الإثنين, مايو 20, 2024

آخر الأخبار

لتطوير حقل المنصورية الغازي.. اتفاق مع ائتلاف شركتي جبرا الصينية وبتروعراق

شفقنا العراق ــ وقعت وزارة النفط، اليوم الاثنين، على...

مؤسسة بحر العلوم الخيرية تنعى الشيح الكوراني

شفقنا العراق ــ نعت مؤسسة بحر العلوم الخيرية سماحة العلامة...

لتنظيم إدارة المياه.. ذياب يعلن من أندونيسيا عن خطة ذات 6 محاور

شفقنا العراق ــ فيما شارك بمؤتمر حول البيئة في...

متابعة شفقنا.. برقيات تعزية وتضامن مع إيران بوفاة رئيسي ومرافقيه

شفقنا العراق ــ توالت رسائل التعزية العربية والإسلامية والعالمية...

العراق يعلن الحداد العام على وفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه

شفقنا العراق ــ أعلنت الحكومة العراقية، الحداد العام ليوم...

مكتب المرجع الأعلى السيد السيستاني يعزي بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه+نص البيان

شفقنا العراق ــ قدم مكتب المرجع الأعلى سماحة آية...

ضمن منافسات دوري نجوم العراق.. مباراتان في افتتاح الجولة 30

شفقنا العراق ــ يحتضن ملعبا الشعب والساحر أحمد راضي...

حِداد في إيران على وفاة رئيسي.. والنائب الأول يتولى المهام التنفيذية

متابعة شفقنا العراق ــ أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية...

متابعة شفقنا.. أوساط سياسية عراقية تقدم التعازي بوفاة رئيسي

شفقنا العراق ــ قدم قادة سياسيون وكتل نيابية عراقية،...

من وحي نهج البلاغة… كيف وصف أمير المؤمنين الدنيا؟

شفقنا العراق- إن نظرة الإنسان للدنيا ستحدد له أهدافه...

السوداني.. العراق انتقل إلى مرحلة التنمية

شفقنا العراق ــ أكد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني،...

القوات الأمنية تقتل تاجر مخدرات في بابل

شفقنا العراق ــ تمكنت القوات الأمنية العراقية، اليوم الاثنين،...

متابعة شفقنا: الحكومة الإيرانية تعزي بوفاة رئيسي.. هل هناك شغور رئاسي؟

شفقنا العراق ــ أصدرت الحكومة الإيرانية بيان تعزية عقب...

طقس العراق.. تساقط للأمطار في بعض المناطق

شفقنا العراق ــ فيما أعلنت هيئة الانواء الجوية، اليوم...

التحرش بالأطفال… آثار نفسية مدمرة وتداعيات خطيرة

شفقنا العراق-مما لا شك فيه ان التحرش بالاطفال وما...

خبراء يؤكدون على ضرورة تطوير مدينة الحبانية السياحية

شفقنا العراق-يؤكد خبراء على ضرورة تطوير مدينة الحبانية السياحية...

ارتفاع أسعار النفط العالمية في تعاملات اليوم الإثنين

شفقنا العراق ــ ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية...

إعلان وفاة الرئيس الإيراني.. تعزيات رسمية وتضامن عراقي مع طهران

شفقنا العراق ــ فيما أعلنت إيران وفاة رئيسها إبراهيم...

متابعة شفقنا: ساعات عصيبة في طهران ومواقف دولية متضامنة

شفقنا العراق- دخلت إيران في استنفار وسباق مع الزمن...

من هدي الأئمة.. أهل البيت وتسمية الطفل

شفقنا العراق-مما لا شك فيه أن قضية الأسماء تعد...

صفري.. تلقينا اتصالًا هاتفًيا من داخل مروحية الرئيس رئيسي بعد الحادث

شفقنا العراق ــ كشف نائب وزير الخارجية الإيرانية لشؤون...

الأمن السياحي يغلق 44 شركة تمتهن الحج التجاري

شفقنا العراق- أعلنت وزارة الداخلية إغلاق (44) شركة تمتهن...

مكتب المرجع النجفي يعزي بوفاة الشيخ الكوراني

شفقنا العراق ــ قدم مكتب سماحة المرجع الديني آية...

رشيد يجري اتصالًا مع النائب الأول للرئيس الإيراني ويتمنى السلامة لرئيسي

شفقنا العراق- أكد رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد،...

دور العائلة في تنمية الشجاعة؛ بقلم هاشم آل حسن

شفقنا العراق ــ ينشأ الجُبن من مزيج معقد من المخاوف الداخلية والضغوط الخارجية التي تقيد عملية اتخاذ القرار والفعل، فيما تلعب العائلة دورًا مهمًا في تنمية الشجاعة وتحديد مسار تطور الشخصية.

الشجاعة والجُبن صفتان متأصلتان تنسجان نسيج المشاعر الإنسانية، وتلعبان دورًا محوريًا في التطوير الشخصي وتشكيل البنى المجتمعية.

يُنظر إلى الجُبن، الذي يُعتقد غالبًا بأنه خوف مبالغ فيه يعيق الفعل الضروري، على أنه نقيض الشجاعة، أي القدرة على مواجهة الحزن والصعوبات والألم رغم تلك المخاوف.

تؤثر هاتان الصفتان بشكل كبير على الأفراد والنسيج الاجتماعي بأكمله على مر مراحل الحياة المختلفة، بدءًا من براءة الطفولة وصولًا إلى تعقيدات مرحلة البلوغ.

فهم أصول الجُبن

ينشأ الجُبن من مزيج معقد من المخاوف الداخلية والضغوط الخارجية التي تقيد عملية اتخاذ القرار والفعل. وغالبا ما يتعامل البالغون مع مخاوف مرتبطة بالمجهول والفشل، إلى جانب مشاعر متأصلة من انخفاض تقدير الذات. وتعزز هذه العوامل عقلية تتحاشى المخاطر وتخنق النمو الشخصي والمهني المحتمل.

أما بالنسبة للأطفال، يتم تضخيم هذه المخاوف بسبب مرحلة نموهم، مما يزيد من صعوبة التحديات الجديدة وإمكانية الفشل.

وتلعب الأعراف الاجتماعية وتعزيزات التجارب السلبية الماضية دورا مهما لأنها تعزز الالتزام وتثبط السلوكيات التي قد تؤدي إلى الخلاف أو تبرز تلك الاختلافات.

جذور الجُبن

ينبثق الجُبن في الغالب من شبكة معقدة من العوامل الداخلية والخارجية، أهمها الخوف من المجهول أو الفشل، حيث يولد الخوف من نتائج غير مؤكدة، أو الخوف من عدم النجاح، أو عقلية تجنب المخاطر.

وبالمثل، تلعب قضايا احترام الذات دورا مهما حيث يمكن للنظرة الذاتية المنخفضة أن تجعل مواجهة التحديات تبدو مستعصية.

وتساهم أيضا التجارب المؤلمة الماضية، حيث قد يميل الأفراد الذين تعرضوا لتجربة سلبية سابقة إلى الابتعاد غريزيا عن المخاطر المحتملة.

علاوة على ذلك، تمارس الضغوط الاجتماعية والثقافية تأثيرا قويا، وتعزز التوافقية وتثبط الأعمال التي قد تثير الصراع أو تبرزها.

تنمية الشجاعة: رحلة مدى الحياة

تنمية الشجاعة هي عملية مستمرة دائما وتبدأ منذ مرحلة الطفولة وتستمر طوال الحياة، خلال هذه الرحلة، يتعلم الأفراد كيفية مواجهة المخاوف وتجاوز العقبات بشكل تدريجي.

إن تعزيز الشجاعة يبدأ بخلق بيئات داعمة تمكن الأطفال من مواجهة المخاوف بأمان وعلى سبيل المثال، يمكن تشجيع الأطفال على المشاركة بنشاط في المناقشات الصفية، وهو ما يساعدهم على تطوير مهارات التواصل والثقة بالنفس.

كذلك، المشاركة في أنشطة جديدة أو تولي أدوار قيادية بين الأقران يمكن أن تساهم في بناء شخصية قوية ومستقلة.

وتلعب هذه الشجاعة الأساسية دورا محوريا في التصدي لتحديات البالغين في المستقبل فبالنسبة لهم، تساعد مواجهة المخاوف بشكل مستمر والمشاركة في تجارب جديدة على تعزيز القدرة على التعامل مع الشدائد. هذه التجارب تطور مهارات القيادة واتخاذ القرار وتعمل كأساس لنمو مهني وشخصي قوي.

الجُبن والقيم الشخصية

في جوهره، يُعد الجُبن معضلة تتمازج فيها غريزة الحفاظ على الذات مع الرغبة الملِحة للمحافظة على النزاهة الشخصية.

يُمكن لهذا الصراع المحتدم أن يدفع الفرد إلى خيانة قيمه الراسخة – مثل الصدق والعدالة والإيثار – خصوصا عندما يفضل الأمان على ما هو صحيح وأخلاقي.

تختبر هذه المواقف القدرة البشرية على التوفيق بين الحاجة للأمان الشخصي والالتزام بالمبادئ السامية التي تُساهم في بناء مجتمع متماسك وعادل.

يتطلب التغلب على الجُبن نهجا مختلفا، حيث يصبح تحديد المخاوف الشخصية وفهم مدى توافقها أو تعارضها مع قيم الفرد أمرا ضروريا.

من الضروري بالنسبة للبالغين إدراك الفرق بين الحذر الحكيم والخوف الذي يسبب الشلل، مما يسمح باتباع نهج متوازن تجاه المخاطر ويؤدي إلى اتخاذ قرارات شجاعة ومدروسة.

إن الانخراط في تحديات صغيرة ومنضبطة في مواجهة المخاوف يساهم في بناء القدرة على التحمل والثقة بالنفس بمرور الوقت.

تنطبق هذه المبادئ أيضا على الأطفال ولكنها تتطلب توجيها من البالغين لخلق بيئات داعمة تشجع على مواجهة المخاوف من خلال أنشطة قابلة للتنفيذ ومناسبة للعمر لتشجع على غرس الشجاعة بشكل تدريجي.

دور العائلة في تنمية الشجاعة

إن البيئة الأسرية تلعب دورا حاسما في تحديد كيفية تطور الشخصية، بما في ذلك الجبن والشجاعة.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تبني نهج إيجابي داخل الأسرة، مع تشجيع الأطفال على مواجهة التحديات وتحمل المخاطر المحسوبة، إلى تعزيز قدرة الطفل على التصدي للمخاوف بشجاعة.

ففي حالات مختلفة كالمشاركة في مسابقات الرياضية أو العروض المدرسية، يجب على الوالدين الاحتفال بالجهود المبذولة، بغض النظر عن نتائج الفوز أو الخسارة، لتعزيز الجرأة لدى أطفالهم.

من ناحية أخرى، قد تؤدي التربية التي تتسم بالحماية المفرطة أو الحذر الشديد إلى ترسيخ سلوكيات التجنب لدى الأطفال، حيث يمكن للخوف من الفشل أن يثنيهم عن التجربة والمخاطرة.

على سبيل المثال، قد يتجنب طفل نشأ في بيئة مفرطة الحذر تجربة أنشطة جديدة مثل تعلم السباحة أو ركوب الدراجات خوفا من الإصابة أو الفشل.

بالنسبة للبالغين، تكون العلاقات المجتمعية القوية والداعمة أساسية، إذ توفر الشبكة الاجتماعية اللازمة لتشجيع المخاطرة والسعي نحو النمو الشخصي.

أهمية الدعم المجتمعي في تعزيز الشجاعة

مجتمعات مثل تلك التي تظهر دعما قويا لرواد الأعمال الناشئين أو الأفراد الذين يعملون في مجالات مبتكرة، تثبت أهمية الدعم المجتمعي في تعزيز الشجاعة والمبادرة.

وفي الختام، الشجاعة ليست غياب الخوف بل هي وجود ذلك الخوف ولكن بإيجاد طرق للتغلب عليه.

ولهذا يتضح أن التغلب على الجُبن وتعزيز الشجاعة يُسفران عن منافع جمّة تعود بالنفع على الأفراد والمجتمعات على حد سواء.

تساهم هذه الجهود المستمرة في تحقيق الرضا الذاتي والأهداف الجماعية، كما تعزز من قوة الإرادة والعزيمة في مواجهة التحديات الحياتية.

من خلال مواجهة مخاوفنا والتغلب عليها، نُحرر تلك الإمكانيات اللامحدودة للشجاعة التي تنام في أعماقنا، مما يُؤدي إلى بناء مجتمع أكثر صلابة، تماسكا، وجرأة.

وبذلك، يُصبح تبني الشجاعة كمبدأ أساسي ليس فقط طريقا نحو تعزيز الذات بل كذلك استراتيجية بنّاءة لتحقيق الازدهار والوحدة ضمن نسيج المجتمع الأوسع.

وقد صاغ نيلسون مانديلا جوهر تحويل لحظات الخوف إلى فرص للشجاعة بقوله: ”الشجاعة ليست غياب الخوف، بل الانتصار عليه“.

هاشم آل حسن/موقع الجهات الإخبارية

————————–

المقالات والتقارير المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

مقالات ذات صلة