نشر : September 12 ,2016 | Time : 17:53 | ID 51492 |

المالكي وكوبيش يدعوان لجعل العيد منطلقا للأخوة وحوار يفضي للتسوية

Search Bigger

شفقنا العراق – هنأ رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، الشعب العراقي بحلول عيد الأضحى.1959951_724780810920038_1238266915_n

وقال المالكي بحسب بيان لمكتبه اليوم، “نبارك لشعب العراق ولجميع شعوب العالم العربي والاسلامي حلول عيد الاضحى المبارك أعاده الله علينا جميعا بالخير والرحمة والبركة”.

وأضاف “لنجعل من عيد الأضحى المبارك منطلقا للاخوة والمحبة بين أبناء شعبنا الواحد وضمن عراق موحد مزدهر ينعم بالأمن والأمان”.

كوبيش يدعو الى حوار يفضي لتسوية تاريخية بين المكونات العراقية

ومن جهته دعا يان كوبيش، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، الى حوار جدي يفضي إلى تسوية تاريخية بين المكونات والطوائف المتنوعة في العراق.

وقال كوبيش في بيان له بمناسبة عيد الاضحى اليوم الاثنين “أتقدم بخالص تمنياتي إلى المسلمين في أرجاء العراق بأن يكون عيد الأضحى مناسبة بهيجة يسودها السلام”،معربا عن امله للعراقيين بالسلام والازدهار في هذه المناسبة المباركة، لا يغيب عن بالنا الملايين من العراقيين الذين يكابدون ألوان المعاناة، بمن فيهم المقيمين في مخيمات النزوح أو أولئك الذين لا يزالون يرزحون تحت الحكم الاستبدادي لتنظيم داعش الإرهابي، كما لا تغيب عن بالنا الحاجة لبذل المزيد من أجل تخفيف معاناتهم”.

وأشار الى انه “يحل العيد علينا مجدداً بينما تواصل التفجيرات الإرهابية الجبانة ضرب العراق وينجم عنها سقوط العديد من الضحايا الأبرياء”، مضيفاً أن “المزيد من العراقيين يفرون من ديارهم مع تقدم الحملة العسكرية لتحرير مزيد من المناطق من سيطرة إرهابيي داعش، مما يضيف أعداداً جديدة إلى الملايين من النازحين من قبل، إضافة الى العديد ممن يعانون من آثار الأوضاع الأمنية والاقتصادية”.

وشدد كوبيش أن “المستقبل يبشر بأيامٍ مفعمةٍ بالأمل”،منوها الى ان “الحكومة العراقية تستعيد المناطق من داعش على نحو مطّرد، وتؤكد سلطة الدولة عليها”.

وأضاف “لقد طالب العراقيون على نحو جلي بإصلاحات سياسية واقتصادية، وبوضع حد للفساد الذي يعيق بناء الدولة، وقد أظهروا صموداً مثيراً للإعجاب وأبدوا قوة عظيمة في مواجهة مقاصد الإرهابيين الشريرة الرامية لإشعال الفتن الطائفية”.

وأردف قائلاً “ومن أجل الاستفادة من هذه الجهود والخطوات يتحتم على العراقيين الانخراط في حوار جدي يفضي إلى تسوية تاريخية بين المكونات والطوائف المتنوعة في البلاد، بروح تتسم بالتعايش والتسامح والتعاون والتي من شأنها أن تنقل العراق إلى آفاق المستقبل”.

وتابع الممثل الأممي “في هذا العيد، والذي هو مناسبة لتقديم الأضاحي يحتفل بها المسلمون في أنحاء المعمورة، يستحق الشعب العراقي الذي ضحى بالغالي والنفيس، أن يعيش في سلام وكرامة ورخاء”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها