نشر : August 1 ,2016 | Time : 21:17 | ID 46880 |

العبادي يأمر بايقاف قرار الزوجي والفردي، والمالكي يؤكد ضرورة تحقيق الوفاق السياسي

شفقنا العراق-وجّه رئيس مجلس الوزراء، اليوم الاثنين، بإيقاف العمل بنظام المرور الفردي والزوجي لسير المركبات في العاصمة بغداد، فيما أمر بـ”التحقيق في أسباب إعادة تطبيقه”.1959951_724780810920038_1238266915_n

وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء إن “العبادي وجّه بإيقاف العمل بنظام المرور الفردي والزوجي لسير المركبات في بغداد”.

وأضاف مكتب العبادي أن “رئيس الوزراء أمر بإجراء تحقيق في أسباب إعادة تطبيقه بعد مدة طويلة من توقف العمل به”.

وكان رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض أعلن، اليوم الاثنين، عن رفض المجلس تطبيق قرار “الزوجي والفردي” للسيارات في العاصمة، وفيما عد توقيت القرار “غير مناسب”، طالب بـ”إلغائه”.

وأعلنت مديرية المرور العامة، أمس الأحد،(31 من تموز 2016)، أن قرارها الأخير بشأن الزوجي والفردي جاء من مجلس الوزراء، وفيما بيّنت أن الاستثناءات ستضم عجلات الاطباء ومركبات الحمل والأجرة والداخلة الى بغداد، عد مجلس بغداد أن القرار ظالم للمواطنين ويحتاج الى اعادة نظر من مجلس الوزراء.

وكانت مديرية المرور العامة اعلنت، أمس الأول السبت،(30 من تموز 2016)، إعادة العمل بنظام الزوجي والفردي في سير المركبات في العاصمة بغداد، وعزت الاسباب إلى تنظيم حركة السير والمرور للمركبات وفض الاختناقات المرورية، وفيما أكدت استثناء أيام العطل ومركبات الحمل والأجرة من هذا القرار، أشارت الى إلغاء الاستثناءات الممنوحة في القرار السابق.

وتشهد بغداد زخماً مرورياً “خانقاً” في بعض مناطقها بسبب، الإجراءات الأمنية التي تطبقها نقاط تفتيش السيارات، فيما زادت شكوى المواطنين من تعطلهم بالساعات على مشارف هذه النقاط ومنعهم من دخول مناطقهم مع انتظار الحالات الطارئة لمدد طويلة لإكمال تفتيش السيارات من قبل هذه النقاط.

المالكي يؤكد ضرورة تحقيق الوفاق السياسي لمواجهة “مشاريع التقسيم

کما أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الاثنين، على ضرورة تحقيق الوفاق السياسي لمواجهة مشاريع “التقسيم”، مشيراً الى قدرة العراق على تجاوز المخططات “الشريرة”.

وقال مكتب المالكي إن الأخير “استقبل، اليوم، وفدا من عشيرة الجنابيين في العراق برئاسة عضو مجلس النواب عدنان الجنابي”.

وشدد المالكي، بحسب البيان، على ضرورة أن “يلتقي جميع العراقيين تحت خيمة الوطن لأن العراق كان وسيبقى وطن للجميع ويجب أن نعمل بكل جدية لحماية بلدنا”، مشيرأً الى أن “للعشائر دوراً مهماً في حماية العراق من التحديات التي تواجهه”.

وأشاد المالكي بـ “دور أبناء العشائر في دعم القوات المسلحة والوقوف الى جنبها لمواجهة الارهاب”، مبيناً أن “العراق قوي برجاله ولديه القدرة على تجاوز التحديات والمخططات الشريرة”.

ودعا المالكي، “جميع القوى الوطنية الى التكاتف والتعايش بين جميع مكونات الشعب العراقي ومساهمة الجميع في بناء العراق والدفاع عنه”، مؤكداً على ضرورة “تحقيق الوفاق السياسي لمواجهة مشاريع التقسيم التي يسعى لها الأعداء”.

وكان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي أكد، في وقت سابق، أن أي محاولة للتقسيم ستخلف “بحيرات من الدم”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها