دور السيد السيستاني في ترسيخ أسس التعايش السلمي في العراق‎
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

2016-10-10 08:29:01

دور السيد السيستاني في ترسيخ أسس التعايش السلمي في العراق‎

شفقنا العراق-أصبح العراق في هذه الفترة محطة لتنازع وتناحر كبيرين، وصراع مفاهيم ثقافية وفكرية، تتمحور حول فكرة الدين السياسي، وأهمية أو عدم أهمية حضور رجل الدين في الممارسة السياسية؛ وعادة ما يكون هذا الصراع مشيرا وبشكل واضح إلى وجود الأحزاب التي تم تسميتها (اتفاقا) بالأحزاب الإسلامية! أو تركيز الأضواء ولو بشكل أقل على دور المرجعية الدينية في النجف، والمتمثلة بالمراجع الأربعة وفي مقدمتهم السيد السيستاني.

يرجع مفهوم دور رجل الدين في السياسة أو في السلطة، إلى عصور سابقة، حيث انقسم دوره بحسب مراحل زمنية إلى دورين، الأول كان من خلال وجود رجل الدين كحاكم شرعي يمسك زمام السلطة، عندما يكون هو المتحدث بالنيابة عن الإله، وبعدها جاء دور الكنيسة الداعمة للملك ذو التفويض الإلهي بحكم العباد. ومع ان ظهور دعوات فصل الدين عن السلطة قد بدأت إرهاصاتها الأولى في عصور الحداثة، إلى أن ظهورها الواضح كان في القرن التاسع عشر، ومع ذلك، فإن فترة ما بعد منتصف القرن العشرين قد أثبتت عدم صحة مقولة ابتعاد الدين عن السياسة. (يمكن الرجوع إلى كتاب “قوة الدين في المجال العام” ليورغن هابرماس، وكورنيل ويست).

في العراق، كان مفهوم تدخل رجل الدين في السياسة في فترة حكم الطاغية السابق، معدومة بشكل تام وكامل، بل كان مفهوم الإطباق الكامل على العمل السياسي من قبل زمرة البعث، مفهوما حاضرا وبوضوح؛ إلا أنه وبعد تغيير النظام عام 2003، ومجيء التجربة الديمقراطية إلى العراق، أصبح هناك دورا ارشاديا واضحا للمنظومة الدينية الحكيمة والعاقلة المتمثلة بالمرجع السيستاني، حيث قادت ارشاداته إلى منع العراقيين من الانجرار والانحدار إلى منزلق الحرب الأهلية، خاصة بعد حرب الإبادة التي اعلن عنها الإرهابيين ضد الشيعة في العراق.

هذه الخطوة كانت تمثل أولى وأهم بوادر ظهور فكرة التعايش السلمي، بشكلها الواقعي التطبيقي في العراق المتنوع، المتباعدة والمتباغضة أطرافه، فكان وجود هذا النفس المدني السلمي الوحدوي، هو الذي أوحى بوجود بارقة أمل بأن يرجع العراق يوما معافى.

ومع أن السيد السيستاني يمثل الرمز الديني والروحي والفقهي والأخلاقي للمسلمين في العالم، إلا أن اهتمامه بالقضية العراقية وخصوصيتها، كان نابعا أساسا من حاجة هذا الشعب الماسة إلى نزعة لا برغماتية (لا نفعية) تقف معه في هذا المنزلق الخطر، أقصد به المنزلق الديمقراطي! والذي يحوي على الكثير من أدوات استغلال وإيهام وتضليل الشعوب، وتسييرها عبر خداع اعلامي وسياسي واقتصادي، يبعد عنها تضامنها الاجتماعي، ويفرغ محتواها كإطار مشكل ومكون لشكل الدولة؛ فكان دور السيد السيستاني هنا دور يمثل الرعاية الصحيحة للحفاظ على الخيار الديمقراطي الحقيقي للشعب العراقي، من خلال قطعه الطريق أمام الكثير من المساومات والخداع الذي أريد له أن يحكم العملية السياسية في العراق، بغلاف ديمقراطي مدني كذاب خادع.

الهجوم والتشكيك والتسقيط الذي تتعرض له المنظومة الدينية الحوزوية في العراق عموما، وشخص الامام السيستاني خصوصا، إنما يثبت لنا بما لا شك فيه، أن التداخل هنا والتعدي على المساحات لم يكن من خلال تدخل رجل الدين في السياسة، كما يحاول البعض أن يوهم الناس، إنما من خلال المعاداة البرغماتية (النفعية) السياسة، لرجل الدين، وتجاوزها لمساحات عملها إلى مساحات الدين، أي أن المشكلة هي في تدخل السياسة في الدين وليس العكس. وهذا هو منهج الأنظمة الاستبدادية بل وحتى الأنظمة الديمقراطية في ظاهرها، التي تسعى دوما الى تحويل الدين ورجل الدين إلى اتباع سياسيين، حالهم حال جمهور الشعب.

كلما ازداد الهجوم على سماحة الإمام السيستاني من قبل أطراف داخلية أو خارجية، فهذا يدل على أنه يسير والعراق في طريق صحيح، وأن خطواته قد تسببت بالأذى والخراب، لمن يريد ان يسيطروا على مقدرات العراق: ثروةً وشعبا. وكلما ازداد هجومهم، نجد أن يد الغيب الإلهي تتدخل بقوة لتزداد مقبوليته رسوخا في قلب عموم أبناء هذا البلد.

مهدي أبو النواعير

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)