هل باركت المرجعية الدينية رئاسة التحالف الوطني الجديدة؟!
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: رئاسة إقليم كردستان تفردت بالسلطة وستكون لنا خطوات لاحقة لحفظ وحدة العراق

ايران وتركيا تغلقان حدودهما الجوية مع كردستان واستمرار الرفض لعملية الاستفتاء

تحديد أربعة منافذ حدودية ومطارين لاستقبال زوار عاشوراء

القوات العراقیة تحرر ناحية الزاب و24 قرية بالحويجة وتقتل 57 داعشيا في كركوك وصلاح الدين

ترامب يهدد بإزالة كوريا الشمالية عن الوجود، ولافروف یعلن امتلاك ​بيونغ يانغ​ ​قنبلة نووية

الحشد الشعبي في العراق.. مثال نموذجي للمشاركة الشعبية

المرجع النجفي: انتصارات الجيش العراقي والحشد هي امتداد لانتصارات الإمام الحسين

القاضي عساف: الحسين أراد منا أن نكون رجالا عند الشدائد

ما حكم استعمال الطبل والبوق ونحوهما من الآلات في مواكب العزاء؟

خريجو مدرسة الإمام الحسين هم أقبروا الفتنة التكفيرية-الصهيونية

وزير الخارجية الأمريكي يؤكد للعبادي رفض بلاده لاستفتاء كردستان

الجعفري: العراق يقف على أعتاب مرحلة جديدة وعلينا إعادة الاستقرار

القوات الأمنية تحرر "أيسر الشرقاط" وتتقدم في قاطع عمليات الحويجة

السيد نصرالله: لو لم يتلقف الشعب العراقي فتوى السيد السيستاني لاحتل داعش كل العراق

كربلاء تقیم ندوة شعرية لتعميم “الشعر الأربعيني” وتشهد توافد مواكب العزاء العاشورائي

النهضة الحسينية.. نهضة الحرية والتوحيد الخالص

الجعفري وشكري یبحثان العلاقات بين بغداد والقاهرة ویحذران من مخاطر استفتاء كردستان

الجيش السوري يسيطر على 8 قرى بريف دير الزور الغربي ويصل حدود الرقة

القوات العراقیة تحرر تل شعير وسدير الوسطى والعليا، وتواصل تقدمها بالحويجة والشرقاط

الحكيم: المرجعية الدينية هي الخيمة التي يشعر جميع العراقيين بأنها صمام أمانهم

العبادي یعلن موقفه الثابت برفض استفتاء كردستان، ومعصوم یدعو للاحتكام الى الدستور

استفتاء كردستان؛ تهدید ترکي واعتراض أمريكي ودعوات دولية للتأجيل، وسط إصرار الكرد

اصدار کتاب «أسئلة وأجوبة حول الإمام الحسين ونهضته المباركة» للمرجع الروحاني

هل يصح إطلاق كلمة "العبد الصالح" على الصلحاء والأولياء؟

ممثل المرجعية العليا: قوات الحشد الشعبي استرخصت دماءها وأثبتت أنها بحق من أنصار الإمام الحسين

هل يجوز للفتاة أو المرأة المتزوجة أن تذهب لمجالس العزاء الحسيني من دون موافقة الأب أو الزوج؟

لا تهديدات ترامب ولا اعتداءات نتنياهو يمكن أن تُطيل بعمر "داعش"

العبادي یجدد رفضه لإستفتاء الإقلیم وينفي امتلاكه قناة فضائية ويشدد على استقلالية الاعلام

النهضة الحسينية نهضة إصلاح للمجتمع الإسلامي

خطيب جمعة طهران یصف "ترامب" بالمعتوه والداعي للحرب والكذاب والمراوغ

خطيب الناصرية يدعو الى الحذر من الخروق الامنية خلال شهر محرم

عتبات العراق ترفع رایة الإمام الحسین وتطلق برامجها لإحیاء المحرم وتتشح بالحزن والسواد

روحانی: ثقافتنا العاشورائیة هي سر انتصاراتنا، وسنبقي ندافع عن الشعوب المظلومة

إحباط مخطط إرهابي لاستهداف الزائرين في بغداد وتحریر عدة قری بالشرقاط والحویجة

المرجعية الدینیة العلیا تؤكد أهمية تجسيد مبادئ الثورة الحسينیة ورفض كل قيادة فاسدة

السيد نصر الله: اذا كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقفت الدنيا في وجهنا

السید المدرسي: أزمة استفتاء كردستان ناجمة عن غياب دور الأمم المتحدة

المرجع السبحاني یدعو لتأسيس مدرسة للدراسات الإسلامية وتكريس روح الاجتهاد بين الطلاب

المرجع الصافي الكلبايكاني یدعو خطباء المنبر لإحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ما حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم ؟

هل أن المعارف الدينية نسبية؟

من نافذة عاشوراء.. الإمام موسى الصدر

حول الفوارق بين أهل السنة والوهابية ..!

ممثل المرجعیة العليا: الشعائر الحسينية كانت عاملا أساسيا في استجابة فتوى السید السیستاني

القوات الأمنية تحرر قضاء عنة وقيادات داعش تهرب من الشرقاط

مكتب السید السيستاني يعلن غدا الجمعة غرة شهر المحرم الحرام

الصدر يصف استفتاء كردستان بـ"الانتحار" ويحذر إسرائيل من التدخل بالشأن العراقي

ممثل السید السیستاني يدعو للحفاظ على النصر ومحاربة الفساد

كيف يستعد خطباء المنبر الحسيني لاستقبال شهر المحرم؟

تعرف علی تفاصيل راية قبة أبي الفضل العباس التي سترفع خلال شهر المحرم

العتبة العباسیة تحتفل بتخرج دورة المنهج الحق وتختتم برنامجها الكشفي الصيفي

السید خامنئي: "عاشوراء" بقيت حية طوال الزمان الماضي وتصبح أكثر وسعة عاما بعد عام

إكمال الصفحة الاولى من عملية الحويجة وتحریر قرى جديدة بالشرقاط ومواصلة التقدم بعنة

الحوثي يعلق على استفتاء كردستان ویحذر من مساع أميركية-إسرائيلية لتقسيم العراق

ما هي بنود مبادرة رئاسة الجمهورية لحل ازمة استفتاء كردستان؟

الكويت تصدر توجيهات لمواطنيها الراغبين بزيارة العتبات الدينية بالعراق

اجتماعات حول استفتاء کردستان بظل تصعید ورفض دولي ومحلي، ومتابعة مبادرة معصوم

إنطلاق عملیات تحرير الحويجة واستعادة عدة قرى في أيسر الشرقاط ومقتل 36 داعشيا

العبادي من الشرقاط: ندافع عن المواطنين بعيدا عن انتمائهم واننا بالمراحل الاخيرة للتحرير

مكتب السيد السيستاني يواصل دعمه لنازحي الشرقاط ویوزع علیهم 2600 سلة غذائية

ممثل المرجعیة العلیا یفتتح جامعة وارث الانبياء التابعة للعتبة الحسینیة في كربلاء

هل يجب إزالة الطبقة الدهنية عن البشرة للطهارة في الأيام الحارة؟

هل الشخص الروحاني يعرف كل شيء عن الشخص المقابل له بدون ان تكون هناك معرفة سابقة بينهما؟

المرجع الحكيم يوصي خدمة المواكب الحسينية بالالتزام بسيرة سید الشهداء وترسيخها في نفوس الأجيال

العالم لن يترك مصيره بيد رجل مشكوك في قواه العقلية

الجيش السوري یتقدم بحويجة صقر ويصد هجوما للنصرة ويكثف غاراته على المسلحين

روحاني یرد علی تهدیدات ترامب ویدعو لإغاثة مسلمي ميانمار واطلاق الحوار اليمني

حزب الله يفضح الدفاعات الجوية الإسرائيلية ویحذر من المشروع الصهيوني لتدمير المنطقة

القوات العراقیة تحرر منطقة الشقق بقضاء عنه وتكمل الاستعدادات لتحرير أيسر الشرقاط

المرجعية العليا بين أزمة النجف وأزمة كردستان

2016-09-08 23:23:55

هل باركت المرجعية الدينية رئاسة التحالف الوطني الجديدة؟!

خاص شفقنا-لست بصدد التَحدث نيابة عن المرجعية الدينية العُليا في النَجف، ولكني ولإنها واضحة وخطابها مفهوم، أحاول الإجابة على تساؤلات عدة يَطرحها المواطن العِراقي، وقد يكون السؤال في العنوان جامعاً لها، فما أعنيه هنا؛ هو حجم رضا المرجعية عن الوضع السياسي والحكومي الحالي، وأسباب غلق أبوابها بوجهِ السياسيين، وهل جميعهم مشمولون بذلك أم إن هناك مَن هو بعيد عن سخط المرجعية؟!

إن المرجعية الدينية التي لازمت الشعب العِراقي في أحلك الظروف سواداً، ووقفت ثائِرةً بوجه الأنظمة الدكتاتورية عقيمة الفِكر والتَفكير، وسعت جاهدةً للمحافظة على حقوق الشعب وأرواحهِم، ومن ثم تصدت للتغيير نحو الأفضل، وطالبت مراراً وتكراراً بالإصلاحات الجذرية، هي مرجعية واضحة وصريحة، ليسَ عندها ما تخفيه، الأمر الذي يُسهل فهم غايتها وأهدافها، فهي أولاً وأخيراً تُريد الخير لأبناء شعبها وللعالم أجمع.

وفي ظل التقاطعات الكبيرة التي رافقت العملية السياسية الحديثة، دولياً وإقليمياً ومحلياً، كانت المرجعية الدينية عنصر الوصل وبناء جسور الثقة، حتى شهدَ البعيد قبلَ القريب برؤيتها النيّرة، التي أرادت بها بناء منظومة إنسانية متكاملة، بعيدة عن تخرصات المتشددين دينياً وفكرياً، وهذا ما ينعكس على أصل السؤال أعلاه، ويجيب عن تساؤلات شاعَ صيتها في الشارع العِراقي.

إن المرجعية الدينية بتأريخها الطويل والعريق، لم تشخصن الأمور أبداً، بل كانت تبحث عن العائدية الشاملة للخير، وتقف بوجهِ الظلمة والظالمين، وبهذا تكون كل مواقفها السابقة من السياسيين نتيجة واقعية، وإنعكاس صِحي للغضب الجماهيري، فلا يتوقع أحد أن ترضى المرجعية على ما يُغضب شعبها، والعكس صحيح.

وهكذا يكون أصل التغيير في زعامة التحالف الوطني مقبول في هذه المرحلة، ليسَ من قبل المرجعية فحسب، بل جماهيرياً أيضاً، السبب يعود للحركة الإصلاحية التي تريد المرجعية الدفع بأتجاهها، فكل تغيير يُحسب جيداً، إلى حين التأكد من نتائجه.

السيد عمار الحكيم يمتلك معطيات تؤهلهُ لإحداث ذلك التغيير، فأولاً هو تكريس للقيادة الشابة الثائِرة على الواقع، أكثر ما تُكرّس حالة الرتابة والبيروقراطية السابقة، التي أصبحت عنوان المرحلة السابقة، فاليوم يحتاج العراق إلى ثورة، قد لا تقل شأناً من تغيير الحكم في عام ٢٠٠٣.

وإذا تتبعنا من خلال التحالف الوطني مسيرة العراق الجديدة، نجد أنهُ إنعكاس لما حدث فعلياً في أرض الواقع العام لا الخاص، فمن الحكمة والكياسة تحول إلى البطأ والإهمال ثم عادَ ليتحول إلى الحركة والثورية، وهذه كلها إنعكاس للواقع الأصلي، ما جعلَ المرجعية الدينية تثور عليه، وتطالب بالتغيير وهذا ما حصل.

المرجعية بقيادتها الحكيمة تريد البناء، بناء الإنسان والوطن، وتحتاج إلى رؤية شعب سعيد، حاصل على حقوقهِ الدستورية، ونجاح القيادة الجديدة للتحالف الوطني، ورضا المرجعية أيضاً، مشروطٌ بهذين الأمرين، لكنهُ قد أصبحَ قريباً من المعقول، عندما أيقن التحالف بنفسهِ ذلك، وأجرى تغييراً مقبولاً، قد يُمكنهُ من العودة سريعاً لحضن الرضا المرجعي، فهي لا تحب ولا تَكره، وإنما تُقوم وتُصحح.

مسيح حسن

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)