الجعفري یدعو لتضافر الجهود الدولية لإنهاء داعش، والمالکي يطالب بتكاتف الشعب
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

إطلاق تسمية "قادمون يا تلعفر" على عملية تحرير القضاء والحشد يشارك فيها بـ 20 ألف مقاتل

تقرير أممي يحمل السعودية وحلفاؤها مسؤولية مقتل نصف الضحايا الأطفال باليمن

خطيب جامع الرحمن: الأحزاب الشيعية الحاكمة شرعت قانونا يضمن بقاء الفساد والظلم

القبانجي: الانفصال والاستفتاء مخالفة دستورية وتهديد للوحدة الوطنية

خاص شفقنا-الفن قدّم الإسلام وتضحياته، ولغة القرآن الكريم أول الفنون

خطيب الكوفة: هدف حراك الصدر وزياراته هو خلق مناخ جديد وتفكيك بؤر التوتر والقطيعة

المرجعية العليا تحذر من فقدان ثقافة الاحترام المتبادل وتنتقد عدم اهتمام المسؤولين بالمواطن والاستهانة بالناس

خطيب جمعة طهران يتوعد تنظيم داعش بانتقام صعب ثأرا لدم الشهيد حججي

العتبة العلویة تختتم جلساتها الاستشارية بطب الأسرة والزائر الصغير، وتقيم دورات تثقيفية

العراق يستنكر حادث برشلونة ویتفق مع إيران لتطوير المنافذ الحدودية

السيد المدرسي: شيعة العراق مؤهلون لأن يكونوا محور التعاون بين كل الشيعة في العالم

النوري: لابد من الحفاظ على الحشد الشعبي، ولا نتمنى مشاركة التحالف الدولي بعمليات التحرير

روحاني: داعش وحماة الإرهابيين مثال بارز للتحجر والنفاق في عالمنا المعاصر

معصوم يبحث التطورات الأمنیة مع الحشد الشعبي، والحكيم یؤکد ضرورة التعايش السلمي

الحشد الشعبي يتحرك باتجاه تلعفر ویطلق عملية استباقية في الصينية

الجعفري: الاستفتاء عراقي المنشأ لكن لديه انعكاسات على الوضع الإقليمي والدولي

ممثل المرجعیة العلیا يستقبل السفير الهندي والأخير یؤکد: لي الشرف أن اكون أحد زوار الإمام الحسين

فرقة الإمام علي: ما زلنا على عهدنا مع المرجعية الدينية العليا وسنقسم ظهر داعش

المرجع النجفي یؤکد أهمية تطوير العلاقات بين دول العالم الإسلامي

ما هي صفات المنتظر الحقيقي للإمام المهدي؟

ما هو حكم المصلي إذا تردد في إتمام الصلاة أو قطعها؟

عشرات القتلي والجرحي في هجوم بشاحنة في منطقة سياحية ببرشلونة، وداعش یتبنی

مجلس النواب يصوت بالقناعة على أجوبة "الجميلي" ويلغي استجواب وزير الزراعة

الجيش السوري يتقدم بالرقة ویسیطر علی كتل الأبنية ویحبط هجومین بريف حماه

التيارات الشيعية العراقية وضرورة اليقظة إزاء المؤامرات والفتن الداخلية

السفير الهندي في العراق: الإمام علي رمز الإنسانية وأبو الأئمة

العراق يدعو تركيا لحصة عادلة من المياه، ویناقش العلاقات التجارية مع إيران

الحشد الشعبي یفشل محاولة تسلل للدواعش بصلاح الدين وينفذ عمليات تمشيط في ديالى

الأزمة بين الدول الخليجية وتداعياتها على مواطنيها

استفتاء كردستان..الأمم المتحدة وألمانیا یطالبان بحل الخلاف، والمالكي والعامري يوصيان بالحوار

مقتدى الصدر یطالب أنصاره بتأجيل المظاهرات أمام قناة العراقية

كيف يغيب المعصوم دون أن يعين القائد أو الخليفة الذي بعده لحفظ الأمة من الضياع؟

نازحو مخيم بزيبز: نشکر السيد السيستاني وندعو له بالصحة وطول البقاء ليكون صمام الأمان للعراقيين

السید السيستاني یحدد الحکم الشرعي للنية في الوضوء

العبادي ينتقد تمدد العمل الحزبي إلى مؤسسات الدولة ويطالب بخروج الهيئات المستقلة من المحاصصة

المرجع الشبيري الزنجاني: الحوزات العلمية لا يجوز أن تدار كالجامعات ويجب الحفاظ على الطرق الدراسية التقليدية

معركة تحرير تلعفر تنطلق عبر الضربات الجوية ووحدات من قوات النخبة تتجه نحو المدينة

الحكيم یدعو الدول العربية لدعم وحدة العراق ویشدد على أهمية مواصلة الحوار مع الکرد

القوات الأمنية تصد هجوما لداعش في بيجي، والجرب يفتك بالدواعش في تلعفر

العتبة الكاظمية تختتم دورة الجوادين القرآنية وتستعد لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الجواد

تيلرسون يتهم المنامة بالتمييز الطائفي ضد الشيعة والخارجية البحرينية تعترض

النائب الجربا: السيد السيستاني صمام أمان العراق ولولا فتواه لرفت رايات داعش في بغداد

المرجعية العليا: استقرار العراق مرهون بـ "لا تُظلمون ولا تَظلمون"

العبادي: تجربة التعاون بين الجيش والبيشمركة بقتال داعش مثال قوي في مردود الوحدة

افتتاح مكتب للمرجع الفیاض في المدينة المنورة للإجابة على استفسارات الحجاج

ممثل السید السیستاني يؤكد ضرورة الالتزام بأخلاقيات أهل البيت وعدم الاستخفاف بإمكانيات العدو

المرجع مكارم الشيرازي يؤكد ضرورة احترام المذاهب الإسلامية الأخرى

المرجع النجفي يجيب..ما هو حكم القطرات المتطايرة من ماء الإسالة الذي يجري بالمرافق؟

كيف تتحقق العدالة في زمن الغيبة؟

الحرب على اليمن والبعد الإنساني المنسي

القوات الأمنية تبدأ عملية عسكرية في بهرز وتصد هجوما لداعش بالحدود السورية

روحاني: نرغب بمنطقة آمنة ونعتبر التعاون الاقليمي الواسع السبيل الوحيد للسلام والامن

کربلاء تقيم ندوة حول آفاق تطوير برامج محو الأمية وتوقع وثيقة تعاون لإحياء التراث

المرجع نوري الهمداني: الأعداء جهزوا جميع قواهم لمواجهة المسلمين والإسلام

المرجع النجفي يدين استهداف الشيعة في أفغانستان ويحمل الحكومة مسؤولية الدفاع عن الأقلية الشيعية

ممثل الوقف السني: شهداءنا امتداد لشهداء كربلاء وأبو الفضل العباس كان رمزا لتضحياتهم

الجعفري: الأمة العربية بحاجة لحفظ وحدة شعوبها وحفظ مصالحها ومواجهة التحديات

روسيا تعلن قرب تزويد العراق بدبابات "تي-90"، والسعودية تفتتح قنصلية بالنجف قريبا

العبادي يتفق مع الكرد على مواصلة الحوار، والمالكي يحذر من حل الحكومات المحلية

القوات العراقیة تصل لمشارف تلعفر وتقتل أبرز قادة داعش في مطیبیجة ودیالی

الصدر یعتزم زیارة مصر قريبا، والتيار يصدر بيانا حول زيارته إلى الإمارات

مكافحة الإرهاب: توصيات السيد السيستاني دستورنا في المعارك

العبادي ومعصوم يبحثان مع رئيس البرلمان العربي تعزيز العلاقات مع الدول العربية

أمين مجمع أهل البيت: شيعة أوروبا سيحملون راية الإمام المهدي عند ظهوره

شرعية الحشد الشعبي عصية على الانتهاك

المرجعية الدينية والتعايش بين اتباع الأديان المختلفة

امتحان العنصرية البيضاء والسقوط المدوي لترامب

ما معنى "من" في (الذي عنده علم من الكتاب)، وما هي العناصر الأربعة الطبيعية؟

الجبوري ورئيس البرلمان العربي یبحثان التحديات والظروف التي تحيط بالمنطقة العربية

ممثل المرجعية العليا يدعو الخطوط الجوية العراقية لتحمل مسؤولية تأخير المسافرين

2016-10-29 18:43:04

الجعفري یدعو لتضافر الجهود الدولية لإنهاء داعش، والمالکي يطالب بتكاتف الشعب

harbipress-com_18052

شفقنا العراق – قالت مُمثـِّلة الأمين العامِّ للأمم المتحدة للشؤون الإنسانيَّة في العراق ليزا غراندي اليوم السبت إن أكثر من مليون نازح عراقي عادوا لمناطق سكناهم في ثلاث محافظات عراقية بعد استعادة مناطقهم من تنظيم داعش.

جاء ذلك خلال استقبال وزير الخارجية العراقية الدكتور ابراهيم الجعفري للمسؤولة الدولية في مقر الوزارة ببغداد، بحسب بيان للخارجية .

وذكر البيان أنه “جرى خلال اللقاء بحث مُستجدّات الأوضاع الأمنيَّة، والإنسانيَّة للعوائل النازحة، والدعم الأمميّ المُقدَّم للعراق في حربه ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة”.

وأشاد السيد الجعفريّ “بدعم الأمم المتحدة للعراق في حربه ضدَّ عصابات داعش الإرهابيَّة”، مُشيراً إلى أنَّ “العراق يُمثـِّل الخط الأوَّل لمُواجَهة الإرهاب، وعلى أمم وشُعُوب العالم أن تفخر بالانتصارات المُتتالية التي يُحقـِّقها العراقيّون دفاعاً عن أنفسهم، ونيابة عن العالم أجمع”.

ودعا وزير الخارجية إلى “ضرورة تضافر الجهود الدوليَّة مع تقدُّم القوات العراقيَّة لتحرير مدينة الموصل؛ لتوفير المُستلزَمات الضروريَّة، وتخفيف المُعاناة الإنسانيَّة التي يعيشها النازحون من المدينة.

من جانبها عبَّرت غراندي عن “فخر وامتنان المُجتمَع الدوليِّ للتضحيات التي يُقدِّمها أبناء القوات الأمنيَّة، والحشد الشعبيّ في مُواجَهة الإرهاب، وتحرير الأراضي العراقيَّة، ومُحارَبة الخطر العالميّ المتمثل بعصابات داعش الإرهابيَّة”.

وأشارت إلى أن “مسؤوليَّة التعريف بهذه الانتصارات المتحققة يقع على عاتق المنظمات الإنسانيَّة، والأمم المتحدة، وإيصال الحقائق في العراق”.

وشددت غراندي على أنَّ “ما تقوم به القوات المسلحة العراقية لم تقـُم به أيٌّ من جُيُوش العالم خُصُوصاً أنَّ همَّهم ليس القضاء على الإرهاب فقط، وإنما حماية المدنيِّين، والحفاظ على أرواحهم”.

وبينت أنَّ “الأمم المتحدة رصدت عودة أكثر من مليون نازح إلى مناطق سكناهم، والعدد في تزايد مُستمِرٍّ في محافظات الأنبار، وصلاح الدين، وديالى؛ وهذا الأمر يتطلب توفير الدعم اللازم للعراق، ومساعدته في إعادة إعمار البنى التحتيَّة للمناطق المُحرَّرة، وتأمين المُستلزَمات الضروريَّة للعوائل العائدة إلى مناطق سكناها”.

ومن جهته أكد رئيس إئتلاف دولة القانون نوري المالكي أن بناء الدولة على أساس الدستور وتكاتف أبناء الشعب العراقي سيمنع كل الخروقات الأمنية والعمليات الإرهابية التي تطال البلاد،وأضاف المالكي في كلمة له بمؤتمر أعيان وزعماء قبائل العراق أن وحدة الشعب وتماسكه أجهضت محاولات البعض لبث سموم التفرقة،

المالكي أشار أيضاً إلى أن خطر داعش الإرهابي سينتهي قريباً بجهود وتضحيات أبناء الحشد الشعبي والقوات المشتركة،مبيناً أن مشكلات البلاد لن تنتهي إلا بالتوافق السياسي وأن يكون الجميع على موقف واحد لبناء الدولة وحماية العملية السياسية من الإنهيار لأن من جاء بداعش الإرهابي ومنصات الإعتصام هو التوافق السياسي المفقود،

وأوضح المالكي أن مرحلة ما بعد داعش الإرهابي تحتاج إلى أن تكون الدولة قوية ومحترمة ويشعر جميع أبناء الشعب بهيبتها من دون التعدي على الأمن والمؤسسات والنظام العام،مضيفاً أن قوة الدولة بهيبتها وهيبتها من إلتزام الشعب بقوانينها وأنظمتها،

كما دعا المالكي إلى عدم السماح بأن يكون العراق ساحة للصراع الإقليمي والدولي لاسيما وأن لعبة بعض السياسيين أنكشفت بوعي أبناء الشعب العراقي،وأشار إلى أن الفرصة السانحة الآن أمام العراقيين هي التوحد لدرء الفتن،

وبينَّ المالكي أن الشعب العراقي هو منْ سيقرر مستقبل بلاده والبرلمان والحكومة في الإنتخابات المقبلة،وأضاف أن الرؤية الجديدة للشعب ستحدد من سيختار من الأشخاص الذين يتحملون المسؤولية ويشعرون بها.

النهایة

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)