عتبات العراق تحيي ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين وتستذكر مصابها
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

حمودي مخاطبا الحشد: أنتم بذلتم أنفسكم وأفشلتم فتنة التقسيم بتوفيق الله وفتوى المرجعية

وفد من كربلاء یزور المجمع الفقهي السني ویوضح دور المرجعية العليا في حماية العراق

المالكي: الحشد الشعبي هو تشكيل عسكري قانوني ولا يمكن لأحد أن يلغيه

القوات العراقیة تطلق عملية بمطيبيجة وتفتش 14 قرية وتدمر 9 عبوات ونفقا لداعش

العتبة الحسينية تقیم دورات تطويرية للأيتام وتقطف درع التميز بالنشاطات المدرسية

الجبير یؤکد امتلاك بلاده خارطة طريق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل

العتبة العلوية تقيم دورات فقهية ودينية وتستعد للعام الدراسي الجديد وتختتم دورتها التدريبية

العتبة العسكرية تطلق مشروع إكساء المحيط الخارجي وتنصب 60 ثريا وتفتتح مضيف النساء

كواليس "الخيانة".."عباس وعبد الله" تعرضا لضغوط عربية لعدم حضور قمة أسطنبول

اطلاق صاروخ بالیستي علی مرکز سعودي بجيزان، ومقتل وجرح 73 یمنیا بتعز والحديدة وصعدة

احباط هجوم لداعش بالحدود السورية ومقتل 10 دواعش بدیالی وتفکیک عبوات بالموصل

ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

الخزعلي: السعودية قتلت العراقيين وعندما فشل مشروعهم يريدون الان خداعنا بحجة المساعدة

العامري: السيد السيستاني هو صاحب النصر الحقيقي ولولا الفتوى المقدسة لما كان العراق

بمباركة السيد السيستاني.. مركز العميد يضع اللبنات الأول لمشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية

لجنة الارشاد توصي بالثبات على النصر وديمومته بالالتزام بتوجيهات المرجعية والأوامر العسكرية

بعد مسرحية "هيلي والصواريخ".. "الفشل" هو العنوان الأبرز لسياسة ترامب

السید السيستاني یطالب بالإلتزام بأحكام الدين الإسلامي وحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة الفاسدين

مواجهات مع الاحتلال بغزة ونابلس والخليل والبيرة، وخطب الجمعة تواصل تنديد قرار ترامب

حصار عسكري متواصل على منزل الشيخ قاسم ومنع صلاة الجمعة للأسبوع ۷۴ بالدراز

القبانجي: عوامل النصر على داعش هي فتوى السید السيستاني وارتباط الشعب بقيمه الدينية

المدرسي: اليقظة الدينية في العالم الإسلامية باتت اليوم أعظم بكثير مما يتصورون

وکیل المرجعیة العلیا بالبصرة: العراق بحاجة لوقوف أبناءه وقفة جادة لطرد الفاسدين

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

الشيخ الناصري: الامة العربية تحتاج الى قيادة تتبنى مشروع فلسطين

خطيب جمعة طهران: تهور ترامب وحماقته ستبب المشاكل لاميركا والعالم

أكدت إن محاربة الفساد تأخرت طويلا..المرجعية العليا تدعو لنشر خطاب الاعتدال والتسامح

أيادي أمريكا الخفية في سوريا تنكشف.. صفقة سرية بين أمريكا وداعش!

بفتواه انتصرنا.. للشاعر علي المظفر

العتبة العباسية تواصل توسعة مقام الإمام المهدي وترعى ورشة عمل للوقاية من السرطان

من هي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

معصوم يدعو للإسراع بتأمين عودة النازحين، والعبادي یناقش توفير الكهرباء للمواطنين

الحشد الشعبي يحبط هجوما بديالى ویقتل ویعتقل 11 داعشيا ویرسل تعزيزات للطوز

العامري یهنئ السید السيستاني ويوجه ألوية بدر بإخلاء المدن من المظاهر المسلحة

الجعفري: "القدس" إسلامية وعربية وإنسانية ولا يمكن تجزئتها

"القدس" ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة

مستشار السید خامنئي: أمريكا تسعى لخلق فوضى جديدة في العراق وسوريا

العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

مقتل أكثر من 6 آلاف من مسلمي الروهینجا في الشهر الأول من هجمات جيش ميانمار

كربلاء تواصل الأعمال الخاصة بمشروع "صحن العقيلة" وتتكفل بعلاج أحد جرحی الحشد

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو الحوزات العلمية لإيصال تعاليم أهل البيت للعالم

الجيش السوري يكسر دفاعات الإرهابيين بريف إدلب ويحرر 5 قرى بريف حماة

الشيخ بغدادي یلتقى بوكيل السيد السيستاني ویدعو لتوحيد الكلمة تجاه القدس

مؤتمر القمة الإسلامية يدعو للاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها

لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني

المتوكل طه لشفقنا: القصيدة بالسجن هي حرية نلدها وتلدنا وضرورة كي تقف معنا بوجه الاحتلال

هل القرآن المترجم إلى لغات أخرى له نفس أحكام القرآن العربي من جهة الحرمة؟

ترامب لا يفهم إلا لغة القوة.. اسألوا كيم جونغ اون

ما هو تفسير ربط الخرق الخضراء بالأضرحة؟

العتبة الحسينية تقیم ندوة "منازل عاشوراء" وتصدر كتاب "الإرشاد في فكر الإمام علي"

السید عبدالله الدقاق لـ "شفقنا": سینتصر الشعب البحریني ویفك الحصار بقیادة آية الله قاسم

انباء عن هروب 5900 داعشي من سوريا واحتمال توجههم إلى افغانستان

تجدد المواجهات بأنحاء المناطق الفلسطينية واستمرار ردود الأفعال المناهضة لقرار ترامب

کم عدد الأحزاب السیاسیة في العراق حالیا؟

بغياب السعودية والبحرين.. القمة الإسلامية ترفض قرار ترامب وتحذر من تداعیاته

أيها السید السيستاني.. قد كنت للعراق موسى والحشد عصاك فكان الانتصار‎

زلزالان بقوة 6.1 و 5.1 ریختر یضربان جنوب شرق ایران وإصابة 58 شخصا

آية الله الشاهرودي: ايران برهنت التزامها بالاتفاق النووي ولكن الطرف الاخر لم يلتزم

المهندس: دولة داعش انتهت بالعراق لکن داعش الفكر والإرهاب لم ينتهي بعد

العبادي قبيل ختام زيارته لباريس: البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها

العتبة العلویة تقيم ندوة ثقافية حول الرسول ومحافل قرآنية ومؤتمرا للوقایة من الزلازل

المرجع نوري الهمداني: مسؤوليتنا الاجتماعية تحتم علينا الاهتمام بالقدس

ما هو مناط التمام في الصلاة في سفر العمل؟

ماهو رأي الشيعة حول التبرك بالقبور؟

قرار ترامب حول القدس ضرب من الجنون

معصوم وعلاوي یطالبان بحوار شامل بین بغداد وأربیل، والمالكي يحذر من مخطط ضد العراق

الأمم المتحدة والبنك الدولي يؤكدان دعمهما لجهود إعمار العراق وعملية الإصلاح

ما هي خطة الحشد الشعبي لتأمين الحدود العراقية-السورية؟

العتبة العسكرية تطلق "مشروع اقرأ باسم ربك"، وترعى حفلا دینیا لأهالي طوزخورماتو

استمرار المواجهات في فلسطین، واقتراح لتشكيل قوة عسكرية إسلامية

2017-02-14 12:06:11

عتبات العراق تحيي ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين وتستذكر مصابها

14035605kkk

شفقنا العراق- أحيا الطلبة الأكاديميون القادمون من مختلف الجامعات العراقية ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين الزهراء فاطمة (عليها السلام)، مقدمين آيات العزاء لصحاب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وللمولى أمير المؤمنين (عليه السلام)، وللمرجعية الدينية المباركة في هذه الذكرى الأليمة برحاب مرقده الطاهر (صلوات الله وسلامه عليه).

واستقبل سماحة الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة السيد نزار هاشم حبل المتين موكب طلبة العراق ، فيما بادر رؤساء وكوادر أقسام الشؤون الدينية وحفظ النظام والعلاقات العامة وهيئة مواكب العتبة العلوية المقدسة الى استقبال مواكب العزاء وتسهيل مهمة دخول مواكب العزاء الذي شارك فيه الآلاف من طلبة العراق القادمين من مختلف الجامعات العراقية في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام).

وبادر الطلبة المنتمون الى المشروع الثقافي الذي ترعاه المرجعية الدينية العليا الى احياء مراسم العزاء الفاطمي في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)، مجددين بيعة الولاء للمرجعية العليا وللتضحية والفداء للدفاع عن الوطن والتمسك بمبادئ الدين الاسلامي الحنيف الذي أرسى قواعده المتينة أهل البيت (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)، وحمل أمانته المرجعية الدينية المباركة.

أهالي كربلاء يحملون نعش “فاطمة الزهراء” داخل حرم ولدها الحسين (ع)

لليوم الثاني على التوالي تواصل مواكب العزاء إقامة مجالس عزاء في الصحن الحسيني الشريف بمناسبة ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام.

وحمل المعزون نعشا رمزيا كتب عليه عبارات تدل على انه للسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام.

وقال مسؤول المواكب والشعائر في العتبة الحسينية مازن الوزني للموقع الرسمي “ان القسم أجرى استعدادات مبكرة في هذه السنة لإحياء الأيام الفاطمية منها عمل المجسمات في منطقة ما بين الحرمين ومعرض الكتاب والتهيئة لاستقبال مواكب العزاء”.

وأضاف “شارك في إحياء هذه المراسيم مواكب من مدن النجف والكوفة وديالى والبصرة والديوانية والسماوة في إحياء هذه الذكرى الأليمة, كما شاركت مواكب من دول باكستان وإيران ودول أخرى”.

وأشار الوزني ان مجالس العزاء تقام في الصحن الحسيني الشريف ومنطقة ما بين الحرمين الشريفين يوميا بعد صلاة العشاء.

وتعرف هذه الأيام لدى المسلمين الشيعة بـ “الأيام الفاطمية”.

السّادةُ الخَدَم في العتبة العبّاسية المقدّسة يستذكرون مصاب جدّتهم الزهراء

كما هي عادتهم في كلّ عام أقام السّادةُ الخَدَم من منتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة مجلساً عزائيّاً أحيوا من خلاله مصاب جدّتهم السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) بذكرى شهادتها، هذه الذكرى التي تركت في سويداء القلب حزناً سرمديّاً لا تبرد حرارته على مدى العصور والدهور فبقى أحفادها ومحبّوها يندبونها، وما هذه المراسيم العزائيّة إلّا واحدة من إحياء ذكراها وهو تقليدٌ عزائيّ سنويّ دأبوا على إقامته منذ سبع سنوات.

المجلس العزائيّ يُعقد عصر كلّ يومٍ في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بدءً من يوم الشهادة (13جمادى الأولى) ويستمرّ لثلاثة أيّام بعد هذا التاريخ (15 جمادى الأولى) ويشمل تلاوةً معطّرة من آيات القرآن الكريم ثمّ إلقاء محاضرةٍ دينيّة ويُختَتَم بمرثيّةٍ حسينيّة.

ارتقى منبر العزاء الفاطميّ هذه السنة فضيلة السيد مضر القزويني من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وتوزّعت محاضراته الدينيّة على محاور عدّه حول بيان مظلوميّة الزهراء(عليها السلام) وما جرى عليها من ظلمٍ وجور بعد شهادة أبيها رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وجعل ذكراها(سلام الله عليها) عبرةً نستلهم من وحيها القيم والمعاني والدلالات التي أصبحت نبراسًا ونورًا تهتدي به الأجيال على مرّ العصور، إضافةً الى عرض ما تختصّ به الزهراء(عليها السلام) من مكانةٍ ومنزلةٍ عظيمة لدى أبيها رسول الله(صلى الله عليه وآله). ثمّ يُختَتَم المجلس بلطميّات ومرثيّات تجسّد عظم هذه الفاجعة، يقرأها السيّد بدري ماميثة من شعبة السّادة الخدم في العتبة المقدّسة.

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد أعدّت برنامجاً عزائيّاً يتضمّن العديد من الفقرات والفعاليّات العزائيّة من إلقاء محاضراتٍ دينية، وإقامة مجالس عزائيّة مخصوصة لإحياء هذه المناسبة، إضافةً الى أنّها أعلنت عن استعدادها لاستقبال مواكب العزاء من داخل وخارج مدينة كربلاء المقدّسة، التي تأتي لمواساة وتعزية الإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام).

الفاطميّات يعزّين الإمام الحسين بذكرى شهادة أمّه الزهراء(سلام الله عليها)..

مهرجانُ الأيّام الفاطميّة العشرة (موسم الأحزان ‏الفاطميّ العاشر) الذي يُقيمه قسمُ الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية للمدّة (11-‏‏21 جمادى الأولى) من كلّ عام، وذلك إحياءً لذكرى شهادة سيّدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء(سلام الله عليها) ضمّ فعاليّاتٍ ونشاطات عزائيّة مختلفة، ومنها تنظيم مسيرة نسويّة عزائيّة تنطلق مساء يوم الثالث عشر من شهر جمادى الأولى.

اشتركت في هذه المسيرة العشرات من الفاطميّات المعزّيات النائحات على مصاب قدوتهنّ حبيبة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وبضعته الزهراء(عليها السلام)، وكانت انطلاقة المسيرة من صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يتقدّمها نعشٌ رمزيّ حمله السّادةُ الخدم من منتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة.

 وبعد أن أكمل مراسيمه اتّجه صوب مرقد أبي الأحرار الإمام الحسين(عليه السلام) عبر ساحة ما بين الحرمين الشريفين، وبعد وصول الموكب إلى المرقد الطاهر لأبي عبدالله الحسين(عليه السلام) تعالت الأصوات النائحة عند دخوله الى الصحن الحسينيّ من قبل الزائرين الذين شاركوا هذا الموكب مراسيمه مستذكرين ما جرى وحلّ ببضعة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) من ظلمٍ وحيف بعد فقدها أبيها(صلوات الله عليهما)، وكيف قضت مقهورةً وفي قلبها غصّةٌ وغضبٌ على كلّ مَنْ ظلمها وسلب حقّها.

العتبة الكاظمية المقدسة تُحيي الأيام الفاطميّة

إحياءً لذكرى استشهاد سيدة الطُهر والعفاف الصديقة الطاهرة والحوراء الإنسية فاطمة الزهراء “عليها السلام”, ومواساةً للنبي الأكرم وعترته الطاهرة “عليهم السلام” بهذا المصاب الجلل الذي أفجع قلوب المؤمنين جميعاً.

 أقامت الأمانة العامة للعتبة الكاظميّة المقدسّة مجالس العزاء والتأبين بهذه المناسبة الأليمة في رحاب الصحن الكاظمي الشريف، بمشاركة خطيب المنبر الحسيني فضيلة الشيخ (جعفر الوائلي)، وألقى محاضرات دينية قيمّة تركزت حول التعريف بشخصية الزهراء ومآثرها العظيمة، والتدليل على مكانتها عند الله تبارك وتعالى وأهل بيت النبوة “عليهم السلام”.

 كما تطرق إلى أروع الصور والأمثلة في عبادتها وجهادها ودروسها الأخلاقية والتربوية ومسؤوليتها في تحمل أعباء رسالة أبيها ونشر مبادئها، فضلاً عن دورها الكبير في حياة الأمة باعتبارها القدوة والأسوة الحسنة لكل مؤمن ومؤمنة، مؤكداً على أن يتخذوا من سيرتها الوضاءة منهجاً عملياً في بناء الذات والمجتمع. كما تخلل المنهاج العزائي مشاركة الرادود الحسيني الخادم كرار الكاظمي، بإلقاء القصائد والمراثي التي جدّد خلالها العهد والوفاء لسيدة نساء العالمين “عليها السلام”.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع / الاعرجي يصل الى قطر

- وكالة انباء الاعلام العراقي