المرجعية العليا تحذر القوى السياسية: خذوا العبرة من التجارب المرة السابقة واعملوا من أجل عراق آمن ومزدهر
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي یجدد رفضه لإستفتاء الإقلیم وينفي امتلاكه قناة فضائية ويشدد على استقلالية الاعلام

النهضة الحسينية نهضة إصلاح للمجتمع الإسلامي

خطيب جمعة طهران یصف "ترامب" بالمعتوه والداعي للحرب والكذاب والمراوغ

خطيب الناصرية يدعو الى الحذر من الخروق الامنية خلال شهر محرم

عتبات العراق ترفع رایة الامام الحسین وتطلق برامجها لإحیاء محرم وتتشح بالحزن والسواد

روحانی: ثقافتنا العاشورائیة هي سر انتصاراتنا، وسنبقي ندافع عن الشعوب المظلومة

إحباط مخطط إرهابي لاستهداف الزائرين في بغداد وتحریر عدة قری بالشرقاط والحویجة

المرجعية الدینیة العلیا تؤكد أهمية تجسيد مبادئ الثورة الحسينیة ورفض كل قيادة فاسدة

السيد نصر الله: اذا كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقفت الدنيا في وجهنا

السید المدرسي: أزمة استفتاء كردستان ناجمة عن غياب دور الأمم المتحدة

المرجع السبحاني یدعو لتأسيس مدرسة الدراسات الاسلامية وتكريس روح الاجتهاد بين الطلاب

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو خطباء المنبر لإحياء فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

ما حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ؟

هل أن المعارف الدينية نسبية؟

من نافذة عاشوراء.. الامام موسى الصدر

حول الفوارق بين أهل السنة والوهابية ..!

ممثل المرجعیة العليا یعتبر الشعائر الحسينية عاملا اساسیا بالاستجابة لفتوى السید السیستاني

تحرير قضاء عنه بالكامل وهروب قيادات داعش بالشرقاط، والحشد الشعبي یواصل انتصاراته

مكتب السید السيستاني يعلن غدا الجمعة غرة شهر المحرم الحرام

الصدر يصف استفتاء كردستان بـ"الانتحار" ويحذر إسرائيل من التدخل بالشأن العراقي

ممثل السید السیستاني بمراسم إستبدال راية قبة الامام الحسين يدعو للحفاظ على النصر ومحاربة الفساد

كيف يستعد خطباء المنبر الحسيني لاستقبال شهر محرم؟

تعرف علی تفاصيل راية قبة أبي الفضل العباس التي سترفع خلال شهر محرم

العتبة العباسیة تتحفی بتخرج دورة المنهج الحق وتختتم برنامجها الكشفي الصيفي

السید خامنئي: "عاشوراء" بقيت حية طوال الزمان الماضي وتصبح أكثر وسعة عاما بعد عام

إكمال الصفحة الاولى من عملية الحويجة وتحریر قرى جديدة بالشرقاط ومواصلة التقدم بعنة

الحوثي يعلق على استفتاء كردستان ویحذر من مساع أميركية – إسرائيلية لتقسيم العراق

ماهي بنود مبادرة رئاسة الجمهورية لحل ازمة استفتاء كردستان؟

الكويت تصدر توجيهات لمواطنيها الراغبين بزيارة العتبات الدينية بالعراق

اجتماعات حول استفتاء کردستان بظل تصعید ورفض دولي ومحلي، ومتابعة مبادرة معصوم

إنطلاق عملیات تحرير الحويجة واستعادة عدة قرى في أيسر الشرقاط ومقتل 36 داعشيا

العبادي من الشرقاط: ندافع عن المواطنين بعيدا عن انتمائهم واننا بالمراحل الاخيرة للتحرير

مكتب السيد السيستاني يواصل دعمه لنازحي ايسر الشرقاط ویوزع علیهم 2600 سلة غذائية

ممثل المرجعیة العلیا یفتتح جامعة وارث الانبياء التابعة للعتبة الحسینیة في كربلاء

هل يجب إزالة الطبقة الدهنية عن البشرة للطهارة في الأيام الحارة؟

هل الشخص الروحاني يعرف كل شيء عن الشخص المقابل له بدون ان تكون هناك معرفة سابقة بينهما؟

المرجع الحكيم يوصي خدمة المواكب الحسينية بالالتزام بسيرة سید الشهداء وترسيخها في نفوس الأجيال

العالم لن يترك مصيره بيد رجل مشكوك في قواه العقلية

الجيش السوري یتقدم بحويجة صقر ويصد هجوما للنصرة ويكثف غاراته على المسلحين

روحاني یرد علی تهدیدات ترامب ویدعو لإغاثة مسلمي ميانمار واطلاق الحوار اليمني

حزب الله يفضح الدفاعات الجوية الإسرائيلية ویحذر من المشروع الصهيوني لتدمير المنطقة

القوات العراقیة تحرر منطقة الشقق بقضاء عنه وتكمل الاستعدادات لتحرير أيسر الشرقاط

المرجعية العليا بين أزمة النجف وأزمة كردستان

مجمع أهل البيت یصدر بیانا بمناسبة "المحرم" ویدعو للحفاظ على مكتسبات الثورة الحسينية

العراق یناقش بلجيكا وروسیا العلاقات واستفتاء كردستان، واليابان تدعم نازحي الموصل

بارزاني یلتقي معصوم بالسليمانية، والمالكي يعلن موقفه من مبادرة کوبیتش

المواكب الحسینیة تواصل استعدادتها للمحرم، والعتبات تباشر بخططها الأمنیة والخدمیة

تحذير دولي غير مسبوق تجاه أربيل، وبارزاني يمهل بغداد والمجتمع الدولي 3 أيام لتقديم البديل

القوات الأمنية تطوق عنة من 3 محاور وتقتل وتعتقل 79 داعشیا بالموصل والأنبار

القوات الخليفية تواصل استهداف مظاهر عاشوراء في البحرين

وفد لجنة الإرشاد يزور القوات المرابطة في كركوك ويدعوها إلى أخذ الحيطة والحذر

ترامب وخطاب الكراهية والجهل

المرجع نوري الهمداني: "الشعائر الحسينية" صانت التشيع على مر التاريخ ويجب ألا نتوانى في إحياءها

السيد السيستاني يجيب.. ما هو حكم من لا يداوم على الصلاة؟

العبادي يجدد رفضه لاستفتاء كردستان ویدعو إلى الحوار وفق مبدأ وحدة العراق

تحرير ناحية الريحانة ومقتل عشرات الدواعش ومواصلة الاستعدادت لعملیات الحویجة

انطلاق فعاليات مهرجان التمار السنوي العاشر تحت شعار "ميثم التمّار المؤمن القوي"

المرجع السبحاني یدعو طلبة العلوم الدينية لإیصال رسالة الإسلام للعالم عبر تعلم اللغات الأجنبية

المرجع نوري الهمداني: لقد أعيدت عظمة الإسلام ونهضته بفضل الثورة الإسلامية وتعاون العلماء

بعد خلافات ومشادات وفشل التصويت السري..البرلمان يمدد عمل المفوضية شهرا واحدا

رئيس الجمهورية یناقش نائبيه وحمودي استفتاء كردستان ويؤكد أهمية الاحتكام للدستور

العتبة العباسية تطلق مشروعا لمحو الأمية وتبدأ فعاليات مخيم الطلبة المنسقين

افتتاح مكتبة اللغات الأجنبية والمصادر الإسلامية بحضور المرجع السبحاني ووكيل السيد السيستاني

مستشار السيد خامنئي: التعامل العادل مع البیئة من تعالیم القرآن الکریم

استفتاء كردستان..التحالف الوطني لن يعترف بنتائجه، وروحاني يحذر من خطورته، والأمم المتحدة ترفض التقسيم

القوات الأمنية تقترب من "عنة"، والحشد الشعبي يقطع إمدادات داعش في "القائم"

المجلس العراقي لحوار الأديان يبحث آليات الحد من خطاب الكراهية

المحرم في العراق..خطط أمنية وخدمية وانتشار مظاهر السواد، والمواكب الحسينية تتأهب

القوات العراقیة تطلق عملیات تحرير عنة وتصل لمشارف الریحانة وتقتل 49 داعشيا بالقائم

معصوم یبحث مع الجبوري والمطلك تطورات الاستفتاء، والوفد الكردي المفاوض يصل بغداد

2016-12-30 13:52:10

المرجعية العليا تحذر القوى السياسية: خذوا العبرة من التجارب المرة السابقة واعملوا من أجل عراق آمن ومزدهر

شفقنا العراق-دعت المرجعية الدينية العليا، القوى السياسية في البلاد إلى أخذ العظة والعبرة بما فيه الكفاية من التجارب المرة السابقة، والعمل في العام الجديد من أجل عراق آمن ومستقر ومزدهر، وفيما هنأت أبناء الديانة المسيحية بالعام الجديد، أعربت عن أملها بأن يكون “عاما سعيدا لهم وللبشرية جمعاء يعمل فيه الجميع لتثبيت قيم المحبة والتعايش السلمي”.

هذا وقد جددت المرجعية العليا، دعوتها إلى مساعدة النازحين في المخيمات، داعية المواطنين إلى دعم المقاتلين في الجبهات حتى تحقيق النصر الكامل، كما أكدت على ضرورة الانفاق على المقاتلين، وبينت بالقول ان “نجاح المعركة وديمومتها لا تتوقف على توفير السلاح والرجال الأشداء، وانما تحتاج إلى المال والإنفاق على المقاتلين وعوائلهم، فذلك يوفر فرصة الاشتراك بالجهاد لغير المقاتلين.

كما حذرت من تفاقم مشكلة الفقر في البلاد، قائلة إن عدم حل هذه الظاهرة الخطيرة سيكون له تداعيات خطيرة في المجتمع.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء المقدسة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني المطهر، “اننا نعيش الايام الأخيرة في العام الميلادي 2016، ونستقبل بعد ايام عاما جديدا وبهذه المناسبة نتقدم بتهنئة بميلاد السيد المسيح عليه السلام لجميع المواطنين من ابناء الديانة المسيحية ولغيرهم من مسيحيي العالم، آملين ان يكون عاما سعيدا لعم وللبشرية جمعاء يعمل فيه الجميع لتثبيت قيم المحبة والتعايش السلمي المبني على رعاية الحقوق والاحترام المتبادل بين اتباع مختلف الاديان والمناهج الفكرية، وتجنب الإساءة إلى رموز الآخرين ومقدساتهم التي تؤدي بطبيعة الحال إلى خلق بيئة مناسبة للتوتر والصراع والعنف”.

وأكد إن “العراق وطن لجميع أبنائه على اختلاف اديانهم ومذاهبهم واتجاهاتهم الفكرية”، مشيرا “من الضروري تمكين الجميع من حقهم في العيش فيه بأمن وكرامة”، داعيا إلى “ان يشترك الجميع في العمل لتحقيق ما يصبوا اليه العراقيون من الاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي والتقدم والازدهار بعيدا عن اثارة النزاعات والصراعات وممارسة العنف لتحقيق مصالح سياسية او طائفية او مناطقية ضيقة”.

ولفت ممثل الرجعية العليا، “بانتهاء هذا العام، يضاف عام آخر إلى الاعوام التي مرت على العراقيين وهي مليئة بالالام والمآسي ولاسيما بالنسبة إلى من تعرضوا إلى العمليات الإرهابية من المدنيين العزل ومن هجروا من مدنهم واماكن سكنهم ولايزال يعيش الكثير منهم في الخيم في ظروف قاسية جدا”.

وتابع “كما كانت هذه الأعوام مليئة بالتحديات الكثيرة والتضحيات الجسيمة ولاسيما من المقاتلين في جبهات المنازلة مع الإرهاب الداعشي الذين قدموا عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى فداء للوطن والمقدسات”، داعيا جميع المتمكنين ماليا إلى ان “لا ينسوا إخوانهم و أخواتهم في مخيمات النزوح ويوفروا لهم ما يخفف عنهم معاناتهم، كما ندعو كافة المواطنين إلى ان يستمروا في دعم وإسناد مقاتلينا الميامين في جبهات القتال حتى تحقيق النصر الكامل”.

وأعرب ممثل المرجعية الدينية، عن أمله بان “يكون العام القادم أفضل مما سبق وتأخذ فيه القوى السياسية العظة والعبرة بما فيه الكفاية من التجارب المرة والأليمة السابقة، ويعملوا فيه من اجل عراق مستقر وامن ومزدهر”.

كما تطرق ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، إلى نظام الإنفاق وأهميته وما يشكله من اثر في معالجة مشكلة الفقر التي حذر من عدم حلها.

وقال الشيخ الكربلائي، “من الأنظمة المهمة التي اهتم بتقنينها وتشريعها الإسلام، وهو نظام الإنفاق، الذي يعالج مشكلة الفقر اذ ان أي مجتمع يمكن ان يمر بأسباب معينة لمشكلة الفقر التي ان لم تحل ستؤدي إلى تداعيات وأخطار عظيمة على مستوى الفرد والمجتمع، اذ ان الفقير اذا لم تسد حاجته من ملبس ومسكن سيمر بمعاناة عظيمة، كما ان عدم معالجة مشكلته ستشل إبداعاته وافكاره وقدرته الجسدية على العمل والمساهمة في بناء المجتمع، كما يتولد لديه عقدة من الحقد والكراهية وقد تؤدي به احيانا إلى ارتكاب الجريمة بحق الاخرين”.

وأضاف ان “نظام الإنفاق يعالج مشكلة التباين الطبقي واثاره الخطيرة في المجتمع، اذان في بعض المجتمعات فئة قليلة تتمتع بكثرة المال والأمور الناتجة من توفير المال، والكثير لديها الحاجة وتشعر بسبب هذه الفوارق الفاحشة ويؤدي إلى شعور الكثرة بالظلم الاجتماعي مما يؤدي إلى حالة من سوء الظن والقلق وقد يؤدي إلى العداء والكراهية والصراع بين طبقات المجتمع، وسيعاني المجتمع حالة من الانقسام الداخلي لذلك جاء الإسلام ونظام الإنفاق به متعدد اذ يوزع الثروة والمال بنحو عادل”.

ونوه إلى ان “الانفاق يؤسس إلى نظام التكافل الاجتماعي أي ان المجتمع الذي يطبق هذا النظام سيكفل بعضه بعضا ويخدم بعضه بعضا، كاقامة المشاريع الخيرية والخدمات التعليمية والطبية، وغيرها وتوفير الخدمات من خلال الانفاق يؤسس إلى مجتمع قادر على ان يكفل بعضه بعضا ويوفر الاكتفاء الذاتي”.

وزاد، إن “نظام الإنفاق يؤدي إلى تطهير النفس من بعض الرذائل الأخلاقية والمهلكة كالبخل والشح وحب المال، كما يؤسس إلى الصفات الحسنة والأخلاق الممدوحة كالكرم والجود، كما يشيع الإنفاق روح المحبة والتقارب بين الناس، كما إن الإنفاق يؤدي إلى تقوية القدرة الدفاعية للمجتمع الإسلامي”.

وبين إن “نجاح المعركة وديمومتها لا تتوقف على توفير الرجال الأشداء والسلاح، وإنما تحتاج إلى مال حتى تنجح ويتمكن المجتمع من الدفاع عن نفسه نحتاج إلى المال والإنفاق على المقاتلين وعوائلهم وتوفير السلاح، والإنفاق يوفر الفرصة للإنسان الذي لا يستطيع ان يقاتل في بدنه أن يشترك في الجهاد من خلال إنفاق المال”.

واختتم الشيخ الكربلائي إن “الإنفاق والصدقة سبب في استنزال الرزق، ويزيد في العمر ويدفع ميتة السوء، كما تؤدي الصدقة إلى قضاء الدين البركة في الرزق”.

النهاية

الموضوعات:   المرجعية الدينية ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)