نشر : September 28 ,2016 | Time : 11:58 | ID 53382 |

الشيخ الزكزاكي؛ ظروف صحية صعبة يصاحبها تعتيم إعلامي

شفقنا العراق-قال ممثل الطلاب النيجيريين في إيران أن الأطباء النيجريين عاجزون عن علاج جروح زوجة الشيخ الزكزاكي داخل البلاد وإخراج الرصاص المتبقي في جسمها وان السلطات لا تسمح بنقلها إلى الخارج لتلقي العلاج.

ولفت الشيخ محمد الشعيب، ممثل الطلاب النيجيريين في إيران، إلى أن الظروف الصحية لزعيم الشيعة في نيجيريا الشيخ ابراهيم الزكزاكي وزوجته ليست بالجيدة وقال: منذ فترة لا توجد لدينا معلومات دقيقة عن الظروف الصحية للشيخ الزكزاكي وذلك بسبب عدم السماح لعائلته وأقربائه بزيارته.

واشار إلى أن آخر ما عرفناه حول أحوال الشيخ “هو أنه يعاني من جرح عميق في عينه” بسبب ضربه من قبل قوى الأمن النيجرية.

وفي ما يخص ظروف أتباع أهل البيت عليهم السلام في نيجيريا أوضح الشيخ الشعيب: لازال الذين تم القاء القبض عليهم خلال حادث الهجوم على حسينية ومنزل الشيخ الزكزاكي يقبعون في السجون ما عدا عدة أشخاص أفرج عنهم لاسباب صحية.

وأشار ممثل الطلبة النيجيريين في إيران إلى الظروف العصيبة ألتي تعاني منها عقيلة الشيخ الزكزاكي المعتقلة من قبل السلطات النيجيرية بعد إصابتها خلال الهجوم الدامي على الشيعة في ديسمبر 2015 وقال: عقيلة الشيخ الزكزاكي رغم جراحاتها البالغة لازالت تقبع في السجن، حيث اصيبت بعدة طلقات نارية والاطباء لم يتمكنوا من إخراج جميع الرصاص من جسمها ورغم ذلك فان السلطات النيجرية لا تسمح للشيخ وعقيلته بمغادرة البلاد لاستكمال العلاج وهذا إنتهاك لحقوق الإنسان والحرية الدينية والحقوق المدنية.

ونوه ممثل الطلبة النيجيريين في إيران إلى أن “الحركة الإسلامية النيجيرية” التي يتزعمها الشيخ إبراهيم الزكزاكي تتمتع بتنظيم جيد ورغم استمرار اعتقال زعيمها فانها تستمر بانشطتها بغية الافراج عن المعتقلين، لافتا إلى أن المسؤولين في الحركة الإسلامية النيجرية انتخبوا شخصا لتسيير أعمالها في ظل اعتقال الشيخ الزكزاكي، مؤكدا أن أتباع الحركة الإسلامية يستمرون بالمظاهرات السلمية في مختلف المدن النيجيرية للافراج عن الشيخ الزكزاكي وسائر المعتقلين. 

وقالت مصادر نيجيرية إن مئات الشهداء والجرحى سقطوا في مجزرة ارتكبتها القوات النيجيرية خلال هجوم شنته على منزل زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم الزكزاكي في ديسمبر عام 2015.وفي هذا السياق أعلنت منظمة هيومان رايتس ووتش عقب الهجوم الدامي أن “المئات من المسلمين الشيعة قتلوا برصاص الجنود النيجيريين ودفنوا في مقابر جماعية في هجوم غير مبرر” إرتكبته قوات الأمن النيجيرية.

وذكرت المنظمة الحقوقية الدولية في بيانها ان الجنود النيجيريين قتلوا “300 على الاقل” من عناصر “الحركة الاسلامية النيجيرية” خلال هجوم دامي نفذوه ضد اتباع الحركة الإسلامية النيجيرية.

وفي هذا السياق ذكر آنذك شهود عيان ان الجنود تخلصوا من مئات الجثث برميها في مقابر جماعية، ما يجعل من الصعب معرفة حصيلة محددة لعدد القتلى، وفق ما جاء في بيان منظمة هيومان رايتس ووتش.

النهاية

تسنيم

www.iraq.shafaqna.com/ انتها