نشر : July 14 ,2016 | Time : 10:51 | ID 44420 |

العبادي یشید بمبادرة الوفاء للكرادة ويناقش عملیة تحرير الموصل ویبعث رسالة للأسد

شفقنا العراق-قال رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ان العمل الطوعي مهم ويعطي رسالة ايجابية للمجتمع.

وذكر بيان لمكتب العبادي مساء امس إن “العبادي استقبل اعضاء المجلس الاقتصادي العراقي، وبارك مبادرة الوفاء للكرادة التي يقوم بها المجلس للتبرع لعوائل ضحايا الكرادة مشيرا الى ان مثل هكذا عمل صحيح ومبارك لان المجتمع عندما يتعرض للارهاب وقتل الحياة فانه يحتاج الى ردة فعل لمواجهته من خلال اعادة الحياة واحباط مخططات العدو”.

وقال العبادي بحسب البيان ان “شعب العراق عانى كثيرا ولكنه يصبر ويعيد الحياة لانه شعب قوي ولديه ارادة اقوى من الارهاب، مؤكدا ان ردنا على الارهاب كان بقتل الدواعش في الصحراء وقواتنا حررت القيارة ووصلت الى طرفي نهر دجلة”.

وشدد رئيس مجلس الوزراء على اهمية مثل هكذا مبادرات تبعث الامل والصمود لابناء شعبنا وهناك اهمية لاعمار المنطقة وتكون افضل من السابق للرد على الارهاب.

العبادي وقائد القيادة المركزية الامريكية يبحثان الاستعدادات لتحرير الموصل

كذلک استقبل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي في مكتبه مساء الاربعاء قائد القيادة المركزية الامريكية الجنرال جوزيف فوتل والوفد المرافق له وبحث الجانبان الاستعدادات لتحرير الموصل.

وذكر بيان لمكتب العبادي اليوم “جرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون الامني والعسكري بين البلدين وتدريب وتسليح القوات العراقية والاستعدادات لتحرير الموصل والانتصارات التي تحققها قواتنا البطلة على العصابات الارهابية”.

واعرب الجنرال فوتل بحسب البيان عن تعازيه بالاعمال الارهابية التي استهدفت العراقيين في الكرادة وبلد في الوقت الذي تحقق القوات العراقية بقيادة الدكتور العبادي انتصارات كبيرة بتحرير القيارة وقبلها في الفلوجة والعديد من المدن معربا عن استمرار دعم الولايات المتحدة للعراق في حربه ضد الارهاب”.

الاسد يتسلم رسالة من العبادي حول التعاون العسكري لمكافحة الارهاب

كما تسلم الرئيس السوري بشار الاسد، رسالة من رئيس الوزراء حيدر العبادي، على يد مستشار الأمن الوطني فالح الفياض.

وذكرت وكالة الانباء السورية، ان الاسد استقبل امس، الفياض الذي نقل رسالة من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تتعلق بالتعاون السياسي والعسكري والأمني بين البلدين وخاصة مكافحة الإرهاب.

ووضع الفياض الأسد في صورة التحضيرات الجارية للتقدم باتجاه مدينة الموصل وتحريرها من الإرهاب، وشدد على حرص القيادات العراقية على استمرار الدعم والتواصل والتنسيق مع الحكومة السورية لما لهذا الأمر من نتائج إيجابية في محاربة التنظيمات الإرهابية التي تهدد المنطقة والعالم.

من جانبه هنأ الأسد العراق حكومة وشعبا بالانتصارات والإنجازات التي يحققها الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي في مكافحة داعش وآخرها تحرير مدينة الفلوجة، وأكد أن الحرب التي يخوضها الجيشان السوري والعراقي واحدة وأي انتصار يتحقق ضد الإرهاب في أي من البلدين هو نصر للطرفين ولكل الأطراف الجادة في محاربته والقضاء عليه.

وكان الرئيس الأسد بحث مع الفياض في 29 تموز من العام الماضي توثيق التعاون الأمني بين البلدين.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها