نشر : March 19 ,2016 | Time : 11:11 | ID 29548 |

الجيش السوري یحرر تلة عرين ويتقدم بريفي دمشق ودير الزور، ومقتل قيادي داعشی

شفقنا العراق – افاد موقع النشرة اللبناني ان الجيش السوري أحرز تقدماً جديداً في ريف حمص الشرقي وسيطر على تلة عرين قرب مدينة التمثيل شمال غرب تدمر.13941225000695_PhotoI

وافاد مراسل “النشرة” في سوريا ان الجيش السوري أحرز تقدماً جديداً في ريف حمص الشرقي وسيطر على تلة عرين قرب مدينة التمثيل شمال غرب تدمر، لافتا الى ان الجيش اطلق هجومه من منطقة المقالع تخلله اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والثقيلة وتغطية من المروحيات الحربية التي استهدفت مواقع وتجمعات مسلحي تنظيم “داعش” في المنطقة اسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

واوضح انه تزامن تقدم الجيش السوري من تلة الـ900 الاستراتيجية في سلسلة جبل الهايل غرب تدمر باتجاه المرتفعات الباقية.

الجيش السوري يسيطر على جبلين في القلمون الشرقي ويتقدم بريفي دمشق ودير الزور ومساعدات لمضايا

کما أفاد مراسل وكالة تسنيم أن الجيش السوري مدعوماً بمجاهدي المقاومة شن هجوماً على مواقع تنظيم ‫‏داعش في “تنيت راشد” بالقلمون الشرقي على الحدود مع لبنان وسيطر على جبلي “مكسر النمر” و”تنيت راشد” قرب المحسة قاطعاً طريق إمداد المسلحين من تل ضبعه واليبارده، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم .

وفی ریف حمص قصف الطیران الحربی بشکل عنیف مواقع “داعش” فی مدینة تدمر ومحیطها، بالتزامن مع تقدم لوحدات الجیش والحلفاء على محور جبال هیال غرب تدمر، و أکد مصدر عسکری أن القوات العسکریة أصبحت على بعد 3 کم من مشارفها.

فی سیاق متصل سیطرالجیش على “تلة مطر” فی منطقة الدورة الزراعیة بمحیط تدمر بریف حمص الشرقی، حیث تدور اشتباکات عنیفة منذ یومین حتى هذه اللحظة فی منطقة وادی الذکارى وتم تکبید تنظیم”داعش” خسائر بشریة کبیرة، بالتزامن مع استهداف مدفعیة الجیش بعدة ضربات مواقع و تحرکات “جبهة النصرة” فی قریة تیرمعلة بریف حمص الشمالی بقذائف الدبابات .

إلى ریف دمشق قال مصدر میدانی لمراسل تسنیم إن الجیش السوری أحرز تقدما على محور حرستا القنطرة بالغوطة الشرقیة بعد اشتباکات عنیفة مع إرهابیی “جبهة النصرة” وقد تم استرجاع عدة کتل ومبانی فیه.

فی غضون ذلک أقر المرصد السوری المعارض بسیطرة الجیش على أجزاء واسعة من منطقة الطریق الدولی جنوب دیر الزور، وسط اشتباکات عنیفة مع عناصر “داعش”.

شمالاً، أحبطت القوات العسکریة محاولة “داعش” الهجوم على إحدى نقاطها ودمرت لهم عربة مزودة برشاش ثقیل وأخرى محملة بالأسلحة شمال شرق “المفکر الشرقی” فی ریف السلمیة بحماة ،کما قتل مایسمى «والی البادیة» القیادی فی التنظیم المدعو “حسان عبود” فی استهداف جوی لمقره، ویذکر أن “عبود” هو متزعم “لواء داوود” التابع لـ”الجیش الحر” قبل أن ینشق مع کامل عناصر لوائه قبل عامین وینضم لـ”داعش”.

إلى ذلک تشهد بلدة سرمین بریف إدلب توترا واستنفارا متبادلا بین “جند الاقصى” من جهة و”أحرار الشام” من جهة اخرى، وذکرت مواقع معارضة أن قتلى وجرحى بالعشرات سقطوا نتیجة اشتباکات بین الطرفین فی إشارة إلى توسع دائرة الخلافات بین المجموعات المسلحة داخل المحافظة.

وفی سیاق منفصل اکتمل دخول 34 شاحنة محملة بالمساعدات الانسانیة المقدمة من الهلال الاحمر السوری بالتعاون مع الأمم المتحدة الى بلدة مضایا و3 شاحنات الى مدینة الزبدانی فی ریف دمشق بالتزامن مع  دخول قافلة أخرى تضم  24 شاحنة إلى بلدتی الفوعة وکفریا المحاصرتین بریف ادلب الشمالی .

مقتل القيادي البارز في “داعش” حسان عبود بمعارك خناصر

 فیما نعت حسابات مؤيدة لجماعة “داعش” الارهابية مقتل القيادي في الجماعة المدعو حسان عبود، والذي تم تنصيبه “واليا لحمص”.

وافاد موقع “عربي 21” ا الجمعة ان الحسابات اوضحت أن حسان عبود الذي يلقب بـ”أبو عبدو سرمين”، توفي متأثرا بجراحه التي أصيب بها أثناء المعارك ضد قوات الجيش السوري قرب خناصر.

وأشار مصادر مطلعة إلى أن حسان عبود قتل بعد نفاد قدرته على القتال، حيث قطعت قدماه قبل أشهر خلال مشاركته في إحدى المعارك.

يذكر، أن حسان عبود المنحدر من بلدة سرمين بريف إدلب، كان بداية يقاتل في صفوف فصيل صقور الشام بقيادة “أبو عيسى الشيخ”، الذي اندمج العام الماضي مع “أحرار الشام”.

وغادر عبود الى الرقة بعد خلافات مع “أبو عيسى الشيخ”، بسبب “لواء داوود” الذي كان يتزعمه، وذلك في منتصف العام 2014؛ ليلتحق بركب “داعش”، وعاد بعد فترة قصيرة، إلى الواجهة، على رأس رتل من “داعش” لقتال الجماعات المسلحة الاخرى في الريفين الشمالي والشرقي لحلب.

دي ميستورا: الاختلافات لاتزال كبيرة بين وفود المفاوضات

وسیاسیا اكد المبعوث الدولي الى سوريا ستافان دي مستورا أنه الاختلافات لا تزال كبيرة بين وفود المعارضات ووفد الحكومة السورية.

وقال دي مستورا في مؤتمر صحفي بعد لقائه وفدي دمشق ومعارضة الرياض: “ان الاسلوب غير المباشر اثبت نجاحه في الدفع قدما بالمفاوضات”، مشيرا الى ان مباحثات الاسبوع المقبل ستتناول المبادئ المشتركة بين جميع الاطراف.

واضاف: “أن الجهود الروسية الاميركية الموازية لمباحثات جنيف مفيدة لتقدم حل الازمة”، من جهة اخرى دعا اطراف المحادثات الى تقديم رؤى محددة للانتقال السياسي.

من جهته، أنكر وفد معارضة الرياض حق وفدي المعارضات الداخلية والخارجية في المشاركة في المفاوضات المباشرة المتوقعة مع وفد الحكومة السورية.

وزعمت معارضة الرياض عقب لقاء المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، أنه لا وجود في جنيف إلا لوفدها ووفد الحكومة السورية، رغم أن وفدي الداخل والخارج تلقيا دعوة رسمية من دي ميستورا للمشاركة.

وركز وفد معارضة الرياض على ما أسماه ضرورة الإنتقال لهيئة حكم سياسية كاملة الصلاحيات، زاعما ان وفد الحكومة يريد وضع قواعد مختلفة للمحادثات، تتعارض على حد زعمه مع قرارات مجلس الأمن.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها