هل "إسرائيل" عضو مراقب في "التحالف الإسلامي" بقيادة السعودية؟
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

رؤساء التحالف الوطني يرفضون تأجيل الانتخابات ویناقشون قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات بین الریاض وبغداد ویدعو السعودیة الى تقديم الدعم للعراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارک بمعرض ومؤتمر "صنع في العراق"

هل صحيح ان الله خلق حواء من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لإستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثاً؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: فشل الامريكان بتقسيم العراق ومؤامراتهم الاخيرة ستفشل في سوريا

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والائمة الطاهرين من مسلمات العقيدة الشيعية

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

البرلمان يكشف عن موعد مناقشة قانوني الموازنة والانتخابات النيابية

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثانيا: التعصب الفكري

العتبة العلوية تستقبل 17 ألف متطوع خلال 2017 وتنجز أعمال صيانة منظومات التدفئة

إزاحة الستار عن "موسوعة كربلاء"، وتکریم 150 فائزا بمشروع التنمية الحسينية

استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

یونامي تعلن موقفها من الانتخابات، وروسیا تسقط دیونا ضخمة عن العراق

الجيش السوري يحرر الطريق بين خناصر وتل الضمان، ويطرد النصرة من عدة قرى في حلب

2015-12-16 08:58:50

هل "إسرائيل" عضو مراقب في "التحالف الإسلامي" بقيادة السعودية؟

خاص شفقنا- اعلنت المملكة العربية السعودية عن تشكيل تحالف عسكري”اسلامي” من 34 دولة ، ل”محاربة الارهاب” ، بقيادة المملكة العربية السعودية، وان يتم في الرياض تشكيل مركز عمليات مشتركة لتنسيق ودعم العمليات العسكرية لمحاربة الارهاب ولتطوير البرامج والآليات اللازمة لدعم تلك الجهود.

140-350x161

وذكرت وكالة “واس” انه سيتم وضع الترتيبات المناسبة للتنسيق مع الدول الصديقة والمحبة للسلام والجهات الدولية » لتحقيق التكامل ورص الصفوف وتوحيد الجهود لمكافحة الارهاب الذي يهتك حرمة “النفس المعصومة” ويهدد الامن والسلام الاقليمي والدولي، ويشكل خطرا على المصالح الحيوية للامة.

واعلن وزير الدفاع السعودي وولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان في مؤتمر صحفي :ان هناك لدينا عددا من الدول تعاني من الارهاب من بينها سوريا والعراق وسيناء (شبه الجزيرة المصرية) واليمن وليبيا ومالي ونيجيريا وباكستان وافغانستان، وهذا يتطلب جهودا قوية جدا.

وردا على سؤال عما اذا كان هذا التحالف الجديد سيركز على “داعش” ، قال الامير محمد، ان التحالف سيحارب “اي منظمة ارهابية تظهر امامنا”.

وبحسب اللائحة التي نشرتها الوكالة السعودية، فكل الدول المنضوية في التحالف الجديد تنتمي الى منظمة التعاون الاسلامي. ومن ابرز الدول : مصر وليبيا وتونس والمغرب الاردن والامارات والبحرين وقطر والكويت ولبنان ودولة فلسطين والسودان وتركيا وباكستان ، كما ابدت عشر دول اخرى ابرزها اندونيسيا، تاييدها للتحالف.

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال يوم امس الثلاثاء في باريس إن السعودية والإمارات وقطر والبحرين ، تبحث إرسال قوات خاصة إلى سوريا في إطار “الجهود” التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة “داعش”

واضاف الجبير إن التحالف الإسلامي الذي أعلنت السعودية تشكيله لمكافحة الإرهاب “سيتبادل المعلومات” والتدريب وسيقوم بالتجهيز ويرسل قوات إذا لزم الأمر لقتال متشددين مثل تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة.

يبدو ان الاعلان السعودي ، عن التحالف “الاسلامي” المؤلف من “دول سنية” ، تتدخل عسكريا في الدول الاخرى لمحاربة “داعش” والقاعدة ، لم يكن امرا جديدا ، وكل ما قاله بن سلمان والجبير ، هو تكرار لما قاله ويقوله الامريكيون منذ فترة ، فبعد اعلان السعودية عن تشكيل التحالف “الاسلامي” ، رحبت امريكا على لسان وزير دفاعها اشتون كارتر بالتحالف يوم امس الثلاثاء ، مؤكدة ان التحالف يتماشى بشكل عام على ما يبدو مع ما نحث عليه “منذ فترة” وهو اضطلاع “الدول العربية السنية” !! بدور أكبر في حملة محاربة داعش ، كما جاء الاعلان السعودي اجترارا لما قاله قبل فترة السناتور الجمهوري الاميركي جون ماكين ووزميله ليندسي غراهام ، عن ضرورة توفير قوة من 100 الف جندي من “الدول السنية” وامريكا لمحاربة “داعش” ، ويبدو ايضا ان تركيا قد سبقت السعودية بتنفيذ الاجندة الامريكية ، عندما ارسلت الالاف الجنود والمدرعات والدبابات الى الموصل دون التنسيق مع الحكومة العراقية ، في اجراء يؤكد وجود اجندة امريكية للعراق وسوريا تطبخ على نار هادئة.

الملفت ان التحالف “الاسلامي” السعودي ، المبارك امريكيا، يضم اغلب الدول العربية والاسلامية المتورطة ، بشهادة الامريكيين انفسهم ، بدعم الارهاب والجماعات التكفيرية في سوريا والعراق ، مثل تركيا والسعودية وقطر ، والملفت ايضا ان التحالف لايضم الدول المنكوبة ب”داعش” والقاعدة ، مثل العراق وسوريا ، كما لايضم الدولة الوحيدة في المنطقة التي كانت ومازالت العدو الاول للارهاب بشقيه التكفيري والصهيوني ، الا وهي الجمهورية الاسلامية في ايران.

المضحك ، ان السعودية تريد بالتعاون مع قطر وتركيا ، بمحاربة “داعش” والقاعدة في سوريا والعراق واليمن وافغانستان وسيناء ، فيما حكومات كل هذه الدول تتهم بشكل مباشر وغير مباشر الثلاثي السعودي القطري التركي ، بانه هو الذي يمد الجماعات التكفيرية بمجملها باسباب الحياة ، بالتواطؤ مع امريكا و”اسرائيل” ، فهذا الخماسي غير المقدس ، كان يتصور ، قبل التدخل القوي لروسيا في سوريا ، انه سيفرض التكفيريين ، كرقم صعب في المعادلة الاقليمية لاعادة ترسيم الحدود وفقا لمقاسات “اسرائيل” ، الا ان التدخل الروسي وصمود محور المقاومة ، اضطر الخماسي المذكور للتعجيل بتنفيذ الاجندة الامريكية ، على نار حامية هذه المرة.

لا نكشف سرا بقولنا ان “المنظمة الارهابية” الوحيدة في المنطقة التي يجب القضاء عليها ، من وجهة نظر امريكا و “اسرائيل” واذنابهما السعودية وقطر وتركيا ، ليست “داعش” و لا “جبهة النصرة” ولا “بوكوحرام” ولا اي من اخواتهن ، بل “حزب الله” ، كما لا نكشف سرا بقولنا ان الدول التي يسعى التحالف “الاسلامي الامريكي الاسرائيلي” لمحاربتها هي ايران والعراق وسوريا واليمن ، وهذه الدول هي الدول الوحيدة ، في المنطقة والعالم التي تحارب “داعش” واخواتها ، بشكل قاطع وحازم لا هوادة فيها.

اخيرا لا نكشف سرا ان قلنا ، ان امتثال السعودية للارادة الامريكية الصهيونية بهذا الشكل المخزي ، يكشف عن وصول السعودية الى مرحلة بائسة ويائسة ، قد تنتهي بزوال كيان ال سعود والوهابية ، فمن المؤكد ان محاولة حصول السعودية على التاييد اللفظي فقط من اغلب الدول ال33 التي اعلنت السعودية انها ضمن تحالفها ، تكلف السعودية مئات المليارات من الدولارات ، فهذه الدول بمعظمها ، فقيرة ، وليس لها الهاجس المرضي الذي لدى السعودية حول الصراع الوهمي ، الذي اصطنعته الصهيونية العالمية ، “بين الشيعة والسنة” ، و “الخطر الايراني المحدق بالدول العربية والاسلامية” ، فهذه الدول ستقبض المليارات مقابل الاعلان عن انضمامها للتحالف ، وفي حال اقدمت على ارسال بعض الجنود ، كحركة استعراضية ، فان نفقات السعودية ستتضاعف ايضا ، كما كان حال التحالف السعودي العدواني على اليمن عندما بدا باكثر من عشر دول ، فاذا به ينتهي بالسعودية والامارات ، اللتان تكبدتا خسائر فادحة ، ودخلتا في تاريخ العار من اوسع ابوابه لقتلهما الالاف من اطفال ونساء اليمن ، لمجرد امراض نفسية لالسعود والوهابية ، واستغلال الامريكيين والصهاينة ، لهذه الامراض التي تنخر بتلك العقول المتخلفة.

رغم ان ابن سلمان والجبير ، لم يذكرا “اسرائيل” بالاسم ، الحليف الاقوى في “التحالف الاسلامي السني” ، الا ان من الواضح جدا ان كل الاهداف التي يسعى هذا التحالف تحقيقها هي اهداف صهيونية بامتياز ، لذلك فان “اسرائيل الصيقة المسالمة والودودة للسعودية والامارات وقطر والبحرين” ، وان كانت حاضرة في التحالف ، على الاقل حاليا ، كعضو مراقب ، ولكنها ستكون “العقل المفكر للتحالف “الاسلامي ” ، وهو عقل قد اثبت عجزه وفشله وقصوره ، الانتصارات التي حققتها ايران في المجال النووي ، وحزب الله ، والجيش السوري ، والصمود الاسطوري للشعب اليمني وجيشه وقواه الثورية ، “ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”.

بقلم: تُراب تُراب

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

عودة 200 عائلة الى قضاء طوز خرماتو

- وكالة الانباء العراقية

معصوم يلتقي السفير البولندي

- وكالة الانباء العراقية

معصوم يلتقي الوفد البرلماني البحريني

- وكالة الانباء العراقية

الموازنة مرة أخرى

- وكالة الانباء العراقية

ضرورة تفعيل الأجهزة الاستخبارية

- وكالة الانباء العراقية

هل العراق على عتبة مرحلة جديدة؟

- وكالة الانباء العراقية

واع / الذهب يتراجع مع صعود الدولار

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع / الحالة الجوية لهذا اليوم الخميس

- وكالة انباء الاعلام العراقي

من أجل تعليم رصين

- وكالة الانباء العراقية

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم