نحن والمرجعيه في سؤال وجواب (۱)
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

2016-08-25 11:44:23

نحن والمرجعيه في سؤال وجواب (۱)

شفقنا العراق-قبل أيام وردني هذا السؤال وقد أعرضت عنه لضحالته وفضلت السكوت عن جوابه. ولكن نصحني أحد الاخوة بالتكلم لان الاحاديث المستخدمه في هذا السؤال أو الاشكال أصبحت رائجه بين البسطاء فلا بد من تصحيحها. وعليه توكلت على الله سبحانه في كتابة هذا الجواب.

السؤال: لماذا لاتتكلم المرجعيه عن الوضع السياسي الحالي بينما هناك حديثان فيهما إدانه واضحه لهذا السكوت وهما :

١)) حديث (( الساكت عن الحق شيطان أخرس ))

٢)) (( إذا ظهرت البدع فعلى العالم ان يظهر علمه فإن لم يفعل فعليه لعنة الله ))

________

الجواب :

في البداية نحذر من أمر غير صحيح وهو استخدام النصوص الدينيه بحسب الأهواء .. فنحن نلوم الدواعش لأنهم يفسرون أيات الجلد والقصاص وقتل الكافرين وضرب الرقاب بحسب أهوائهم وبشكل سطحي وبسيط .. بينما نقع نحن في نفس الخطأ .. فكل من لديه خلاف مع طرف اخر يبحث عن نص ديني ويجرجره ليطبقه على الخصم بدون مراعاة لدلالته الواقعيه .

إن من الظلم للروايات أن نجعلها سلاحاً للتراشق .. وفيه توهين كبير لحديث الائمة الأطهار عليهم السلام .. وكلما كان الانسان ذو حجة واضحه ومنطق سليم كان أكثر احتراماً للروايات فلايذكرها إلا في مجالها الخاص .

فالمرجعيه الدينيه نفسها لم تستخدم سلاح الروايات حتى في أحلك الظروف .. وأمامكم خطبة الجمعة التي أعلن فيها عن الجهاد الكفائي .. لاتجدون فيها قال الصادق وقال الباقر .. لأن للروايات الشريفه مقامها الخاص ولايجب طرحها ألا في أجوائها الخاصه .

من المؤسف أن نرى الفرق بين جيل الشيخ عباس القمي قدس سره الذي كان لايتلفظ برواية من الروايات المباركة حتى يتوضأ ويجلس جلسة احترام .. وحتى في لحظات احتضاره عندما سمع رواية قرأها أحد الحاضرين طلب منهم اجلاسه إحتراماً للروايه .. وبين جيل من البسطاء والجهلة يستخدمون الروايات كتعليقات في مواقع التواصل يطبقونها كيفما أرادوا .

_____________

جواب الحديث الأول .. في أربع نقاط :

١)) أن حديث (( الساكت عن الحق …..)) ليس رواية ولا حديثاً .. ولم يصدر عن أحد المعصومين عليهم السلام .. ومن يدعي أنه حديث عنهم .. فليأتنا بمصدر هذا الحديث .. فعلى من يستخدمون هذا الكلام ان يحذروا من معصية الكذب على الأئمة عليهم السلام .

٢)) نحن هنا نطرح تساؤلات .. ورغم أنها سطحيه ويمكن الجواب عليها ولكننا نجاري المستوى السطحي للمعترضين مع الاسف .. فنقول :

إذا كان مطلق السكوت لفترة معينه يجعل الانسان شيطاناً أخرس .. وكان من السهولة تطبيق الأحاديث على كل انسان ببساطه .. فماذا تسمي :

سكوت الامام علي عليه السلام مدة حكم السابقين عليه لمدة خمس وعشرين سنة ؟؟

سكوت الامام الحسن عليه السلام لعشر سنوات من حكم معاويه ؟؟

سكوت الامام الحسين عليه السلام لعشر سنوات أخرى من حكم معاويه ؟؟

سكوت الأئمة المعصومين عليهم السلام بعد واقعة كربلاء .

سكوت الشهيد الصدر لسنوات عن حكم الطاغية صدام .. حتى بعد إعدام الشهيد السيد محمد باقر الصدر قدس سره . وهو القائل (( كنت أكثر العراقيين تقيةً ))

سكوت الإمام الخميني قدس سره لسنوات ما قبل قيام ثورة النصف من خرداد ومن ثم نفيه خارج إيران .

فمن كان يرى العلماء كأنهم أشخاص متحمسين بالعاطفه والخطابات .. ومندفعين باتجاه واحد فقط وهو الثورة من دون ملاحظة الظروف والأخذ بالحكمة .. فعليه ان يعيد قراءة تاريخهم .

٣)) ولو فرض أننا استخدمنا نفس الأسلوب وصرنا نرد الروايه بروايه .. فهل تصمد روايتكم ( المزوره ) أمام هذه الروايات الصحيحه :

عن الإمام علي (عليه السلام ( الاحتمال زين السياسة ) .

وعنه عليه السلام ( إذا قل الخطاب كثر الصواب ) .

وعنه عليه السلام ( رب سكوت أبلغ من كلام ) .

فإذا صارت المعركة معركة أحاديث وروايات .. فنحن نستطيع ان نطرح أمام كل حديث تأتي به .. عشرة أحاديث تعارضه .. ولكن هذا الأسلوب لايليق بشيعة أهل البيت عليهم السلام .

لأن فرقنا عن الوهابيه السلفيه أنها ورثت كميات من الأحاديث من دون ان تمتلك موازين دقيقه للتعامل معها .. بينما نحن ورثنا عن أهل البيت موازين محدده للتعامل مع الروايات .. فمن أراد أن يحول الروايات الى سلاح فهو يقضي على تلك الموازين .

وعلى الأقل عندنا تحاربون بحديث أو روايه .. فلتكن صحيحه موثقه .. وليس مزوره كهذه الروايه .

٤)) وعلى فرض صحة هذا الحديث .. فمن قال أن المرجعيه ( ساكته ) وهل هناك أبلغ مما قالته لسنوات ؟؟

نعم بعض الناس يريد الكلام على مزاجه .. فإما أن يكون كما يريد .. أو لايعتبره كلاماً ..

ولكن هذا لايمشي في مذهب الاماميه .. فلسنا نحن ( زيديه ) يركض علماؤنا وراء صبياننا ويتحركون بالضغط العاطفي مهما حصل .

بقلم: ايليا امامي

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)