علماء البحرين يستنكرون حرمانهم من النشاط السياسي والنظام يشن حملة اعتقالات
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العبادي: سنواصل عمليات التحرير وعلينا أن نتحد في البناء كما اتحدنا في القتال

الجعفري: العراق يسعى لتعزيز التعاون والمشتركات ولا يدخل في صراع المحاور

الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران، ومطالبات ایرانیة واسعة برد قاطع ومناسب

السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

روسیا تبدي رأيها بشأن استفتاء الإقلیم، وقطر ولیبیا یناقشان التعاون التجاري والعلاقات

إيران تعلن استئناف عبور الزوار من منفذ المنذرية الحدودي خلال "الزيارة الأربعينية" المقبلة

معصوم: للمرأة دور قيادي في المصالحة المجتمعية والإعمار وإحلال السلم الأهلي

رئيس الطائفة القبطية: الإمام الحسين هو إمام للجميع وليس للشيعة فقط

الشيخ النجفي: المنبر الحسيني مهد للتواصل مع فتوى الجهاد التي أطلقتها المرجعية الدينية

القوات السعودية تقصف أحياء العوامية بشكل عشوائي وتختطف عددا من المواطنين

القوات العراقیة تفشل هجومین لداعش بمكحول والصینیة وتطلق عمليات واسعة بالأنبار

آراء السياسيين العراقيين حول تأسيس تيار الحكمة الوطني

العبادي ينفي تشكيله لقائمة سياسية، ويجدد رفضه لاستفتاء كردستان

مکتب المرجعیة العليا یستمر بإیصال المساعدات الغذائية لنازحي الموصل بحمام العليل

الخارجية الإيرانية تشيد بدور فتوى المرجعية العليا في تحرير الموصل

مرجعية بحجم الإنسانية

لماذا تم احتساب التاريخ الهجري من المحرم وليس من ربيع الأول؟

وقائعُ الميدان أصدقُ إنباءً من ترامب

فتوى السید السیستاني للدفاع المقدس وبشائر النصر

ما هي علاقة فاطمة المعصومة بالزهراء، ومن لقبها بالمعصومة؟

العتبة الكاظمية تقیم ندوة "النزاهة مسؤولية الجميع" وتنظم ورشة حول الوثائق القياسية

انطلاق عمليات عسكرية بدیالی وصد هجوم لداعش في بيجي

بوتين یستقبل المالکي ويشيد بتعاون بلاده مع العراق في المجال العسكري

الجعفري: الإرهاب خطر يواجه الجميع وعلينا التعاون والتنسيق لمنع انتشاره

المرجع الحكيم يدعو طلبة الحوزة إلى عدم التكاسل بنشر الأحكام الشرعية والمسائل الفقهية لعموم الناس

الجيش السوري یتقدم بالبوكمال والسبخاوي ویشتبک مع الإرهابیین بالرقة وحمص

العتبة العباسية ستفتتح جامعة العميد وتواصل دوراتها القرآنية

القوات الیمنیة تصد هجومین بلحج وتعز وتقصف تجمعات سعودية بنجران وعسير وميدي

مقتل واصابة 65 مدنیا بانفجار بلاهور الباكستانية، وایران تستنکر بشدة

لجنة إعمار العتبات تتوقع مشاركة 3 ملايين زائر إيراني في الزيارة الأربعينية

الحشد الشعبي يحبط هجومین بتكريت وتلعفر ويباشر برفع العبوات بطريق بيجي-الموصل

المالكي: العراق يتطلع الى ايجاد حالة من التوازن في علاقاته الدولية

انضمامات واسعة لتيار الحكمة الوطني ومشروع الحکیم وسط تهنئات وتبريكات عراقية

نازحو نينوى: السيد السيستاني مد يد العون والمساعدة لكل العراقيين دون تمييز او تفريق

مكانة السيدة فاطمة المعصومة الاجتماعية وشأنها الرفيع

العميد حطيط لـ”شفقنا”: معركة عرسال قطعت يد إسرائيل من التدخل بين الحدود اللبنانية-السورية

المرجع النجفي: الشهداء صححوا مسار الاعوجاج الذي أراد تشويه دين خير البرية

الموصل.. من "أرض التمكين والطاعة" الى "أرض الخذلان والمعصية"

فتوى المرجعیة الدینیة العلیا للدفاع المقدس والوعي الجمالي

الحكيم ينسحب من المجلس الأعلى ويؤسس تيارا سياسيا جديدا

روحاني یثمن مساعي قوات حرس الثورة ویدعو للوحدة والتضامن بين جميع القوات

العبادي: العراق لن يبخل على من قدم التضحيات لحمايته من الإرهاب

ممثل السيد السيستاني يؤكد على أهمية إبراز الهوية القرآنية للمجتمع

السلطات السعودية تصادق على إعدام 36 مواطنا من الأحساء والقطيف والمدينة المنورة

الصدر: نستمد القوة والعزم من الصحفيين الأحرار والأقلام الواعية

البرلمان يصوت على مشروع قانون موازنة 2017 ويؤجل التصويت على قانون حرية التعبير والتظاهر

حجة الإسلام ورعي لـ"شفقنا": السيد السيستاني لعب دورا كبيرا بالعراق باعتماده العقلانية السلوكية واستيعاب الشروط الزمانية

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري غربي كابول، وطالبان تعلن مسؤوليتها

ممثل المرجعية العليا: هناك مخطط لتجاهل مكانة أهل البيت العلمية والتعتيم عليها

السيد السيستاني يشكر المرجع الصافي الكلبايكاني على رسالة التهنئة لتحرير الموصل: "بطولات العراقيين تبعث على الفخر والاعتزاز"

العتبة العلوية تقيم ندوة بحثية حول الامام الصادق وتوزع سلة غذائية على العوائل المتعففة

معصوم: العراق يسعى لإقامة أفضل العلاقات مع إيران بكافة المجالات

الجيش يتسلم أمن الموصل، ويواصل عمليات التطهير ويعثر على مركز تدريب لداعش

استعادة كامل جرد فليطة و70% من جرد عرسال، والجيش يقض مضاجع الإرهابيين بالرقة

الحوزة العلمية في ايران تدعو احرار العالم الى اطلاق صرخات مسلمي ميانمار

الجعفري: علاقاتنا لا تقوم على أساس القرب الجغرافي بل على أساس المواقف السياسية والاقتصادية

ممثل السيد السيستاني یدعو الشباب الى التفوق الدراسي وبناء شخصية المواطن الصالح

لاريجاني: العراق يملك نفوسا كبيرا وإمكانيات ومصادر واسعة

من هم الأصوليون والمتكلمون والمحدثون والاخباريون؟

إدلب وأكذوبة "المعارضة المعتدلة" في سوريا

فتوى السيد السيستاني للدفاع المقدس ومقدرة تعزيز الحياة

شمخاني: الأراضي العراقية تحررت بدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد علي القدرات المحلية

المالكي: موقف روسيا حال دون تدمير الشرق الأوسط ورسم خارطة جديدة له

تركيا تجدد رفضها لاستفتاء الاقليم، والعراق یناقش رومانیا وایران االتعاون العسكري

الإمام الصادق عليه السلام، دوره وجهاده

کربلاء تعلن عن موعد افتتاح مجمع العباس السكني

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لارتداء الخاتم، والسجود على العقيق وتختم المرأة

خاص شفقنا.. "جبل عامل في العهد العثماني" للكاتب سيف أبو صيبع

الجيش السوري یصل لمشارف الفرات ویتقدم بالسخنة ویوقف الاعمال القتالية بالغوطة

بالصور: مراسم ازالة الغبار عن ضریح الإمام الرضا بحضور السید خامنئي والمرجع السبحاني

2016-05-14 16:42:48

علماء البحرين يستنكرون حرمانهم من النشاط السياسي والنظام يشن حملة اعتقالات

شفقنا العراق-استنكر علماء البحرين في بيان اصدروه اليوم السبت، قرار السلطات البحرينية المتمثل بحرمانهم من حقهم الطبيعي و الدستوري في ممارسة النشاط السياسي و المجتمعي.

واكد علماء البحرين في بيانهم على إن هذا القرار “منافي للدستور وللمواثيق الدوليّة، وفاقد لأيّ اعتبار ديني وقانوني واجتماعي مهما أُطّر بأطر قانونيّة وفرض بمنطق القوّة”.

واضاف البيان، إن البلاد بدأت تتجه نحو “حالة من الاضطهاد الشامل والقمع للحريّات ومصادرة الحقوق، وإحكام حلقات الاضطهاد، من الدائرة الطائفية الدينيّة إلى الدائرة السياسيّة، وتتكاتف في هذا الطريق جهود السلطات جميعها من أجل صياغة المشهد السياسي في البلد ليكون منسجمًا ومتناغمًا مع الموالاة ليس غير، فلا محلّ للمعارضة السياسيّة، ولا للرأي الآخر المنتقد والناصح والداعي للإصلاح”.

واستنكر العلماء هذه الخطوة وعبروا عن رفضهم التام لها، قائلين إنها “إيغال في مصادرة الحقوق وقمع الحريّات، وتقويض لأسس الديمقراطيّة، وبادرة تتناقض مع قيم الدين وقيم حقوق الإنسان، فعالم الدين كباقي أبناء المجتمع له حق المشاركة في النشاطات المجتمعيّة السياسيّة منها وغيرها، ولا يجوز حرمانه من هذا الحقّ، ثمّ إنّ عالم الدين بما يمتلكه من وعي ديني وسياسي متقدّم يمثّل كفاءة مجتمعيّة راقية، وعنصر عطاء في سبيل الخير والصلاح، وإقصاؤه من ممارسة دوره المجتمعي حرمان للمجتمع من كفاءاته، وتفريغ له من طاقاته، وتجفيف لمنابع الخير فيه، وهو ظلم للمجتمع”.

السلمان: حرمان علماء الدين من الانتماء السياسي ينافي دستور البحرين

قال مسؤول قسم الحريات الدينية بمرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان بأن مشروع قرار حرمان علماء الدين من الانتماء للجمعيات السياسية غير قانوني وينافي دستور البحرين والمواثيق الدولية، مؤكداً أنه يلغي حق علماء الدين في التعبير عن رأيهم، وهو ما يعني مخالفة صريحة للبند الرابع من المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية “لكل إنسان حق في حرية التعبير.

ولفت السلمان بأن القرار فيه تعريض لمواطنية علماء الدين، حيث لا يعترف لهم بهذا الحق الذي هم فيه سواء مع غيرهم من المواطنين، وهي طامة كبيرة تؤسس لشرعنة غياب المساواة في الحقوق والحريات العامة، كما يؤكد علنية التمييز والاضطهاد الديني ووصوله إلى مراحل متقدمة.

وأشار السلمان أن القرار موجه بشكل أساسي لعلماء الدين الذين يبدون رأيهم في الأوضاع الخاطئة التي تمر بها البلاد فقط، وينادون بالإصلاح السياسي وصون الحقوق وتعزيز العدالة الإجتماعية والمواطنة المتساوية، وهو ما تشير إليه الوقائع مؤخراً من اعتقال سماحة الشيخ محمد المنسي بسبب ممارسته لوظيفته في إلقاء خطبة الجمعة، والذي لا يزال في العزل الإنفرادي بشكل غير مبرر، وكذلك استدعاء سماحة الشيخ محمد علي المحفوظ أمين عام جمعية العمل الإسلامي التي حلتها السلطة لإبلاغه بمنعه من أداء وظيفته في صلاة يوم الجمعة إلا بترخيص من الجهات الرسمية.

وأوضح مسؤول قسم الحريات الدينية بمرصد البحرين  بأن علماء الدين الذين ينادون بالإصلاح طالما رفعوا الكلمة الناصحة بشكل سلمي من أجل مصلحة الوطن كل الوطن، ولم ينتهكوا حقوق الآخرين أو يهددوا السلم العام أو يحرضوا على كراهية أحد، مبدياً استغرابه من محاولة عزلهم بهذه القرارات التي تتنافى مع قيم الديمقراطية والمواطنة والمساواة.

وأضاف السلمان: لا يحق للسلطة وفقاً للالتزامات الدولية ومنها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية حرمان المواطنين بما فيهم علماء الدين من الدعوة لمعالجة التخلف الإجتماعي والسياسي ونبذ العنف ومكافحة التطرّف والإرهاب والدعوة لتبني الخيار الديمقراطي واحترام حقوق الإنسان وتعزيز المواطنة المتساوية والوحدة الوطنية والعدالة الإجتماعية ورفض الانجرار للأجندات الطائفية.

وذكر السلمان بأنه وبدلاً من فرض التدابير القانونية لمنع استخدام المنابر الدينية والإعلامية من التحريض على الكراهية وإلغاء الآخرين، تتجه السلطة اليوم لتقييد الحق المكفول في المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والتي تكفل حرية التعبير دون إكراه أو قيد.

و طالب السلمان، السلطة بالتراجع عن القرار فوراً والموافقة على تشكيل فريق تحقيق دولي تشرف عليه الأمم المتحدة لزيارة البحرين للكشف عن حقيقة التمييز الطائفي الموجود، لما لذلك من نتائج إيجابية لضمان عودة البحرين للاتجاه السليم للقضاء على كافة أشكال التمييز وتعزيز المواطنة المتساوية.

مليشيات تابعة للسلطات تشن حملة مداهمات وتعتقل 4 مواطنين في جزيرة سترة

شنت مليشيات مدنية مقنعة برفقة منتسبي الأجهزة الأمنية ودعم من “الكامندوز” أمس الجمعة حملة مداهمات على منازل المواطنين في منطقة مهزة بجزيرة سترة.

وأسفرت حملة المداهمات عن اعتقال 4 مواطنين بعد اقتحام عدد من المنازل صباح اليوم.

‎وعادة ما يُنقل المعتقلون على خلفية قضايا سياسية إلى مبنى التحقيقات الجنائية سيئ الصيت لانتزاع اعترافاتهم تحت التعذيب بحسب نشطاء حقوق الإنسان.

‎وكانت منظمة العفو الدولية قد أكدت في تصريح خاص لقناة اللؤلؤة عبر الناطق الرسمي سعيد حدادي أن المعتقلين المتهمين في قضايا ذات خلفية سياسية يتعرضون للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة أثناء التحقيق معهم في مديرية التحقيقات الجنائية.

‎وقالت منظمة العفو في بيان سابق لها: “عندما يكونون في عهدة ضباط إدارة البحث الجنائي، لا يحصل المعتقلون على حق الاتصال بأسرهم أو محاميهم”.

وذكرت أنه في عدد من الحالات، سمح للمعتقلين بإجراء مكالمة هاتفية مع أسرهم لبضع ثوان فقط، وأحيانا يكون الإتصال بعد عدة أيام من اعتقالهم، ليقولوا فقط إنهم بخير.

‎وأكدت المنظمة أيضا أن جميع الحالات المتعلقة بقضايا يُتهم فيها المعتقلون بالإرهاب بسبب نشاطهم السياسي والتي تم التحقق منها من قبل منظمة العفو الدولية، فإن المعتقلين لم يسمح لهم بالوصول إلى محاميهم عند التحقيق معهم في إدارة المباحث والتحقيقات الجنائية وفي وقت لاحق يواجه محاموهم القيود في الدفاع عنهم. البحرين؛

العلامة المحفوظ يستدعى للتحقيق ويُمنع من الخطابة في صلاة الجمعة

أكدت لجنة معتقلي قرية بني جمرة بأن الكيان الخليفي استدعى سماحة العلامة أمين عام حركة العمل الإسلامي -أمل- الشيخ محمد علي المحفوظ إلى مركز مرتزقة البديع يوم الأربعاء 11 مايو/أيار الجاري.

لجنة معتقلي قرية بني جمرة اكدت أن العلامة والرمز الديني والوطني الكبير الشيخ المحفوظ إن الاستدعاء جاء على خلفية ما أُتهم به “بعدم وجود تصريح رسمي للخطابة في صلاة الجمعة من وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف”.

الجدير بالذكر أن وزير الداخلية  الخليفي راشد عبدالله توعد في 24 أغسطس/آب 2015 بوضع قيود على الخطاب الديني الناقد عبر اشتراط الحصول على تصريح رسمي لمزاولة الخطابة الدينية، وألا يكون الخطيب منتمياً لأي حركة سياسية.

وتلاحق سلطات الكيان الخليفي كل عالم دين يسعى بخطابه بنهضة الشعوب عبر إستثارة الوعي وإستنهاض الارادة الكامنة لديها، على عكس الخطاب المهزوم الذي ينتهجه بعض من متزعمي التيار الديني في البحرين و الذي يستجدي الحوار و الحلول في كل خطبة جمعة بينما الكيان الخليفي يشهر أسلحته بختلف انواعها على صدور الأبرياء يومياً، الأمر، الذي يجعل هذا الكيان بالتوغل أكثر في جرائمه والتي لم تتوقف منذ خمس سنوات على انطلاق ثورة 14 فبراير المباركة.

وفي ازدواجية طافحة و انحياز طائفي تكفيري لدى القبيلة الخليفية فأنها لا تستدعي ولا تجرّم الخطباء المنتمون للتيار السلفي التكفيري والذي يحرض ضد الاغلبية الشيعية في البحرين ويدعو لقتلهم جهاراً، وأبرز تلك الابواق هو اليمني الاصل النائب السابق في البرلمان الرسمي السلفي “جاسم السعيدي” وعدد من اعلامييّ وكُتّاب الصحف الرسمية الذين يعتبرون جهاراً بأن المذهب الجعفري هو “خارج عن الدين” -بحسب وصفهم-.

تأتي هذه الإزدواجية المعلنة والصريحة بعد تصريح لوزير داخلية الكيان الخليفي في مؤتمر وزراء داخلية “العرب” في تونس 2 مارس 2016 بأن المذهب الشيعي هو مذهب “مبتدع” مما انعكس على كل أبواق الكيان في البحرين بمهاجمة محبي أهل البيت “ع” جهاراً والذين يمثلون الغالبية السكانية الأكبر في البحرين.

الكيان الخليفي يخادع المجتمع الدولي بأكذوبة الأفراج عن “زينب الخواجة

في خطوة وصفت بالطبيعية على الكيان الخليفي المتوغل بالجرائم و المكائد ضد الشعب البحراني الأعزل، صرحت إدارة السجن التي ترزح فيه “الخواجة” بعدم إقرار الإفراج عنها من قاضي تنفيذ “العقاب” وذلك بعد رخص أعلامي مبتذل من أجهزة الكيان الخليفي التي ادعت أنه تم الافراج عن “الخواجة” لأسباب أنسانية.!

و على أثر ذلك، قالت مريم الخواجة  إن شقيقتها الأسيرة  زينب الخواجة التقت (الأربعاء 11 مايو/ أيار 2016) شرطية برتبة “رائد” في السجن أبلغتها أن قاضي تنفيذ العقاب أكد عدم وجود قرار بالإفراج عنها.

وقالت مريم، عبر حسابها في تويتر، إن “زينب الخواجة التقت اليوم مع الرائدة في السجن والسجينة الروسية (أرينا بوجوتوفا )التي تم ذكرها في تصريح الخارجية وأبلغتهم أن إدارة السجن غير ملزمة بالتصريح” و أن إدارة السجن لا تتبع الخارجية او تصريحاتها.

يأتي ذلك ضمن “نهج الخديعة” التي وصفت به منظمة هيومن رايتس فيرست الكيان الخليفي المحتل للبحرين منذ عقود من الزمن.

النهایة

الموضوعات:   العالم الإسلامي ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)