المحاولات لاصلاح ذات البين.

الحديث عن الطلاق تجاوز اروقة المحاكم ليصبح مادة دسمة لوسائل الاعلام ومواقع التواصل الإجتماعي الأمر الذي انعكس على الشارع لتصبح القضية حديثه حيث كثرت الاجتهادات والنظريات المختلفة حول اسبابه وتداعياته.

في مصر أثارت الأزمة جدلا بين رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي دعا الى الغاء الطلاق الشفوي “لكبح ظاهرة ارتفاع معدلاته”، وبين الأزهر الذي عارض دعوة الرئيس المصري، واشار الى” دراسة العديد من القضايا المتعلقة بالطلاق للحد منه”.

وفي الاردن حذرت دائرة الإفتاء العام من حملة أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “طلق مرتك” معتبرة “ان الحملة هي استهتارا واستهزاء بالأسرة والمرأة، وهذا أمر مخالف لمقاصد الإسلام التي جاءت بصيانة الأسرة وحمايتها عن كل عبث وطيش”.

أما في الكويت ومعظم دول الخليج بات الطلاق من أكثر المشاكل الاجتماعية انتشارا ما دفع هذه الدول للبحث عن اسبابه بعدما اصبح يهدد هذه المجتمعات.

في العراق القضية استدعت تدخلا من المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف التي حذرت من اتساع هذه الظاهرة، داعية الجهات القضائية، إلى العمل على محاولة إصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر بين الازواج وعدم التسرع في البت بالطلاق وجعله “آخر الحلول وأصعبها”.

أما على صعيد لبنان، نسبة مقلقة اشارت اليها نتائج الاحصاءات التي اجراها “مركز امان للسلوك الإرشادي والأسري” من عينات المحاكم، حصلت “شفقنا” على نسخة منها، حيث شكل مجموع حالات الطلاق عند الشيعة في السنوات الاخيرة على ما نسبته 50% من المجموع العام لعدد حالات الطلاق على صعيد لبنان، وخلصت الى ان نسبة الطلاق للزواج مرتفعة عموما عند الشيعة اذا ما قيست بالنسبة العامة للطلاق مقابل الزواج على صعيد لبنان.

الاحصاءات لم تبين ارتفاع في نسبة الطلاق فحسب، انما بينت ارتفاعا في دوافع الطلاق وهذا ما ينذر بتغير النسبة في القريب العاجل، والمطلع العام على هذه النسب في العالم العربي يرى ان هناك تزايد واضح واصبح دافع الطلاق سهلا.

القاضي مكي: دعوة لقضاة الشرع الى عدم الإستعجال

زيادة حالات الطلاق ليست حكرا على لبنان، فالظاهرة بدأت تتوسع في الغرب بشكل سريع ثم انتقلت الى العالم العربي، يتأسف مدير مكتب القضاء الشرعي في المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى المفتي السيد علي مكي من توسع هذه الظاهرة، مؤكدا أن لبنان تأثر بهذا الواقع في العالمين العربي والغربي، معدداً من خلال معايشته لهذا الواقع 12 سبباً لإرتفاع حالات الطلاق في لبنان: الفقر، العنف، الجنس، التواصل السهل للمرأة، العلاقات السهلة أمام الرجل، أطروحات التحرر والجمعيات التي تدعو الى ذلك، ارتباط الزوجة بذويها وارتباط الزوج بذويه، إختلاف الطبيعة بين الزوجين، الإرتباط السريع، تغير النظرة إلى الطلاق، إنتقال المرأة إلى سوق العمل، أما السبب الأخير فيتعلق بالفتاة أو المرأة، حيث أنه عندما يأتي لها الوليد، لا سيما اذا كان الأب شرساً نسبياً، ترى فيه بديلا عنه، بينما الوالد لا يقبل بذلك، وهذا الاستبدال يعرّضها للتعاطي السلبي مع الزوج في الفراش وغيره مما يؤدي إلى مشكلة عند الزوج ومن ثمّ الطلاق.

وشدد المفتي مكي على أن هذا الموضوع يحتاج الى معالجة من خلال بث اعلامي مكثف لقدسية الزواج واعادة تنظيم معنى الحرية للمرأة وللرجل، داعياً القضاة والمفتين ورجال الدين إلى عدم الإستعجال في اتخاذ قرارات الطلاق.

فاطمة نصرالله: تحول المرأة الى انسان منتج سبب رئيسي للطلاق

من جهة اخرى، نرى ان النظرة العصرية اثبتت للمرأة أنها تستطيع ان تحقق مكانتها وان تثبت نفسها ووجودها وكيانها، واذا كان الزوج يستحق معنى ان يكون زوجا بالمعنى الحياتي فلتتخذه، هذا المفهوم هوّن فكرة الطلاق لدى المجتمعات، وتختصر المرشدة الاجتماعية في الارشاد التربوي والأسري فاطمة نصرالله في حديث خاص لـ”شفقنا”، السبب الأساسي والجوهري لهذه الحالة هو ان المرأة في السنوات الأخيرة تحوّلت الى انسان منتج، ما يعزز في نفسها ان لا تكون تحت إمرة انسان آخر بالمعنى الإنفاقي.

نصر الله أكدت على دور الإرشاد الاسري في هذا النطاق، وهي تحضير الشاب والفتاة الى مرحلة الزواج متأسفة من دخولهما الى حياة زوجية مليئة بالهفوات وتفتقر الى المعنى الحياتي التطبيقي، مشيرة الى وجود هذه المراكز لكن عملها خجول مقابل الحاجة الحقيقية عازية السبب الاساسي الى الرضوخ للعادات والتقاليد.

والى جانب الأهل، أي الاسرة النواة، حمّلت نصرالله المسؤولية للفرد اولا ومسؤوليته تجاه نفسه والآخرين، وللدولة المقصرة في هذا الجانب اضافة الى وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي التي –وللأسف- تسوّق مفهوم العلاقات الحرة اللطيفة والمحببة التي تقع خارج اطار الزواج ، اضافة الى الوعي العام المتعلق بالتفكير الجمعي للناس الذي لم يرتقِ بعد الى ان يولي تأسيس البيت الزوجي الأهمية الكبرى.

في الخلاصة، نرى ان الاسرة مهددة بالانهيار، ومرشحة للتدهور بشكل كبير اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، ما يستدعي وقفة لمراكز الارشاد الاسري ووسائل الاعلام، اضافة الى دور رجال الدين والقضاة في العمل على انشاء خطاب ديني توعوي يضع حدا لهذه الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعاتنا الاسلامية بشكل خاص وهذا ما ينافي ما دعا اليه الاسلام في المحافظة على مؤسسة الزاوج المقدس.

ملاك المغربي

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع / الاعرجي يصل الى قطر

- وكالة انباء الاعلام العراقي