نشر : September 24 ,2016 | Time : 08:57 | ID 52868 |

الحكيم يشيد بدور إيران في مكافحة الإرهاب، والمالكي يطالب بدعم البرلمان

Search Bigger

شفقنا العراق-بحث زعيم التحالف الوطني، عمار الحكيم، مع مسؤول ايراني رفيع العلاقات الثنائية ووضع التحالف.

وذكر الحكيم في بيان لمكتبه، “إستقبلنا اية الله الشيخ احمد جنتي رئيس مجلس خبراء القيادة ورئيس مجلس صيانة الدستور في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، حيث بحثنا مع العلاقات الثنائية بين العراق والجمهورية الاسلامية الإيرانية”.

وأضاف الحكيم “أكدنا على اهمية الوحدة والتلاحم بين أبناء شعبنا العراقي، كما أشدنا بالدور الكبير للجمهورية الاسلامية في مكافحة الإرهاب ودعمها للعراق في مواجهة داعش”.

وتابع زعيم التحالف الوطني “أكدنا ايضا للمسؤول الايراني على ان العمل جار لمأسسة التحالف الوطني وتشكيل اللجان وعقد الهيئة العامة له، وشددنا على ان قوة التحالف الوطني قوة للعملية السياسية بإعتباره الكتلة الاكبر”.

المالكي يدعو لدعم البرلمان في محاسبة المفسدين

هذا ودعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الجمعة، الكتل السياسية إلى دعم مجلس النواب لتعزيز دوره الرقابي ومحاسبة “المفسدين”، متهما جهات، لم يسمها، بـ”تسويق الأكاذيب” ضد البرلمان، فيما حذر من مخطط قال إن “سراق الثورات” يسعون من خلاله إلى ثني المواطنين عن المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وقال المالكي في بيان، إن “مجلس النواب ينهض في أداء دوره الرقابي بمحاسبة المقصرين لكن للأسف يحاول البعض تسويق الأكاذيب والتهم بذريعة أن ما يحصل اليوم هو نوع من تصفية الحسابات السياسية”، مطالبا الجميع بـ”دعم مجلس النواب في تطهير مؤسسات الدولة من المفسدين والمقصرين”.

وأضاف المالكي أن “العراق لن يعود إلى الوراء ولن يكون ملاذا للإرهابيين ونحن على أبواب الانتقال إلى مرحلة جديدة تستدعي منا جميعا توحيد الجهود والوقوف بوجه التحديات والمخططات الشريرة التي يسعى الأعداء لها”، محذرا من “مخطط يسعى له سراق الثورات عبر ثني المواطن عن المشاركة في الانتخابات بحجج مختلفة لتسهيل عملية اختراق العملية السياسية وحرفها عن مسارها”.

ودعا المالكي جميع شرائح المجتمع إلى “ضرورة إفشال تلك المشاريع من خلال المشاركة في الانتخابات المقبلة وعدم التفريط بحقوقهم في اختيار من يجدوه مناسبا في تحمل المسؤولية”.

وعبر المالكي عن رفضه “محاولات البعض في التمدد على أراضي الأقليات بحجة تحرير الموصل من عصابات داعش أو إسقاط هيبة الدولة بذريعة الإصلاح ومحاربة الفساد”، معتبرا أن “تلك المحاولات ستساهم في تفكيك وحدة الشعب وتقدم خدمة لأعداء العراق”.

وكان وزير المالية المقال هوشيار زيباري أكد، أمس الخميس، وجود “نية مبيتة” وراء تصويت البرلمان على سحب الثقة عنه، متهما رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بالسعي لـ”انهيار” الحكومة الحالية، فيما هدد بإعادة النظر في المواقف والسياسات بين حكومتي بغداد وأربيل.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها