نشر : January 18 ,2017 | Time : 16:50 | ID 65249 |

الجيش السوري يتقدم بمدينة الباب ويصد هجمات لداعش بدير الزور ويقتل قيادي بالنصرة

47acc52d-b33d-446c-837c-77c278b0d37a

شفقنا العراق- بدات قوات الجيش السوري عمليات اليوم الاربعاء في ريف شمال شرقي حلب وتمكن من تحرير حي “اعبد” في هذه المنطقة .

ويفيد تقرير ” ان قوات الجيش والقوات الشعبية السورية بدات عمليات لتطهير حيي ” رسم العلم والمشرفة” الواقعتين في شرق محافظة حلب .

وبالتزامن تقوم مدفعية الجيش والوحدات الصاروخية بقصف مواقع ارهابيي داعش بشدة .

ونجحت القوات السورية في كسر الخطوط الدفاعية للارهابيين في مداخل الحيين .

وتمكن الجيش السوري قبل ساعات من تطهير حي “اعبد”  في شمال حي” فاح ” وقتل العشرات من ارهابيي داعش .

وعقب تحرير مدينة حلب بالكامل نقل الجيش السوري في الايام الاخيرة معدات وقوات كبيرة صوب شرق حلب وبدا عمليات لتطهير المناطق في اطراف مطار كويرس وصولا الى مدينة الباب الاستراتيجية وقطع خطوط داعش عن المناطق جنوبي هذه المدينة .

وايضا صد الجيش السوري هجمات ارهابيي داعش على مدينة دير الزور وقتل جرح العشرات منهم وماتزال الاشتباكات مستمرة في اطراف المطار والمدينة.

وقالت مصادر ميدانية انه تم قطع الطريق الواصل بين المطار والمدينة في اعقاب استيلاء ارهابيي داعش على مقبرة المدينة لكن وحدات الجيش السوري اشتبكت مع الارهابيين من اجل استعادة المنطقة وكسر الحصار المفروض على القوات في المطار.

واضافت المصادر، ان القوات المنتشرة في المطار قامت بزرع الالغام في الخطوط الدفاعية الاولى لاعاقة تقدم ارهابيي داعش ومنع سقوط المطار.

وتابعت: ان 20 ارهابيا من داعش قتلوا وجرح آخرون جراء زرع الالغام والهجوم على المطار.

ويعتزم ارهابيو داعش شن هجمات على المطار بعد قطع الطريق الواصل بينه وبين المدينة لاعاقة ارسال المساعدات الى الاهالي المحاصرين فيها لان المطار كان يشكل طريق الاغاثة الوحيد للاهالي.

واوضحت المصادر الميدانية ان هجمات داعش قرب جامعة دير الزور قد تم صدّها كما ان الهجمات المضادة التي شنّها الحرس الجمهوري السوري وعشائر المنطقة ادت الى مصرع 200 ارهابي من داعش.

ونوهت المصادر الميدانية الى ان اشتباكات شديدة ماتزال متواصلة في اطراف شرق المدينة وقاعدة اللواء 137 حيث استطاعت وحدات الجيش السوري صد هجمات الارهابيين.

وكان الارهابيون يعتزمون التقدم في منطقة تل بروك الا ان مقاومة الجيش السوري افشلت هجماتهم مااسفر عن مصرع العشرات من الارهابيين.

وماتزال الاشتباكات متواصلة في جنوب المدينة ومقبرتها ومنطقة العمال ولم يطرأ اي تغيير على الخارطة الميدانية.

كما أفادت وسائل إعلام بمقتل “أبو إبراهيم التونسي”، أحد القادة الميدانيين لتنظيم “جبهة فتح الشام” (“جبهة النصرة سابقا”)، بغارة “يرجح أنها للتحالف الدولي” بريف مدينة إدلب شمال سوريا.

ونقل موقع ARA News الإخباري عن مصدر له في إدلب، الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني، أن “غارة جوية يعتقد أنها لطائرات التحالف الدولي استهدفت سيارة لقيادي عسكري يدعى “أبو إبراهيم التونسي” بالقرب من بلدة عقربات بريف إدلب الشمالي”.

من جانبها ذكرت قناة “المنار” اللبنانية أن الغارة استهدفت مركز قيادة للإرهابيين في أطراف إدلب.

وثمة معلومات تدل على أن التونسي كان يعد أحد القادة المقربين من أيمن الظواهري، الزعيم الحالي لتنظيم “القاعدة” الإرهابي.

وتدرج الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية “جبهة فتح الشام” (“جبهة النصرة” سابقا) على لائحة الجماعات الإرهابية التي تمنع مواطنيها من التعامل معها.

وكانت إدلب الواقعة على الطريق الرابط بين مدينتي حلب واللاذقية وقعت تحت سيطرة مسلحي الجماعات المسلحة، بما فيها “جبهة النصرة”، في مارس/آذار 2015.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها