تفجير كربلاء يؤكد صوابية قرار تحرير الفلوجة أولا
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

القوات الشعبیة السورية تدخل عفرين رغم القصف التركي، وأردوغان ینفي

وکیل المرجعية بالکویت: الزهراء هي المرأة الوحيدة التي قرن الباري رضاه برضاها

دعا للالتزام بسلوك الدعاية الانتخابية الصحيحة.. العبادي: ماضون ببسط السلطة الاتحادية

في ذکرى مصابها.. محنة الاغتراب عن السیدة فاطمة الزهراء

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

الرئيس اللبناني: الانتصار على الإرهاب أعاد ثقة العراقيين بأمنهم

العتبة الحسينية تقیم المعرض السنوي للكتب والصناعات اليدوية وتطلق حملة "وهج الحسين"

ممثل المرجعیة یشید بجهود كادر مركز الكفيل في الطباعة الرقمية وصناعة الإعلان

زيارة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء مع أربعين حديثا لها

روحاني: المباحثات الثلاثية في سوتشي تهدف إلى ارساء الاستقرار والأمن في سوريا

استقبلا مفتي سوريا.. الجعفري والمالکي يطالبان بتضافر جهود الدول الإسلامية لتحقيق الوحدة

الصديقة الزهراء.. شهادتها ووصیتها وتأبين الإمام علي لها ومراسم التشييع والدفن

ذكرى استشهاد الزهراء.. النجف الأشرف تستعد لإحياء الزيارة الفاطمية وسط استنفار أمني-خدمي

هل يجوز تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدوام الرسمي؟

نصر الله: جيوش إسرائيلية-خليجية إلكترونية تنفق مئات الملايين لتشويه صورة حزب الله

المرجع الحكيم يوصي المغتربين بأن يفرضوا احترامهم عبر الالتزام الديني والأخلاقي

ما ردع أوباما عن مهاجمة إيران سيردع ترامب

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب بيت الزهراء في كتب أهل السنة؟

العتبة العسكرية تحتضن مخيم كشافة الكفيل وتناقش التحضيرات لأستشهاد الإمام الهادي

الحكيم يبحث مع مفتي سوريا مكافحة التطرف وإشاعة السلام

ما هو حكم "الام البديلة"؟

المرجع الحكيم يدعو سفراء العراق لتذويب الطائفية والتفرقة عبر إرساء قواعد التعايش السلمي

حادثة الحويجة.. العبادي يأمر بتحقيق عاجل، والبصرة تعلن الحداد وسط مطالبات بتطهير المناطق

العبادي: مؤتمر الكويت إنجاز وهو مرحلة أولى، وهناك نظرة إيجابية للعراق

الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

عقب استشهاد 27 مقاتلا من الحشد..انطلاق عمليات عسكرية لتطهير السعدونية

بعد لقاءه بمستشار خامنئي..حمودي: الحضور الأمريكي بالمنطقة له غايات وأهداف خبيثة

واشنطن تغتال عملاءها للتستر على دعمها لـ“النصرة” و”داعش”

العتبة الکاظمیة تنظم المسابقة الربيعية لحفظ القرآن وتواصل مشروع تسقیف الصحن

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

معصوم: لن ننسى أبدا المساعدات العسكرية والإنسانية التي قدمتها لنا إيران

بمناسبة استشهاد الزهراء..تعطيل الدوام في عدد من المحافظات والعتبات تتأهب لإحياء الذكرى

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٤)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش أزمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

معصوم: هزيمة داعش نصر عظيم لصورة المسلمين وديانتهم

العتبة العلوية تقيم مسابقة قرآنية لحفظ والتلاوة والتفسير وتختتم دورة "فتية خير البرية"

العبادي: العناصر المتطرفة لا تنتعش إلا بوجود استقطابات طائفية داخلية وخلافات بالمنطقة

استقبل مجموعة من الطبيبات..المرجع الحكيم یؤکد ضرورة إعادة ثقة الناس بالأطباء العراقيين

کربلاء تطلق دورة فن مهارات الإدارة وتقيم دورات تدريبية وبرنامج للتحفيز على الصلاة

السيد خامنئي: استمرار وترسيخ النظام الإسلامي رغم التآمر أفضل دليل على اقتدار إيران

سقوط طائرة إيرانية قرب أصفهان ومقتل جميع ركابها

المرجع نوري الهمداني: آل سعود عملاء الاستكبار العالمي وينفذون أجنداته في المنطقة

هل يجوز الكذب في المزاح والهزل؟

الاستعمار الحديث، النموذج الأمريكي لحقوق الإنسان

ما معنى العبارة: على معرفتها (السيدة فاطمة الزهراء) دارت القرون الأولى؟

هل يجوز للطبيب لمس جسد المرأة والنظر إليه في موارد المعالجة الطبية؟

بريطانيا وهولندا یؤکدان دعمهما العراق، والصليب الأحمر یشید بالقوات العراقية

رئيس الوقف الشيعي يفتتح فضائية العتبة العلوية ویعدها إنجازا كبيرا بتظافر جهود الجميع

ممثل المرجعية: الوائلي كان مخلصا لرسالة الثقلين وعُرفت شخصية بـ "الحرفية"

العتبة الحسينية تخرّج معلمين بلغة برايل وتختتم دورات الاسعافات والتطوير الاعلامي

من بغداد..مستشار خامنئي يتوعد بطرد أمريكا من شرق الفرات

2016-06-08 10:27:16

تفجير كربلاء يؤكد صوابية قرار تحرير الفلوجة أولا

خاص شفقنا- يعرف العراقيون اكثر من غيرهم ان اغلب العمليات الارهابية عبر السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة التي ضربت وما زالت تضرب مناطق من بغداد والمحافظات الجنوبية، تنطلق من الفلوجة، التي سيطرت عليها “داعش” في يناير- كانون الثاني عام 2014 قبل ستة أشهر من إعلان دولتهم الدموية ، وهذا الامر جعل تحرير هذه المدينة من دنس الارهابيين ضرورة لا تتقدمها اي ضرورة اخرى.

الامريكيون ولاسباب باتت معروفة، حاولوا الضغط على القرار العراقي، من اجل تأجيل تحرير الفلوجة الى ما بعد تحرير الموصل، متذرعين بذرائع واهية كالحيلولة دون تأجيج النعرات الطائفية، بينما ليس هناك من عاقل يمكن ان يقتنع بهذه الذرائع، التي تجعل العراقيين في بغداد والمحافظات الجنوبية تحت رحمة الدواعش، دون ان يحركوا ساكنا، بينما السيارات المفخخة ودواب الانتحاريين، تخطف المئات من شبابهم واطفالهم ونسائهم وشيوخهم في الاسواق والازقة والمساجد والحسينيات والمدارس والجامعات، يوميا ظلما وعدوانا.

تمادي الدواعش في غيهم وصل الى الحد الذي استهدفوا بسياراتهم المفخخة مدينة كربلاء المقدسة، كما حصل يوم الثلاثاء 7 حزيران يونيو الحالي، عندما فجروا سيارة مفخخة في حي الموظفين وسط مدينة كربلاء المقدسة واسفر التفجير عن استشهاد وجرح اكثر من 16 شخصا ، وزعم الدواعش في بيان تبني التفجير، انهم استهدفوا قوات الحشد الشعبي!

تفجير كربلاء، اكد صوابية القرار العراقي مرة اخرى، والقاضي بتحرير الفلوجة، التي تبعد 50 كيلومترا عن بغداد اولا، ومن ثم تحرير الموصول التي تبعد عن بغداد 465 كيلومترا، بل ان هذا القرار وتمسك العراقيين به وخاصة قادة الحشد الشعبي، كشف عن وجود نوايا مبيتة من قبل الامريكيين الرافضين لعمليات تحرير الفلوجة، كما كشف عن وجود نوايا اخرى لدى الدول الداعمة لـ ”داعش” في العراق، والتي تشن حربا طائفية ضد الحشد الشعبي، عبر فضائياتها التي تبث السموم الطائفية على مدار الساعة.

بات واضحا ان القرار العراقي بتحرير الفلوجة اولا، سيفشل كل المخططات التي رسمتها الجهات الداعمة لـ ”داعش” في العراق، وتبين ان ما يجري في الفلوجة، كان يمثل راس الحربة في هذا المشروع، انه في حال تحرير الفلوجة، فان تحرير الموصل وكل العراق  من الدواعش، سيكون مسألة وقت ليس الا، وهذا الامر فقط يفسر كل الضجة الاعلامية الضخمة التي شاركت وتشارك فيها الجهات الداعمة لـ ”داعش”، ضد الحشد الشعبي، واظهار ما يجري في افلوجة على انها حرب اشيعية سنية”، بهدف الغاء الهجوم او ابطائه على اقل تقدير.

كل المنصفين والمتابعين بموضوعية للحرب الدائرة بين الشعب العراقي وبين الدواعش، بعيدا عن اي خلفيات طائفية او احقاد مرضية، او تاثيرات الاعلام الخليجي الطائفي وعلى راسع “الجزيرة” و“العربية”، يعرفون جيدا ان معركة تحرير الفلوجه يشارك فيها كل العراقيين بمختلف قومياتهم ومذاهبهم، وفي مقدمتهم الحشد العشائري الذي يضم ابناء المحافظات الغربية من الطائفة السنية، حيث يبلغ عددهم 15 الف مقاتل، الى جانب الجيش العراقي الذي يضم السنة والشيعة والاكراد وكل مكونات الشعب العراق، الى جانب الحشد الشعبي.

نفس هذه التشكيلة من ابناء الشعب العراقي، شاركت في تحرير تكريت والرمادي وبيجي وغيرها من المناطق العراقية التي يقطنها اغلبية سنية، ولم تسجل اي انتهاكات او اعتداءات او تجاوزات على اهالى هذه المناطق، بل على العكس تماما قدم الحشد الشعبي وهو من الشيعة الاف الشهداء من اجل تحرير هذه المناطق من دنس داعش، واعاد الاهالي اليها معززين مكرمين، رغم كل تخرصات ومزاعم الابواق الطائفية مثل “الجزيرة” و“العربية ” حينها، ترى لماذا اليوم اتحدت كل القوى الطائفية والشر ضد الشعب العراقي الذي قرر تحرير الفلوجة من عصابة “داعش”، عبر تشويه الحقائق والتزوير والكذب، للابقاء على ابناء هذه المناطق اسرى في قبضة “داعش”.

حجم الحرب النفسية التي يشنها الاعلام الخليجي لاسيما السعودي والقطري بلغ حدا، اضطر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الى ارسال رسائل عبر وفود رسمية إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وملك الأردن عبد الله الثاني، وسلطان عمان قابوس بن سعيد، ورئيس الإمارات خليفة بن زايد، وأمير الكويت صباح الأحمد الصباح، اشار فيها الى المناخ الإعلامي الذي خلقته بعض وسائل الإعلام العربية والخليجية ضد الحشد الشعبي والعوئل النازحة وتصوير معركة تحرير الفلوجة على أنها مجزرة، مذكرا الجميع أن عصابات داعش الإرهابية هي عدوهم وعدو الجميع وليس الحشد الشعبي.

رغم محاولة امريكا تعقيد الاوضاع في العراق ومحاولة الاعلام الخليجي الطائفي ارباك الاوضاع في العراق، الا ان العراقيين حسموا امرهم، وهم يملكون رؤية واضحة ودقيقة لما يجري في بلادهم، وهو ما ظهر جليا في البيان الصادر عن الاجتماع الذي عقد بين الامين العام لمنظمة بدر والقيادي البارز في الحشد الشعبي هادي العامري والامين العام للمقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، يوم الثلاثاء 7 حزيران يونيو، وجاء في جانب منه: انه  “تمت مناقشة عمليات تحرير الفلوجة والتأكيد على حماية ارواح المدنيين وان يكون هناك حسا وطنيا لدى الجميع للابتعاد عن الطائفية”، مشيرا الى انهما “شددا على ان تكون معركة الفلوجة انموذجا للتلاحم الوطني مع التأكيد على ان ما ادعي من محاولات او تجاوزات ماهي الا حالات فردية ومحدودة وان قيادات الحشد ملتزمة بالاجراءات القانونية والقضائية في التعامل مع هذه الحالات ورفضها رفضا قاطعا”.

وتابع البيان ان “الجانبين ناقشا الصفحة الثانية من معركة الفلوجة”، موضحا انه “تم التاكيد على ان الحشد الشعبي مستعد للمشاركة في تحرير المدينة اذا ما طلب منه ذلك على ان تكون هناك مشاركة اكبر للحشد العشائري والشرطة المحلية من اجل ان يكون النصر عراقيا يشارك به كل العراقيين، وذلك للجم الافواه المأجورة التي تريد تشويه صورة المعركة”.

هذه هي الرؤية الحقيقية لقادة الحشد الشعبي الى العراق والعراقيين والى الحرب التي يخوضوها ضد المجرمين “الدواعش”، بعيدا على نعيق ونهيق المنابر الطائفية التي تتحرك بأجندات صهيونية، تهدف الى زرع الفوضى والدمار في ديارنا ، لتبقى “اسرائيل” الاقوى بين عرب ومسلمين متشرذمين يقتل بعضهم بعضا.

شفقنا العربی

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/القبض على 3 مطلوبين للقضاء شمال ذي قار

- وكالة انباء الاعلام العراقي

المركزي: بيع أكثر من 189 مليون دولار

- وكالة الانباء العراقية

فاطمة الزهراء...

- شبکه الکوثر

ايران الثورة...

- شبکه الکوثر

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/هزة ارضية تضرب السليمانية

- وكالة انباء الاعلام العراقي

صباح الأمل...

- شبکه الکوثر

واع/القبض على قيادي بارز بداعش الرمادي

- وكالة انباء الاعلام العراقي

أسعد الله صباحكم

- شبکه الکوثر

كن أنت الخير...

- شبکه الکوثر

أفتح لنا فتحا مبينا..

- شبکه الکوثر