العبادي: هناك توحد وتقارب عراقي كبير لتحرير الأراضي من داعش
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجيش السوري یتقدم بحويجة صقر ويصد هجوما للنصرة ويكثف غاراته على المسلحين

روحاني یرد علی تهدیدات ترامب ویدعو لإغاثة مسلمي ميانمار واطلاق الحوار اليمني

حزب الله يفضح الدفاعات الجوية الإسرائيلية ویحذر من المشروع الصهيوني لتدمير المنطقة

القوات العراقیة تحرر منطقة الشقق بقضاء عنه وتكمل الاستعدادات لتحرير أيسر الشرقاط

المرجعية العليا بين ازمة النجف وازمة كردستان

المجمع العالمي لأهل البيت یصدر بیانا لشهر الأحزان ویدعو للحفاظ على مكتسبات الثورة الحسينية

العراق یناقش بلجيكا وروسیا العلاقات واستفتاء كردستان، واليابان تدعم نازحي الموصل

بارزاني یلتقي معصوم بالسليمانية ویرفض تأجیل الإستفتاء، والمالكي يعلن موقفه من مبادرة کوبیتش

المواكب الحسینیة تواصل استعدادتها للمحرم، والعتبات المقدسة تباشر بخططها الأمنیة والخدمیة

تحذير دولي غير مسبوق تجاه أربيل، وبارزاني يمهل بغداد والمجتمع الدولي 3 أيام لتقديم البديل

القوات الأمنية تطوق عنة من 3 محاور وتقتل وتعتقل 79 داعشیا بالموصل والأنبار

القوات الخليفية تواصل استهداف مظاهر عاشوراء في البحرين

وفد لجنة الإرشاد يزور القوات المرابطة في كركوك ويدعوها إلى أخذ الحيطة والحذر

ترامب وخطاب الكراهية والجهل

المرجع نوري الهمداني: "الشعائر الحسينية" صانت التشيع على مر التاريخ ويجب ألا نتوانى في إحياءها

السيد السيستاني يجيب.. ما هو حكم من لا يداوم على الصلاة؟

العبادي يجدد رفضه لاستفتاء كردستان ویدعو إلى الحوار وفق مبدأ وحدة العراق

تحرير ناحية الريحانة ومقتل عشرات الدواعش ومواصلة الاستعدادت لعملیات الحویجة

انطلاق فعاليات مهرجان التمار السنوي العاشر تحت شعار "ميثم التمّار المؤمن القوي"

المرجع السبحاني یدعو طلبة العلوم الدينية لإیصال رسالة الإسلام للعالم عبر تعلم اللغات الأجنبية

المرجع نوري الهمداني: لقد أعيدت عظمة الإسلام ونهضته بفضل الثورة الإسلامية وتعاون العلماء

بعد خلافات ومشادات وفشل التصويت السري..البرلمان يمدد عمل المفوضية شهرا واحدا

رئيس الجمهورية یناقش نائبيه وحمودي استفتاء كردستان ويؤكد أهمية الاحتكام للدستور

العتبة العباسية تطلق مشروعا لمحو الأمية وتبدأ فعاليات مخيم الطلبة المنسقين

افتتاح مكتبة اللغات الأجنبية والمصادر الإسلامية بحضور المرجع السبحاني ووكيل السيد السيستاني

مستشار السيد خامنئي: التعامل العادل مع البیئة من تعالیم القرآن الکریم

استفتاء كردستان..التحالف الوطني لن يعترف بنتائجه، وروحاني يحذر من خطورته، والأمم المتحدة ترفض التقسيم

القوات الأمنية تقترب من "عنة"، والحشد الشعبي يقطع إمدادات داعش في "القائم"

المجلس العراقي لحوار الأديان يبحث آليات الحد من خطاب الكراهية

المحرم في العراق..خطط أمنية وخدمية وانتشار مظاهر السواد، والمواكب الحسينية تتأهب

القوات العراقیة تطلق عملیات تحرير عنة وتصل لمشارف الریحانة وتقتل 49 داعشيا بالقائم

معصوم یبحث مع الجبوري والمطلك تطورات الاستفتاء، والوفد الكردي المفاوض يصل بغداد

أردوغان یؤكد للعبادي رفض تركيا للاستفتاء ودعم جهود حفظ وحدة العراق

مکتب السيد السيستاني یطلع على أوضاع عوائل الشهداء وظروفها المعيشية في بغداد

کيف يمكن الحصول على الإخلاص؟

العتبة الحسينية تصدر كتابا يوثق الأقلام التي كتبت عن "السيد السيستاني"

كیف یكون النموذج المطلوب في العزاء؟

قائد جيش ميانمار يدافع عن وحشية جنوده

المرجع السبحاني: القرآن الكريم ينفي تحديد النسل ويؤكد على النمو السكاني

بعد توقف دام 5 سنوات..إعادة افتتاح منفذين حدودين في ديالى أمام الزوار الإيرانيين

بارزاني متمسك بالاستفتاء: "لا تأجيل دون قبول بغداد بمبدأ الاستقلال"

بحضور ممثل المرجعية..العتبة العباسية تفتتح معرضا دائما للكتاب في قضاء الزبير

تحت شعار "صنع في العراق"..إزاحة الستار عن الباب الجديد لحرم السيد محمد عليه السلام

الحكومة تعلن استعدادها الكامل لتقديم الخدمات لزوار الإمام الحسين

الأمم المتحدة: 10 ملايين طفل يمني بحاجة للمساعدة

کربلاء تعقد مؤتمرها الثاني لمناقشة الديات العشائرية وتحدد موعد إنزال الراية الحمراء

تدهور صحة العلماء البحارنة المضربين، ودعوات للتظاهر تنديدا بالتعدي على مظاهر عاشوراء

معصوم يؤكد على أهمية تعزيز الحوار الوطني ویدعو لتثبيت ركائز التعايش السلمي

بعد طلب من العبادي..المحكمة الاتحادية تصدر حكما بايقاف اجراءات استفتاء كردستان

القوات الأمنية تنهي عمليات تطهير شمال الدجيل وتتأهب لتحرير الشرقاط

المرجع نوري الهمداني يزور ضريح الشهيد عماد مغنية ویلتقي الشيخ يزبك في لبنان

فرنسا وتركيا تؤكدان رفضهما لاستفتاء كردستان، وأربيل ترفض البديل الدولي

النازحون بتکریت: السيد السيستاني أبونا وأب العراقيين جميعا

مجلس الأمن الوزاري يعد استفتاء كردستان تهدیدا للأمن الوطني ویؤکد عدم دستوريته

معصوم والحكيم يؤكدان ضرورة تغليب الحوار لحل الأزمة بين بغداد والإقليم وتعزيز وحدة الصف

العتبة العلوية تواصل تنفيذ برنامج استقبال وفود معتمدي المرجعية من مختلف المحافظات

لاريجاني یجدد رفضه لاستفتاء كردستان ويؤكد إنه سيؤدي إلى ايجاد ازمة في المنطقة

تفاصيل مثيرة عن راية قبة الإمام الحسين عليه السلام

لجنة الإرشاد للمقاتلین: المرجعية وقفت لکم وقفة إجلال وموقفکم هذا امتداد لنهضة سيد الشهداء

المرجع مكارم الشيرازي: العلماء المسلمين لعبوا دورا هاما في تطوير علم الطب

لا عاصم للحكومات من السقوط إلا شعبيتها

ما هو المراد من المسخ والخسف؟

المالكي: إجراء الاستفتاء لا يصب بمصلحة الشعب العراقي، ولن نسمح بقيام إسرائيل جديدة

العتبة الحسينية تستذكر الهجوم على مراقدها وتطلق مشروع إعداد ألف كاتب للأطفال

شمخاني: انفصال كردستان عن العراق سيشكل نهاية للاتفاقيات الأمنية والعسكرية مع الإقليم

الأسد: بعض الحكومات الغربية لا زالت تدعم الإرهاب رغم ارتداده على شعوبها

السید خامنئي: نظام الولايات المتحدة الأمريكية هو أخبث الأنظمة الشيطانية

توجيهات المرجعية للخطبة الحسينية

روحاني يتوجه لنيويورك ویؤکد سعي طهران لعلاقات بناءة مع العالم

انطلاق عملية أسوار سامراء وسط هجوم انتحاري على معسكر أميركي في كردستان

2016-10-20 16:07:41

العبادي: هناك توحد وتقارب عراقي كبير لتحرير الأراضي من داعش

العبادي: نتقدم في الموصل أكثر من المخطط والعراق موحد من أي وقت مضى [موسع]

شفقنا العراق-أكد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، ان معركة تحرير مدينة الموصل، حرب عراقية بقيادة عراقية ومقاتلين عراقيين وبأجندة عراقية.

وقال العبادي، خلال كلمة متلفزة موجهة لمؤتمر باريس لدعم عمليات تحرير مدينة الموصل، “قبل 3 ايام اطلقت في العراق عملية تحرير الموصل، التي سقطت بيد داعش قبل اكثر من سنتين والقوات تتقدم، افضل من الجدول الزمني الذي افترضناه قبل بداية الهجوم”، مشيرا إلى ان “هدفنا من العملية هو تحرير المواطنين في الموصل وقد سبق ذلك عدة عمليات في تحرير المناطق الاخرى، اذ حررنا قبلها الشرقاط والقيارة جنوب الموصل في نينوى، وقبلها الفلوجة وتكريت، والرمادي، وجرف النصر، فضلا عن تحرير محافظة صلاح الدين بالكامل ومحافظة ديالى بالكامل والجزء الاكبر من محافظة الانبار”.

وأضاف، “يوم امس، تم تحرير المناطق غرب الثرثار في محافظة الانبار ولم تبق الا مناطق صغيرة في محافظة الانبار، وها نحن الان نتحرك باتجاه تحرير مدينة الموصل”، لافتا إلى ان “المواطنين في هذه المدينة ينتظرون قدوم هذه القوات”، مضيفا “في محافظة نينوى هناك حكومة محلية منتخبة ونحن ننسق معها للسيطرة على الأوضاع وتوفير الخدمات ورعاية النازحين وإسنادهم والنظر في الامور الإنسانية للمواطنين في هذه المدينة”.

واوضح رئيس الوزراء، ان “خطتنا الأساسية في رعاية النازحين تم وضعها قبل ايام، ورغم النقص في الإمكانات المالية وإمكانات الدولة بصورة عامة نتيجة ارتفاق اسعار النفط والعدد الكبير من النازحين في داخل العراق، فضلا عن استضافة نازحين من سوريا في الارض العراقية ما يقارب ربع مليون نازح علاوة على ثلاثة ملايين نازح في الداخل العراق”.

واستدرك، “رغم ذلك وضعنا خطة متكاملة بالاشتراك مع الجهد العسكري والمدني ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بالإضافة إلى المنظمات النشاط المدني في العراق التي تسعى لإسعاف المواطنين، ومن جهة أخرى فقد وجهنا لكل القطعات العسكرية في جميع المحاور بفتح ممرات آمنة للمواطنين الذين يرغبون في مغادرة أماكنهم إلى الأماكن التي تسيطر عليها القوات العراقية، وهذا الجهد تم رغم ان العملية العسكرية جارية والقوات تحارب داعش”.

واستطرد القائد العام للقوات المسلحة، “لأول مرة في تاريخ العراق تقاتل قوات البيشمركة مع القوات العراقية الاتحادية جنبا إلى جنب بتعاون وتنسيق كامل ويشتركان معا في تحرير الأراضي وحماية السكان المدنيين، ولأول مرة منذ 25 عاما تدخل قوات اتحادية عراقية إلى إقليم كردستان، بموافقة الإقليم والتعاون الكامل بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم”، مبينا ان “هذا يعني ان هناك توحدا وتقاربا عراقيا كبيرا باتجاه تحرير الأراضي من داعش ووحدة العراق بعيدا عن التقسيم والخلافات التي تؤدي إلى غياب الحلول بشكل عام”.

وزاد، ان “المواطنين في هذه المناطق التي تم تحريرها والتي ستحرر يقومون باستقبال القوات العراقية بافضل استقبال وينظرون اليها على انها قوات وطنية تدافع عنهم وتحفظهم وممتلكاتهم وتسعى لتحريرهم من الإرهاب”، عادا ذلك “تغييرا كبيرا عما كان الوضع عليه قبل 3 اعوام عندما كان البعض من خلال تظاهراتهم في هذه المناطق ينادون باخراج القوات العسكرية من مناطقهم اما اليوم فان هذه القوات بعد التدريب واعادة الهيكلة واحترام حقوق الإنسان تغيرت بالكامل واصبحت قوات تشتمل على كل العراقيين فهم يقاتلون جنبا إلى جنب”.

وأضاف، ان “الوحدة العراقية اليوم على اشدها والعراق اليوم اقرب من اي وقت مضى للتوحد وتحرير الارض من الارهابيين”، مؤكدا ان “هذا لم يتحقق الا بجهود العراقيين وتضحياتهم وباسناد الدول التي وقفت إلى العراق بمحنته وساعدت العراق والقوات الامنية في القتال على الارض”.

واكد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، ان “الذي يقاتل على الارض العراقية هي القوات الامنية العراقية، واي قوات أجنبية موجودة على الارض العراقية هي قوات غير مقاتلة وانما مساندة تقدم الدعم في التدريب واللوجستك في مجال توفير غطاء جوي للقوات العراقية على الأرض اي ان الجزء الاكبر الان من الدعم الجوي تساعدهم به القوة الجوية العراقية وطيران الجيش والدفاع الجوي العراقي في دعم قواتنا على الارض”.

وعد ذلك، “تطورا اساسيا، اذ ان الحرب التي نخوضها اليوم في العراق والموصل هي حرب عراقية بقيادة عراقية بمقاتلين عراقيين بأجندة عراقية، لتحرير ارض العراق من هذه الشرذمة”، مؤكدا ان “هدفنا هو اعادة الاستقرار لهذه المناطق وإعادة النازحين وهناك برنامج بدأ في صلاح الدين وديالى والانبار لعودة النازحين فقد عاد بحدود 90% من النازحين إلى تكريت وبحدود 60% إلى الرمادي، وقبل شهر من الان بدأ النازحون بالعودة إلى الفلوجة التي حررت قبل بضعة اشهر، كما هناك عودة مستمرة للنازحين إلى مناطقهم في الانبار”.

وأكد ان “اعادة الاستقرار هو امر اساسي، وإعادة الاعمار كذلك نحن ندعو جميع الذين وقفوا مع العراق إلى دعمه في إعادة الاستقرار والاعمار لان عدم اعمار المناطق التي دمرتها داعش سيؤدي إلى عودة الإرهاب لذا نحتاج إلى جهد بالوقوف مع العراق”.

وتابع، “اننا لا نفرق بين مواطن وأخر لانتمائه إلى اي فئة من هذه الفئات، وهذه إستراتيجيتنا لا نسمح بالتجاوز على حقوق الإنسان وشكلنا العديد من اللجان التحقيقية وأحلنا الكثير إلى القضاء، وبعضهم تم إصدار أحكام قضائية بحقهم الذين تجاوزوا على حقوق الإنسان”.

وقال القائد العام للقوات المسلحة، أننا “الآن أمام المرحلة الأخيرة لتحرير الأراضي العراقية، ونشكر كل من وقف معنا بهذه الحرب، أما مواجهة الإرهاب فهناك مشوارا طويلا أمامنا جميعا وعلينا التعاون معا من اجل القضاء عليه وإيقاف هذا التدمير”.

النهاية

الموضوعات:   جميع الأخبار ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)