ما حصل في كركوك عملية انتحارية ولكن ..
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یبحث مع السفير السوري سير العلاقات بين بغداد ودمشق وسبل تطويرها

منظمة الأمم المتحدة للهجرة تعلن أكثر من ٣.٣ مليون عراقي إلى مناطقهم الأصلية

القوات الیمنیة تصد هجوما بتعز وتدمر آليات سعودية وتدك تجمعاتهم بالجوف وجيزان وعسير

استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

روحاني یدعو لإنهاء الحرب على اليمن ویؤکد: لا يمكن التفاوض على قدراتنا الدفاعية

العتبة العلوية توزع وجبات طعام بذکری شهادة الزهراء وتتأهب للملتقى الفكري لممثلي العتبات

متولي العتبة الرضوية: الزهراء أسقطت بالدموع وخطبها الثورية أقنعة النفاق

العبادي والجبوري يبحثان مع الرئيس اللبناني العلاقات الثنائية ومكافحة الاٍرهاب

بسبب انتقاد الحكومة على تويتر..القضاء البحريني يحكم بالسجن على "رجب" خمس سنوات

"الثنائي الشيعي" سيبني أقوى تكتّل بالمجلس المقبل في لبنان.. ماذا عن القوى الأخرى؟

کربلاء تصدر کتاب "فاطمة في نهج البلاغة"، وتطلق برنامجا تنمويا للارتقاء بواقع الشباب

الأنسية الحوراء فاطمة الزهراء في آيات القرآن الكريم

اليمن.. مقاومة وصمود بمشروع قرآني وعطاء ثوري وطني

حقيقة السعادة والشقاء وتنوع سننهما في “أصول تزكية النفس وتوعيتها”.. للسيد محمد باقر السيستاني

المرجع الحكيم يدعو العشائر العراقية للتآلف والتآزر والثبات على مبدأ أهل البيت

ممثل المرجعية العليا: فاطمة الزهراء أم نموذجية وزوجة مثالية وقدوة لنساء العالم

ما هي المعاملات المحرمة؟

رغم القصف التركي..القوات الشعبیة السورية تدخل عفرين، وأردوغان ینفي

وکیل المرجعية بالکویت: الزهراء هي المرأة الوحيدة التي قرن الباري رضاه برضاها

دعا للالتزام بسلوك الدعاية الانتخابية الصحيحة.. العبادي: ماضون ببسط السلطة الاتحادية

في ذکرى مصابها.. محنة الاغتراب عن السیدة فاطمة الزهراء

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

الرئيس اللبناني: الانتصار على الإرهاب أعاد ثقة العراقيين بأمنهم

العتبة الحسينية تقیم المعرض السنوي للكتب والصناعات اليدوية وتطلق حملة "وهج الحسين"

ممثل المرجعیة یشید بجهود كادر مركز الكفيل في الطباعة الرقمية وصناعة الإعلان

زيارة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء مع أربعين حديثا لها

روحاني: المباحثات الثلاثية في سوتشي تهدف إلى ارساء الاستقرار والأمن في سوريا

استقبلا مفتي سوريا.. الجعفري والمالکي يطالبان بتضافر جهود الدول الإسلامية لتحقيق الوحدة

الصديقة الزهراء.. شهادتها ووصیتها وتأبين الإمام علي لها ومراسم التشييع والدفن

ذكرى استشهاد الزهراء.. النجف الأشرف تستعد لإحياء الزيارة الفاطمية وسط استنفار أمني-خدمي

هل يجوز تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدوام الرسمي؟

نصر الله: جيوش إسرائيلية-خليجية إلكترونية تنفق مئات الملايين لتشويه صورة حزب الله

المرجع الحكيم يوصي المغتربين بأن يفرضوا احترامهم عبر الالتزام الديني والأخلاقي

ما ردع أوباما عن مهاجمة إيران سيردع ترامب

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب بيت الزهراء في كتب أهل السنة؟

العتبة العسكرية تحتضن مخيم كشافة الكفيل وتناقش التحضيرات لأستشهاد الإمام الهادي

الحكيم يبحث مع مفتي سوريا مكافحة التطرف وإشاعة السلام

ما هو حكم "الام البديلة"؟

المرجع الحكيم يدعو سفراء العراق لتذويب الطائفية والتفرقة عبر إرساء قواعد التعايش السلمي

حادثة الحويجة.. العبادي يأمر بتحقيق عاجل، والبصرة تعلن الحداد وسط مطالبات بتطهير المناطق

العبادي: مؤتمر الكويت إنجاز وهو مرحلة أولى، وهناك نظرة إيجابية للعراق

الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

عقب استشهاد 27 مقاتلا من الحشد..انطلاق عمليات عسكرية لتطهير السعدونية

بعد لقاءه بمستشار خامنئي..حمودي: الحضور الأمريكي بالمنطقة له غايات وأهداف خبيثة

واشنطن تغتال عملاءها للتستر على دعمها لـ“النصرة” و”داعش”

العتبة الکاظمیة تنظم المسابقة الربيعية لحفظ القرآن وتواصل مشروع تسقیف الصحن

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

معصوم: لن ننسى أبدا المساعدات العسكرية والإنسانية التي قدمتها لنا إيران

بمناسبة استشهاد الزهراء..تعطيل الدوام في عدد من المحافظات والعتبات تتأهب لإحياء الذكرى

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٤)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش أزمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

2016-10-22 08:19:31

ما حصل في كركوك عملية انتحارية ولكن ..

نتيجة بحث الصور

خاص شفقنا-شهدت مدينة كركوك يوم امس الجمعة قيام انتحاريين “دواعش” بتفجير انفسهم والاشتباك مع الاجهزة الامنية عند عدة مبان في المدينة ، منها مديرية الشرطة، ومركز شرطة العدالة، ومركز شرطة دوميز، ومقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ومحطة كهرباء الدبس، واسفر الهجوم عن استشهاد وجرح العشرات من المواطنين العزل ومن قوات الشرطة والامن والبيشمركة.

 محافظ كركوك نجم الدين كريم، وقائد شرطة كركوك خطاب عمر والمتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية ، اكدوا جميعهم ان القوات الأمنية وقوات البيشمركة وقوات مكافحة الإرهاب سيطرت تماما  على الوضع الأمني في كركوك ، بعد قتل جميع “الدواعش” الانتحاريين وكانوا بالعشرات.

 يبدو ان خلايا “داعشية” نائمة داخل مدينة كركوك ساعدت المهاجمين الانتحاريين “الدواعش” , بعد ان تسللوا عبر حدود محافظة كركوك مع المناطق التي تسيطر عليها عصابات “داعش”، لاسيما من مناطق جنوب غرب كركوك ومنها الحويجة ، وبدا ذلك واضحا من هيئة المهاجمين ولحاهم الطويلة ، التي دلت على انهم لم يكونوا من داخل مدينة كركوك.

تسلل الارهابيين “الدواعش” الى داخل مدينة كركوك ليس مستبعدا ، فهناك مناطق واسعة في محافظة كركوك هي تحت سيطرة “داعش” ، وتمتد من قضاء دبس وحتى قضاء داقوق , وهو ما مكن  “الدواعش” من التسلل الى داخل المدينة بالتنسيق مع الخلايا النائمة في المحافظة.

ان ما حدث الجمعة في كركوك لم يكن سوى عملية انتحارية نفذتها مجموعة من عناصر “داعش” للتغطية على خسائرهم  الاخيرة في معركة تحرير الموصل والمعارك التي سبقتها ، ولرفع معنويات “الدواعش” المنهارة في الموصل وغيرها ، وبدا ذلك واضحا عندما حاولت “داعش” رفع معنويات مقاتليها داخل الموصل ، عبر اشاعة خبر “سيطرتهم” على مدينة كركوك بين اهالي الموصل.

صحيح ان ما حدث في كركوك لم يكن سوى عملية انتحارية جماعية نفذتها مجموعة يائسة من “الدواعش” ، لكن كان خرقا امنيا كبيرا وكبيرا جدا ، وتكمن خطورته في احتمال تكراره مرة اخرى في كركوك او في غيرها من المناطق  ، وهو ما يستدعي مراجعة شاملة للملف الامني لمحافظة كركوك ، وكذلك يستدعي ايضا ايلاء قضية تحرير الحويجة الاهمية المطلوبة ، لما تشكله هذه المنطقة الاستراتيجية من اهمية على الوضع الامني في كركوك والمناطق المحيطة بها.

 يبدو ان القيادات الامنية العراقية وخاصة في محافظة كركوك ، استلمت رسالة الهجوم، وعقدت على الفور اجتماعا عاجلا في احد المعسكرات في كركوك لتدارك الخرق الامني في المحافظة، حيث اكدت القيادات الامنية على وضع خطة عاجلة وطارئة من اجل الخروج بحل يفضي الى انهاء خطر “داعش” في كركوك.

ما حدث في مدينة كركوك الجمعة ، تزامن مع حدثين لافتين وقعا في نفس اليوم واثارا العديد من علامات الاستفهام حول ما جرى في كركوك وما يجري في الموصل بشكل عام ، الاول تصريحات بعض القيادات الامنية العراقية ومن بينها رئيس شرطة كركوك خطاب عمر ، و المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية سعد معن ، حيث اكد الرجلان وبشكل غير منتظر ولافت على عدم مشاركة مقاتلي حزب العمال الكردستاني ال(ب ك ك ) في المعركة التي جرت ضد عناصر “داعش” الذين تسللوا الى داخل مدينة كركوك ، وهي تصريحات لم تأت من فراغ ، ويبدو ان الرجلين ينفيان من خلالها على شبهات اثارتها تركيا او جهات محسوبة على تركيا ، ازاء ما جرى في كركوك الجمعة ، لاسباب لم تعد خافية على احد.

الحدث الثاني والذي تزامن مع الخرق الامني في كركوك ، كان الجريمة النكراء التي ارتكبها التحالف الامريكي عندما قصفت طائرة مجهولة لهذا التحالف ، الذي يضم دولا اقليميا لا تخفي اطماعها في العراق ، ولا عداءها للنظام العراقي ، مجلسا عاشورائيا خاصا بالنساء في حسينية في منطقة محررة يسكنها الشيعة في قضاء الداقوق ، واسفر الهجوم عن استشهاد اكثر من 20 امراة واصابة العشرات منهن بجروح بالغة.

الخرق الامني في كركوك ، والتصريحات اللافتة لبعض القيادات الامنية العراقية بشان عدم مشاركة ال”ب ك ك ” في عملية تطهير كركوك من “داعش” ، والقصف المتعمد لمناطق محررة من “داعش” في كركوك ، بالاضافة الى نفي الحكومة العراقية لمزاعم وزير الدفاع الامريكي اشتون كارتر ، حول توصل بغداد وانقرة الى صيغة من الاتفاق بشأن الدور التركي في معركة الموصل ، كلها تؤكد ان هناك لاعبين اقليميين واجانب ، يلعبون الى جانب “داعش” ، ضد مصلحة الشعب العراقي.

النهاية  

الموضوعات:   مقالات ،
هشتاغ:   داعش ، العراق ، كركوك ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

ديمقراطية قراقوش

- شبکه الکوثر

واع/اعتقال متهم مطلوب للقضاء في البصرة

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/عودة ١٤٠ عائلة نازحة جنوبي صلاح الدين

- وكالة انباء الاعلام العراقي

جدول أسعار الذهب في السوق العراقية

- وكالة الانباء العراقية

دراسة: نصف لغات العالم في خطر

- وكالة الانباء العراقية

المركزي: بيع أكثر من 175 مليون دولار

- وكالة الانباء العراقية

ستعود فلسطين لأهلها

- شبکه الکوثر