نشر : February 7 ,2017 | Time : 08:17 | ID 66812 |

المرجع الصافي الكلبايكاني: للمساجد دور حيوي في إصلاح المجتمع وتقدم السياسات الإسلامية

شفقنا العراق-نشر موقع سماحة المرجع الديني آية الله الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني استفتاء حديثا حول “إمامة غير الملبّس باللّباس الديني لصلوة الجماعة” تابعها موقعنا.

السؤال: لوحظ في الآونة الأخيرة أن صلاة الجماعة تُفام في بعض المساجد دون أن يكون الإمام ملبّساً بالزي الديني والناس يأتمون به، فهل يجوز هذا الفعل في الإسلام؟ تفضلوا علينا بالإجابة.

الجواب: حكم أصل المسألة هو الجواز، وحتى اقتداء الملبّس والمجتهد به جائز، وشروط إمام الجماعة هي الإيمان والعدالة والذكورة إذا كانت الصلاة مختلطة بين الرجال والنساء.

أما صلاة الجماعة في المساجد فقد أصبحت أمراً عظيماً، بالنظر لما للصلاة خلف العالِم من ثواب أضعاف مضاعفة، وحتى السيرة تؤكد على أن أئمة الجماعة في هذا المكان المقدس يبلِّغون الدين، والأحكام، ويبيّنون الحلال والحرام، ويرشدون الناس، ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويدفعون الشبهات، فلهذه الأماكن دورٌ حيويٌ من خلال إصلاح المجتمع وتقدم السياسات الإسلامية، والدعوة إلى الخير، ففي هذا الزمان يروّج منتحلو الفكر “لسوء نيتهم” لفكرة أن العلماء يشكلون سدّاً في وجه التطور، كما يحضّون على ألا يكون إمام الجماعة ملبساً باللباس الديني، لذا يجب المحافظة على سيرة السلف الصالح في إحياء صلاة الجماعة بإمامة المتزيّنين بالزي الديني، ولا يجب أن نترك المنحرفين فكريّاً أن يخرقوا هذه السنن، إلا أن من المتفق عليه إذا كان الملبّس معذوراً عن الحضور فإن الاقتداء بغير الملبّس صحيحٌ ولا إشكال فيه. والله العالم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها