أردوغان مدين بفوزه الإنتخابي لداعش
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري یبحث مع السفير السوري سير العلاقات بين بغداد ودمشق وسبل تطويرها

منظمة الأمم المتحدة للهجرة تعلن أكثر من ٣.٣ مليون عراقي إلى مناطقهم الأصلية

القوات الیمنیة تصد هجوما بتعز وتدمر آليات سعودية وتدك تجمعاتهم بالجوف وجيزان وعسير

استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

روحاني یدعو لإنهاء الحرب على اليمن ویؤکد: لا يمكن التفاوض على قدراتنا الدفاعية

العتبة العلوية توزع وجبات طعام بذکری شهادة الزهراء وتتأهب للملتقى الفكري لممثلي العتبات

متولي العتبة الرضوية: الزهراء أسقطت بالدموع وخطبها الثورية أقنعة النفاق

العبادي والجبوري يبحثان مع الرئيس اللبناني العلاقات الثنائية ومكافحة الاٍرهاب

بسبب انتقاد الحكومة على تويتر..القضاء البحريني يحكم بالسجن على "رجب" خمس سنوات

"الثنائي الشيعي" سيبني أقوى تكتّل بالمجلس المقبل في لبنان.. ماذا عن القوى الأخرى؟

کربلاء تصدر کتاب "فاطمة في نهج البلاغة"، وتطلق برنامجا تنمويا للارتقاء بواقع الشباب

الأنسية الحوراء فاطمة الزهراء في آيات القرآن الكريم

اليمن.. مقاومة وصمود بمشروع قرآني وعطاء ثوري وطني

حقيقة السعادة والشقاء وتنوع سننهما في “أصول تزكية النفس وتوعيتها”.. للسيد محمد باقر السيستاني

المرجع الحكيم يدعو العشائر العراقية للتآلف والتآزر والثبات على مبدأ أهل البيت

ممثل المرجعية العليا: فاطمة الزهراء أم نموذجية وزوجة مثالية وقدوة لنساء العالم

ما هي المعاملات المحرمة؟

رغم القصف التركي..القوات الشعبیة السورية تدخل عفرين، وأردوغان ینفي

وکیل المرجعية بالکویت: الزهراء هي المرأة الوحيدة التي قرن الباري رضاه برضاها

دعا للالتزام بسلوك الدعاية الانتخابية الصحيحة.. العبادي: ماضون ببسط السلطة الاتحادية

في ذکرى مصابها.. محنة الاغتراب عن السیدة فاطمة الزهراء

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

الرئيس اللبناني: الانتصار على الإرهاب أعاد ثقة العراقيين بأمنهم

العتبة الحسينية تقیم المعرض السنوي للكتب والصناعات اليدوية وتطلق حملة "وهج الحسين"

ممثل المرجعیة یشید بجهود كادر مركز الكفيل في الطباعة الرقمية وصناعة الإعلان

زيارة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء مع أربعين حديثا لها

روحاني: المباحثات الثلاثية في سوتشي تهدف إلى ارساء الاستقرار والأمن في سوريا

استقبلا مفتي سوريا.. الجعفري والمالکي يطالبان بتضافر جهود الدول الإسلامية لتحقيق الوحدة

الصديقة الزهراء.. شهادتها ووصیتها وتأبين الإمام علي لها ومراسم التشييع والدفن

ذكرى استشهاد الزهراء.. النجف الأشرف تستعد لإحياء الزيارة الفاطمية وسط استنفار أمني-خدمي

هل يجوز تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدوام الرسمي؟

نصر الله: جيوش إسرائيلية-خليجية إلكترونية تنفق مئات الملايين لتشويه صورة حزب الله

المرجع الحكيم يوصي المغتربين بأن يفرضوا احترامهم عبر الالتزام الديني والأخلاقي

ما ردع أوباما عن مهاجمة إيران سيردع ترامب

ما هي الروايات التي نقلت حرق باب بيت الزهراء في كتب أهل السنة؟

العتبة العسكرية تحتضن مخيم كشافة الكفيل وتناقش التحضيرات لأستشهاد الإمام الهادي

الحكيم يبحث مع مفتي سوريا مكافحة التطرف وإشاعة السلام

ما هو حكم "الام البديلة"؟

المرجع الحكيم يدعو سفراء العراق لتذويب الطائفية والتفرقة عبر إرساء قواعد التعايش السلمي

حادثة الحويجة.. العبادي يأمر بتحقيق عاجل، والبصرة تعلن الحداد وسط مطالبات بتطهير المناطق

العبادي: مؤتمر الكويت إنجاز وهو مرحلة أولى، وهناك نظرة إيجابية للعراق

الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

عقب استشهاد 27 مقاتلا من الحشد..انطلاق عمليات عسكرية لتطهير السعدونية

بعد لقاءه بمستشار خامنئي..حمودي: الحضور الأمريكي بالمنطقة له غايات وأهداف خبيثة

واشنطن تغتال عملاءها للتستر على دعمها لـ“النصرة” و”داعش”

العتبة الکاظمیة تنظم المسابقة الربيعية لحفظ القرآن وتواصل مشروع تسقیف الصحن

العبادي يوجه بتسهيل عمل منظمة اطباء بلا حدود في العراق، ويعود الى بغداد

معصوم: لن ننسى أبدا المساعدات العسكرية والإنسانية التي قدمتها لنا إيران

بمناسبة استشهاد الزهراء..تعطيل الدوام في عدد من المحافظات والعتبات تتأهب لإحياء الذكرى

ما هي المصادر التي تذكر ما جرى على "فاطمة الزهراء" من مصائب؟

المرجع النجفي: الدفاع عن النجف الأشرف هو دفاع عن العقيدة الإسلامية الأصيلة

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٤)

الزهراء في واقع الإسلام

المرأة بين العمل وفقدان الوظيفة الأسرية

الفتح یستكمل قائمته الانتخابية، والقانون یسلمها للمفوضية، والحكمة تعلن عن وجوه جديدة

ألمانیا ومصر وترکیا یبحثون مع العراق تطور العلاقات والاستثمار والتعاون الاقتصادي

العبادي من ميونخ: العراق شهد أكبر حملة تطوعية دفاعية بدعوة من السيد السيستاني

حمودي لمفتي سوريا: الإرهاب يستهدف المسلمين أينما كانوا ولابد من مواجهته بالوحدة

مجلس النواب یناقش أزمة المياه، والجنابي یعلن عن تقدم بالمفاوضات بين بغداد وأنقرة

تعزيات محلیة ودولیة بتحطم الطائرة الإيرانیة، ومطالبات من "آسمان" بدراسة اسباب الحادث

ظريف: کلام نتنياهو لا يستحق الرد، وفكرة إسرائيل التي لا تقهر تداعت

المالكي: العراق لن يسمح لحضور أمريكا عسكريا بفضل المرجعية والثقافة الإسلامية

2015-11-02 08:24:10

أردوغان مدين بفوزه الإنتخابي لداعش

13خاص شفقنا-جاءت نتائج الانتخابات التركية التشريعية المبكرة، التي جرت امس الاحد الاول من شهر تشرين الثاني نوفمبر خلافا لكل التوقعات ونتائج الاستطلاعات، حيث حقق حزب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان “العدالة والتنمية” فوزا مهما وفقا لنتائج شبه نهائية للانتخابات، بعد ان حصل على نسبة 49.4 في المئة من أصوات الناخبين بعد فرز اكثر من 98 في المئة من مجمل الأصوات، ما قد يمنحه 316 مقعداً في البرلمان المقبل من أصل 550 ، وهو ما يتيح لاردوغان تشكيل الحكومة بمفرده، بعد ان فشل في ذلك في انتخابات حزيران الماضي.

وكان حزب اردوغان الذي يحكم تركيا منذ عام 2002، قد تلقى صفعة كبيرة في الانتخابات التي جرت في السابع من شهر حزيران يونيو الماضي، حين حصل على 258 مقعداً (40.8 في المئة) فقط في البرلمان ما حال دون تشكيل الحكومة منفرداً ودفع بالرئيس التركي نحو الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة.

النتيجة المهمة الاخرى التي تمخضت عنها الانتخابات التركية تتمثل بحصول حزب “الشعوب الديموقراطي” الموالي للاكراد على نحو 10.6 في المئة من الأصوات وهي نسبة تخوله البقاء في البرلمان.

بعض المراقبين توقعوا هذه النتيجة للانتخابات التشريعية التركية على ضوء السياسة التي انتهجها اردوغان منذ فشله في الحصول على الاغلبية في البرلمان في الانتخابات التي جرت في حزيران الماضي، حيث وضع اردوغان الشعب التركي بين خيارين لا ثالث لهما، اما انتخاب حزبه، او الدفع بهم نحو الفوضى، الامر الذي بات واضحا من خلال حالة التوتر الامني الذي سادت تركيا منذ نتائج الانتخابات الماضية ورفض اردوغان الدخول مع اي حزب لتشكيل حكومة على امل الاستفراد بالسلطة وتغيير الدستور والعملية السياسية برمتها.

تهديد اردوغان للشعب التركي لم يتوقف عند مستوى الحرب النفسية فقط ، بل تم تجنيد “داعش” والمجموعات التكفيرية الاخرى التي يعود الفضل لها بفوز حزب اردوغان عندما قامت بخلق حالة من الهلع والخوف بين الاتراك من المستقبل عبر التفجيرات الارهابية والاغتيالات التي شهدتها انقرة وسروج وباقي المدن التركية وهي رسالة وصل مضمونها الى الكثير من الاتراك الذين خافوا ان يواجهوا ذات المصير الذي يواجهه الان جيرانهم في العراق وسوريا في حال رفضوا منح اصواتهم لاردوغان “المنقذ”.

هذه الحقيقة اشار اليها القيادي في «الشعوب الديموقراطي»، فيجن يوكسكداج، بقوله إن نتائج الانتخابات العامة سببها سياسة الاستقطاب المتعمد التي انتهجها الرئيس رجب طيب إردوغان . أمّا رئيس «حزب الشعوب الديموقراطي»، صلاح الدين دميرتاش، فقد حمّل أردوغان مسؤولية تجدد النزاع مع الاكراد وتشجيع الإرهاب. واعتبر، بعد هجمات “داعش” في انقرة ، أن “الدولة سفاحة”، واتهم “العدالة والتنمية” بدفع “تركيا إلى شفير حرب أهلية، لدرجة أن الكراهية باتت شائعة بين الناس”.

حالة الخوف والهلع التي اوجدتها “داعش” والمجموعات التكفيرية ، ذراع اردوغان الضاربة في سوريا والعراق وتركيا ، تعززت مع السياسة الاستبداية لاردوغان ، والتي ساهمت في تكميم الافواه ومحاربة كل الفضائيات ووسائل الاعلام الاخرى التي تجرأت على انتقاد سياسته الاستبدادية ، وتدخله السافر في سوريا والعراق ، وفتح ابواب تركيا امام العصابات التكفيرية التي وجدت لها حواضن في تركيا ، لاسيما بعد الكشف عن مراكز عديدة في تركيا تديرها “داعش” ، ومهمتها تدريب الاطفال واليافعين على السلاح وغسل ادمغتهم بالافكار الوهابية الظلامية.

يوم الأربعاء الماضي، اي قبل اربعة ايام من الانتخابات ، قامت الشرطة التركية بدهم محطتي تلفزيون قريبتين من أحد أطراف المعارضة، ومنعت في اليوم التالي صدور صحيفتي “بوغون” و”ملت” التابعتين للمجموعة نفسها، “إبياك-كوزا”.

الرئيس التركي ورفيق اردوغان السابق، عبدالله غول، وفي مقابلة مع «فاينانشال تايمز» شدد على ان أردوغان يهدّد بتدمير الديموقراطية التركية ، فهو يمهد للعودة إلى ما يشبه ظروف الجمهورية التركية في عقد التسعينيات.

اخيرا ورغم فوز اردوغان في الانتخابات التشريعية التركية ، الا ان صورة الرجل لن تعود الى ما كانت عليه قبل خمس سنوات ، عندما كان ينظر الى الحكومة التركية التي يقودها على انها نموذج ناجح سياسيا واقتصاديا ، فمن الخطا والخطا القاتل ، ان يتم استخدام الارهاب والارهابيين من قبل بعض الحكومات لتحقيق اهداف سياسية ، كما يفعل اردوغان وحزبه ومخابراته اليوم للبقاء في السلطة في تركيا ، عبر التنسيق مع “داعش” واخواتها ، فاذا كان الفضل بفوز اوردغان بالاغلبية في البرلمان يعود الى “داعش” ، التي اربك تدخلها في الشان الداخلي التركي جميع استطلاعات ، فمن المؤكد ان “داعش” ، شانها شان اي تنظيم ارهابي اخر، ستقلب على اردوغان الطاولة ، في اول فرصة تضعف فيها قبضته عليها ، وعندها سينكشف المستور، والايام بيننا.

بقلم:جمال كامل

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

ديمقراطية قراقوش

- شبکه الکوثر

واع/اعتقال متهم مطلوب للقضاء في البصرة

- وكالة انباء الاعلام العراقي

واع/عودة ١٤٠ عائلة نازحة جنوبي صلاح الدين

- وكالة انباء الاعلام العراقي

جدول أسعار الذهب في السوق العراقية

- وكالة الانباء العراقية

دراسة: نصف لغات العالم في خطر

- وكالة الانباء العراقية

المركزي: بيع أكثر من 175 مليون دولار

- وكالة الانباء العراقية

ستعود فلسطين لأهلها

- شبکه الکوثر