ماذا يعني أن تذبح "داعش" شيخا مصريا ضريرا عمره قرن؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

الجعفري يشكر إيران لدعم العراق في محاربة داعش ويأمل مشاركتها بالإعمار

آية الله الكرباسي: بقاء منظومة الحشد هو ضمان لجيش عراقي قوي قادر على اجتياز كافة التهديدات

انفجارات عنيفة تهز تلعفر، والقوات الأمنية تسقط طائرتين مسيرتين بالموصل

حزب الله: نحن واجهنا التيار التكفيري الذي يعتبر أداة المشروع الاميركي – الإسرائيلي

وزير الدفاع من طهران: فتوى السید السیستاني ضمنت النصر للعراق وشكلت سندا كبيرا للجيش

مفتي السعودية: لايجوز قتال الإسرائيليين ويمكن الاستعانة بهم لضرب حزب الله وحماس

خطيب لبناني من أهل السنة: تمنينا أن يكون لدينا سيد سيستاني واحد بدلا من ألف عرعور

هل يجوز استخدام "المنديل الورقي" في حمام لا يتوفر فيه الماء؟

فتوى الدفاع المقدسة للمرجعیة العليا والوعي التحرري

كل العراقيين ضد "داعش"

كيف يمكن الاجابة عن الشبهات المثارة حول مسألة السرداب؟

العبادي: الحشد الشعبي مؤسسة أمنية أساسية ومن واجب الحكومة حمايتها

العتبة العباسية تواصل فتح آفاق التعاون مع المؤسسات والمراكز التحقيقية في إيران

القوات الأمنية تشتبك مع الدواعش بالحدود السورية، وتطلق عملية بالرمادي

البرلمان یصوت على مشروع قانون اصلاح النزلاء ويناقش أسباب أزمة المياه

ما هو حكم بيع العقار دون تحديد السعر؟

المقاومة تحرر مناطق جديدة بجرود عرسال وتسيطر على مرتفعات الكرة في جرود فليطة

العتبة العلویة تقیم ورشة "وحدي افشل كلنا ننجح" وتصدر اختبار محرمات الإحرام للحجاج

العامري والكعبي يرفضان التجاوزات على الحشد، والفیاض یعده ذراعا من اذرع العراق الأمنية

أمير قطر يعدّل قانون مكافحة الإرهاب ویدعو للحوار وینفي الرجوع عن سياسته الخارجية

کربلاء تنهي المرحلة الأولى من مشروع أمير القراء وتقیم ندوة دور المراسلات الحربيات

3 شهداء و350 مصاب بمواجهات جمعة الغضب بالقدس، وحماس تدعو لتصعيد المواجهة

القوات العراقیة تصد هجوما بالأنبار وتدمر مضافة لداعش بالشرقاط

السلطات البحرینیة تعتقل الشيخ العالي وتبعد زوجة الشيخ الدقاق من البحرين وتسحب جنسيتها

حزب الله بين "داعش" والكونغرس الأمريكي

المرجعية العليا تحرص على أن تكون عوائل الشهداء المضحية بأفضل حال في حياتها

قراءة انطباعية في نصائح سماحة السيد السيستاني (۳)

رويترز: بن نايف قيد الاقامة الجبرية والملك سلمان سجل بيان التنازل عن العرش

المرجعية الدينية تحدد المسار السياسي

السید خامنئي: لولا الشهداء وتضحياتهم البطولية لكانت البلاد خاضعة تحت الاحتلال

خطیب جمعة الكاظمية: دعوات التقسيم الزائفة بشمال العراق هي ضمن المخطط الصهيوني

العتبة الحسينية تقیم مؤتمر "الآثار والتراث رمز الحضارة" ودورة "مستشارة لكل بيت"

البريد العراقي یخلد الدکتور الوائلي باصدار طابع بريدي تذكاري لأول رجل دين

المالكي: لا يحق للكرد الانفصال عن العراق، والبارزاني يحلم بدولة كردستان الکبری

خطيب جمعة الناصرية يدعو لعرض استثمار الكهرباء على الاستفتاء الشعبي

امام جمعة طهران: السعودية تعهدت بتقديم كافة التسهيلات للحجاج الإيرانيين

القوات العراقیة تلاحق خلايا إرهابیة بدیالی وتعثر على سجن كبير بالموصل

المرجعية العليا تحذر من التقاعس في تحرير باقي المدن وتشدد على ضرورة حماية المدنيين

رقيب بالجيش الأمريكي یعترف بقتله أكثر من 2746 عراقيا خلال 5 سنوات

2016-11-22 07:33:34

ماذا يعني أن تذبح "داعش" شيخا مصريا ضريرا عمره قرن؟

خاص شفقنا-ارتكب فرع “داعش” في سيناء، المعروف سابقاً باسم “أنصار بيت المقدس”، يوم الاحد 20 تشرين الثاني/نوفمبر، جريمة تقشعر لها الابدان ويندى لها جبين الانسانية، تمثلت بذبح الشيخ الزاهد الورع سليمان أبو حراز، أحد رموز الصوفية بسيناء، بالسيف، رغم انه ضرير وقارب عمره المائة عام.

الشيخ أبو حراز تم اختطافه في منتصف شهر تشرين الثاني/أكتوبر الماضي من منزله بالعريش في سيناء، من قبل “الدواعش”، ورغم ما قيل عن اطلاق سراحه الا “الدواعش”، بثوا صورا مقززة لعملية ذبحه بالسيف وفصل راسه عن جسده، بعد اتهامه بالكفر والكهانه.

الصور والفيديو التي بثتها “داعش”، لعملية اعدام الشيخ العابد والزاهد أبو حراز، اثارة موجة من الغضب بين ابناء سيناء، الذين عرفوه بالصلاح والتقوى والورع، ودعوته الدائمة لمن حوله ولاصحاب الحاجات الذين يقصدونه، للاكثار من قراءة القران والصلاة على النبي صلى الله عليه واله وسلم، وهم ما اعتبره “الدواعش” شركا.

في حزيران/يونيو عام 2013 قامت مجموعة من السلفيين الوهابيين بالهجوم على منزل في القاهرة كان في داخله الشيخ الجليل حسن شحاته وعدد من اتباع اهل البيت عليهم السلام ، فقاموا باضرام النار في المنزل وسحل الشيخ شحاته في الشوارع مع ثلاثة اخرين، وضربوهم بالعصي والحجارة والسكاكين حتى فارقوا الحياة، وتوقع الكثيرون حينها الا تكون هذه الجريمة الطائفية الوحشية ، الاخيرة في مصر ما لم يتم التصدي للتغول السلفي الوهابي فيها.

السلفية الوهابية ، التي تعتبر الرحم الذي خرجت منه القاعدة و”داعش” وكل الجماعات التكفيرية الاخرى في مصر وخارج مصر، لا تعترف بالاخر مطلقا، مهما كان هذا الاخر؛ سنيا ام شيعيا ام علويا ام اباظيا ام زيديا ام اسماعيليا ام مسيحيا ام يهوديا، فالجميع كفرة ومشركون ومرتدون ومبتدعون.

السلفية الوهابية وفي بداية تغلغها في اي مجتمع ، ومنها المجتمع المصري، تبدا باستهداف الاقليات الدينية والمذهبية لتثبيت مواقعها في هذه المجتمعات، وتتحاشى التعرض للغالبية السنية وعدم استفزازها، الا انها وبعد ان تحقق انتشارا، بقوة المال والاعلام الخليجي، تبدا بالتعرض للمسلمين السنة وتبدأ بتكفيرهم وبشكل علني، لذلك لا تقيم السلفية الوهابية شأنا لاي شخصية دينية سنية مهما علت منزلتها، اذا ما تجرأت هذه الشخصية على انتقاد السلفية الوهابية، عندها ستفتح ابواب جهنم عليها، حتى ينتهي الامر بقتلها، بذرائع جاهزة كالتعاون مع النظام، او “التشيع”، كما جرى مع العلامة رمضان البوطي، واليوم مع العابد الزاهد ابوحراز.

للاسف الشديد نرى السلطات المصرية تهادن الجماعات السلفية الوهابية، بدلا من مواجهتها واجبارها على التخلي عن خطابات الكراهية والتحريض والتكفير، كما لاحظنا من خلال الاجراء الذي اتخذته السلطات المصرية باغلاق مسجد الحسين عليه السلام في القاهرة هذا العام، للسنة الرابعة على التوالي، وذلك بالتزامن مع يوم العاشر من محرم “يوم عاشوراء”، بعد التهديدات التي اطلقتها الجماعات الوهابية السلفية في مصر باستهداف المسجد، بينما كان حري بالسلطات المصرية ان لا ترضخ لتهديدات هذه الجماعات، وتوفر الامن للمسجد والمشاركين في مراسم احياء العاشر من محرم، الامر الذي جعل الجماعات التكفيرية في مصر تتمادى في ابتزازها للسلطات المصرية.

هذه الحقيقة اشار اليها الشيخ الازهري احمد كريمة ، في العام الماضي، عندما علق على اغلاق  السلطات المصرية لمسجد الحسين عليه السلام، في يوم عاشوراء، بقوله: “لا يوجد صراع مذهبي في مصر. فأصلاً لا توجد كثافة شيعية كبيرة. ولكن توجه عدد من السلفيين الوهابيين من الإسكندرية بالذات للمسجد بهدف الاشتباك مع زوار الضريح. فكان يجب تفادي الخطر”.

ورأى كريمة “أن المشكلة تتجاوز مسألة غلق الضريح قائلاً إن “الأمر أكبر وأخطر من مجرد غلق الضريح ليومين كإجراء احترازي. فهناك تأثيرات كبيرة للتيارات الوهابية الخليجية. فمصر التي كانت دائماً بعيدة عن الصراعات المذهبية. والتي بذلت بفضل وجود الأزهر بها جهداً في التقريب بين المذاهب. وحتى اليوم يدرس المذهب الشيعي في الأزهر، أصبحت متأثرة بشدة بالتيارات الوهابية”.

رغم ان ما قاله الشيخ كريمة صحيح الا انه لايعفي السلطات المصرية عن مسؤوليتها في الحفاظ على حياة مواطنيها مهما كان انتماؤهم المذهبي، كما ان بعض تصرفات السلطات المصرية، جعلت السلفية الوهابية تتمادي في تهديداتها لاتباع اهل البيت عليهم السلام في مصر، وذلك عندما تحدث بيان وزارة الاوقاف المصرية العام الماضي على خلفية اغلاق مسجد الحسين عليه السلام، عن “اباطيل الشيعة” في وصف مراسم عاشوراء، ولا ندري اين هذه الاباطيل في مقتل الامام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء؟

عندما تكال الاتهامات الباطلة لاتباع اهل البيت عليهم السلام ، دون ان يكون لهم الحق في الدفاع عن انفسهم ، وعندما تحتجز سلطات مطار القاهره عددا من اتباع اهل البيت عليهم السلام أثناء توجههم إلى العراق لزيارة اربعين الإمام الحسين عليه السلام، وتقوم بأخذ جوازات سفرهم  وتفتش حقائبهم وتمنعهم من السفر نهائيا ، الا يعتبر هذا ضوء اخضر للتكفيريين ليتمادوا في غيهم للاعتداء على اتباع اهل البيت عليهم السلام، وغدا على غيرهم من المسلمين والمسيحيين؟

نتوجه بالسؤال الى وزارة الاوقاف المصرية ، ترى هل هناك شيعة في ليبيا؟ لماذا اذا تستهدف “داعش” السنة هناك وتقتلهم وتنكل بهم؟ هل هناك شيعة في سيناء؟ لماذا اذا يقتل التكفيريون الابرياء وحتى الطاعنين بالسن من امثال الشيخ الزاهد ابو حراز؟ ايهما يهدد الامن القومي المصري، اتباع اهل البيت عليهم السلام المسالمين، ام الجماعات السلفية الوهابية التي تشاطر “داعش” ب99 من افكارها وممارساتها؟

ان قتل ابو حراز الذي اقترب عمره من قرن كامل من الزمن ، ذبحا بالسيف، هو جرس انذار للسلطات المصرية ، لتكون اكثر جدية وحزم في التعامل مع كل جماعة تحمل التكفير واقصاء الاخر عقيدة، فالشهيد ابو حراز كان مسلما سنيا شافيعا خالصا ، الا ان سنيته لم تشفع له عند “خوارج العصر”.

اجمل ما نُعي به الشيخ او حراز ، هو ما جاء على لسان الداعية اليمني الحبيب بن على الجفرى، عندما قال: “أقدم خوارج العصر الدواعش على قتل شيخ الزاهدين في سيناء فضيلة الشيخ المُعمَّر سليمان أبو حراز السواركي الأشعري الشافعي الشاذلي بعد تجاوزه المائة سنة، ولم يراعوا حق شيخوخته وفقد بصره فضلًا عن علمه وورعه وتقواه، فقاموا بقطع رأسه .. لانه  رفض الانصياع لانحراف فكرهم الإجرامى، ولم يتورع هؤلاء المجرمون عن رميه بالشرك والكفر ووصفه بالكاهن شأنهم شأن أسلافهم من الخوارج قتلة الصحابة رضي الله عنهم .. رحمه الله وأعلى درجاته وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، وتقبله في الشهداء، وأخلفه في أهله وتلاميذه وقبيلته وأهل سيناء المباركة ومصر الطيبة والأمة بخلف صالح، ورفع هذا البلاء عن الأمة المحمدية، وخالص التعازي لذوي الفقيد وقبيلة السواركة الكرام ومريديه وأحبابه والأمة المحمدية بل والإنسانية جمعاء”.

النهاية

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)