نشر : March 2 ,2016 | Time : 18:35 | ID 27848 |

السید المدرسي: استهداف الأبرياء محاولة خبيثة لإثارة الطائفية في العراق

شفقنا العراق-أدان مكتب آية الله السيد محمد تقي المدرسي الأعمال الاجرامية البشعة التي طالت أبناء الشعب العراقي في المقدادية ومدينة الصدر.

وقال مكتبه السيد المدرسي في بيان له إن انتصارات القوات الأمنية والحشد الشعبي ومواجهتهم ودحرهم للإرهاب، وفي ظل الدعوات لاتخاذ اجراءات للاصلاح الحكومي، عادت قوى الارهاب الدنيئة لارتكاب مجزارها البشعة باستهداف المدنيين في الاسواق ومجالس العزاء.

ودعا السيد المدرسي المسؤولين والجهات الأمنية، إلى اليقظة والحذر التام، ومعالجة الأسباب التي تفسح المجال أمام قوى الشر لتنفيذ مخططاتها الشيطانية، مؤكدا ضرورة ان لا تكون الانتصارات على الارهاب في جبهات القتال، ولا الحماس في اتخاذ وتنفيذ خطوات الاصلاح مدعاة لأن تصاب الاجهزة المسؤولة عن حفظ الأمن والاستقرار بالغفلة وترك اي ثغرة للإرهاب على حساب أمن واستقرار الجبهة الداخلية وحياة المواطنين.

وأكد المدرسي إن المنطقة عموما، ومنها بلادنا العراق، تمر بظروف حساسة وتطورات ومنعطفات حاسمة، فيما يتربص الأعداء بشعبنا وبلدنا لاستغلال كل  فرصة وثغرة لتنفيذ مخططاتهم الخبيثة وتحقيق اهدافهم الدنيئة، ما يستدعي وقفة موحدة ومسؤولة من الجميع لمواجهة التحديات.

كما اعتبر إن هذه التفجيرات محاولات خبيثة تراهن على اثارة فتنة واقتتال طائفي، ولكنها بإذن الله وبفضل وعي شعبنا، ستكون ـ كسابقاتها ـ محاولات فاشلة، و ستزيد من تمسك العراقيين بوطنهم ووحدتهم، وبعقيدة الدفاع عن أرض المقدسات، ومواجهة ورفض الارهاب وفكره واهدافه الشيطانية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها