نشر : October 7 ,2016 | Time : 10:15 | ID 54671 |

المرجع الحکیم: البكاء واللطم ولبس السواد على الإمام الحسين لتعظيم الشعائر وإظهار العاطفة لأهل البیت

شفقنا العراق-ينشر موقع “شفقنا” استفتاءات المراجع العظام حول الشعائر الحسينية وزیارة عاشوراء طيلة شهر المحرم الحرام وذکری استشهاد أبي عبدالله الحسین “علیه السلام”.

وفيما يلي استفتاءات للمرجع الديني سماحة “آية الله السيد محمد سعيد الحكيم” حول زيارة عاشوراء وزيارة كربلاء.

س1:  هل يجوز للمرأة أن تتزيّن في عاشوراء بحجة أن طبيعة عملها يستوجب ذلك ، أو أنها لا تزال في الأيام الأولى من الخطوبة ، أو لسبب آخر ؟

ج1:  يحرم على المرأة اظهار زينتها امام الرجال الأجانب عدا الخاتم والسوار والكحل بالوضع المتعارف قديماً ويجوز امام النساء وينبغي ترك التزين في هذه المناسبات الحزينة واظهار معالم الحزن والأسى مواساة لأهل البيت(عليهم السلام) في احزانهم.

 

س2:  هل استحباب لبس السواد في مصيبة ابي عبدالله الحسين (عليه السلام) هو في خصوص يوم العاشر أم يتعداه من اول محرم الى اخر صفر ام اقل من ذلك؟

ج2:  يرجح لبس السواد لتعظيم الشعائر وهو شامل للجميع.

 

س3:  ما هو وجه البكاء واللطم على الامام الحسين (عليه السلام) عند الشيعة؟

ج3: الروايات كثيرة منها ما عن الامام الرضا (عليه السلام) في حديث أنه قال له: يا بن شبيب إن كنت باكيا لشيء فابك للحسين بن علي عليهما السلام فإنه ذبح كما يذبح الكبش وقتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلا ما لهم في الأرض شبيهون، ولقد بكت السماوات السبع والأرضون لقتله، إلى أن قال: يا بن شبيب إن بكيت على الحسين عليه السلام حتى تصير دموعك على خديك غفر الله لك كل ذنب أذنبته صغيرا كان أو كبيرا قليلا كان أو كثيرا يا بن شبيب إن سرك أن تلقى الله عز وجل ولا ذنب عليك فزر الحسين عليه السلام . يا بن شبيب إن سرك أن تسكن الغرف المبنية في الجنة مع النبي وآله صلى الله عليهم فالعن قتلة الحسين . يا بن شبيب إن سرك أن يكون لك من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسين فقل متى ما ذكرته: يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما .

واما اللطم فانه انما يؤتى به بقصد ترويج المبدأ الحق وإظهار العاطفة نحوه فهو من الامور الراجحة شرعاً من الجهة المذكورة.

 

س4:  هل أن العمل في يوم العاشر من محرم الحرام فيه حرمة أم كراهة؟

ج4:  لا يحرم ذلك، وانما رويت بعض الروايات تنهى عن العمل والتكسب والادخار فيه وانه يوم نحس لا بركة فيه.

والاولى المشاركة بعزاء اهل البيت واحياء شعائرهم واظهار العاطفة تجاههم.

 

س5:  في مناسبات مصائب أهل البيت عليهم السلام لا سيما في عاشوراء الحسين عليه السلام يلبس الكثير منا لباس السواد لإظهار الحزن و قد يكون للإعلام به، و درج الناس على الصلاة بهذا اللباس في أيام المناسبات، فما هو حكم ذلك؟

ج5:  يكره لبس السواد غير العمامة والخف والرداء ولاسيما عند المصاب إلاّ في مصاب الحسين (عليه السلام) ونحوه مما يرجع للمصيبة في الدين.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها