"نهج النصائح"؛ قراءة انطباعية في نصائح السيد السيستاني (۱)
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الايراني كانت نتيجة اتباعه لتعاليم القران

المرجع السبحاني یؤکد ضرورة التفات المجتمع الاسلامي للقران الكريم واتباع اهل البيت

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: لا تكرار للمفاوضات النووية ومزاعم ترامب لا أساس لها

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والأئمة الطاهرين من مسلمات عقائد الشيعة

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

2016-09-23 10:21:18

"نهج النصائح"؛ قراءة انطباعية في نصائح السيد السيستاني (۱)

شفقنا العراق-ثقافة متقدمة قادت نصائح سماحة السيد السيستاني الى سمات الفرادة بما امتلكت من وعي مدرك لحيثيات الواقع  الانساني في جميع محاوره، ومنها المنهج الاجتماعي بهوية دينية سامية تنظر الى عوالم اليتم بعمق الحنو الايماني الحضاري فاسست هذه النصائح نهضة فكرية تدعوالى احتضان هذه النصائح بهمة التطبيق ومثلما كانت فتوى الدفاع المقدس اذهلت العالم بقوة استجابة الجماهير اليها والتحاق الشباب بالملايين الى سوح التضحية والدفاع عن العراق المقدس.

كانت لهذه النصائح نهضة جماهيرية كبيرة، فقد تحركت المواكب وهيئات الخدمة الى الاهتمام بعوائل الايتام وهيئات الجوامع والمساجد والحسينيات واقسام المواكب واقسام الشؤون الدينية والاقسام الخدمية في العتبات المقدسة، تصل رعايتها الى جميع الحدود الجغرافية الداخلية، لتغطي هذه الشريحة دون النظر الى هوية اليتم المذهبية او الدينية.

امتدت اليد الى اليتيم العراقي واستجابت الدوائر التربوية والجامعات حيث استقبلت الايتام استقبال معنوي وهذا هو ناتج الوعي المدرك، لو تأملنا في النصيحة السادسة لوجدنا في استهلال النصيحة مفردة السعي والسعي هو العمل، الكسب، واهل اللغة يقولون السعي يعني المشي السريع ويعني الجد في الهمة قال الله تعالى (لما بلغ  معه السعي) أي ادرك عمله وقوله (وأن ليس للانسان الا ما سعى) ويعني الترف في كل عمل، فاسعوا الى ذكر الله ـ ونجد الناس يتعاملون بها عند المعروف (سعيكم مشكور) ومن ثم نجد جملة (عمل بر ينفع الناس) والنفع المادي معروف لكن هناك منافع اخرى، ونفع الرأي والنصيحة والمشورة والجاه مثلا التوسط من اجل قضاء حاجات الايتام .

هناك تشخيص يروى للنبي (ص) ان لله اقواما  اختصهم بالنعم لمنافع العباد وقوله احبكم لله انفعكم للناس، في طبيعة الامر وبعد ان عرفت النصيحة مقاصدها التوجيهية الى جميع شرائح المجتمع صار بإمكان الجميع ترك فسحة للعمل ضمن الموجه المرجعي لخدمة عامة، مثلا تخصيص رعاية الاطباء للأيتام تخصيص خدمات خاصة لهم كان تكون المعالجة مجانية، او باسعار منخفضة وتركيزنا على الاطباء كونهم على تماس مباشر مع احتياجات اليتيم، وخاصة في هذه الايام بعد ان تم  الغاء مجانية مستشفيات العام.

وتعرض الفقير الى كبير حيف، واذا كانت الحجة التمويل الذاتي فمن الممكن الاعتماد على الخاص مثلما كان معمول به في العراق، البعض يعتقد ان مثل هذا المبلغ قليل ويعتمد على المشاركة فهذا المبلغ البسيط يشكل اذى كبيرا على عوائل الايتام، وارتكزت النصيحة السادسة والتي كان محورها رعاية اليتيم والتكافل الاجتماعي.

على ما ذكر سماحة السيد عن مراعاة الصالح العام، كبار النقاد في العالم اكدوا ان كفالة الايتام واحدة من اهم عناصر، قوة المجتمع وحفظ تماسكه وفكرة تحجيم ظاهرة العازة عند اليتيم دليل التمسك بالفكر المؤمن، هناك مسألة مهمة عندما ذكرت النصائح مسألة مراعاة الصالح العام عرض سماحة السيد دام ظله الوارف معها فكرة تنموية الايمان والتهذيب والزكاة وسن الفضيلة يعني هنا رغبة ان تكون الرعاية الاجتماعية مكفولة من قبل الناس.

 ثمة سؤال يحضرني اما كان بإمكان النبي عليه وعلى اهل بيته افضل الصلوات ان يؤسس دور للايتام ويؤمن احتياجاتهم من المال العام  لكنه كان يوصي باحتضانهم اسريا ليعيشوا داخل العوائل هناك رأي شخصي يعالج القضية من وجهة نظر تحتاج الى  المشاورة، الملاحظ ان تطور المجتمع حاليا سبب انشغالات كبيرة حياتية وذاتية جعلت امور تبني الايتام في العوائل قد يكون امرا فيه اشكالات معينة.

فمن الممكن ان نبحث عن بدائل ومنها ان نجعل المؤسسة حضن اجتماعي اسري، فاذا صعبت علينا فكرة تبني الايتام في بيوتنا لنحتويهم في بيوتهم ومن ليس له بيت لنحتويه داخل المؤسسات والجمعيات التي خصصت لرعاية الايتام، لنصل الى مستويات تلبي رغبات الاطفال وعواطفهم ومراعاة الصالح العام التي يقصدها سماحته تعني المحافظة على سلوكية الايتام  ابعادهم عن العقد النفسية  وهذه يعني حماية  اليتيم ومتابعة شؤون الايتام.

وهذا يوضح نقاط مهمة في هذه النصائح الجوهرية الساعية الى رعاية الايتام رعاية لا تعني بالامور المادية، بل الاعتناء بالامور المعنوية، الملاحظ الان هناك مؤسسات اعلامية وفضائيات ومراكز ثقافية اتخذت من رعاية الايتام غايات اعلامية اعلانية تعمل لصالح احزاب ومؤسسات، وتبث اعلاناتها السياسية باسم اليتم ورعاية اليتيم، اول اعمال البر ان تكون النوايا خالصة لله، وهذا البر يسحب الموضوع برمته الى منهجية التكافل الاجتماعي.

علي حسين الخباز

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

مهدي كريم يعلن اعتزاله كرة القدم

- وكالة الانباء العراقية

واع/العثور على مقبرة جماعية في أيمن الموصل

- وكالة انباء الاعلام العراقي