ماذا يعني أن تذبح "داعش" شيخا مصريا ضريرا عمره قرن؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

أهالي سنجار يناشدون "السيد السيستاني" بإغاثتهم وتوفير مستشفى ومراكز صحية

المرجع الشيخ الفياض يستلم بطاقة الناخب الالكترونية ويثمن جهود مفوضية الانتخابات

العتبة الحسينية تعلن قرب افتتاح معرض كربلاء الدولي وتواصل دورها الإعلامي

ممثل السید السیستاني یؤکد ضرورة الاهتمام بالأسلوب القصصي للقرآن من أجل نقل المبادئ

الحكيم: علينا الاستعداد لانتصار الدولة والعراق أمام فرصة تاريخية لخدمة شعبه

ليبرمان: الأسد حسم المعركة ولن نتعايش مع وضع يكون فيه لإيران ميناء ومطار في سوريا

العبادي یناقش بريطانيا تعزيز العلاقات وإعادة الاستقرار إلى المناطق المحررة

تحذيرات من افتعال "بارزاني" لأزمة جديدة ومكتب العبادي يحدد شروط الحوار مع "أربيل"

المرجع الحكيم یدعو الأمم المتحدة لتوثيق جرائم داعش ومحاسبة الجهات التي مولت الإرهابيين

العنف ضد الروهينجا مستمر، وزعيمة ميانمار تطرح أزمة أراكان على قمة "آسيان"

ما هو حكم مواصلة الصلاة والإقامة لم تكن صحيحة؟

هل أن النبي الأكرم والأئمة في مرتبة واحدة؟

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية.. خامسا: "لا تقتلوا القدوة داخل المجتمع"

المرجع النجفي للسفير الفرنسي: العراق للجميع والسلام هو خيارنا الأول والأخير

السيد خامنئي: الذين راهنوا على "داعش" وخططوا له سيحاولون زعزعة الأوضاع بالمنطقة

العبادي: أنتمي لـ "الدعوة" ولا أترك هذا الالتزام لكنني ملتزم بالعمل باستقلالية

مقتل واصابة 58 شخصا على الأقل بانفجار سيارة مفخخة في طوزخورماتو

المرجع النجفي: واجبنا الشرعي هو الوقوف والخدمة لأبناء شهداء وجرحى العراق

الجامعة المستنصرية تطلق فعاليات ملتقى الطف العلمي التاسع بالتعاون مع العتبات المقدسة

السيد السيستاني: ننادي دائما بأن يكون السلم والمحبة الأساس بين جميع مكونات المجتمع العراقي

بالصور: موسم الأحزان يغادر كربلاء المقدسة والعتبة الحسينية تشكر الحسينيين

الصدر يعلن دعمه للعبادي لولاية ثانية ویطالب باحتواء الحشد في الأجهزة الأمنية

ممثل المرجعية العليا يوجه بإرسال وفد لصلاح الدين للتفاوض بهدف إعادة النازحين إلى قرى آمرلي

مسؤولة أممية تزور مرقد الإمام علي وتلتقي بمراجع الدين في النجف الأشرف

استهداف النجف الأشرف.. لماذا؟

روحاني: الفضل في هزيمة داعش يعود إلى العراق وسوريا جيشا وشعبا

وساطة مصرية-فرنسية لإبقاء الحريري، وقطر تتهم السعودية بالتدخل في شؤون لبنان

سليماني: إحباط مؤامرة "داعش" تحققت بفضل القیادة الحکیمة للسيد السيستاني والسید خامنئي

في زيارة غير معلنة..الأسد یلتقي بوتين ویناقش معه مبادئ تنظيم العملية السياسية

ما هي أوجه الفرق بين أهل السنة والوهابية التكفيرية؟

کربلاء تطلق مؤتمرا علميا نسويا ومهرجانا سينمائيا دوليا وتواصل مساعدة النازحین

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية رابعا.. الحوار

ما حكم المؤذن إذا نسي "أشهد أن لا إله إلا الله" سهوا؟

أربيل تندد بقرار المحكمة الاتحادية والعبادي يرحب، والکتل الكردستانية تناقش الحوار مع بغداد

ردود فعل عربية-إيرانية منددة ببيان وزراء الخارجية العرب ضد حزب الله وإیران

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

حديث عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

2016-11-22 07:33:34

ماذا يعني أن تذبح "داعش" شيخا مصريا ضريرا عمره قرن؟

خاص شفقنا-ارتكب فرع “داعش” في سيناء، المعروف سابقاً باسم “أنصار بيت المقدس”، يوم الاحد 20 تشرين الثاني/نوفمبر، جريمة تقشعر لها الابدان ويندى لها جبين الانسانية، تمثلت بذبح الشيخ الزاهد الورع سليمان أبو حراز، أحد رموز الصوفية بسيناء، بالسيف، رغم انه ضرير وقارب عمره المائة عام.

الشيخ أبو حراز تم اختطافه في منتصف شهر تشرين الثاني/أكتوبر الماضي من منزله بالعريش في سيناء، من قبل “الدواعش”، ورغم ما قيل عن اطلاق سراحه الا “الدواعش”، بثوا صورا مقززة لعملية ذبحه بالسيف وفصل راسه عن جسده، بعد اتهامه بالكفر والكهانه.

الصور والفيديو التي بثتها “داعش”، لعملية اعدام الشيخ العابد والزاهد أبو حراز، اثارة موجة من الغضب بين ابناء سيناء، الذين عرفوه بالصلاح والتقوى والورع، ودعوته الدائمة لمن حوله ولاصحاب الحاجات الذين يقصدونه، للاكثار من قراءة القران والصلاة على النبي صلى الله عليه واله وسلم، وهم ما اعتبره “الدواعش” شركا.

في حزيران/يونيو عام 2013 قامت مجموعة من السلفيين الوهابيين بالهجوم على منزل في القاهرة كان في داخله الشيخ الجليل حسن شحاته وعدد من اتباع اهل البيت عليهم السلام ، فقاموا باضرام النار في المنزل وسحل الشيخ شحاته في الشوارع مع ثلاثة اخرين، وضربوهم بالعصي والحجارة والسكاكين حتى فارقوا الحياة، وتوقع الكثيرون حينها الا تكون هذه الجريمة الطائفية الوحشية ، الاخيرة في مصر ما لم يتم التصدي للتغول السلفي الوهابي فيها.

السلفية الوهابية ، التي تعتبر الرحم الذي خرجت منه القاعدة و”داعش” وكل الجماعات التكفيرية الاخرى في مصر وخارج مصر، لا تعترف بالاخر مطلقا، مهما كان هذا الاخر؛ سنيا ام شيعيا ام علويا ام اباظيا ام زيديا ام اسماعيليا ام مسيحيا ام يهوديا، فالجميع كفرة ومشركون ومرتدون ومبتدعون.

السلفية الوهابية وفي بداية تغلغها في اي مجتمع ، ومنها المجتمع المصري، تبدا باستهداف الاقليات الدينية والمذهبية لتثبيت مواقعها في هذه المجتمعات، وتتحاشى التعرض للغالبية السنية وعدم استفزازها، الا انها وبعد ان تحقق انتشارا، بقوة المال والاعلام الخليجي، تبدا بالتعرض للمسلمين السنة وتبدأ بتكفيرهم وبشكل علني، لذلك لا تقيم السلفية الوهابية شأنا لاي شخصية دينية سنية مهما علت منزلتها، اذا ما تجرأت هذه الشخصية على انتقاد السلفية الوهابية، عندها ستفتح ابواب جهنم عليها، حتى ينتهي الامر بقتلها، بذرائع جاهزة كالتعاون مع النظام، او “التشيع”، كما جرى مع العلامة رمضان البوطي، واليوم مع العابد الزاهد ابوحراز.

للاسف الشديد نرى السلطات المصرية تهادن الجماعات السلفية الوهابية، بدلا من مواجهتها واجبارها على التخلي عن خطابات الكراهية والتحريض والتكفير، كما لاحظنا من خلال الاجراء الذي اتخذته السلطات المصرية باغلاق مسجد الحسين عليه السلام في القاهرة هذا العام، للسنة الرابعة على التوالي، وذلك بالتزامن مع يوم العاشر من محرم “يوم عاشوراء”، بعد التهديدات التي اطلقتها الجماعات الوهابية السلفية في مصر باستهداف المسجد، بينما كان حري بالسلطات المصرية ان لا ترضخ لتهديدات هذه الجماعات، وتوفر الامن للمسجد والمشاركين في مراسم احياء العاشر من محرم، الامر الذي جعل الجماعات التكفيرية في مصر تتمادى في ابتزازها للسلطات المصرية.

هذه الحقيقة اشار اليها الشيخ الازهري احمد كريمة ، في العام الماضي، عندما علق على اغلاق  السلطات المصرية لمسجد الحسين عليه السلام، في يوم عاشوراء، بقوله: “لا يوجد صراع مذهبي في مصر. فأصلاً لا توجد كثافة شيعية كبيرة. ولكن توجه عدد من السلفيين الوهابيين من الإسكندرية بالذات للمسجد بهدف الاشتباك مع زوار الضريح. فكان يجب تفادي الخطر”.

ورأى كريمة “أن المشكلة تتجاوز مسألة غلق الضريح قائلاً إن “الأمر أكبر وأخطر من مجرد غلق الضريح ليومين كإجراء احترازي. فهناك تأثيرات كبيرة للتيارات الوهابية الخليجية. فمصر التي كانت دائماً بعيدة عن الصراعات المذهبية. والتي بذلت بفضل وجود الأزهر بها جهداً في التقريب بين المذاهب. وحتى اليوم يدرس المذهب الشيعي في الأزهر، أصبحت متأثرة بشدة بالتيارات الوهابية”.

رغم ان ما قاله الشيخ كريمة صحيح الا انه لايعفي السلطات المصرية عن مسؤوليتها في الحفاظ على حياة مواطنيها مهما كان انتماؤهم المذهبي، كما ان بعض تصرفات السلطات المصرية، جعلت السلفية الوهابية تتمادي في تهديداتها لاتباع اهل البيت عليهم السلام في مصر، وذلك عندما تحدث بيان وزارة الاوقاف المصرية العام الماضي على خلفية اغلاق مسجد الحسين عليه السلام، عن “اباطيل الشيعة” في وصف مراسم عاشوراء، ولا ندري اين هذه الاباطيل في مقتل الامام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء؟

عندما تكال الاتهامات الباطلة لاتباع اهل البيت عليهم السلام ، دون ان يكون لهم الحق في الدفاع عن انفسهم ، وعندما تحتجز سلطات مطار القاهره عددا من اتباع اهل البيت عليهم السلام أثناء توجههم إلى العراق لزيارة اربعين الإمام الحسين عليه السلام، وتقوم بأخذ جوازات سفرهم  وتفتش حقائبهم وتمنعهم من السفر نهائيا ، الا يعتبر هذا ضوء اخضر للتكفيريين ليتمادوا في غيهم للاعتداء على اتباع اهل البيت عليهم السلام، وغدا على غيرهم من المسلمين والمسيحيين؟

نتوجه بالسؤال الى وزارة الاوقاف المصرية ، ترى هل هناك شيعة في ليبيا؟ لماذا اذا تستهدف “داعش” السنة هناك وتقتلهم وتنكل بهم؟ هل هناك شيعة في سيناء؟ لماذا اذا يقتل التكفيريون الابرياء وحتى الطاعنين بالسن من امثال الشيخ الزاهد ابو حراز؟ ايهما يهدد الامن القومي المصري، اتباع اهل البيت عليهم السلام المسالمين، ام الجماعات السلفية الوهابية التي تشاطر “داعش” ب99 من افكارها وممارساتها؟

ان قتل ابو حراز الذي اقترب عمره من قرن كامل من الزمن ، ذبحا بالسيف، هو جرس انذار للسلطات المصرية ، لتكون اكثر جدية وحزم في التعامل مع كل جماعة تحمل التكفير واقصاء الاخر عقيدة، فالشهيد ابو حراز كان مسلما سنيا شافيعا خالصا ، الا ان سنيته لم تشفع له عند “خوارج العصر”.

اجمل ما نُعي به الشيخ او حراز ، هو ما جاء على لسان الداعية اليمني الحبيب بن على الجفرى، عندما قال: “أقدم خوارج العصر الدواعش على قتل شيخ الزاهدين في سيناء فضيلة الشيخ المُعمَّر سليمان أبو حراز السواركي الأشعري الشافعي الشاذلي بعد تجاوزه المائة سنة، ولم يراعوا حق شيخوخته وفقد بصره فضلًا عن علمه وورعه وتقواه، فقاموا بقطع رأسه .. لانه  رفض الانصياع لانحراف فكرهم الإجرامى، ولم يتورع هؤلاء المجرمون عن رميه بالشرك والكفر ووصفه بالكاهن شأنهم شأن أسلافهم من الخوارج قتلة الصحابة رضي الله عنهم .. رحمه الله وأعلى درجاته وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، وتقبله في الشهداء، وأخلفه في أهله وتلاميذه وقبيلته وأهل سيناء المباركة ومصر الطيبة والأمة بخلف صالح، ورفع هذا البلاء عن الأمة المحمدية، وخالص التعازي لذوي الفقيد وقبيلة السواركة الكرام ومريديه وأحبابه والأمة المحمدية بل والإنسانية جمعاء”.

النهاية

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)