نشر : July 23 ,2016 | Time : 10:47 | ID 45730 |

المالكي يستنكر هجوم ميونخ، والجبوري يؤكد ضرورة عودة العوائل النازحة

الجبوري لوجهاء الكرمة: الجهد المطلوب يتمثل بإعادة الإعمار وعودة العوائل النازحة

شفقنا العراق – اعرب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي عن استنكاره الشديد للهجمات الارهابية التي تتعرض لها دول اوروبا .story_img_57927f994cdaf

وقال المالكي بحسب بيان لمكتبه “اننا نستنكر العمليات الارهابية التي تعرضت لها دول العالم في اوربا وخصوصا مدينة ميونخ الالمانية التي استهدفها الارهاب اليوم،” داعيا “الجاليات المسلمة الى الوقوف جنب الدول التي احتضنتهم والتعاون مع اجهزتها الامنية لاعتقال الارهابيين وكشف المؤسسات الارهابية التي تدعمهم وتعمل على نشر التطرف والتكفير في العالم”.

واكد على “اهمية تكاتف جهود الجميع لمواجهة هذه الافة الخطرة،” مؤكدا ان “على جميع المسلمين التصدي لهولاء القتلة من شذاذ الافاق، لاعطاء الصورة الطيبة عن الاسلام والمسلمين بعدما عمد هولاء المجرمون الى تشويهها من خلال الجرائم التي ارتكبوها ضد المدنيين الابرياء”.

وخاطب المالكي الجاليات المسلمة قائلا: ايها المهاجرون المسلمون انقذوا سمعة اسلامكم واحموا مستقبلكم واحفضوا جميل الدول التي احتضنتكم، نحو تأسيس منظمات تناهض الارهاب والارهابيين وتدعو الى اشاعة السلام والاستقرار، كما ندعو دول العالم الى ضرورة التمييز بين المهاجرين الملتزمين بالنظام والقانون من الارهابيين الذين يريدون افساد العلاقات ودق الاسفين بين الامم والشعوب”.

وشهدت مدينة ميونخ في المانيا، اليوم الجمعة، هجوما مسلحا استهدف مركزاً تجارياً واسفر عن سقوط قتلى .

الجبوري لوجهاء الكرمة: الجهد المطلوب يتمثل بإعادة الإعمار وعودة العوائل النازحة

شدد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الجمعة، خلال لقائه وفدا رفيعا، ضم شيوخ ووجهاء عشائر قضاء الكرمة على اعادة الاعمار وعودة العوائل النازحة.

وذكر بيان لمكتبه أنه “جرى خلال اللقاء مناقشة الواقع الخدمي لقضاء الكرمة، والسبل الكفيلة بعودة النازحين إليه وذلك بعد تهيئة الأجواء المناسبة لذلك، إذ شدد الجبوري على أهمية مواصلة الجهود الحثيثة لبدء وإكمال عملية الإعمار من أجل عودة كافة العوائل وضرورة توفير خدمات سريعة لهم، مع توفير الجهد الهندسي لرفع الالغام عن شورع المدينة”.

وأكد رئيس البرلمان أن “ما تعرض له قضاء الكرمة لم يكن امرا سهلا في الفترة الماضية بسبب الهجمة الشرسة، وأن الجهد المطلوب حاليا يتمثل بإعادة إعمار المدينة؛ وعودة اهاليها النازحة إليها والذين بلغ عددهم ما يقارب 170 ألفا”.

وأشار إلى “أهمية دعم وتسليح ابناء الحشد العشائري في القضاء من أجل مسك الملف الأمني فيه، وأهمية أن يكون هنالك دور فعال لأبناء المدينة في اعادة الاستقرار”.

من جانبهم أكد الشيوخ الحاضرون جاهزية أبناء القضاء للمساهمة الفاعلة من أجل حفظ أمن القضاء وإعادة الاستقرار إليه والشروع بعودة العوائل النازحة إليه.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها