السيد السيستاني يبرئهم الذمة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

أنباء عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

لماذا النبي الأکرم أشرف الخلق؟

المرجع النجفي یدعو طلبة الحوزة للمثابرة للارتقاء بمراتب التقوى والدراسة وفق المناهج الأصيلة

ديلي ميل: الملك سلمان سيتنازل عن العرش لنجله الأسبوع المقبل

الصدر يؤكد سعيه لإصلاح العملية السياسية ويدعو لحكومة تكنوقراط غير ميليشياوية وحزبية

خطيب الناصرية يدعو المحافظة الى الاهتمام بمعالجة أزمة شحة المياه

الجعفري: العراق نجح في الحفاظ على وحدته ويتطلع لإعادة إعمار البنى التحتية

خطيب طهران: عودة الحريري إلى لبنان بمثابة إفشال لمؤامرات آل سعود

المرجعية العلیا تؤکد ضرورة الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة وتحذر من النزعات العشائرية

المدرسي: إقامة "زيارة الأربعين" دلت على أن العراق بدأ يتعافى مما ألم به من أزمات

القوات الأمنیة تحرر آخر معقل لداعش في العراق

العتبة الحسينية تصدر "المرجعية والتعايش السلمي"، وتعقد ندوة ثقافیة في تكريت

في ذكرى رحيل الرسول الكريم؛ أسس الخلق العظيم

صرخة في واد؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

النجف الأشرف تستعد لاستقبال الزائرین بذكرى وفاة النبي الأعظم، والعتبات تستنفر طاقاتها

بغداد تدعو أربيل لاحترام الدستور وسط دعوات للحوار ومطالبات باستقالة بارزاني

2016-08-25 12:09:07

السيد السيستاني يبرئهم الذمة

شفقنا العراق-كيف تشعر عندما تكون طرفا في معترك لا علاقة لك فيه؟ كيف تشعر وانت ترى من يعاديك وانت لا علاقة لك به لا من قريب ولا من بعيد؟ كيف بك وانت ترى من تحسن اليه يشتمك؟ هذه وغيرها من المواقف تعرضت لها المرجعية الشيعية على مر التاريخ واشرسها واشدها هي تلك التي تعرضت لها مرجعية السيد السيستاني دام ظله، وهذه الهجمات اللااخلاقية حسنتها الوحيدة انها اظهرت المستوى الخلقي الذي هم عليه وفي الوقت ذاته اظهرت مواقف المرجعية السليمة في اتخاذ ما يلزم اتخاذه للخروج من الازمات التي يتعرض لها البلد.

رجل قضى حياته في الدرس والتدريس وطاعة الله عز وجل ولم يصدر منه ما يسيء لاي مخلوق كان، له راي بالاحداث وما يجري كما لغيره الحق في ان يكون له راي، نعم له فتوى وحكم شرعي يلتزم بها من يقلده طوعا وليس كرها، لم يفكر في يوم ما من اجل نفسه وهو قادر على ان يحصل على ما يريد في هذا الظرف الا انه جعل مصلحة الاسلام والمسلمين هي العليا، لم ينطق كلمة واحدة ضد الوهابية وتجدهم يستخدمون اسوء الكلمات واقبح الالفاظ ضد المرجعية وبالرغم من ذلك لم يرد عليهم ويتركهم يسال الله ان يهديهم وهذا هو سلوك اهل البيت عليهم السلام في التعامل مع اعدائهم.

حاولوا جاهدين الصاق التهم بالمرجعية ولفقوا الكثير من الاكاذيب التي سرعان ما تهاوت امام منزلته الرفيعة وخلقه الكريم، ومما يثير الضحك ان احد الذين التقوا بسماحته من الشخصيات العربية يقول تفاجات انه يتكلم العربية بطلاقة وفصيحة سليمة، ومثل هذا الكثير ممن انخدعوا بمن يكذب على المرجعية.

هذا الرجل بهدوئه واخلاقه كسب ود واحترام العقلاء حتى من الاعداء واثار حقد الاغبياء حتى وان كانوا من الموالين، بصمته يرد عليهم بحلمه يصفح عنهم ، بل زد على ذلك انه يرفض رفضا قاطعا الرد عليهم من قبل اتباعه، ولا ابالغ اذا قلت انه لا يبرئ الذمة من يسيء لهم في امر يخص المرجعية ( المذهب) او شخصه الكريم.

ويتضح مكانة المرجعية ودقة بياناتها وتصرفاتها من خلال ماهو عليه وكلائه في الحرص والحذر في تصريحاتهم وتصرفاتهم خشية على سمعة المرجعية ولا يتوانى السيد السيستاني لحظة في تجميد من يسيء القول لاي انسان ولاي مذهب او دين باسمه.

الاحظ الدقة في اختيار العبارات في خطبة الجمعة التي يلقيها سماحة الشيخ الكربلائي وسماحة السيد الصافي من على منبر الجمعة في الصحن الحسيني الشريف بل حتى الكلمات التي قد تؤول بغير معناها يتجنبون استخدامها بالرغم من صحتها حتى يقطعون الطريق على من تسول له نفسه في التهجم على المرجعية.

مواقف السيد السيستاني حفظه الله صفحة مشرقة بالاضافة الى الصفحات المشرقة في الاسلام عموما والمذهب خصوصا وسيذكرها التاريخ بكل فخر واعتزاز.

واخيرا اذكر لكم هذا الموقف لاحد اصدقائي في كندا، يقول اثناء سياحتنا على مركب في البحر تعرفت على اصدقاء كنديين وبعد الود والاحترام عرفوا انني مسلم فامتعظوا ونفروا مني فقلت لهم انا لست كما تتصورون وليس من يفعل الاعمال الارهابية يرضى عنه الاسلام فقالوا لي نحن نعلم بانكم فرق ولكن انت مع من فقلت لهم مع السيد السيستاني فانشرحت صدورهم ورفعوا ابهامهم وقالوا السيستاني اوكي وعادت جلستنا الى طبيعتها.

سامي جواد كاظم

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)