نشر : October 27 ,2016 | Time : 10:13 | ID 57076 |

المرجع الديني آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي في ذمة الخلود..

شفقنا العراق-قال الامام الصادق (ع): إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة، لا يسدها شيء إلى يوم القيامة.

انتقل الى رحمة الله بقية السلف الصالح سماحة المرجع الديني آية الله السيد تقي الطباطبائي القمي في كربلاء المقدسة بعد ان جاء الى العراق زائرا لأئمة الهدى ووفق الى زيارتهم باجمعهم وقد صادفت وفاته يوم وفاة الامام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام فعند الله نحتسبه ابا روحيا و استاذا كبيرا و رمزا رفيعا من رموز العلم والزهد والتقى.

من هو السيد تقي الطباطبائي القمي؟

السيد تقي الطباطبائي القمي هو نجل آية الله العظمي الحاج حسين الطباطبائي القمي أحد أبرز المراجع الدينية الشيعة في إيران. ولد سنة 1341 هـ في مدينة مشهد، وعاش في مدينة قم. وهو شقيق المرجع حسن الطباطبائي القمي الذي توفي مؤخراً في مدينة مشهد.

وفي فترة حكم رضا بهلوي أبعدته الحكومة الإيرانية إلى العراق، فعاش في كربلاء والنجف ودرس فيهما. وبعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية عاد لإيران وسكن مدينة قم، وكان يقيم الصلاة في مسجد رفعت الواقع في شارع صفائية.

وقد تلمذ عند كبار علماء النجف ومراجعها، من بينهم محمد هادي الحسيني الميلاني، ويوسف الخراساني، وعبد الهادي الحسيني الشيرازي، وأبو القاسم الخوئي، ومحمد كاظم الشيرازي، وحسين الحلي.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها