المدرسي: حب الحسين نصرنا على أعدائنا، وشجاعة العراق ستدخل الموسوعات العالمیة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السید خامنئي یدعو الوثائقيين الشباب للالتزام بالحفاظ على النهج الثوري للأفلام

الأسد: السياسة التركية بنيت أساسا على دعم الإرهاب والتنظيمات المسلحة

العبادي يجدد التزام الحكومة بالموعد الدستوري لاجراء الانتخابات ويتلقى دعوة لزيارة تركيا

العراق یبحث مع بریطانیا ولبنان ملف الانتخابات والرياضة، وأمریکا تناقش إعادة الإعمار مع الكويت

هل يجزي في صلاة الفرض أن نكبر أربعاً ثم نقيم للصلاة مباشرة دون إكمال كل الأذان؟ 

روحاني يؤكد على ضرورة حصول أكراد العراق على حقوقهم المشروعة في إطار الدستور

رئيس البرلمان اعتبره قرارا ملزما..المحكمة الاتحادية تؤكد عدم جواز تغيير موعد الانتخابات

بارزاني: نفتخر بالصداقة مع إیران وسنبذل جهودنا لمنع التهديدات الأمنية ضدها

تركيا تطلع العراق على عمليتها واوغلو يصل إلى بغداد

حزب الله: أمريكا مصدومة لأن محور المقاومة هزمها فلم تعد تملك إلا التهديد والخيلاء

اجتماع ثلاثي بین إيران وروسيا وتركيا في سوتشي حول الحوار الوطني السوري

العتبة العلوية تحرز المرتبة الثانية بمسابقة الكتاب الحوزوي وتقيم ندوة حول تحقيق النصوص

بتوجيه من ممثل المرجعیة..العتبة العباسية تواصل أعمال اعادة تأهيل مرقد السيدة زينب

القوات العراقیة تدمر مضافات لداعش وتعثر علی مقراتهم بدیالی وتحبط هجوما ببغداد 

ما هي أبرز الشروط التي ألزمت بها بغداد وفد أربيل؟ وماذا علق علیها معصوم؟

ممثل المرجعیة یدعو لوضع معالجات قرآنية وقانونية ومجتمعية لظاهرة "الطلاق"

بعد زیارته الأولی للنجف..السفير الإيطالي: الرهبة والاحترام والتقدير لمرقد الإمام علي

صمود القيادي المعتقل حسن مشيمع يفضح نظام آل خليفة

ما هي قصة غار حراء وبدء الوحي؟

السيد السيستاني وألف لام التعريف..

عدوان تركي على سوريا في عفرين، واردوغان يؤكد: العملية ستمتد لحدود العراق

البرلمان يفشل مجددا في تحديد موعد الانتخابات ويقرر استئناف جلسته يوم الاثنين

بعد مباراة مجنونة..الأولمبي يخسر من فيتنام في ركلات الترجيح ويودع بطولة آسيا

قبل توجهه لطهران.. بارزاني يزور بغداد ويجتمع مع العبادي

منعا لاستغلالها للضغط على النظام..الشاهرودي يدعو لحل المشاكل الاقتصادية للشعب الإيراني

القوات الیمنیة تصد زحفین بلحج والبيضاء وتقتل جنود سعوديين بعسیر ونجران

الجيش السوري يطهر مئات الكيلومترات نحو إدلب ویدخل مطار ابو الضهور

هزات أرضية تضرب ديالی، ومئات حالات اختناق جراء العواصف الترابية بالنجف ومیسان

خلال استقبال وفد من شيعة السعودية..المرجع الحكيم یدعو لجعل الزيارة عبرة مذكّرة بأخلاق أهل البيت

ما هو حكم الربح الذي يؤخذ شهرياً إزاء مبلغ ما دون عقد؟

العتبة العباسیة تواصل انجاز المجموعة المخزنية وتفتح باب المشاركة ببرنامج ربيع المعرفة

عمار الحکیم: العراق يستعيد دوره الريادي في المنطقة كجسر للحوار

الأمم المتحدة: حرب العراق على داعش شردت 1.3 مليون طفل

البحرین: استمرار الاختفاء القسري لـ 15 مواطنا وسط قلق من انتقام السلطات من "رجب"

الطاهر الهاشمي: مؤتمر الأزهر لنصرة القدس تجلت فيه مبادئ الوحدة ونبذ الطائفية

لتوعية المجتمع..المرجع مكارم الشيرازي یدعو الحوزة العلمیة لدراسة الفضاء الافتراضي فقهيا

إطلاق سراح الشيخ زكزاكي هو الخيار الوحيد أمام السلطات في نيجيريا

السید السيستاني.. لماذا لا يفتي ضد الفاسدين؟!

جمعة غضب سابعة..مسيرة حاشدة في غزة، والاحتلال یقتحم حزما ویعتقل فتاة فلسطينية

السيد نصرالله: الاتهامات الأمريكية لحزب الله ظالمة ولا تستند إلى أي وقائع

احتجاجات واسعة في نيجيريا تطالب بالافراج عن الشيخ "الزكزاكي"

العبادي من کربلاء: لا يتحقق النصر إلا بالوحدة والتضحيات في البناء والإعمار ومحاربة الفساد

"أكدت إن عطاء الشعب يحتاج الى وفاء"..المرجعية العليا: نحن أعطينا الشهداء فنحن أمّة حيّة

العتبة الحسينية تعتزم إقامة مشروع ملتقى القراء الوطني، وتطلق برامج "معا لنرتقي"

خطيب طهران: الكيان الصهيوني يريد اقتلاع جذور الإسلام وأمريكا تدعمه

القوات الأمنیة تعتقل عناصر من داعش بآمرلي وتقتل انتحاریا في سامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

2016-11-20 09:38:59

المدرسي: حب الحسين نصرنا على أعدائنا، وشجاعة العراق ستدخل الموسوعات العالمیة

nb-170788-636011422915639917

شفقنا العراق – استقبل سماحة آية الله السيد محمد تقي المدرسي مدير عام شؤون العشائر في وزارة الداخلية اللواء عبد الحسين العامري والوفد المرافق له.

وقال سماحة السيد محمد تقي المدرسي، ان فتوى الجهاد التي اصدرتها المرجعية لم تكن بقدر أهمية حب الشعب وتفاعلهم مع الامام الحسين عليه السلام، وذلك هو الذي نصرنا على اعدائنا.

وأضاف سماحته خلال استقباله مدير عام العشائر في وزارة الداخليه اللواء عبدالحسين العامري، والوفد المرافق له، امس السبت، ان الامام الحسين رد التحية على هذا الشعب الذي طالما نادى لبيك ياحسين، لافتا الى ان ما صدر من فتوى من قبل المرجعية لم يكن سوى واجبا، ولكن لم يكن الاداء بقدرنا لكن كان بقدر الحسين (ع).

واشار سماحته الى ان الشيعه لديهم طريقة التوازن والعمل بحكمة وهم يستمدون قوتهم من الامام الحسين، ونحن نظريتنا نظرية متكامله احدنا يتكامل مع الاخر سنة وشيعة ومسيح وباقي مكونات الشعب العراقي.وبين ان شجاعة العراق سيتحدث عنها العالم وستدخل الموسوعات كما تحدثوا سابقا عن كرم العراق..

وقال سماحته ان هدفنا هو تحويل العراق الى دوله قوية، ولكن في نفس الوقت دولة تستفيد من قوتها في احلال السلام لا الاعتداء على الاخرين كما تفعل بعض الدول.

من جهته قال المتحدث باسم الوفد ان عشائرنا هم اليد والذراع الطويلة لمراجعنا، مثمنا ما أكد عليه سماحته من مقترحات حول عمل العشائر من تدريب ابناءها وتهيأتهم ليكونوا على اهبة الاستعداد لكل طاريء، واصفا ذلك بالمقترح الجيد وعلى العشائر جميعا ان تتمسك به وتطبقه.

واضاف قائلا اننا طالما لدينا عشائر تسمع للعلماء وتطيعهم فنحن لايستطيع احد ان يهزمنا ويتعدى علينا.

وختم قوله بان الوضع الان جيد جدا مما نرى من انتصارات الحشد الشعبي والقوات المسلحة وكل ذلك ببركة توصيات المرجعية ودعائها لهم.

وفي جانب آخر دعا سماحة آية الله السيد محمد تقي المدرسي الى توخي الحيطة والحذر من مغبة الانزلاق في حب السلطة والحكم بعد الابتعاد عن طريق الله –تعالى- و وصف الذين يقتلون انفسهم والآخرين من اجل السلطة، إنما يستعبدون انفسهم قبل غيرهم، ووصف العلاقة الحقيقية والصادقة مع الله –تعالى- هي التي تجعل الانسان الحاكم الأقوى والاكثر سعادة في الحياة.

وفي حديثه اليومي مساء يوم امس بحضور جمع غفير من الوفود الزائرة من بلدان مختلفة، قال سماحته: “الانسان كتلة هائلة من الامكانات والفرص، ولا يمكن ان نتخيل ابعاد تنامي الانسان وتساميه وتكامله، ولكن لهذا اللانسان رمز وكلمة سر ، لو عرف الانسان هذه الكمة استطاع ان يفتح مغاليق قلبه ويتكامل الى غير المحدود، هذا السر هو الصلة مع الله –تعالى- “.

وأضاف سماحته موضحاً: بان الله أمر الانسان ” لا تعبد الحديد ولا النار والارض والبحر، ولا يستعبدك شيء، بل لك الملك والهيمنة ومقاليد الامور، حقاً؛ انه لأمر عظيم بأن يكون كل شيء مسخر للانسان، فهو ليس فقط يملك نفسه، بل ويملك ويسخر الطبيعة من حوله”.

ووصف سماحته من يفقد العبودية لله ويتحول الى حب الذات وعبادة أشياء مختلفة، بانه “فاقد للانسانية…”، فكثير من الناس في العالم ظاهرهم بشر بينما هم “اكثرهم لايعقلون، هم كالانعام بل أضل سبيلا، فهناك من سخر نفسه للمال والشهوة والجاه”.

واشار سماحته الى إدعاء البعض توحيد الله والقتال في سبيله، فيما يضمر اهداف تنم عن أهواء وميول نفسية خاصة به، واستشهد بذلك الرجل الذي قاتل بين يدي رسول الله، صلى الله عليه وآله، في إحدى غزواته، وبعد أن قتل، قال عنه النبي الاكرم بانه “شهيد الحمار”.

وهكذا كان مصير ابن ملجم – يقول سماحته- بعد أن ارتكب تلك الجريمة العظيمة، وقال للإمام علي،عليه السلام: “أتنقذ أنت من في النار”، بمعنى أنه كان يعرف سلفاً أن الطريق الذي يسير فيه يؤدي به الى النار، ولكن؛ “دفعته حزبيته وعصبيته الى قتل الامام”، وهكذا الانتحاريون من الجماعات الارهابية – يضيف سماحته- بان الذي يدفعهم الى ارتكاب المجازر المريعة، ما يحملونه من عقد نفسية مع زوجاتهم وأسرهم ومجتمعهم، وحتى مع انفسهم لاصابتهم بامراض الازدواجية والانفصام وغيرها.

واضاف سماحته: وهكذا كان مصير أهل الكوفة، وقال سماحته : ” بعد اقل من خمس سنوات من واقعة الطف ، لم يبق أحد منهم على الارض، فقد هلكوا جميعاً، وذلك كان بدافع عشرة تمرات اعطاهم إياه ابن زياد…”!

من جانب آخر أكد سماحته باننا لدينا ” أئمة هم القمة في كل شيء؛ وفي حكمتهم، وعلمهم، وخلقهم، وكل شيء منهم في حد كمال المخلوق وليس الخالق، وكانت سر عظمتهم، معرفتهم بالله، ومعرفة الله –تعالى- هي المعيار، وهي البوصلة الى الطريق الصحيح”. واضاف سماحته مستطرداً الى “إن من يصل الى هذا المستوى تهون عليه الدنيا بخيرها وشهرا بافراحها واتراحها”.

وذكر سماحته مثالاً من واقعة الطف في القاسم بن الحسن، عليه السلام، عندما انقطع شسع نعله وهو اثناء القتال امام آلاف الاعداء، وعندما انحنى ليصلح شعس نعله، فانه ساوى بين شسع نعله وبين كل الجموع المحتشدة امامه من قوى الضلالة والانحراف، وهكذا كان من قبل، جده أمير المؤمنين، عليه السلام في مقولته الشهيرة مخاطباً عبد الله بن عباس: “إن امرتكم هذه لا تساوي عندي شسع نعل، مالم أقيم حقاً وأدحض باطلاً”.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

ننتخب.. أم لا ننتخب؟

- وكالة الانباء العراقية

من المسؤول عن تفجيرات بغداد ؟

- وكالة الانباء العراقية

محاربة الفساد بالأفعال

- وكالة الانباء العراقية