المرجعية العليا تحذر القوى السياسية: خذوا العبرة من التجارب المرة السابقة واعملوا من أجل عراق آمن ومزدهر
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم: نعتز بالهوية الإسلامية، والعراق عابر للمذهبية والقومية

معصوم: العراق يحرص على أن يكون دائما لجنب ما يعزز السلام والتعاون مع الأشقاء

السيد نصر الله: هناك تآمر على المقاومة بعد فشل أمريكا وأدواتها وانهزام داعش

آية الله نوري الهمداني: نهج سعادة البشرية تتمثل بتبعية أهل البيت

السید خامنئي: أحداث طهران الأخيرة کانت نموذجا بسيطا لمؤامرات الأعداء

معتمد المرجعية: الدماء التي سالت على تربة هذا الوطن ستبقى مشاعل نور لكافة الأجيال

في رسالة إلى السياسيين الإسلاميين..العلامة الحكيم ينتقد توظيف الرمز الديني للدعوة إلى البرامج السياسية

القوات الأمنية تصد هجوما لداعش في تل صفوك وتطلق عملیة في صلاح الدين

آية الله البروجردي: المكتبات الموجودة بالحوزة غنية جدا في التعريف بالوهابية والرد عليها

كربلاء تستعد لإطلاق مهرجان الطفولة، وتطلق مسابقة القصة الخاصة بشهداء الحشد

العتبة العسكرية تشارک بالدورة الاحترافية لإعداد القراء، وتشرع بإقامة دورات فقهية

الجبوري یؤکد على أهمية التعاون بين العراق وبين محيطه العربي لتحقيق الاستقرار

ظريف: سبب انتشار داعش هو التدخل الخارجي وحرب أمريكا على العراق

هل داعش هو نسل حزب البعث القديم، أم جيل جديد؟

الجعفري يستقبل وفدا إعلاميا سعوديا ويؤكد: أمن واستقرار العراق يصب في مصلحة المنطقة

الأزهر: نخوض معركة كالتى تخوضها القوات المسلحة المصرية بمواجهة التطرف

العتبة العباسية تقيم معرضا للوثائق النادرة بالقاهرة، ومدير المخطوطات العربية يصفه بالمتميز

المرجع النجفي: كل ما نقدمه لعوائل الشهداء لا يُعد إلا جزءاً من الواجب الشرعي والوطني لهم

خطبة الجهاد الكفائي وخطبة التغيير

المدرسي یدعو العشائر لتوحيد صفوفها ونبذ المناكفات والقيام بدور إيجابي بتنمية العراق

هل يجوز نقل الأعضاء من إنسان متوفى؟ وهل يجوز شراء عظام الموتى؟

خطيب الناصرية: عدم إقرار الميزانية يضر الطبقة الوسطى والفقيرة ويميت الأسواق

القبانجي: المرجعية الدينية والشعب أحبطوا مشروع "الحرب الطائفية" في العراق

تجمع العلماء: المقاومة حققت انتصارات هامة بالعراق وأفشلت مشروعا أمريكيا باليمن

رغم القصف التركي.. الجیش السوري ينتشر في تل رفعت ويكسر محاولة تطويق عفرين

خطیب جمعة طهران: أمريكا والصهاينة بصدد إطلاق إجماع إقليمي ودولي ضد إيران

حثت على عدم اليأس من التغيير.. المرجعية العليا: التغيير يحتاج لمنهج وبدونه لا يمكن معالجة الأخطاء

العتبة الكاظمية تواصل إنجاز مشروع باب القبلة، وأمينها یدعو للتفاني بخدمة الزائرين

العتبة العلوية تقيم برنامج الزائر الصغير، وتستكمل جوانب مؤتمر العام لممثلي العتبات

التحالف الدولي يقر بقتل 841 مدنيا بالعراق وسوريا منذ بدء العملیات ضد داعش

معصوم: نحرص على مواصلة الحرب ضد الإرهاب بدعم الأصدقاء في الأسرة الدولية

العبادي يوافق على مقررات منح حقوق وامتيازات الشهداء والجرحى والمفقودين

سليماني: تاريخ المنطقة لم يشهد ظاهرة بوحشية داعش

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٥)

ما هو حكم عملية "أطفال الأنابيب"؟

کربلاء تعقد مؤتمر "العشائر العراقية تستضيء بفكر المرجعية بتصحيح السنن العشائرية"

المرجع النجفي: هناك قواسم مشتركة بين المذاهب الإسلامية يجب التمسك بها لإنهاء التشدد

سفير السلام السويدي: فتوى المرجعية غيرت مسار الحرب وصنعت السلم والسلام بالعراق

انتشار القوات السورية على جبهات القتال بعفرين، ومجلس الأمن يناقش وقف النار بالغوطة

علماء البحرين يعزون أهالي "شهداء الحرية" ویؤکدون على ضرورة استمرار الحراك

العبادي من البصرة: عمليات التطهير مستمرة، والعالم له ثقة كبيرة بالعراق

مداهمات واعتقالات بالضفة، واستشهاد فلسطیني بالسجون، والمصادقة على وحدات استيطانية

ألف جندي باكستاني بالسعودية لتوفير الحراسة لابن سلمان، والبرلمان يعارض بشدة

الرئيس اللبناني: جاهزون للمساهمة بإعمار العراق، وهناك جهنم العرب وليس الربيع العربي

انطلاق أعمال الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة بالنجف الأشرف

العبادي يؤكد لوفد أمريكي أهمية إنهاء النزاعات والتوجه للبناء

العتبة الحسينية تحرز المراتب الأولى بمسابقة علوم القرآن، وتنظم دورة في بناء الذات

العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم، ونيوزيلندا الأقل

محاضرة إرشادية حول سيرة أمير المؤمنين وندوة علمية حول واقعة الطف بالكوفة

هل العدالة من الشروط الواقعیة لصحة الطلاق؟

العتبة العباسية تقيم دورة لتطوير أداء الخطباء والخطيبات، وتطلق برنامجا لأداء مناسك العمرة

"تكبيرة الإحرام في الصلاة" في استفتاءات السيد السيستاني

ما هو مدلول وصية الرسول الأعظم إلى الإمام علي؟

المرجع النجفي: الزهراء قدمت تضحيات کبیرة في سبيل علو الإسلام والمحافظة على الدين

الجعفري یبحث مع السفير السوري سير العلاقات بين بغداد ودمشق وسبل تطويرها

الهجرة تعلن عودة أكثر من ٣.٣ مليون عراقي إلى مناطقهم الأصلية

القوات الیمنیة تصد هجوما بتعز وتدمر آليات سعودية وتدك تجمعاتهم بالجوف وجيزان وعسير

استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

روحاني یدعو لإنهاء الحرب على اليمن ویؤکد: لا يمكن التفاوض على قدراتنا الدفاعية

العتبة العلوية توزع وجبات طعام بذکری شهادة الزهراء وتتأهب للملتقى الفكري لممثلي العتبات

متولي العتبة الرضوية: الزهراء أسقطت بالدموع وخطبها الثورية أقنعة النفاق

العبادي والجبوري يبحثان مع الرئيس اللبناني العلاقات الثنائية ومكافحة الاٍرهاب

بسبب انتقاد الحكومة على تويتر..القضاء البحريني يحكم بالسجن على "رجب" خمس سنوات

"الثنائي الشيعي" سيبني أقوى تكتّل بالمجلس المقبل في لبنان.. ماذا عن القوى الأخرى؟

کربلاء تصدر کتاب "فاطمة في نهج البلاغة"، وتطلق برنامجا تنمويا للارتقاء بواقع الشباب

الأنسية الحوراء فاطمة الزهراء في آيات القرآن الكريم

اليمن.. مقاومة وصمود بمشروع قرآني وعطاء ثوري وطني

حقيقة السعادة والشقاء وتنوع سننهما في “أصول تزكية النفس وتوعيتها”.. للسيد محمد باقر السيستاني

المرجع الحكيم يدعو العشائر العراقية للتآلف والتآزر والثبات على مبدأ أهل البيت

ممثل المرجعية العليا: فاطمة الزهراء أم نموذجية وزوجة مثالية وقدوة لنساء العالم

2016-12-30 13:52:10

المرجعية العليا تحذر القوى السياسية: خذوا العبرة من التجارب المرة السابقة واعملوا من أجل عراق آمن ومزدهر

شفقنا العراق-دعت المرجعية الدينية العليا، القوى السياسية في البلاد إلى أخذ العظة والعبرة بما فيه الكفاية من التجارب المرة السابقة، والعمل في العام الجديد من أجل عراق آمن ومستقر ومزدهر، وفيما هنأت أبناء الديانة المسيحية بالعام الجديد، أعربت عن أملها بأن يكون “عاما سعيدا لهم وللبشرية جمعاء يعمل فيه الجميع لتثبيت قيم المحبة والتعايش السلمي”.

هذا وقد جددت المرجعية العليا، دعوتها إلى مساعدة النازحين في المخيمات، داعية المواطنين إلى دعم المقاتلين في الجبهات حتى تحقيق النصر الكامل، كما أكدت على ضرورة الانفاق على المقاتلين، وبينت بالقول ان “نجاح المعركة وديمومتها لا تتوقف على توفير السلاح والرجال الأشداء، وانما تحتاج إلى المال والإنفاق على المقاتلين وعوائلهم، فذلك يوفر فرصة الاشتراك بالجهاد لغير المقاتلين.

كما حذرت من تفاقم مشكلة الفقر في البلاد، قائلة إن عدم حل هذه الظاهرة الخطيرة سيكون له تداعيات خطيرة في المجتمع.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء المقدسة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني المطهر، “اننا نعيش الايام الأخيرة في العام الميلادي 2016، ونستقبل بعد ايام عاما جديدا وبهذه المناسبة نتقدم بتهنئة بميلاد السيد المسيح عليه السلام لجميع المواطنين من ابناء الديانة المسيحية ولغيرهم من مسيحيي العالم، آملين ان يكون عاما سعيدا لعم وللبشرية جمعاء يعمل فيه الجميع لتثبيت قيم المحبة والتعايش السلمي المبني على رعاية الحقوق والاحترام المتبادل بين اتباع مختلف الاديان والمناهج الفكرية، وتجنب الإساءة إلى رموز الآخرين ومقدساتهم التي تؤدي بطبيعة الحال إلى خلق بيئة مناسبة للتوتر والصراع والعنف”.

وأكد إن “العراق وطن لجميع أبنائه على اختلاف اديانهم ومذاهبهم واتجاهاتهم الفكرية”، مشيرا “من الضروري تمكين الجميع من حقهم في العيش فيه بأمن وكرامة”، داعيا إلى “ان يشترك الجميع في العمل لتحقيق ما يصبوا اليه العراقيون من الاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي والتقدم والازدهار بعيدا عن اثارة النزاعات والصراعات وممارسة العنف لتحقيق مصالح سياسية او طائفية او مناطقية ضيقة”.

ولفت ممثل الرجعية العليا، “بانتهاء هذا العام، يضاف عام آخر إلى الاعوام التي مرت على العراقيين وهي مليئة بالالام والمآسي ولاسيما بالنسبة إلى من تعرضوا إلى العمليات الإرهابية من المدنيين العزل ومن هجروا من مدنهم واماكن سكنهم ولايزال يعيش الكثير منهم في الخيم في ظروف قاسية جدا”.

وتابع “كما كانت هذه الأعوام مليئة بالتحديات الكثيرة والتضحيات الجسيمة ولاسيما من المقاتلين في جبهات المنازلة مع الإرهاب الداعشي الذين قدموا عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى فداء للوطن والمقدسات”، داعيا جميع المتمكنين ماليا إلى ان “لا ينسوا إخوانهم و أخواتهم في مخيمات النزوح ويوفروا لهم ما يخفف عنهم معاناتهم، كما ندعو كافة المواطنين إلى ان يستمروا في دعم وإسناد مقاتلينا الميامين في جبهات القتال حتى تحقيق النصر الكامل”.

وأعرب ممثل المرجعية الدينية، عن أمله بان “يكون العام القادم أفضل مما سبق وتأخذ فيه القوى السياسية العظة والعبرة بما فيه الكفاية من التجارب المرة والأليمة السابقة، ويعملوا فيه من اجل عراق مستقر وامن ومزدهر”.

كما تطرق ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، إلى نظام الإنفاق وأهميته وما يشكله من اثر في معالجة مشكلة الفقر التي حذر من عدم حلها.

وقال الشيخ الكربلائي، “من الأنظمة المهمة التي اهتم بتقنينها وتشريعها الإسلام، وهو نظام الإنفاق، الذي يعالج مشكلة الفقر اذ ان أي مجتمع يمكن ان يمر بأسباب معينة لمشكلة الفقر التي ان لم تحل ستؤدي إلى تداعيات وأخطار عظيمة على مستوى الفرد والمجتمع، اذ ان الفقير اذا لم تسد حاجته من ملبس ومسكن سيمر بمعاناة عظيمة، كما ان عدم معالجة مشكلته ستشل إبداعاته وافكاره وقدرته الجسدية على العمل والمساهمة في بناء المجتمع، كما يتولد لديه عقدة من الحقد والكراهية وقد تؤدي به احيانا إلى ارتكاب الجريمة بحق الاخرين”.

وأضاف ان “نظام الإنفاق يعالج مشكلة التباين الطبقي واثاره الخطيرة في المجتمع، اذان في بعض المجتمعات فئة قليلة تتمتع بكثرة المال والأمور الناتجة من توفير المال، والكثير لديها الحاجة وتشعر بسبب هذه الفوارق الفاحشة ويؤدي إلى شعور الكثرة بالظلم الاجتماعي مما يؤدي إلى حالة من سوء الظن والقلق وقد يؤدي إلى العداء والكراهية والصراع بين طبقات المجتمع، وسيعاني المجتمع حالة من الانقسام الداخلي لذلك جاء الإسلام ونظام الإنفاق به متعدد اذ يوزع الثروة والمال بنحو عادل”.

ونوه إلى ان “الانفاق يؤسس إلى نظام التكافل الاجتماعي أي ان المجتمع الذي يطبق هذا النظام سيكفل بعضه بعضا ويخدم بعضه بعضا، كاقامة المشاريع الخيرية والخدمات التعليمية والطبية، وغيرها وتوفير الخدمات من خلال الانفاق يؤسس إلى مجتمع قادر على ان يكفل بعضه بعضا ويوفر الاكتفاء الذاتي”.

وزاد، إن “نظام الإنفاق يؤدي إلى تطهير النفس من بعض الرذائل الأخلاقية والمهلكة كالبخل والشح وحب المال، كما يؤسس إلى الصفات الحسنة والأخلاق الممدوحة كالكرم والجود، كما يشيع الإنفاق روح المحبة والتقارب بين الناس، كما إن الإنفاق يؤدي إلى تقوية القدرة الدفاعية للمجتمع الإسلامي”.

وبين إن “نجاح المعركة وديمومتها لا تتوقف على توفير الرجال الأشداء والسلاح، وإنما تحتاج إلى مال حتى تنجح ويتمكن المجتمع من الدفاع عن نفسه نحتاج إلى المال والإنفاق على المقاتلين وعوائلهم وتوفير السلاح، والإنفاق يوفر الفرصة للإنسان الذي لا يستطيع ان يقاتل في بدنه أن يشترك في الجهاد من خلال إنفاق المال”.

واختتم الشيخ الكربلائي إن “الإنفاق والصدقة سبب في استنزال الرزق، ويزيد في العمر ويدفع ميتة السوء، كما تؤدي الصدقة إلى قضاء الدين البركة في الرزق”.

النهاية

الموضوعات:   المرجعية الدينية ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/هزتان أرضيتان تضربان شرق ديالى

- وكالة انباء الاعلام العراقي

كونوا لنا زينا!

- شبکه الکوثر

البابونج وفوائده

- شبکه الکوثر

الزواج المتأخر(3)

- شبکه الکوثر

الزواج المتأخر(2)

- شبکه الکوثر

الزواج المتأخر(1)

- شبکه الکوثر