المرجعية الدينية العليا.. والخطر الجديد على الأبواب!
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

رغم القصف التركي..القوات الشعبیة السورية تدخل عفرين، وأردوغان ینفي

وکیل المرجعية بالکویت: الزهراء هي المرأة الوحيدة التي قرن الباري رضاه برضاها

دعا للالتزام بسلوك الدعاية الانتخابية الصحيحة.. العبادي: ماضون ببسط السلطة الاتحادية

في ذکرى مصابها.. محنة الاغتراب عن السیدة فاطمة الزهراء

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

الرئيس اللبناني: الانتصار على الإرهاب أعاد ثقة العراقيين بأمنهم

العتبة الحسينية تقیم المعرض السنوي للكتب والصناعات اليدوية وتطلق حملة "وهج الحسين"

ممثل المرجعیة یشید بجهود كادر مركز الكفيل في الطباعة الرقمية وصناعة الإعلان

زيارة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء مع أربعين حديثا لها

روحاني: المباحثات الثلاثية في سوتشي تهدف إلى ارساء الاستقرار والأمن في سوريا

استقبلا مفتي سوريا.. الجعفري والمالکي يطالبان بتضافر جهود الدول الإسلامية لتحقيق الوحدة

الصديقة الزهراء.. شهادتها ووصیتها وتأبين الإمام علي لها ومراسم التشييع والدفن

ذكرى استشهاد الزهراء.. النجف الأشرف تستعد لإحياء الزيارة الفاطمية وسط استنفار أمني-خدمي

هل يجوز تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدوام الرسمي؟

نصر الله: جيوش إسرائيلية-خليجية إلكترونية تنفق مئات الملايين لتشويه صورة حزب الله

المرجع الحكيم يوصي المغتربين بأن يفرضوا احترامهم عبر الالتزام الديني والأخلاقي

ما ردع أوباما عن مهاجمة إيران سيردع ترامب

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب بيت الزهراء في كتب أهل السنة؟

العتبة العسكرية تحتضن مخيم كشافة الكفيل وتناقش التحضيرات لأستشهاد الإمام الهادي

الحكيم يبحث مع مفتي سوريا مكافحة التطرف وإشاعة السلام

ما هو حكم "الام البديلة"؟

المرجع الحكيم يدعو سفراء العراق لتذويب الطائفية والتفرقة عبر إرساء قواعد التعايش السلمي

حادثة الحويجة.. العبادي يأمر بتحقيق عاجل، والبصرة تعلن الحداد وسط مطالبات بتطهير المناطق

العبادي: مؤتمر الكويت إنجاز وهو مرحلة أولى، وهناك نظرة إيجابية للعراق

الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

عقب استشهاد 27 مقاتلا من الحشد..انطلاق عمليات عسكرية لتطهير السعدونية

بعد لقاءه بمستشار خامنئي..حمودي: الحضور الأمريكي بالمنطقة له غايات وأهداف خبيثة

واشنطن تغتال عملاءها للتستر على دعمها لـ“النصرة” و”داعش”

العتبة الکاظمیة تنظم المسابقة الربيعية لحفظ القرآن وتواصل مشروع تسقیف الصحن

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

معصوم: لن ننسى أبدا المساعدات العسكرية والإنسانية التي قدمتها لنا إيران

بمناسبة استشهاد الزهراء..تعطيل الدوام في عدد من المحافظات والعتبات تتأهب لإحياء الذكرى

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٤)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش أزمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

معصوم: هزيمة داعش نصر عظيم لصورة المسلمين وديانتهم

العتبة العلوية تقيم مسابقة قرآنية لحفظ والتلاوة والتفسير وتختتم دورة "فتية خير البرية"

العبادي: العناصر المتطرفة لا تنتعش إلا بوجود استقطابات طائفية داخلية وخلافات بالمنطقة

استقبل مجموعة من الطبيبات..المرجع الحكيم یؤکد ضرورة إعادة ثقة الناس بالأطباء العراقيين

کربلاء تطلق دورة فن مهارات الإدارة وتقيم دورات تدريبية وبرنامج للتحفيز على الصلاة

السيد خامنئي: استمرار وترسيخ النظام الإسلامي رغم التآمر أفضل دليل على اقتدار إيران

سقوط طائرة إيرانية قرب أصفهان ومقتل جميع ركابها

المرجع نوري الهمداني: آل سعود عملاء الاستكبار العالمي وينفذون أجنداته في المنطقة

هل يجوز الكذب في المزاح والهزل؟

الاستعمار الحديث، النموذج الأمريكي لحقوق الإنسان

ما معنى العبارة: على معرفتها (السيدة فاطمة الزهراء) دارت القرون الأولى؟

هل يجوز للطبيب لمس جسد المرأة والنظر إليه في موارد المعالجة الطبية؟

بريطانيا وهولندا یؤکدان دعمهما العراق، والصليب الأحمر یشید بالقوات العراقية

رئيس الوقف الشيعي يفتتح فضائية العتبة العلوية ویعدها إنجازا كبيرا بتظافر جهود الجميع

ممثل المرجعية: الوائلي كان مخلصا لرسالة الثقلين وعُرفت شخصية بـ "الحرفية"

العتبة الحسينية تخرّج معلمين بلغة برايل وتختتم دورات الاسعافات والتطوير الاعلامي

من بغداد..مستشار خامنئي يتوعد بطرد أمريكا من شرق الفرات

2017-01-22 18:47:01

المرجعية الدينية العليا.. والخطر الجديد على الأبواب!

شفقنا العراق- ناقوس خطر جديد قرعته المرجعية يوم الجمعة على لسان ممثلها السيد احمد الصافي. هذه المرة لم تكن تحذيراتها من فساد مستشري في الدوائر الحكومية أو من انفلات امني في مكان ما.. لم تتطرق لأي محور يرتبط بشكل مباشر بالسياسة او النخبة الحاكمة الفاسدة.

المرجعية هذا الأسبوع عنّفت الآباء والأمهات بلهجة ممزوجة بالرجاء “لملموا شتات اسركم.. فقد تناثرت القيم الأخلاقية ولم يعد هناك من يحسب حساب كبار القوم او الجار…”. هذا ما أشارت له في مضامين خطبة الجمعة الثانية لهذا الأسبوع.

ليس ببعيد عما جاء فيها ايضا، قبل اسابيع قليلة حذرت ايضا من ظاهرة الطلاق وذكرت إحصائيات مرعبة للغاية تنبئ بتحطم أهم كيان اجتماعي وهو الأسرة.. الأسرة التي يعتبرها الله اللبنة الأولى للمجتمع الصالح، كما يعتبرها اللادينيون اهم حلقة في البناء الحضاري.

أن تتحدث المرجعية في خطاب اسبوعي اعتاده الملايين من أتباعها ان يكون “سياسيا” عن التفكك الأسري؛ هذا يعني أن الخطر أصبح على ابواب بيوتنا بعد ان كنّا نراه على الضفة الأخرى التي تضم الخدمات.. إدارة الدولة.. التناحر السياسي.. غياب الأمن.. ضياع التعليم وغيرها.

اللافت في الأمر أن المرجعية لم تحمل الحكومة او السياسيين مسؤولية هذا التفكك بشكل مباشر، بل وجهت اتهامها إلى الآباء والأمهات، ثم أرجعت أخفاقات بعض الأسر في السيطرة على إدارتها إلى استخدام سلبي للوسائل الحديثة في التواصل، والتي تحولت إلى واحدة من أهم أدوات انتشار الانحطاط الأخلاقي، على الرغم من أهمية الخدمات التي تقدمها في مجالات أخرى.

لكن هذا لا يعني أن المرجعية برأت ساحة الحكومة والجهات المعنية بهذا الشأن من المسؤولية، قد تكون لها أسبابها الخاصة التي فضلت فيها الإشارة على التصريح. الصافي قال في الخطبة: الكل مسؤول وانا لا اريد ان احمل المسؤولية لجهة ولكن اقول الكل مسؤول وانتم تعرفون اذا الاسرة تفككت ماذا ستكون النتيجة..”.

هناك دعوة ضمنية للحكومة العراقية بأن تهتم أكثر ببناء الأسر ووضع برامج تربوية شاملة تنطلق من الوزارات والمؤسسات التي تعنى بالتربية والتعليم وشبهه، فهي تتحمل بشكل مباشر ما يجري على المجتمع العراقي، لأن نسبة كبيرة مما يحدث إن لم نقل غالبيته هو من تداعيات صراع الأحزاب على السلطة والاستحواذ على الحصص الاكبر لإدارة الدولة.

أما رجال الدين وعلى رأسهم الخطباء، فلا يمكن استثنائهم من كونهم “آباء”، كما لا يمكن أيضا أن نخالهم من مجتمع آخر غير المجتمع العراقي، وهم يتحملون أيضا جزءاً من هذا التراجع المخيف في منظومة القيم الأخلاقية لدينا، وعليهم أن يكثفوا جهودهم لإيجاد طرق تقنع الشارع مجدداً بإمكانية أن يعودوا حلقة مؤثرة غايتها المحافظة على تلك القيم الأخلاقية وتكون خفيرة عليها.

إن الحجج التي نقدمها كآباء لتبرئة أنفسنا من “زعزعة أسرنا” ليست مقنعة ولا ترق لأن تكون عذراً أبداً، بل توضح مدى ضعفنا في إدارة أصغر مؤسسة اجتماعية تبدأ منها الدولة الحضارية الفاضلة وهي الأسرة، فكيف ونحن الذين لا نكل ولا نمل عن الحديث اليومي لفشل السياسيين في إدارة دولتنا الشيعية الفتية؟!

أما بشأن الرجاء للأب من قبل ممثل المرجعية بتخصيص شيء من وقته لتعليم الأبناء القيم الحقيقية ورعايتهم والاهتمام بشؤونهم؛ فلا يخرج أيضا عن مسؤولية المؤسسات الدينية التي ينبغي لها أن تضع ضمن أولياتها في التعامل مع الأفراد العاملين فيها من موظفين وغيرهم على أنهم أداة مهمة لتحقيق هذا الهدف.

ومنها العتبات المقدسة في العراق المرتبطة بالمرجعية، والتي تضم آلاف الموظفين، عليها أن تستثمر وجود هذا العدد الكبير من الآباء داخلها بتوجيههم لرعاية أسرهم، ومنحهم مساحة من الحرية لتربية أبنائهم، وتشجيعهم على تأهيلهم بشكل صحيح مقارنة بتشجيعهم الدائم على مواصلة العمل والانتاج للمكان والوقت المقدسين في أصعب الظروف، فكما يعرف الجميع أن هذه العتبات قائمة على مراقد تعود لأحفاد النبي، وهذا يلزمها بأن تكون هي صاحبة المبادرة الأولى في جعل الأولوية للتربية ومن ثم العمل والإنتاج.

 وبذلك تكون لهم في رسول الله (ص) أسوة، الذي عجّل في يوم من الأيام بأداء صلاته بحشد من المسلمين في المسجد لأنه سمع صراخ طفل كانت أمه تؤدي صلاة الجماعة مع النساء، وعندما سئل عن سبب أداء الصلاة بهذه السرعة على غير عادته، أجابهم بأن أم الطفل كانت تصلي وأسرعت لكي تدرك طفلها ورحمة وشفقة به!.

لقد أدرك النبي خطورة أن يفقد الطفل حنان أمه لوقت قصير بحجم أداء ركعات مقدسة لا يضاهيها في الأجر أي عمل آخر، ولها تدخل حاسم بموقف الإنسان يوم القيامة، فأين نحن من هذا الإدراك؟ ومتى نستشعر خطورة أن تضيّع عوائلنا بذريعة (أوقاتنا للعمل المقدس).

حسين صباح عجيل

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/القبض على 3 مطلوبين للقضاء شمال ذي قار

- وكالة انباء الاعلام العراقي

المركزي: بيع أكثر من 189 مليون دولار

- وكالة الانباء العراقية

فاطمة الزهراء...

- شبکه الکوثر

ايران الثورة...

- شبکه الکوثر

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

صباح الأمل...

- شبکه الکوثر

واع/القبض على قيادي بارز بداعش الرمادي

- وكالة انباء الاعلام العراقي

أسعد الله صباحكم

- شبکه الکوثر

كن أنت الخير...

- شبکه الکوثر

أفتح لنا فتحا مبينا..

- شبکه الکوثر