الإثنين, يونيو 17, 2024

آخر الأخبار

بالصور؛ حشود المؤمنين تؤدي صلاة عيد الأضحى في كربلاء المقدسة

شفقنا العراق ــ أدت حشود الزائرين المؤمنين صباح اليوم...

مكافحة الإرهاب: جاهزون لتنفيذ أي واجب يساهم في استقرار العراق وأمنه

شفقنا العراق - أكد جهاز مكافحة الارهاب أنه يعمل...

متابعة شفقنا: حجاج بيت الله الحرام يؤدون طواف الإفاضة

شفقنا العراق- في أجواء إيمانية وروحانية أدى حجاج بيت...

وزير الكهرباء يوعز بتجهيز قاطع صيانة الزعفرانية بمحولات إضافية لفك الاختناقات

شفقنا العراق- واصل وزير الكهرباء المهندس زياد علي فاضل...

القبض على متهم بالسرقة ومتهمين بنزاع عشائري

شفقنا العراق- تمكنت مفارز مكافحة إجرام ذي قار بجهود...

المبرقع يتعهد بإتمام أوراق اللاعبين العراقيين في الدوري السويدي

شفقنا العراق- بعد لقائه مع اللاعبين العراقيين النشطين في...

وزير الخارجية يبحث مع نظيره التركي المستجدات الإقليمية والدولية

شفقنا العراق - بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية...

صحة كربلاء تقدم خدمات صحية مميزة بيوم عرفة

شفقنا العراق- فيما أكدت تقديم خدمات صحية مميزة بيوم...

العتبة العلوية تنظم دورة تخصصية تحت عنوان “المتحدث الصحفي”

شفقنا العراق- بهدف إعداد متحدثين، نظمت العتبة العلوية المقدسة...

إقالة مدرب فريق القوة الجوية أيوب أوديشو

شفقنا العراق- فيما قررت إقالة مدرب الفريق أيوب أوديشو،...

عمليات بغداد: جميع المناطق في العيد مؤمنة

شفقنا العراق- فيما أشارت إلى انتشار القطعات الأمنية، أكدت...

السوداني: العراق ينعم بالاستقرار بفضل تضحيات الشهداء

شفقنا العراق ــ فيما أشار إلى أثر فتوى المرجعية...

السوداني يتابع سير الخطة الأمنية الخاصة بعيد الأضحى

شفقنا العراق ــ أجرى القائد العام للقوات المسلحة محمد...

من استفتاءات المرجعية.. هل يجوز أكل الطعام المحروق؟

شفقنا العراق ــ أجاب مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى...

الأضحية.. هل يختص ذبحها بيوم العيد؟

شفقنا العراق- الأُضحية بأحد الأنعام الثلاثة في عيد الأضحى...

السوداني: الحكومة وضعت العملية التربوية في مقدمة المستهدفات التنموية

شفقنا العراق ــ أكد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع...

حشود المؤمنين تحيي زيارة يوم عرفة في كربلاء وسط استنفار تام لخدمة الزائرين

شفقنا العراق ــ وسط استنفار أمني وخدمي وصحي شامل...

خاص شفقنا: بالصور؛ مراكز طب الحشود خلال زيارة يوم عرفة في كربلاء

شفقنا العراق ــ شهدت العتبة الحسينية المقدسة استنفارًا صحيًا...

خاص شفقنا: بالصور؛ إحياء زيارة يوم عرفة عند ضريح الإمام الحسين (عليه السلام)

خاص شفقنا العراق ــ أحيت جموع حاشدة من المؤمنين...

الربط السككي بين البصرة والشلامجة.. تفاصيل جديدة تكشفها النقل

شفقنا العراق ــ فيما أشارت إلى أن المشروع سيسهم...

يوم عرفة.. هكذا يجب أن يستعد المؤمن له ويغتنم الفرصة؛ بقلم الشيخ حبيب الكاظمي

شفقنا العراق ــ إن يوم عرفة يشبه ليلة القدر...

العتبة العباسية تصدر كتاب “الحواريون الأربعة” والعدد 25 من مجلة “رد الشمس”

شفقنا العراق- فيما أصدرت كتابًا جديدًا بعنوان (الحواريون الأربعة)،...

“قراءة ثقافية في فتوى الدفاع الكفائي”.. عنوان لندوة برعاية العتبة الكاظمية

شفقنا العراق- تزامناً مع الذكرى السنوية العاشرة للفتوى المباركة،...

في رحاب القرآن.. المراد من قوله تعالى: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾؟

شفقنا العراق- المراد من قوله تعالى: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾ أنَّ المجرمين يُخاطبون الملائكة يوم القيامة بهذه الجملة يستعيذونَ بها من العذاب أو قلْ يحتجزون بها من استهداف الملائكة لهم بالعذاب ويظنُّون أنَّ هذه الاستعاذة ستنفعُهم وتدفعُ عنهم كما كانت تنفعُهم في الدنيا.

المسألة:

الآية من سورة الفرقان: ﴿يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾(1) ما هو المراد من قوله تعالى: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾؟

الجواب:

الحِجْر بكسر الحاء أو فتحها وسكون الجيم يُطلق ويرادُ منه المنع والحجز والضيق، ويُطلق ويراد منه الحرام، وهي معان متقاربة.

وتعارف بين العرب في الجاهليَّة –كما قيل– استعمال جملة “حِجْرًا محجورا” أو ما يقاربُها في مقام الاستعاذة، فإذا التقى أحدُهم رجلًا يخشاه على نفسِه في الحَرَم أو في الأشهر الحُرم خاطبَه مستعيذا بقوله: “حِجْرًا محجورًا” أي حرامٌ مُحرَّم عليك سفكُ دمي في هذا الشهر الحرام أو البلد الحرام فيمتنعُ ذلك الرجل عن قتله، فتنفعه هذه الاستعاذة، وتحول دون استهدافِه من عدوِّه بقتلٍ أو مكروه.

ومِن ذلك يتَّضح المراد من قوله تعالى: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾ فمعنى ذلك أنَّ المجرمين يُخاطبون الملائكة يوم القيامة بهذه الجملة يستعيذونَ بها من العذاب أو قلْ يحتجزون بها من استهداف الملائكة لهم بالعذاب ويظنُّون أنَّ هذه الاستعاذة ستنفعُهم وتدفعُ عنهم كما كانت تنفعُهم في الدنيا.

احتمال آخر للمُراد من الآية

وثمة احتمالٌ آخر للمُراد من الآية وهو أنَّ الفاعل للفعل “يقولون” عائدٌ على الملائكة فتكون جملة: “حِجرًا محجورًا” من قول الملائكة وليس من قول المجرمين كما في الاحتمال الأول، فالمخاطَب بهذه الجملة في الاحتمال الثاني هم المجرمون، والملائكةُ هم مَن تصدر عنهم هذه الجملة يُخاطبون بها لمجرمين، وبناءً على هذا الاحتمال يكون معنى “حجرًا محجورًا” هو أنَّه حرامٌ مُحرَّمٌ عليكم أيُّها المجرمون البُشرى ودخولُ الجنَّة. أي إنَّ الملائكة تُخاطب المجرمين بما يبعثُ في قلوبِهم اليأسَ من البشرى بالنجاة ودخولِ الجنَّة، فيقولون لهم محجورةٌ ممنوعةٌ محرَّمةٌ عليكم الجنَّة والفوز بالنجاة.

وكلا المعنيين يستقيمُ مع سياق الآية والتي قبلها، يقول الله تعالى: ﴿وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾(2).

كيف واجه النبي المشركين؟

فالآيةُ الأولى تتحدَّث عمَّا كان يواجهُ به المشركون رسولَ الله (ص) وما كانوا يُبرِّرون به تكذيبهم لدعواه بأنَّه رسولٌ من الله تعالى إليهم، فهم يُنكرون عليه ذلك، ويقولون لماذا لا تنزلُ علينا الملائكة أو نرى ربَّنا عيانًا فيُخبرنا بأنَّك رسول أو بما يُريده لنا من الدِّين، ثم تتصدَّى الآيةُ لبيان الباعثِ لهم على هذا الطلبِ المُستهجَن، فالباعثُ لهم على ذلك هو الاستعلاء والكبرُ الذي انطوت عليه نفوسُهم، ثم إنَّ الآية التي بعدها أفادت أنَّهم سوف يرون الملائكة ولكن ليس حيثُ يُريدون ويقترحون، سوف يرون الملائكة في يومٍ يكون نصيبُهم فيه اليأسَ من البشرى بالنجاة، حينذاك سوف يكون مقامُهم مقامَ الخائف المُستعيذ من العذاب الذي يلوحُ من ظاهر حال الملائكة أو يكونُ مقامُهم مقاَم البائس اليائس من النجاة وتُخاطبُهم الملائكةُ حينذاك بما يُضاعِفُ من كربِهم وخيبتِهم: إنَّ الجنَّة محجورةٌ عليكم لا مطمح لكم في الحظوة بدخولِها وهذا هو معنى: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾ أي تقولُ الملائكة للمجرمين إنَّ الجنة حرامٌ محرَّمةٌ عليكم.

فالمعنيان يستقيمان مع سياق الآيتين، فإمَّا أنْ يكونَ مقامُ المجرمين -حين يرون الملائكة يوم البعث– مقامَ الخائفِ المستعيذ فيُخاطبون الملائكة بما كانوا يُخاطبون به مَن يخافونه على أنفسهم في الدنيا فيقولون حجرًا محجورًا أي نحن عائذون مستجيرون فكفُّوا عنَّا عذابكم أو يكونَ مقامُهم مقامَ البائس اليائس فتُخاطبُهم الملائكةُ بما يزيدهم شعورًا بالبؤس واليأس، تُخاطبهم بقولِها إنَّ الجنَّة مُحرَّمة عليكم.

الشيخ محمد صنقور/موقع حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

————————–

المقالات والتقارير المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

1- سورة الفرقان / 22.

2- سورة الفرقان / 21-22.

مقالات ذات صلة