تفاصيل جديدة عن مجزرة "السبت الأسود": مشايخ الوهابية مهدوا لها والجيش حرق الجرحى
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

العراق یبحث مع بریطانیا ولبنان الانتخابات والرياضة، وامریکا تناقش إعادة الإعمار

هل يجزي في صلاة الفرض ان نكبر اربعاً ثم نقيم للصلاة مباشرة دون اكمال كل الاذان؟ 

روحاني لبارزاني: ضرورة حصول اكراد العراق على حقوقهم المشروعة باطار الدستور

رئيس البرلمان اعتبره قرارا ملزما..المحكمة الاتحادية تؤكد عدم جواز تغيير موعد الانتخابات

بارزاني لشمخاني: نفتخر بالصداقة مع إیران وسنبذل جهودنا لمنع التهديدات الأمنية ضدها

تركيا تطلع العراق على عمليتها واوغلو يصل إلى بغداد

حزب الله: أمريكا مصدومة لأن محور المقاومة هزمها فلم تعد تملك إلا التهديد والخيلاء

اجتماع ثلاثي بین إيران وروسيا وتركيا في سوتشي حول الحوار الوطني السوري

العتبة العلوية تحرز المرتبة الثانية بمسابقة الكتاب الحوزوي وتقيم ندوة حول تحقيق النصوص

بتوجيه من ممثل المرجعیة..العتبة العباسية تواصل أعمال اعادة تأهيل مرقد السيدة زينب

القوات العراقیة تدمر مضافات لداعش وتعثر علی مقراتهم بدیالی وتحبط هجوما ببغداد 

ما هي أبرز الشروط التي ألزمت بها بغداد وفد أربيل؟ وماذا علق علیها معصوم؟

ممثل المرجعیة یدعو لوضع معالجات قرآنية وقانونية ومجتمعية لظاهرة "الطلاق"

بعد زیارته الأولی للنجف..السفير الإيطالي: الرهبة والاحترام والتقدير لمرقد الإمام علي

صمود القيادي المعتقل حسن مشيمع يفضح نظام آل خليفة

ما هي قصة غار حراء وبدء الوحي؟

السيد السيستاني وألف لام التعريف..

عدوان تركي على سوريا في عفرين، واردوغان يؤكد: العملية ستمتد لحدود العراق

البرلمان يفشل مجددا في تحديد موعد الانتخابات ويقرر استئناف جلسته يوم الاثنين

بعد مباراة مجنونة..الأولمبي يخسر من فيتنام في ركلات الترجيح ويودع بطولة آسيا

قبل توجهه لطهران.. بارزاني يزور بغداد ويجتمع مع العبادي

منعا لاستغلالها للضغط على النظام..الشاهرودي يدعو لحل المشاكل الاقتصادية للشعب الإيراني

القوات الیمنیة تصد زحفین بلحج والبيضاء وتقتل جنود سعوديين بعسیر ونجران

الجيش السوري يطهر مئات الكيلومترات نحو إدلب ویدخل مطار ابو الضهور

هزات أرضية تضرب ديالی، ومئات حالات اختناق جراء العواصف الترابية بالنجف ومیسان

خلال استقبال وفد من شيعة السعودية..المرجع الحكيم یدعو لجعل الزيارة عبرة مذكّرة بأخلاق أهل البيت

ما هو حكم الربح الذي يؤخذ شهرياً إزاء مبلغ ما دون عقد؟

العتبة العباسیة تواصل انجاز المجموعة المخزنية وتفتح باب المشاركة ببرنامج ربيع المعرفة

عمار الحکیم: العراق يستعيد دوره الريادي في المنطقة كجسر للحوار

الأمم المتحدة: حرب العراق على داعش شردت 1.3 مليون طفل

البحرین: استمرار الاختفاء القسري لـ 15 مواطنا وسط قلق من انتقام السلطات من "رجب"

الطاهر الهاشمي: مؤتمر الأزهر لنصرة القدس تجلت فيه مبادئ الوحدة ونبذ الطائفية

لتوعية المجتمع..المرجع مكارم الشيرازي یدعو الحوزة العلمیة لدراسة الفضاء الافتراضي فقهيا

إطلاق سراح الشيخ زكزاكي هو الخيار الوحيد أمام السلطات في نيجيريا

السید السيستاني.. لماذا لا يفتي ضد الفاسدين؟!

جمعة غضب سابعة..مسيرة حاشدة في غزة، والاحتلال یقتحم حزما ویعتقل فتاة فلسطينية

السيد نصرالله: الاتهامات الأمريكية لحزب الله ظالمة ولا تستند إلى أي وقائع

احتجاجات واسعة في نيجيريا تطالب بالافراج عن الشيخ "الزكزاكي"

العبادي من کربلاء: لا يتحقق النصر إلا بالوحدة والتضحيات في البناء والإعمار ومحاربة الفساد

"أكدت إن عطاء الشعب يحتاج الى وفاء"..المرجعية العليا: نحن أعطينا الشهداء فنحن أمّة حيّة

العتبة الحسينية تعتزم إقامة مشروع ملتقى القراء الوطني، وتطلق برامج "معا لنرتقي"

خطيب طهران: الكيان الصهيوني يريد اقتلاع جذور الإسلام وأمريكا تدعمه

القوات الأمنیة تعتقل عناصر من داعش بآمرلي وتقتل انتحاریا في سامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

2015-12-29 19:33:34

تفاصيل جديدة عن مجزرة "السبت الأسود": مشايخ الوهابية مهدوا لها والجيش حرق الجرحى

شفقنا العراق-حسم الناطق باسم «الحركة الإسلامية» في نيجيريا، إبراهيم موسى، قرار «الحركة» بالتزام الراية البيضاء، أمام «دموية» الجيش، عقب اعتداءات «السبت الأسود». وهو يحمّل الرئيس النيجيري، مسؤولية ما حدث، مشيراً في الوقت نفسه، إلى دور سعودي ما، في إذكاء نار الخلاف المستعر بين الحكومة وحركته. ومع توقعه بتصعيد حكومي، قريب، لا يزال أتباع زعيم الحركة إبراهيم الزكزاكي يطالبون الحكومة بإطلاقه من دون أي شرط.

فيما يلي نص الحوار الذي أجرته جريدة الأخبار اللبنانية مع النطاق باسم الحركة الإسلامية في نيجيريا.

■ ما آخر المعلومات عن رئيس «الحركة الإسلامية»، الشيخ إبراهيم الزكزاكي، بعد إصابته في هجوم «السبت الأسود»؟ 
لا يزال الشيخ الزكزاكي محتجزاً لدى السلطات النيجيرية، التي ترفض محاولاتنا لزيارته. وقد زار، الاربعاء الماضي، وفدٌ من «المجلس الوطني الأعلى للشؤون الإسلامية»، المدعي العام للشرطة، وطلبوا التحدث مع الشيخ، وقوبل طلبهم بالرفض. ورغم أن المدعي وعد بالسماح لبعض أعضاء «الحركة» وأفراد عائلة الزكزاكي بزيارته بعد تحقيق بعض الشروط، لكنه لم يحددها. وهنا نلتمس عدم شفافية السلطات في ما يتعلق بسلامة قادتنا، وهذا ما يزعجنا. ورغم أن المدعي وعد بالسماح لبعض أعضاء «الحركة» وأفراد عائلة الزكزاكي بزيارته بعد تحقيق بعض الشروط، لكنه لم يحددها. وهنا نلتمس عدم شفافية السلطات في ما يتعلق بسلامة قادتنا، وهذا ما يزعجنا.

■ أعلنتم أن عدد الضحايا تجاوز الألف، هل من رقم جديد؟ وهل صحيح حصول حالات إعدام للجرحى؟ كما حدث في «يوم القدس»، العام الماضي؟
من الصعب، حالياً، إعطاء رقم دقيق. لأن الجيش دفن جماعياً من قُتِل من أفراد «الحركة». لكننا، الآن، نُعدّ قائمة بأسماء المفقودين الذين كانوا متواجدين بزاريا يوم «السبت الأسود». رغم ذلك، ما زلنا متمسكين بالرقم السابق. وحتى أمس، رصدنا عدداً من جثث إخواننا، حين أرسل حاكم الولاية ضباطاً من مؤسسة «كاسبودا» الحكومية لهدم مجمع الحسينية. كما أكّد الناجون من إقتحام منزل الشيخ أن الجنود أحرقوا أجساد بعض الأخوة الجرحى بعدما سكبوا الوقود عليها.

■ برأيكم، من أمر بإطلاق النار؟ وهل الأمور مرشحة للتصعيد؟
الرئيس محمدو بهاري يتحمل المسؤولية، لعدم إيقافه ما حدث. وبالطريقة التي تعاطى بها، فإن أصابع الإتهام توجه إليه، بصفته آمراً للهجوم. فالجيش لا يقوم بمثل هذه المذبحة، لو لم يكن مدعوماً من الحكومة. ونتوقع الآن تصعيداً، لأن قرار «محو الحركة»، محسوم، وهذه هي فرصتهم الأخيرة.

■من جهتكم، تتواصل التظاهرات التي أصر «محمد الزكزاكي الابن» على «سلميتها» في ولايات الشمال النيجيري، هل هناك خطوات تصعيدية إن بقيت الأمور على ما هي عليه؟ 
نعم. الإحتجاجات مستمرة وستتواصل. ولهذا السبب نحن نطالب الحكومة بتنفيذ مطالبنا، وخصوصاً تلك المتعلقة بإطلاق الشيخ الزكزاكي من دون أي شرط.

■ ما هو تفسيركم لما جرى، هل هو محاولة «لوبي» متنفذ ومدعوم خارجياً للايقاع بينكم وبين الرئيس؟ أم تنبيه ممن اعتبروكم «مصدر خطر» بعد ارتفاع وتيرة مطالباتكم بالتحقيق في الفساد وفكّ ارتباط نيجيريا بسياسة التبعية للمحور الأمريكي-الإسرائيلي؟
اعتقد ان كلاً من الاثنين يؤدي دوراً محدداً في هجوم الجيش على «الحركة». قبل هذا الهجوم، ومنذ رمضان الماضي، هاجم مشايخ «الوهابية»، المدعومون من السعودية، الشيعة و«الحركة». ودعا معظمهم الحكومة للقضاء على «الحركة»، وقتلنا. وبالتالي، يمكن القول إنهم مهّدوا لهذه المجزرة. ولقد أكّد لنا من نجا من المجزرة، أن الجنود كانوا يقولون «إن الله سيكافئنا على قتلهم»، ما يعني انهم شُحنوا من قِبل متبنيهم الوهابيين قبل قيامهم بـ«العملية».
وينبغي ألا ننسى، أيضاً، أن الجهاز الأمني، ومنذ عهد النظام السابق يسيطر عليه الموساد الاسرائيلي، الذي يعلم مدى هجوم الشيخ على أميركا وإسرائيل. كما وصلتنا إفادات أن بعض الاشخاص البيض، هم عناصر أمن إسرائيليون، وكانوا حاضرين يوم «السبت الأسود».

■كيف تصفون علاقتكم بالسلطات المحلية في الولايات وبالمركز في «أبوجا»؟ وهل هناك تواصل مباشر مع الرئيس؟
منذ تأسيس «الحركة»، قبل حوالى 40 عاماً، لا نعير أي إهتمام للأنظمة المتعاقبة. وبالتالي فإن الحكومة تشبه سابقاتها، وليس لدينا أي علاقة معها، وليس لدينا اي إتصال مع الرئيس.

■من هي الجهات السياسية، والدينية، والإثنية الأقرب إليكم في نيجيريا؟ وهل التراث المالكي النيجيري بتصوفه قادر على احتواء التغلغل «الوهابي» في نيجيريا؟ 
تجمعنا علاقات وديّة مع مختلف الجماعات الدينية في نيجيريا، باستثناء الوهابية والسلفية. أما العلاقة مع الحركة الصوفية، فإننا نحضر برامجهم، وهم كذلك. كذلك، فعّل الزكزاكي الأنشطة الخاصة بـ«أسبوع الوحدة الإسلامية»، حيث يدعو أعضاء «الحركة»، علماء الجماعات الإسلامية المختلفة، للحديث عن مواضيع إسلامية. إضافة إلى أن «الحركة» نسجت علاقات طيبة مع الأخوة المسيحيين، ونتبادل الزيارات، ونحاول حمايتهم عند أي نزاع طائفي.

■ ما مدى نسبة تأثير الحكم السعودي على السلطات النيجيرية؟ وخصوصاً بعد ترحيب الرياض بانضمام أبوجا للتحالف الإسلامي؟
اعتقد أنهم دفعوا بالحكومة لإنهاء ما بدأت به، رغم الضغوط الدولية لإيقاف هذه المذبحة. ويمكننا إلتماس ذلك، من خلال تأييد١٩ حاكماً، في ولايات شمال نيجيريا، لاعتداءات الجيش، وتوعدهم باتخاذ التدابير ذاتها في ولاياتهم.

■ لقد تواصلتم مع لجان حقوقية محلية وعالمية للتحقيق بما جرى، هل هناك معوقات لإدانة ما حدث؟ 
إن الحكومة غير محايدة في ما يتعلق بمجزرة «السبت الأسود». لذلك نتوقع أن تضع العراقيل أمام أي لجنة مستقلة للتحقيق في أعمال القتل التي وقعت.

■ بعد امتدادكم في مثلث النيجر-تشاد-الكاميرون، هل تصنفون أنفسكم، كحركة محلية أم عابرة للحدود؟ ألا يمثل هذا مبعث قلق إقليميا؟ 
لا نرى أنفسنا «تهديداً» لأحد. لأننا لا نُرغم أحداً باتباع طريقنا. ومن وجهة نظرنا، لا يجوز أن يكون هناك أي قلق في المنطقة، على الرغم من تخطي تأثيرنا للحدود النيجيرية.

■ إنطلقت «الحركة» في جامعة «أحمدو بيلو»، حيث رفدها الطلاب. اليوم وبعد ثلاثة عقود من إنتشارها، ما هو التوصيف الأصح لعصب الحركة الجماهيري من الناحية الدينية، المناطقية، الإثنية؟
بتزايد إنتشار «الحركة»، ترى السلطات ضرورة لوضع حد لها. ولكن أعضاء «الحركة»، واتباع الزكزاكي موجودون في كل طبقات المجتمع، حتى إن بعض التقديرات، تتحدث عن ٢٥ مليون عضو لـ«الحركة» في المنطقة.

■ ما مفهومكم لجوهر الصراع، وخصوصاً أنّكم تؤمنون، بحسب توصيف «داودو نالادو»، بأنّكم «الصوت الوحيد المقاوم في أفريقيا كلها»؟
نعم، نحن الجسم المقاوم الوحيد وستستمر شعلة النضال، ولن توقفنا هذه المجازر.

■ شعاراتكم المعادية للسياسة الغربية دينية- سياسية-ثقافية، هل ستبقى محصورة في هذه الأطر الثلاثة؟
إن «الحركة الإسلامية» تحت قيادة الشيخ إبراهيم الزكزاكي هي حركة شمولية تجمع كل ما يستند إليه الإسلام. ونهتم، أيضاً، بالعديد من الأطر والأمور الحياتية جيداً.

■ حذّر الأمين العام لـ«لجماعة الإسلامية في نيجيريا»، داود عمران، من تدريب إيران 3 آلاف مقاتل من عناصركم للقتال في سوريا. ما مدى صحة هذه المعلومات؟  
ليس صحيحاً. نحن لسنا حركة مسلحة. ولا يستطيع أحد على مدى سنوات «الحركة»، الأربعين، أن يشير لحادثة واحدة رفعنا فيها سلاحاً على شخص أو مجموعة. حتى إن القائد الأعلى لـ«الوحدة الأولى»، في الجيش النيجيري، بكادونو، قال للصحافيين «إننا لم نجد لديهم أسلحة». إن هذه الإتهامات بالتسلح تأتي من المجموعات «الوهابية-الصهيونية» في نيجيريا.

■برزت قضيتكم على لسان الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، الذي طالب بالافراج عن المعتقلين والتحقيق في الجريمة. ماذا تقولون له؟
نحن سعداء بذلك، لقد كنا دوماً متضامنين معاً من أجل القضية الفلسطينية، ونحن في «الحركة» نقدّر اهتمامه.

علي يحيى/جريدة الأخبار اللبنانية

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/الحشد الشعبي يقتل ثلاثة دواعش في مطيبيجة

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/الحشد الشعبي يقتل ثلاثة دواعش في مطيبيجة

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/أنفجارعبوة ناسفة في الدورة جنوبي بغداد

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/العراق يزود مصر بـ6 شحنات من النفط الخام

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/إصابة اربعة اشخاص بتفجير جنوبي بغداد

- وكالة انباء الاعلام العراقي