السيد منير الخباز: "السيد السيستاني" مثال للقيادة الأمينة والزعامة الحكيمة
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

السيد نصرالله مخاطبا الوزراء العرب: إذا أردتم مساعدة لبنان فلا تتدخلوا فيه ولا ترسلوا الإرهابيين إليه

حمدان لـ"شفقنا": البيان العربي رد على الانتصارات التي تحققت في البوكمال والعراق

الجعفري یدعو منظمة التعاون للقيام بخطوات عملية لدعم العراق في مواجهة داعش

البرلمان يؤجل التصويت على مشروع قانون انتخابات المحافظات ويرفع جلسته إلى الاثنين

معصوم: "السيد السيستاني" يدعم تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والسعودية

رد صاعق من طهران على بيان وزراء الخارجية العرب: السعودية تنفذ سياسات إسرائيل

السيد خامنئي: واثقون من بناء القرى المدمرة أفضل مما مضى بفضل الله وعزيمة الشباب

العتبة العباسية تنظم مهرجان "الرسول الأعظم" وتفتح أبوابها للتسجيل للخطابة النسوية

ما معنى قوله تعالى.. (وإنك لعلى خلق عظيم)؟

المحكمة الاتحادية تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء، وبارزاني یعده صادرا من جانب واحد

معصوم يدعو المفوضية للحياد التام، والحكيم يؤكد أهمية الهدوء السياسي

بالصور: السید خامنئي يتفقد المناطق التي ضربها الزلزال في كرمنشاه

الملا: فصائل المقاومة تكتسب شرعيتها من فتوي السید السيستاني

أزمة الروهينجا..الصين تدعو لحل ثنائي، والبابا يزور ميانمار، وامریکا تطالب بفتح تحقيق

أنباء عن موافقة أربيل على شروط بغداد، ومعصوم يكشف سبب تأخر الحوار

وسط تحفظ عراقي-لبناني..وزراء الخارجية العرب ينددون بـ "التدخلات الإيرانية"

المرجع السبحاني يدعو الحكومة الإيرانية إلى بناء علاقات مناسبة مع مصر والسعودية

العتبة الحسينية تطلق مشروع "ريحانه المصطفى" وتنهي برنامج النصر

القوات الأمنية تصد هجومين في تل صفوك وتتحرك باتجاه الجزيرة الكبرى

المرجع نوري الهمداني: تعاليم الإسلام تحتم علينا مكافحة الظالمين والدفاع عن المظلومين

صُنّاع "داعش" غاضبون على حزب الله لإعطابه "مُنتجهم"

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي "للهدية"

موقع سعودي: محمد بن سلمان ينجو من محاولة إغتيال

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون "البوكمال" بمشاركة اللواء قاسم سليماني

مكتب السيد السيستاني: يوم الاثنين أول أيام شهر ربيع الأول

بالصور: مكاتب مراجع الدين في مدينة قم تحيي ذكرى استشهاد ثامن الأئمة

الناصري: كل ما عندنا من أفراح وخيرات هي ببركة النبي الأكرم

انطلاق حملة لترميم المدارس في البصرة بالتعاون مع معتمد المرجعية العليا

بالصور: إحياء ذکری استشهاد الإمام الرضا في مكتب السید السیستاني في قم المقدسة

بالصور: الملايين تحيي ذكرى استشهاد الامام الرضا في مشهد المقدسة

البرلمان يؤجل التصويت على قانون هيئة الإعلام ويستعد لمناقشة قانون الانتخابات

دعوات متواصلة للحوار بين بغداد وأربيل، وأنباء عن استعداد الإقليم لإلغاء نتائج الاستفتاء

سوريا: استهداف منطقة السيدة زينب، والجيش یسيطر على معظم البوكمال

انعقاد مؤتمر الناشطين الثقافيين الرضويين، ومتولي العتبة یدعو للتعريف بمحاسن كلام أهل البیت

محمد.. رسول الإنسانية والخُلق العظيم

الجعفري یستقبل السفير الهندي ویتلقى دعوة رسمية لزيارة البحرين

السعودية تهنئ بتحرير راوة، وكندا تنهي استطلاعها الجوي بالعراق، والصين تجدد دعمها

العبادي: الانتخابات ستُجرى بموعدها الدستوري بخلاف ما يتحدث به عدد من السياسيين

"إسرائيل" تتزعم حملة إثارة الفتن الطائفية في سوريا

هل يجوز تأسیس معمل في أرض المسجد؟

الثورات السياسية في عصر الإمام علي بن موسى الرضا

السيد السيستاني أخذت منه ولم يأخذ مني

معصوم: تحرير راوة بمثابة اعلان النصر النهائي لشعبنا بكافة مكوناته على فلول داعش

إحیاء ذكرى وفاة الرسول الأکرم في كربلاء والبصرة، والعتبة العلوية تنفذ برنامج خدمیة وثقافیة

الحكيم يؤكد رفضه لتسييس الحشد وزجه في الصراعات ويحذر من محاولة اقحامه

المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

العبادي: نحن بحاجة إلى إتباع سيرة النبي الأكرم في نبذ الفرقة وإنهاء الخلافات والنزاعات

المرجع الفياض يعلن استئناف دروس البحث الخارج اعتبارا من الثلاثاء القادم

في ذكرى استشهاده الأليمة.. وصايا الإمام الحسن المجتبى

الرسول الأكرم وصفاته الحسنة

أكثر من 5 ملايين زائر يحيون ذكرة وفاة النبي الأعظم بالنجف والعتبة العلوية تستنفر طاقاتها لتقديم الخدمات

الشيخ ملحم لـ"شفقنا": إذا أردنا رد الخطر عن الإسلام علينا العمل على تأليف القلوب وتوحيد المذاهب

ما هو حكم مس اسم الجلالة وأسماء أهل البيت الموجودة في السيارة وغيرها؟

استنکار عراقي لتصنيف "النجباء" كمنظمة إرهابية..محاولة عدائية للشعب وتعديا على السيادة

استمرار عملیات مسك الحدود العراقية-السورية، وتهنئات بتحرير "راوة"

لماذا النبي الأکرم أشرف الخلق؟

المرجع النجفي یدعو طلبة الحوزة للمثابرة للارتقاء بمراتب التقوى والدراسة وفق المناهج الأصيلة

ديلي ميل: الملك سلمان سيتنازل عن العرش لنجله الأسبوع المقبل

الصدر يؤكد سعيه لإصلاح العملية السياسية ويدعو لحكومة تكنوقراط غير ميليشياوية وحزبية

خطيب الناصرية يدعو المحافظة الى الاهتمام بمعالجة أزمة شحة المياه

الجعفري: العراق نجح في الحفاظ على وحدته ويتطلع لإعادة إعمار البنى التحتية

خطيب طهران: عودة الحريري إلى لبنان بمثابة إفشال لمؤامرات آل سعود

المرجعية العلیا تؤکد ضرورة الالتزام بمقومات المواطنة الصالحة وتحذر من النزعات العشائرية

المدرسي: إقامة "زيارة الأربعين" دلت على أن العراق بدأ يتعافى مما ألم به من أزمات

القوات الأمنیة تحرر آخر معقل لداعش في العراق

العتبة الحسينية تصدر "المرجعية والتعايش السلمي"، وتعقد ندوة ثقافیة في تكريت

في ذكرى رحيل الرسول الكريم؛ أسس الخلق العظيم

صرخة في واد؛ الحرمان والظلم اللذان يمارسان ضد الشيعة البشتون في باكستان

النجف الأشرف تستعد لاستقبال الزائرین بذكرى وفاة النبي الأعظم، والعتبات تستنفر طاقاتها

بغداد تدعو أربيل لاحترام الدستور وسط دعوات للحوار ومطالبات باستقالة بارزاني

2015-12-26 09:18:37

السيد منير الخباز: "السيد السيستاني" مثال للقيادة الأمينة والزعامة الحكيمة

شفقنا العراق – أكد سماحة السيد منير الخباز أن المرجع الديني السيد علي السيستاني مثالًا للقيادة الامينة والزعامة الحكيمة التي تضع الأمور في مواضعها وتتمتع بالكفاءة العلمية وبخصال الزهد والتقوى.maxresdefault

وأشار في خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد الإمام علي بالقطيف إلى أن هذه الخصال العظيمة هي التي تؤهل المرجعية لأن تكون أمينة على الشريعة ومنصب الولاية.

ولفت سماحة السيد في محاضرته التي ألقاها بعنوان ”القيادة الأمينة في مواقف السيد السيستاني“ إلى أن سر عظمة المذهب يكمن في عظمة المرجعية وسر عظمة المرجعية يكمن في الكفاءة العلمية والزهد والتقوى.

وذكر بأن السيد السيستاني منذ أن كان طالبًا في دوحة أستاذه السيد الخوئي – قدس سره – معروفٌ ”بالتقوى والورع والزهد وتاريخه تاريخ علمي وتقوى وزهد وورع“.

وقال بأن هذا التاريخ العلمي والعملي هو الذي يؤهله لأن يكتسب منصب المرجعية موضحًا بأنه لم يحتاج للترويج والإعلام والتطبيل والأموال ولا غيرها.

وبين أنه برز على عالم التشيع بدون حاجة لقنوات أو إعلام حينما توفي أستاذه السيد الخوئي وتهيأت الأرضية له.

وشدد على أن تصنيف المرجعية بالصامتة يعد تصنيفًا ”ظالمًا“ مؤكدًا على أن قراءة التاريخ تثبت بأن ليس هنالك مرجعية ”صامتة ولا نائمة ولا متخلفة“.

ووصف سماحة السيد المراجع الذين اختارتهم الحوزة العلمية لتحمل هذه الأمانة بالأكفاء في الناحية العلمية ومظاهر التقوى والورع فضلًا عن التميز بالحكمة في وضع الأمور في مواضعها واختيار المواقف بحسب ظروفها.

وقال ”أن الميرزا محمد تقي الشيرازي“ قائد ثورة العشرين في العراق ”خطط للثورة وأعلنها في الظرف المناسب رغم مطالبة الكثيرين قبله بها في الوقت الذي كان فيه صامتًا إلى أن جاء الظرف المناسب“.

وأضاف أن البعض يشتبه في عدم استشارة المرجع للناس، مؤكدًا بأن المراجع جميعهم يستشيرون أهل العقل والحصافة والفهم.

وبين أن السيد السيستاني لديه مستشارين يرجع إليهم ويستشيرهم ويستنير بآرائهم مبينًا بأن المرجع ليس ”دكتاتورًا ولا مستبدًا برأيه“ وبأنهم جميعا يأخذون المشورة من أهل الرأي.

وتابع: بأن الشعب لم يستجيب لمن سبق الشيرازي في المطالبة بالثورة قبل إعلانه لها في حين أن العراق قام معه في ذلك الظرف العصيب حينما رأى الظرف المناسب لإعلان الثورة لكونه زعيمًا محنكًا وحكيمًا.

وتطرق إلى أن الإمام الخميني أيضًا أعلن الثورة في الوقت المناسب رغم إعلان الكثيرين لها قبل إعلانه وبعده.

وقال بأن السيد الخوئي الذي اتهم ”بالرجعية والتخلف“ ووصف بأنه مرجعية صامته وليست ناطقة عندما تهيأ الشعب العراقي في الانتفاضة الشعبانية تحمل المسؤولية وقام بالأمانة.

وأشار إلى دور السيد الشهيد محمد باقر الصدر والسيد عبد الأعلى السبزواري في تلك الحقبة أيضًا.

وأكد سماحة السيد على أن السيد السيستاني يعد من هؤلاء العلماء الأبرار الأكفاء الأتقياء الحكماء حيث برهن بحكمته على مدى هذه السنين على مدى حنكته وفهمه وموفور علمه وأنه يضع الأمور في مواضعها.

وبين على أن السيد السيستاني يصرح من جهة بأن ”السنة ليس إخواننا بل هم أنفسنا“ ونحن ندافع عنهم ونضحي في سبيلهم ونمنحهم ما يريدون وفوق ما يريدون.

وتحدث بأنه من جهة أخرى يقول بأن ”الإرهابيين الذين يهددون الحياة والعتبات المقدسة ووحدة المجتمع ورسوخ الكيان الإسلامي لا بُدَّ من مواجهتهم في سبيل حفظ المجتمع الإسلامي من الفتنة والفرقة وحفظ العتبات المقدسة ووحدة الكلمة والأعراض والأموال والأنفس والكرامات“.

وأكد بأنه لا تناقض بين الموقفين إذ يبقى يؤكد على أنه لا فرق بين أبناء المذاهب الإسلامية كلهم سواء ويظلهم الإسلام بظله الوارف ومن جهة أخرى يؤكد بأن الفئة الواضحة لدى جميع المسلمين لا تمثل السنة ولا الشيعة ولا الإسلام أو أي ملة أخرى.

وذكر بأن السيد السيستاني يرى ضرورة مواجهة هذه الفئة التي وصفها بال ”خطيرة“ على وحدة المجتمع الإسلامي وترابط الكيان الإسلامي.

واختتم بقوله بأن المرجعية الشيعية مظهر للأمانة في مختلف أدوارها سواء في دور الفتوى أو القضاء أو الولاية ومصداق جميل لتحملها.

النهایة

المصدر: کتابات فی المیزان

الموضوعات:   مقابلات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)